كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲  

لُغز الشيء الرهيب في دير الرُهبان السودّ من الدومينيكان

لُغز حادثة جبال خامار دابان

رامي الثقفي 2023-08-25 00:16:39 3807

قد تكون بعض الأماكن مُغرية للإكتشاف ، لكن يجب عليك إعادة النظر قبل تعريض نفسك للخطر ، فلابد أن هناك شيء شرير كامن في تلك الأماكن ، من بيوت مهجورة أو جبال ، وحتى الوديان المُقفرة .

وقع الحدث التالي في عام 1993 عندما قررت مجموعة من المغامرين بقيادة المتسلقة المحترفة "ليودميلا كوروفينا" عبور سلسلة جبال خامار دابان والتي تسمى أيضاً "هامار دابان أو تشامار دابان" في جنوب سيبيريا ، روسيا .

أشتهرت "ليودميلا كوروفينا" البالغة من العمر آن ذاك 41 عاماً بتجربتها في المشي لمسافات طويلة ، ولديها معرفة ممتازة بالمنطقة ، وكانت تحظى باحترام وإعجاب طلابها الذين فهموا أنها يُمكن أن تكون معلمة قاسية ومحترفة في نفس الوقت .

كانت سلسلة الجبال تلك الواقعة في بورياتيا وجهة مشهورة لرياضة الهايكنج أو المشي لمسافات طويلة ، وأعلى قمة هي اوتلينسكايا بودكوفا على ارتفاع 2396 متر ، ما يقارب "7861 قدم" ولكن طالما حذر السُكان المحليون في القرى المجاورة من تسلق تلك الجبال ، على الرغم من أن المنطقة كانت تعتبر مكاناً آمناً للمشي في الصيف ، ومع ذلك ، لا ينبغي لأحد أن ينسى أن الجبال في سيبيريا يُمكن أن تتجمد خلال أشهر معينة من العام .

في 2 أغسطس عام 1993 قادت ليودميلا كوروفينا مجموعة من سبعة طلاب من شباب ومراهقين تدربوا واستعدوا جيداً للرحلة المقبلة ، فـ باستثناء القائدة ليودميلا كوروفينا ، تألفت مجموعة خامار دابان من "ألكسندر وساشا كريسين" البالغين من العمر 23 عاماً ، و "تاتيانا فيليبينكو" البالغة من العمر أربعة وعشرين عاماً ، و "دينيس شفاشكين" البالغ من العمر تسعة عشر عاماً فقط ، وكذلك "فالنتينا أوتوتشينكو" البالغة من العمر ستة عشر عاماً أيضاً ، و "فيكتوريا زاليسوفا" البالغة من العمر ستة عشر عاماً ، أما أصغرهم فكان "تيمور بابانوف" البالغ من العمر خمسة عشر عاماً ، لقي الأعضاء بقيادة ليودميلا كوروفينا صعوبات منذ البداية ، كان الطقس ضدهم ، وكان التسلق صعباً ، و المطر يتساقط ، وكان الجو بارداً جداً بطبيعة الحال ، لكن الشباب كانوا مصممين وتمكّنوا من متابعة طريقهم بأمان نسبياً حتى 5 أغسطس .

ثم حدث شيء ما ، ولم يعرف أحد ما هو بالضبط. ، في الواقع تثير حادثة خامار دابان المخيفة أسئلة أكثر من الإجابات ، لم ينجوا أي من هؤلاء الأشخاص باستثناء فالنتينا أوتوتشينكو ، التي سارت لأيام قبل أن يجدها مجموعة من السُياح بالصدفة ، كانت "فالنتينا أوتوتشينكو" قد فقدت وعيها تقريباً عندما تم إنقاذها ، واستغرق الأمر عدة أيام قبل أن تتمكن من التحدث ببطء ، كانت ترتجف وخائفة للغاية ، وأخبرت ما حدث لأصدقائها الذين ماتوا جميعاً على الجبل حيث يتجنب السكان المحليون الذهاب هناك كما ذكرنا أعلاه .

وقالت فالنتينا إن المجموعة عندما وصلت إلى القمة بعد المشي لمسافات طويلة بقيادة "ناتاليا" إبنة ليودميلا كانوا متعبين للغاية ، وكانت الرؤية مروعة ، بحيث كان الهدف هو الوصول إلى نقطة الالتقاء في الوقت المحدد مع المجموعة الأخرى بقيادة ليودميلا ، لكن مجموعة ناتاليا انتظرت والدتها مع فريقها الذين لم يصلوا بعد ، أخيراً قررت ناتاليا ومجموعتها المضي قدماً واستمروا في رحلة المشي معتقدين أن ليودميلا قد سلكت طريقاً آخر وستلتقي بهم لاحقاً ، لم يحدث هذا السيناريو أبداً بظروفه الطبيعية، وكان مصير المجموعة أسوأ بكثير مما يُمكن لأي شخص أن يتخيله .

قالت فالنتينا ، الناجية الوحيدة ، أن شيئاً غريباً حدث في طريق عودتهم ، حيث شعرت فجأة بنسيم بارد غير طبيعي حول المكان الذي كانت تقف فيه ، لم تكن هناك رياح والسكون يُغطي المكان ، لكنها كانت ترتجف وتجمدت من البرد ، نظرت إلى صديقها "ألكسندر" الذي كانت تُحبه ومعجبة به ، حيث لاحظت أن وجهه كان شاحباً ، ثم فجأة بدأ الشاب بالصراخ بصوت عال ، إحمرت عيناه وبدأ حلقه كأنه يتمزق ! صرخت فالنتينا المُرتعبة طلباً للمساعدة ، وهرع باقي الأعضاء إلى ألكسندر ، ومع ذلك ، لم يستطعوا فعل أي شيء لتخفيف آلامه ، حدقوا بيأس في عيني الشاب وذلك الموقف المروع ، فقد كانت عيون وأذنان ألكسندر تنزفان ، ثم نزلت رغوة من فمه ، وسقط على الأرض ، ورأى الجميع أنه قد مات .

بعد دقيقة واحدة فقط ، سمعوا صرخة مروعة من "لودميلا" التي وصلت مع فريقها أخيراً للإلتقاء بالمجموعة الثانية ، ولكن كانت عينيها وأنفها وأذنيها تنزفان أيضاً ، كانت تمسك حلقها كما لو كانت تحاول الحصول على بعض الهواء ، بعد ذلك ، اهتزت وماتت ، تماماً مثل ألكسندر .

مات جميع المغامرون في غضون دقائق ، جميعهم كانت لديهم نفس الأعراض ، لم تكن "فالنتينا" تعرف ما يجب أن تفعله ، فرأت فالنتينا أن جميع أصدقائها قد ماتوا ، وقررت أن تذهب على وجه السرعة إلى الخيمة لتجد بعض الطعام والماء هناك ، لأنها أدركت أنها بحاجة إلى البقاء على قيد الحياة ، و عندما حل الظلام ، عادت إلى المكان الذي يرقد فيه اصدقائها الذين كانت جثثهم على الأرض ، فقامت بأخذ بعض مؤنهم ومن ثم بدأت في المشي لمسافة طويلة ، على أمل أن ينقذها أحد ما .

سارت فالنتينا لمدة أربعة أيام قبل أن يجدها عدد من السُياح وهي في حالة مزرية للغاية ، وكانت منهكة وتبكي بطريقة هستيرية حتى هدأوا من روعها وأخذوها إلى برّ الأمان.

بعد أيام ، إستجوبت الشرطة فالنتينا ، وتم تقديم محضر ، لكن لم يتم إجراء بحث رسمي حتى 24 أغسطس ! عندما تم تحديد موقع جثث المجموعة وفحصها ، وكشف تشريح الجثث عن "علامات انخفاض حرارة في الجسم" وكانت هناك كدمات في الرئتين ، بالإضافة إلى نقص في البروتين "أحد أعراض نقص الأكل" لكن تلك المعلومات المتاحة لا تفسر كل شيء ، السؤال الحقيقي ، ماذا كان وراء ذلك النزيف الرهيب من الأنف والعيون والأذنين ؟ كيف يُمكن أن يموت ستة أشخاص في غضون دقائق ؟ .

كما أن تشريح الجثث لم يفسر سبب ظهور علامات على جميع الأعضاء ، بل بعضهم ، في الواقع قالت فالنتينا أثناء الإستجواب "إنها كانت تحت الانطباع بأن هناك شخصية شبحية تراقب المجموعة من بعيد" ومع ذلك ، لم يعر المسؤولون أي إهتمام لهذه الملاحظة ، كما تشير حقيقة إرسال فرق الإنقاذ في وقت متأخر جداً إلى أن المسؤولين كانوا مترددين في دخول المنطقة ، لماذا ؟ علامات إستفهام كثيرة .

في الواقع هناك العديد من النظريات ، فالسُكان المحليون يقولون أن شبحاً أو مخلوقاً بشعاً يعيش في الجبال وكان المسؤول عن مقتل هؤلاء المغامرين ، أما أولئك الذين يفضلون النظريات الأكثر عقلانية أو العلمية يشيرون إلى أن المجموعة تعرضت لنوع من الإشعاعات أو الأسلحة الكيميائية التي تم تطويرها خلال حقبة الإتحاد السوفيتي السابق ، ووفقاً لنظرية أخرى ، مات المغامرون بسبب شرب مياه ملوثة .

لكن لماذا مات الجميع باستثناء فالنتينا ؟ هذا هو مربط الفرس ، فهذا لغز آخر أيضاً يُضاف إلى الحادثة بشكل عام .

في النهاية ، لا يزال البعض يتساءل عن ما إذا كانت هناك قوة شريرة خارقة للطبيعة في تلك الجبال أدت إلى مقتل الجميع باستثناء فالنتينا لسبب ما ، في الواقع ، قد لا نعرف أبداً ما حدث في جبال خامار دابان ، وسيظل ذلك الحادث المروع لغزاً إلى الأبد .

كتبه : رامي الثقفي - Templeofmystery.com

حقوق النشر © templeofmystery.com جميع الحقوق محفوظة لموقع معبد الغموض ، لا يجوز نشر هذه المواضيع والأبحاث و المقالات أو إعادة كتابتها أو إعادة نشرها أو توزيعها كليًا أو جزئيًا دون إذن كتابي صريح من templeofmystery.com

Copyright©TempleOfMystery.com

التعليقات

عبدالله 2024-05-03 00:06:11

للعلم انا من اكثر المعجبين بمواضيع المعبد....انا احب معبد الغموض

عبدالله 2024-05-01 00:04:53

عفوا استاذ رامي ..كنت اتساءل كيف وصلت لودميلا مع مجموعتها وهي اصلا قايده الفريق الذي فيه الاسكندر اول متوفي.من المجموعه بينما ابنه لودميلا هي قايده المجموعه الثانيه والتي لم يتم ذكر اسماء مجموعتها ولامصيرهم....لابد من تفاصيل تم التكتم عنها....لماذا يااستاذي...انا احب معبد الغموض

عبدالله 2024-04-28 22:58:21

مرحبا استاذ رامي....مره اخري اتساءل ماالذي حدث ... ولماذا كان يحذر اهالي المنطقه من العبور هناك ....لماذا لاتوجد تفاصيل ولو بسيطه ولو عاديه ...ان متعتي تزداد عند التحليل ...تبا ...هل يقف كل شي هنا ...وتنتهي متعه واثاره وغموض هذه القصه وتصبح مجرد مقاله ممتعه وغامضه وحسب مثلها مثل الاف المقالات الاخري...تبا ....انا احب معبد الغموض

عبدالله 2024-01-07 00:32:47

للمره الثانيه وانا اقراء هذه القصه التي ربما ستظل لغزا غامضا....وكنت اتمني ان تظهر بعض التفاصيل عن الايام الاولي التي سبقت الحادث وهي اليوم الثاني والثالث واليوم الرابع من المؤكد انها تحتوي علي تفاصيل يراها البعض عاديه لكنها في الحقيقه قد تفيدنا كثيرا ...مثلا الاحاديث التي دارت بين الاعضاء...كل صغيره وكبيره حصلت اي ملاحظات عابره لاي عضو بالفريق...االخ.....وبالنسبه لاحتمال شرب مياه ملوثه فهو احتمال مستبعد لان الناجيه الوحيده عادت الي المكان الذي توجد جثث الفريق واخذت الاكل والماء الموجود معهم للبقاء حيه ولو كان ملوثا لماتت.....ولكن اظل اتساءل ماالذي حدث بالظبط وعند قمه الجبل تحديدا.....انا احب معبد الغموض

وفاء 2023-11-22 07:30:58

غريب وعجيب اول مرة اسمع بهذه القصة الغامضة

ماجده 2023-10-31 14:47:30

الموضوع رائع ومُفيد افضل كاتب على الاطلاق ✨✨

عبدالله 2023-09-24 23:41:05

مرحبا استاذ رامي....كالعاده متميزفي مقالاتك...لكن لوكانت هناك تفاصيل عن اول يوم...ثاني يوم...ثالث يوم...رابع يوم....بالتفصيل الممل

MAX 2023-08-25 14:35:26

محير وأنا اميل للتفسير العلمي انهم شربوا مياة ملوثة او اشعاعات كيميائية

علي البحار 2023-08-25 14:24:34

اولا شكرا على الموضوع الرائع ثانيا اعتقد ان الشيء الذي قتل المغامرين ابقى على فالنتينا كرسالة بعدم الذهاب لهذا المكان لمغامرين جدد

ضياء عبدو 2023-08-25 14:21:33

موضوع رائع .. هل ممكن موضوع عن ياجوج وماجوج

جابر العلي 2023-08-25 03:11:56

الله عليك يافنان

احمد عبد العزيز 2023-08-25 02:14:19

فعلا موضوع محير

باسمة 2023-08-25 02:13:08

موضوع رائع جداً شكرا لكم

نسرين 2023-08-25 00:32:17

موضوع رائع وغريب

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة