كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

مخلوقات غريبة أكدَ المستكشفون حقيقتها

صورة تظهر تمثال قديم لجندي من الفضاء

2016-11-18 5205

كشفت تقارير و تحدثت بعض وسائل الإعلام العالمية عن صورة مثيرة للإهتمام أخذت بواسطة العربة الصناعية الفضائية المعروفة التابعة لوكالة ناسا "كرياستي روفر" في 17 - 6 -2016 عن مخلوقاً غريباً وجد على سطح كوكب المريخ و يفترض أن يكون كائناً فضائياً قديماً أو ربما تمثالاً صغيراً لكائن فضائي قديم كان قد تحجر منذ مئات السنين على الكوكب الأحمر ، و وفقاً لتحليلات و دراسات قام بها عدد من الباحثين والخبراء حول هذا الكائن و بعد إجراء عدد من التحاليل على الصورة من برامج الألوان والصور المختلفة دون التلاعب بها أظهرت التحاليل أن المخلوق له رأس وعينان ويدين و يمشي على قدمين ويبدو أنه يمتلك نوعاً خاصاً من السلاح إلى جانب الزي الذي يبدو أنه زياً عسكرياً أو حربياً ، ولكن في الواقع لا نعلم بالتحديد ما إذا كان هذا المخلوق هو كائن حيّ أو تمثال أو شخصية مُتحجرة أو مُحنطة على سطح الكوكب الأحمر ، و يقترح بعض الباحثين أن هذا الكائن ربما يكون "جندي فضائي" مُتحجر كان على سطح المريخ في يوم ما ويمتلك ما يبدو سلاحاً تيكنولوجياً متطوراً ، و ذهب بعض الباحثين الآخرين إلى القول أن هذا الشكل لهذا الكائن الغريب قد يكون نوعاً من التشكيلات الصخرية الغريبة المعروفة على سطح المريخ والمعروف دائماً بهذه النوعية من التشكيلات الصخرية الشاذة و الغريبة ، ومع ذلك ليس هناك أي شك في أن هذه الشخصية وهذه الصورة تحديداً من بين كل الصور التي التقطت من على سطح المريخ مثيرة جداً للإهتمام ، و في الختام نحب أن نشير إلى أن هناك العديد من العلماء الذين يتحدثون عن "نظرية" لا تصدق عن وجود حياة سابقة كانت على كوكب المريخ ولكنها قد إختفت تماماً بسبب "حرب كونية" عظيمة جرت قبل آلاف السنين بين حضارتين كونيتين عظيمتين مع وجود نوع من السلاح النووي الذي إدى إلى تدمير الحياة على سطح الكوكب الأحمر .


Ancient aliens



 

templeofmysteyry.com


@معبد الغموض
Copyright@temple of mystery

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة