كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲  

شبكة كهوف تحت الأرض ولقاء مع كائنات جوفية

أحداث خارقة للطبيعة مع نجوم السينما

رامي الثقفي 2022-02-05 00:22:20 2384

في هذا الموضوع سنغير الإتجاة تماماً عن ما جرت عليه العادة في مواضيعي السابقة ونلقي نظرة على ما قاله بعض نجوم السينما عن أحداث خارقة للطبيعة وتجارب غير عادية أثرت عليهم كثيراً ، ولأسباب منطقية لا يمكنهم أبداً نسيان مثل هذه الأحداث ، فقد تركت أثراً دائماً عليهم ، وفي الواقع أن ما عانوه ليس فقط غير عادي ولكنه مريب وربما مخيف حقاً .

تيلي سافالاس والرجل الميّت

تم الإبلاغ عن واحدة من أكثر الحالات الخارقة والمثيرة للفضول من قبل الممثل الشهير "تيلي سافالاس" 1922-1994 وهو ممثل أمريكي يُعرف على نطاق واسع بأنه لعب دور البطولة في دراما الجريمة الشهيرة "كوجاك" في السبعينيات ، وقع الحادث في إحدى الليالي في وقت متأخر من عام 1957 عندما كان "سافالاس" عائداً إلى منزله بعد زيارة صديق له كان يعيش في لونغ آيلاند - نيويورك .

كانت الساعة الـ 3:00 صباحاً عندما لاحظ "سافالاس" نفاذ الوقود في سيارته ، كان سافالاس محظوظاً لأنه على الجانب الآخر من الطريق كان يرى مطعماً صغيراً لا يزال مفتوحاً ، أوقف السيارة ودخل إلى المطعم وطلب بعض القهوة وطلب أيضاُ أن يدلّوه إلى الطريق الذي يؤدي إلى أقرب محطة وقود .

قيل له إنه إذا إتبع المسار عبر الغابة ، فسيقوده ذلك المسار مُباشرة إلى الطريق الرئيسي حيث توجد محطة وقود ، يقول سافالاس : "بعد أن بدأت في قيادة سيارتي ووصلت إلى المحطة وقمت بتعبئة الوقود سمعت صوتاً خلفي ، إستدرت ورأيت رجلاً يجلس في المقعد الخلفي ، ثم لاحظت فجأة إختفاء محفظتي ، لابد أنني فقدتها في مكان ما ، شعرت ببعض الحرج ، لكن الرجل عرض عليّ دولاراً واحداً ، أصررت على سداده ، فقدّم لي إسمه وعنوانه مكتوباً على ورقة صغيرة ، يتذكر سافالاس أن اسمه كان "هاري أغانيس" الذي خرج بعد ذلك من السيارة وذهب يمشي بعيداً .

في اليوم التالي إتصل سافالاس هاتفياً ليشكر ذلك الغريب ، ردت عليه امرأة وأخبرته أن "هاري أغانيس" هو زوجها ، لكن سافالاس لم يكن من المُمكن أن يتحدث إليه ، لأن زوجها قد توفي قبل ثلاث سنوات ! صُدم "سافالاس" واعتقد أن هذا كان نوعاً من سوء الفهم ، لم يستطع التوقف عن التفكير فيما حدث وقرر زيارة الأرملة بنفسه للتأكد من الأمر ، يقول : "عندما أريتها الورقة الصغيرة التي أعطاني إياها ذلك الرجل لاحظت أنها قد شعرت بالضيق الشديد وأخبرتني أنه بلا شك خط يد زوجها" يقول أيضاً : "وصفت لزوجته الملابس التي كان ذلك الرجل يرتديها وأخبرتني أنها تطابق ما دُفن زوجها فيه" ، كما قال سافالاس !.

في وقت لاحق رأى "سافالاس" مرة أخرى "هاري أغانيس" وهذه المرّة كان الرجل "الميت" يلعب الغولف ، وكان يرتدي حُلّة بيضاء وأشار إلى "تيلي" ثم اختفى فجأة ، كان الأمر كما لو أنه إختفى في الهواء ، أكد "سافالاس" أيضاً أنه إلتقى مرة ثالثة مع شبح ذلك الرجل لكنه لم يرغب في توضيح التفاصيل .

من الواضح أنه تلقى رسالة من نوع ما ، ولكن عندما سُئل عنها لم يرغب أن يجيب عن أي شيء ، في الواقع ، من غير الواضح كيف توفي "هاري أغانيس" وبحسب بعض المصادر ، توفي "أجانيس" في حادث بينما أكد آخرون أنه قد انتحر .

إذاً ، هل رأى تيلي سافالاس شبحاً ؟ أجاب "سافالاس" رداً على هذا السؤال : "لا أعرف ، لن أنسى الحادث أبداً وأشك في أنني سأتمكن من شرحه" وبقدر ما هو معروف ، لم يحل سافالاس لُغز لقاءاته الغامضة مع "روح الميت" هاري أغانيس .

روجر مور والمادة البيضاء

نجم آخر شارك في تجربة خارقة للطبيعة لم ينساها أبداً وهو الغني عن التعريف "روجر مور" 1927-2017 الذي نعرفه جميعاً من خلال أفلام "جيمس بوند" وبحسب "مور" فإن الحادثة التي جرت معه جعلته مرعوباً تماماً ، كان "مور" مُتعباً وذهب إلى الفراش بعد أن أمضى يوماً بأكمله في تصوير فيلم جديد ، إستيقظ فجأة من نوم عميق وشعر أن هناك شخصاً ما في الغرفة ، كان ضوء القمر يسطع عبر النافذة ، وبجوار النافذة لاحظ "مور" نوعاً من المادة البيضاء التي كانت تتحرك ببطء نحو سريره ، ثم إختفت المادة فجأة ونظر "مور" إلى ساعته ، كانت الساعة الـ 2:00 بعد منتصف الليل بالضبط ، وفي الليلة التالية إستيقظ "مور" في نفس الوقت ورأى مرة أخرى ضباباً أبيض اللون يتحرك نحو سريره ، في هذه المرحلة كان "روجر مور" يشعر بالخوف وبعدم الإستقرار ولا يرغب في قضاء المزيد من الليالي في الغرفة ، نصحته مُدبرة منزله التي كانت شديدة التدين بأن يضع الكتاب المقدس على طاولة صغيرة بجانب سريره ، في البداية كان "مور" متردداً لأنه إعتقد أنه يبدو وكأنه حل بعيد المنال لهذه المشكلة ، لكنه وافق أخيراً على قضاء ليلة أخرى في الغرفة ، ووضع الكتاب المقدس على الطاولة وخلد إلى الفراش ، قال مور : "لقد نجحت ، منذ أن فعلت ذلك لم يكن لدي تجربة مُماثلة" المادة البيضاء التي كانت تظهر بعد منتصف الليل ذهبت وإلى الأبد .

فينسنت برايس والحروف الحمراء

لم يكن "فينسنت برايس" 1911-1993 الذي كان ممثلاً أمريكياً يشتهر بأفلام الرعب القوطية مُهتماً بالظواهر الخارقة ، لكن موقفه قد تغير في عام 1958 عندما شهد حدثاً غريباً ترك أثراً دائمًا لديه وأثر على شخصيته ، كان "برايس" صديقاً مقرباً من "تايرون باور" وهو مُمثل ظهر في عشرات الأفلام من الثلاثينيات إلى الخمسينيات من القرن الماضي .

في أحد الأيام ، عندما كان برايس متوجهاً عبر الطائرة إلى نيويورك ، كانت الظروف الجوية سيئة للغاية لدرجة أن طائرته كانت ستضطر إلى الهبوط ، إلا أنها لم تتمكن من الهبوط أو الوقوف على الطريق الصحيح .

شعر "برايس" فجأة بإحساس غامر بضرورة النظر من النافذة ، سحب الستار ورأى أحرف حمراء ضخمة متوهجة في سماء الليل تحمل  عبارة "تايرون باور مات".

أيقظ برايس الراكبة المجاورة له وسألها عن ما إذا كانت هي أيضاً تستطيع رؤية تلك الأحرف ، لكنها لم تستطيع ذلك واختفت الكلمات .

تايرون باورعندما هبطت الطائرة ، سأل "برايس" أفراد شرطة المطار عمّا إذا كانوا قد رأوا تلك الأحرف وتلك العبارة ، لكنهم ضحكوا عليه وقالوا إنهم لم يروا شيئاً ، كان برايس عازماً على معرفة ما إذا كان أحد ما قد رأى تلك الحروف المتوهجة في السماء أو كان يعرف أي شيء قد حدث لصديقه ، فقام بفحص العناوين الرئيسية في إحدى الصحف المحلية ، لكنه لم يلاحظ شيئاً يُشير إلى وفاة صديقه المقرب تايرون باور .

هل كان برايس يحلم عندما رأى تلك العبارة في السماء أم أنها كانت مجرد هلوسة ؟ وعلى أية حال عندما وصل إلى الفندق جاء إليه أحد معارفه وأخبره أن "تايرون باور" قد مات بنوبة قلبية منذ ساعتين ، أي في نفس الوقت الذي رأى فيه "برايس" ألوان الحروف القرمزية ، العبارة التي في السماء .

وبحسب ما ورد كانت تطارده ذكرى تلك الحروف المتوهجة المُخيفة لبقية حياته ، وباستثناء كونهم مُمثلين ومشاهير ، كان لدى كلاً من "تيلي سافالاس" و "روجر مور" و "فينسنت برايس" شيء واحد مشترك ، وهو تجربة خارقة وحدث غير عادي لم يستطع أياً منهم شرحه أو تفسيره .

 

كتبه : رامي الثقفي - Templeofmystery.com

حقوق النشر © templeofmystery.com جميع الحقوق محفوظة لموقع معبد الغموض ، لا يجوز نشر هذه المواضيع والأبحاث و المقالات أو إعادة كتابتها أو إعادة نشرها أو توزيعها كليًا أو جزئيًا دون إذن كتابي صريح من templeofmystery.com

Copyright©TempleOfMystery.com

التعليقات

نعيمه 2022-03-03 20:11:19

انا حصل معاي بالضبط نفس القصه الاخيرة كنت اتأمل في حوش بيتنا الغيوم واهلي حولى وفجأة لمحت كلمه سفر بعد كم ثانيه ناديت اخويا وامي قلتلهم اقرو الكلمه ووالله قالو مافي اي كلمه سحب عادية قلتلهم في كلمه سفر مو شايفين والمهم بعد ٣ اسابيع خطبني ولد خالتي وهوا عايش بمدينه تانيه اول ماانعقد نكاحنا جيت للمدينه اللي هوا عايش فيها واهلي كلهم بيقولو يلحظك انتي قريتها وصارت لك لحالك لانه بحياتنا ماكنا نفكر نسافر

لبنى 2022-02-05 15:26:22

اكثر شي يخوفني هي الارواح اكثر من الشياطين والجن

شهد 2022-02-05 15:25:13

غريب ماهو سر الحروف المتوهجة ؟؟!!

علاء 2022-02-05 15:19:54

اعتقد في قصة ان روجر مور انه كان شيطان

خالد علي 2022-02-05 11:01:00

موضوع جميل جدا

سحر 2022-02-05 10:53:58

شكرا لكم على الموضوع الممتع

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة