كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲  

لُغز الشيء الرهيب في دير الرُهبان السودّ من الدومينيكان

دونجلاس هــوم : قدرات خارقة لا زالت تأسر العلماء

رامي الثقفي 2023-03-20 14:07:35 2819

نظراً لكونه مختلفاً عن الأطفال الآخرين ، فقد تعرض للتنمر عندما كان طفلاً ، واستغرق الأمر سنوات عديدة قبل أن يجد صديقاً حقيقياً .

لقد فتنت قدراته غير العادية الخبراء لفترة طويلة ، ولا يزال العلماء يجادلون حول القدرات التي يمتلكها ، إنه أحد أكثر الناس غموضاً في عالم الخوارق في العصر الحديث ، ويشهد له حتى المُشككون وممثلون عن أكاديمية علمية مشهورة ، إنهم رأوا بأم أعينهم كيف قام بأفعال لا يُمكن لإنسان عادي أن يفعلها ! .

إذاً ، من كان هذا الرجل الغامض ؟ لماذا كانت له قدرات خارقة ، وكيف نفسر قصته الغريبة ؟ .

دانيال دونجلاس هــوم

ولد "دانيال دونجلاس هــوم" في قرية كوري بالقرب من إدنبرة - اسكتلندا ، في 20 مارس عام 1833 ، كان عمره أربع سنوات فقط عندما بدأت تحدث معه بعض الرؤى الغريبة والمثيرة للإهتمام ، قال دانيال الصغير في ذلك الوقت أنه يمكنه رؤية الأشياء التي كانت تحدث في أماكن أخرى ، وأنه ورث قدرته من والدته "بيتي هوم" التي تنحدر في أصولها من سلسلة طويلة من العرافين ، واشتهرت بالتنبؤ بالأحداث المستقبلية ، مثل أوقات الزواج والموت ! ولسوء الحظ ، لا توجد معلومات عن والد دانيال ، ولكن كانت "بيتي" والدة دانيال لديها ثمانية أطفال ، ولأسباب غير معروفة ، نشأ دانيال تحت رعاية خالته ، التي كان يحبها كثيراً ، وكان يفضل قضاء الوقت معها بدلاً من عائلته ، كان دانيال طفلاً ضعيف البنية ولكنه موهوب ، عانى من مرض السُل في وقت مبكر ، لكن مهاراته كانت رائعة ، كان يمكنه العزف على البيانو والغناء وحفظ القصائد الكاملة .

وعندما كان في الثالثة عشرة من عمره ، كانت لديه رؤية لصديق له إسمه "إدوين" بدى وكأنه يقف عند سفح سريره ، قام إدوين برسم ثلاث دوائر في الهواء ، والتي يعتقد "هــوم" أنها تعني أن إدوين قد مات قبل ثلاثة أيام ، وبالفعل مات صديقه قبل ثلاثة أيام من تلك الرؤيا الغامضة .

أراد "هــوم" أن يصبح طبيباً وكان في الأصل غير مهتم بصنع اسم لنفسه كوسيط. روحاني أو صاحب قدرات خارقة ، ومع ذلك فإن الأخبار المتعلقة بقدراته المُذهلة سُرعان ما جعلته مشهوراً ، بحيث لم يمض وقت طويل عندما انتشرت سمعته في جميع أنحاء أوروبا ، وسُرعان ما أصبح شخصية مشهورة دولية وضيفاً متكرراً للعائلة المالكة في بريطانيا ، وكان من بين معارفه ومعجبيه نابليون الثالث ، والإمبراطور الألماني ، وملكة هولندا ، وأيضاً العديد من أعضاء البلاط الملكي الروسي .

في الواقع كان يمكن لـ "هــوم" أن يشفي المرضى ، ويتحدث إلى الأرواح ، ويحرك الأشياء بأفكاره ، وأكثر من ذلك بكثير ، ومع ذلك فإن جميع مواهبه التي أذهلت الناس أكثر من غيرها كانت قدرته في عملية التحليق أو الإسترفاع ، في الواقع أظهر "هــوم" أنه يستطيع أن يطفوا في الهواء ! لم يفعل ذلك مرة واحدة ، بل عدة مرات .

أقسم شاهدان موثوقان أنهما شاهدا "هــوم" يطير في الهواء ، بحيث طاف مترين فوق الأرض لمدة عشر ثوان ، وكان أحد الشهود هو الباحث والمؤلف المتشكك "مارك توين" وهو باحث  معروف ، الشخص الثاني الذي شهد أداء "هــوم" في التحليق هو "ويليام كروكس" رئيس الأكاديمية البريطانية للعلوم ، و كونه رجل علم ، كان "كروكس" مقتنعاً بأن الناس لا يستطيعون الطيران ، ومع ذلك لم يستطع كروكس شرح كيف طار "هــوم" عبر النافذة من الطابق الثالث وعاد عبر نافذة أخرى .

ظهر تقرير كروكس في جريدة كوارترلي جورنال أوف ساينس في يوليو 1871 عندما أصيب العلماء بالصدمة ولم يعرف معظمهم ماذا يقولون ، قال "تشارلز داروين" 1809 - 1882إنه لا يستطيع أن ينكر تصريحات كروكس ولا يستطيع في نفس الوقت أن يؤمن بالنتائج .

إعتبر البعض أن "هــوم" وسيط روحاني مدّعي أو مزيف ، ولكن لا يوجد دليل ضده ، فالشهود كُثر ومن ضمنهم أشخاص مرموقين وأصحاب علم وحتى متشككين ، فالمراقبين العلميين تحققوا مراراً وتكراراً من أنه يمكن أن يطفو في الهواء ويجعل قطع الأثاث الثقيلة تتحرك ، لم يتم ذلك في مناسبة أو مناسبتين فحسب ، بل في مئات المناسبات على مدار حوالي أربعين عاماً ، قام "هــوم" أيضاً بتنفيذ هذه الأعمال  في وضح النهار ، وبدون أي من الأدوات ، لسوء الحظ ، حدثت هذه الأشياء في عصر ما قبل تأسيس SPR ( جمعية البحث النفسي ) ليتم توثيقها تماماً ، فعندما تميل الطاولات الثقيلة ، ظلت الأشياء الموجودة عليها ثابتة ، كما لو كانت ملتصقة بسطحها ، وأكد "هــوم" مراراً أنه ليس لديه فكرة عن كيفية إنجاز هذه الأشياء .

في الواقع كان الظاهر أن "دونجلاس هــوم" رجلاً مسيحياً وكان لديه انطباع بأن قواه غير العادية أعطيت له من قبل الأرواح ، ومع ذلك ، أوضح أيضاً في سيرته الذاتية أنه لم يفهم كل أسرار قدراته الغير طبيعية فهو عبارة عن لُغز لا يمكن له أن يفهمه .

أخيراً ، توفي "هــوم" في عام 1886 عن عمر يناهز 53 عاماً ولا يزال العلماء يناقشون قدراته الغريبة ، فقد إقترح بعض العلماء أن تلك القوى والقدرات كانت ( ربما عقلية ) أي ناشئة من قوة العقل وقد تسببت في أن يطفو و يطير داخل النوافذ وخارجها ، وسمحت له بالتعامل مع الجمر الأحمر الساخن دون أن يمس جسده أذى ، ومنع الأشياء من الانزلاق عن الطاولات المائلة .

إذا كان هذا صحيحاً ، أليس من المُمكن أن نمتلك جميعاً مثل هذه القوة ولكننا لا ندركها ؟ .

كتبه : رامي الثقفي - Templeofmystery.com

حقوق النشر © templeofmystery.com جميع الحقوق محفوظة لموقع معبد الغموض ، لا يجوز نشر هذه المواضيع والأبحاث و المقالات أو إعادة كتابتها أو إعادة نشرها أو توزيعها كليًا أو جزئيًا دون إذن كتابي صريح من templeofmystery.com

Copyright©TempleOfMystery.com

مواضيع متعلقة

الإسترفاع : قدرة خارقة تتحدى الجاذبية

التعليقات

احمد علي 2023-03-20 14:37:17

موضوع رائع جدا

ام عبد الله 2023-03-20 14:36:36

سبحان الله ولله في خلقه شؤون

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة