كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

مخلوقات غريبة أكدَ المستكشفون حقيقتها

انابيــل

رامي الثقفي 2014-10-19 22:36:39 27625

منذ عام 1952 كان متحف الغيبيات The Warrens' Occult Museum في مونرو كونيتيكت بنيو انغلاند مكاناً لمجموعة غريبة من القطع الأثرية الغامضة ، حيث يضم ذلك المتحف غير التقليدي عدد كبير من الدُمى والأصنام والتماثيل الشيطانية وأشياء أخرى غاية في الغرابة والرعب ، ولكن الشيء الأكثر غرابة وشراً وعدائية على حد سواء في ذلك المتحف هو دُمية تأخذ شكل طفلة صغيرة بسيطة وجميلة بشعر أحمر وعيون كبيرة ربما يحبها الكثير من الأطفال عند رؤيتها ، أضيفت للمتحف في عام 1970 وتلك الدمية غير العادية هي موضوعنا اليوم والتي يطلق عليها إسم انابيل ، عندما تنظر إلى انابيل على الأرجح لن تشعر بأي شعور سلبي ، فهي دمية عادية بشكل بسيط للغاية ، لكن في الواقع أن تلك الدمية بداخلها روح شريرة للغاية ذات طبيعة إنتقامية ، والقائمون على المتحف يعتقدون أن لديها القدرة على القتل ، فهي تقتل وتؤذي كل من لا يحترمها وهي مسؤولة عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص قاموا بزيارة المتحف من الذين أظهروا نوعاً من السخرية وعدم الإحترام لها ، انابيل حتى يومنا هذا لا تزال موجودة في ذلك المتحف وقد وضعت بداخل صندوق خشبي مع الصليب المقدس مع لوحة مكتوب عليها عبارة تحذير لا تفتح ، ووراء تلك الدمية قصة ، تتعرفون عليها اليوم ....


قبل أن نبدأ تفاصيل القصة يجب أن ننوه بأننا لا نتحدث عن شيء من نسج الخيال ولا أسطورة تناقلت عبر الأجيال وإنما عن قصة حقيقية واقعية تقشعر لها الأبدان حدثت قبل أقل من 40 عاماً من الآن ، ونحن نعتقد بأن هذه القصة سوف تخيفكم بالقدر الكافي في يوم الهالويـن لهذا العام ، في الواقع شارك في أحداث هذه القصة الحقيقية فتاتين وشاب وعدد من رجال الدين علاوة على المحققين الشهيرين "إد" و "لورين وارن" وهم اثنين من أشهر مُحققي الخوارق المرموقين وأصحاب الخبرة في الولايات المتحدة والذين اعتبروها واحدة من أكثر الحالات غرابة ورعباً على الإطلاق .....

تفاصيل القصة

بداية هذه القصة كانت في عام 1970 حين أهديت فتاة إسمها "دونا" هدية من والدتها كانت عبارة عن دمية إشترتها لها من أحد المتاجر في عيد ميلادها ، حيث كانت دونا تدرس التمريض في ذلك الوقت وكانت طالبه في الكلية وتستعد للتخرج ، وكانت "دونا" تقيم في منزل صغير برفقه صديقتها "إنجي" التي كانت طالبه معها ايضاً في نفس الكلية ، واحتفلت دونا مع إنجي بمناسبة عيد الميلاد وكانت سعيدة جداً بهدية والدتها ، "دونا" كانت تضع الدمية الجديدة على سريرها في كل مرة عندما تذهب صباحاً إلى الكلية كنوع من التذكير لنفسها لحبها وامتنانها لوالدتها ، ولكنها لم تكن تعلم أن تلك الدمية لم تكن دمية عادية ، حيث بعد بضعة أيام عندما عادت الفتاتين كالعادة من الكلية إلى المنزل لاحظت "دونا" شيئاً غريباً ، وهو أن الدمية تحركت من مكانها ، في البداية لم تعر "دونا" الكثير من الإهتمام لهذا الأمر مع غرابته إلا أنها في وقت لاحق استدركت أنها كانت تلاحظ حركات غريبة في الدمية كأن يتغير موضع القدم أو اليد ! إلى أن أصبحت حركات الدمية تميل للوضوح أكثر وكانت في كل يوم تقريباً عندما تعود من الكلية للمنزل تجد الدمية في وضع مختلف عن ما أبقتها عليه ! وأدركن الفتيات سواء "دونا" أو "إنجي"  أن هناك شيء ما غريب وغير مفهوم يحدث في المنزل وأصبحن يشعرن بالقلق والخوف حول تحركات هذه الدمية الغير مفهومة ، فكيف لدمية أن تتحرك ويتغير مكانها وموضعها بهذه الطريقة ومن تلقاء نفسها ! في الواقع كانت "دونا" قد سألت إنجي عن ما إذا كانت هي من يحرك الدمية ، ولكن إنجي انكرت ذلك تماماً وقالت إنها لم تلمسها على الإطلاق ، ولكن كل ما مر الوقت تكون تحركات الدمية أكثر وضوحاً وأكثر غرابة ، مكان الدمية ووضعها يتغير في نفس غرفة نوم "دونا" عندما تكون على سريرها حيث تكون في وضع أو مكان مختلف تماماً عن التي قد تُركت عليه ، ثم في يوم آخر عثروا على الدمية في غرفة أخرى حيث أصبحت تحركات الدمية أكثر رعباً ، كانت في مره تجلس على الأريكه ، وأحياناً أخرى يجدونها قائمة تبدو وكأنها واقفه على قدميها وفي مرة أخرى تتكئ على كرسي في غرفة الطعام ! عجيب أمر هذه الدمية ، ولكن يبدو أن قدرات الدمية لا تتوقف عند ذلك الحد ، لأنه في مرة عندما عادت "دونا" من الكلية لمنزلها ودخلت غرفتها وجدت قصاصات من أوراق مكتوب عليها بقلم رصاص عبارة Help me  وفي مره Help Us بمعنى ساعدوني أو ساعدونا ! ملقاة على الأرض بجانب سريرها ! أثناء هذا الحدث الغريب شعرت دونا بالخوف والصدمة وكانت في غاية الدهشة مما يحدث ، مع أن الفتاتين حاولن إيجاد التفسيرات المنطقية حول ذلك واعتقدن أنه ربما شخص ما قد دخل إلى المنزل وكتب تلك العبارات ، أو أن أحد ما ألقى بالأوراق من خلال النافذة ، ولكن في قرارة أنفسهن كّن يدركن تماماً أنه لا أحد هناك غير هذه الدمية ..
ومع ذلك حاولت دونا و إنجي التعايش مع هذه الأوضاع والأحداث الغريبة التي بدأت تحدث منذ أن جائت تلك الدمية إليهن ، إلى أن جاء يوم
وجدت دونا الدمية مُلقاة على الأرض وعندما تفقدتها رأت قطرات دم فعلية على ظهرها ويديها وصدرها وكأن ذلك الدم قد خرج من جسد الدمية نفسها ! فكيف لدمية مصنوعة من قماش أن يخرج منها الدم ! ذلك أشعر دونا وإنجي بالخوف والفزع الشديدين ، وعند هذا الحد قررت دونا أن تلتمس مشورة الخبراء وإحضار وسيطة روحانية إلى المنزل للنظر في أمر تلك الدمية خوفاً من أن يكون هنالك قوة شريرة أو خبيثة في المنزل .

انابيـــل


روح انابيل هيغنز

وبعد عدة أسابيع من الأحداث الغريبة التي عاشت فيها الفتاتين مع تلك الدمية ، وبالتحديد بعد الحادثتين الغير قابلة للتفسير ، ظهور الدماء من جسد الدمية والكتابة على الأوراق ، عند ذلك قررت "دونا" كما ذكرت الإتصال بوسيطة روحانية لتأتي إلى المنزل لحل ذلك اللغز ، وبالفعل جائت الوسيطة الروحانية إلى المنزل واستمعت لقصة الفتاتين ، وخلال جلسة التحضير كشفت تلك الجلسة عن روح إسمها "انابيل هيغنز" حيث تحدثت تلك الروح من الدمية بشكل مباشر وقالت أنها روح لفتاه تبلغ من العمر 7 سنوات وأنها توفيت مقتولة وعثر على جثتها الهامدة في ميدان يقام عليه مجمع سكني قريب من منزل دونا ، وقالت الروح أنها شعرت بالراحة مع الفتيات وتريد البقاء والتواصل معهن ، والغريب أن تلك الروح بعد أن تحدثت من الدمية أعطت شعوراً بالتعاطف لدونا وإنجي بعد أن استمعن إلى قصتها خلال جلسة التحضير ، عند ذلك قالت الوسيطة الروحانية للفتاتين أنه لا بأس من أن تبقى معهن بشرط أن يتم معاملتها باحترام تام وأن يتم معاملتها كأنها إنسانه حقيقية ، وبالفعل بقيت الدمية معهن وأصبحت تُعامل كأنها طفلة بشرية حقيقية ، فكن يلعبن معها ويلاطفانها ويمزحن معها ، حتى في وقت الطعام يقمن بتقريب الطعام إليها ويتحدثن معها ، ولكن في الواقع فإن هناك شخص آخر من أبطال القصة لم يكن مقتنعاً ، حيث في يوم جاء إلى المنزل صديق "دونا" وهو شاب يدعى "لو" حيث شاهد الدمية في المنزل وبعد إخباره عن قصتها رفض "لو" تصديقها تماماً بل كان يسخر بالفكرة والقصة بأكملها ، حتى أنه أصبح يشتم الدمية بنوع من الاستهزاء والضحك ، عند ذلك حدث منعرج خطير في القصة .
في ليلة كان "لو" في منزل صديقته دونا ، وعندما ذهب إلى النوم تعرض لكابوس مرعب واصفاً إياه بأنه شيء ثقيل للغاية جثم على صدره وكان يتجه بيديه بالقرب من وجهه ويقوم بالضغط بقوه على رقبته محاولاً خنقه وقام ذلك الشيء بخنقه بالفعل حتى كاد أن يلفظ "لو" أنفاسه الأخيرة ، ثم وضع ذلك الشيء الجاثم عليه مخالبه في صدره وخدشه بعدة خدوش مؤلمة ، واستيقظ "لو" فزعاً وهو يلهث وبالكاد يستطيع أن يتنفس ، وعندما فك إزرار قميصه وجد آثار حقيقية لأظافر مع سبعة خدوش على صدرة ، والغريب أن "لو" عندما استيقظ من هذا الكابوس المرعب وجد انابيل أمامه تجلس على كرسي وكأنها تحدق إليه ، الغريب كذلك أن الخدوش التي كانت بصدر "لو" اختفت بعد ساعه من الوقت ، أصبح لدى الجميع الآن قناعة أن هذه الدمية تحمل روح شريرة وأصبح الجميع يشعرون برعب وخوف حقيقي من انابيل ، لأن الدمية اصبحت أكثر غرابة في تصرفاتها وتتعامل بطريقة مرعبة مع الجميع ، ومن ذلك أنه في اليوم التالي كانت دونا نائمة واستيقظت فجأة بعد منتصف الليل وسمعت أصوات صادرة من الدمية حيث كانت تغني وتترنم بترانيم غريبة وغير مفهومة ، وكذلك في نفس ذلك اليوم دخلت إنجي إلى الحمام ووجدت انابيل بداخله تجلس أمامها وفي يدها سكين صغيرة عليها آثار دماء وكأنها تنظر إليها وقالت لها "تريدين أن نلعب ؟"
في الواقع تسببت كل تلك الأحداث المرعبة لدونا وإنجي وبالتحديد الأحداث الأخيرة مع الدمية بالإعتقاد أخيراً أن طبيعة الدُمية عكس ما قالت لهما الوسيطة الروحانية ، وأنها ليست مجرد روح لطفله وأنه يجب التخلص منها على الفور ، عند ذلك قامت دونا وإنجي بالإتصال بأسقف الكنيسة القريبة منهن وكان يدعى "الأب كوك" وأدرك الأسقف بعد سماعه للقصة أن الأمر خطير بالفعل ويحتاج إلى خبراء في هذا المجال على وجه السرعة ، وقام بدوره بالإتصال بصديقه الخبير والمحقق في الخوارق "إد وارن" وطلب منه التحري والإهتمام بالقضية وبعد ذلك حضر "إد وارن" بالفعل هو وزوجته وهي كذلك الخبيرة ومحققة الخوارق ذائعة الصيت "لورين وارن" برفقة الأب كوك ، وسمع الزوجان كامل القصة من البداية إلى النهاية من دونا وإنجي حيث أن الفتاتين قلن لهم أنهن أصبحن يشعرن الآن بالخطر الحقيقي الذي يهدد حياتهن بسبب وجود هذه الدمية في المنزل ، وفي الواقع أدرك "إد و لورين وارن" على الفور أن شيء ما غير عادي بداخل تلك الدمية ، وقرروا أخذها معهم ، لكن يبدو أن انابيل لم تكن تريد الذهاب ، فعندما تم أخذها ووضعها بالسيارة تعرضت السيارة اثناء سيرها للإنحراف والرجيج من مصدر مجهول في أكثر من مره وكانت تتحرك بطريقة غريبة وغير معتادة مع عُطل في الفرامل حتى كادت أن تصطدم بأحد الأشجار في الطريق ، وتوقفت السيارة ونزل منها الأب كوك ورش على الدمية بعض الماء المقدس إلى أن هدأت لبعض الوقت وإلى أن تم الوصول إلى المنزل بشق الأنفس ، وكانت لورين وارن قد وصفت تلك الدمية بأنها ليست روح فتاة ، بل شيطان .
وفي الواقع بعد إدخال انابيل إلى منزل إد و لورين عادت الدمية لتتحرك من جديد ، في أي مكان يتم وضعها فيه يجدونها تحركت منه وتذهب إلى مكان آخر ، عند ذلك قرر الزوجان أن يتم وضعها في داخل صندوق خشبي بواجهه زجاجية مع وضع عبارة تحذير : لا تفتح  وإدخالها إلى المتحف ، ومع ذلك كان هناك عدد من زوار المتحف المشككين بقصة انابيل وقدراتها الغريبة ، ومنهم من تحدى أن يكون ذلك الأمر صحيحاً واعتبروا أن الأمر سخيف ولا يمكن تصديقه ، في الواقع طالما كان الإنسان جاهلاً احمقاً حول ما يتعلق بالظواهر الخارقة والغير قابلة للتفسير سواء عند الغرب أو في بلادنا العربية أو في أي مكان ، فتجده يبادر على الفور بتكذيب الحالة أو الخبر أو الظاهرة الغير طبيعية بنوع من الإستخفاف ، والبعض الآخر من المتشدقين بالعلم يحاول أن يربط كل شيء بالعلم التجريدي مع أنه يعرف أن العلم لا يمكن له أن يفسر كل شيء ، لذا هؤلاء الأصناف من الناس في العالم العربي تحديداً ، إذا أضفنا عليهم بعض الأصوليين الذين لا يعترفون بشيء لم يذكر في معتقدهم الديني ، فإن كل هؤلاء الأصناف لا يُمكن لهم ابداً أن يتقدموا في أي بحث أو مشروع أو فكرة وسوف يبقون في مكانهم إلى الأبد ، ونرجع إلى انابيل ،
ففي أحد الأيام كان هناك زائراً للمتحف وهو طارد الأرواح الشريرة الكاثوليكي الأب جيسون وهو صديق لـ إد ايضاً ، فأخبره "إد" بقصة الدمية ، لكن الأب جيسون أمسك بالدمية بنوع من العجرفة والإستهزاء وقال : "انت مجرد دمية خرقاء ، لا تستطيعين إيذاء أحد" فنظر إليه "إد" وعاتبه وقال له لا ينبغي لك أن تقول ذلك ، وفي وقت لاحق من نفس ذلك اليوم تم الإتصال بالزوجين وأخبروهم بأن الأب جيسون تعرض لحادث خطير ونجا من الموت بأعجوبة ، وكذلك جاء شاب آخر إلى المتحف ورافقه "إد" للتجول بداخله وقال له قصة انابيل ولكن الشاب لم يصدق القصة ايضاً وأخذ يضحك ويسخر من الدمية وقال "إذا كان باستطاعتك إيذاء الناس فأنا اتحداك أن تؤذيني !" وليته لم يقول ذلك ، لأن الشاب تعرض لحادث مروع بعد مغادرته المتحف مباشرة حيث اصطدمت دراجته النارية بشجرة فمات على الفور ، في الواقع حاول "إد" و "لورين وارن" وضع حد لذلك فقاما بتحصين الدمية بالكثير من التعويذات والآيات الدينية ، ومع ذلك لا تزال انابيل تتحرك بداخل الصندوق وتصدر بعض الضوضاء والضجيج .

نشاهد معاً الفيديو القصير الذي يصف ما ذكرناه ثم نعود لإستكمال المادة


إيد و لـورين وارن

إدوارد وارن الملقب اختصاراً بـ"إد" ولد في 7 سبتمبر عام 1926 وتوفي في 23 اغسطس عام 2006 و لورين ريتا وارن من مواليد 31 يناير 1927 وهم من أشهر مُحققي الخوارق الأمريكيين وأكثرهم خبرة على الإطلاق ، لهما المئات من المؤلفات حول الماورائيات والخوارق وحققوا في الكثير من الحالات المرتبطة بهذا الشأن ، كان إدوارد قد شارك كجندي أمريكي في سلاح البحرية الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية وهو ضابط سابق ولكنه أصبح فيما بعد مولعاً بالبحث عن الأشباح والتحقيقات الروحية وربما لم يبقى قلعة أو منزل مسكون في الولايات المتحدة إلا وذهب إليها خلال حياته سواء قبل أن يتزوج بلورين أو بعد زواجهما حيث كانت "لورين" تشاركه في كل أبحاثه وتحقيقاته حتى أصبحا من كبار الخبراء والكتّاب والمحاضرين في كل ما يتعلق بالخوارق والظواهر الغامضة ، في الواقع كانت "لورين وارن" منذ أن كانت طفله تمتلك حدس وإلهام واستبصار كبير ، وبعد أن تزوجت "إد" كانت لديها مقدرة عجيبه على الإحساس بوجود الكيانات اللامرئية والتواصل مع كائنات العالم الآخر ، وكانت تعمل بشكل وثيق مع زوجها في هذا المجال ، وفي عام 1952 أسس الزوجان "جمعية نيو إنغلاند للأبحاث النفسية" وهي أقدم جمعية مختصة بالأشباح أو الجن في نيو انغلاند وكان الهدف منها مساعدة الناس في التخلص من أذى الأشباح وكائنات العالم الآخر الشريرة ، وفي نفس العام تم افتتاح "متحف الغيبيات" الذي توجد فيه الدمية انابيل ، وكما ذكرت لدى "إد" و "لورين" العديد من المؤلفات والكتب والتحقيقات والتقارير المتعلقة بنشاطات الأشباح والجن والظواهر الغير طبيعية حيث أنهم قد حققوا بالفعل في أكثر من 10000 حالة خلال حياتهم المهنية ومن أهمها قضية أميتيفيل المثيرة للجدل وقد نأتي على ذكرها لاحقاً في مقال مفصل فيما بعد ، وفي الواقع كان "إد" و "لورين" مسؤولين عن تدريب العديد من مُحققي الخوارق المعروفين حالياً في الولايات المتحدة بما فيهم "ديف كونسيدين" و "لو جينتل" و "جون زافس" ، ومنذ وفاة "إد" في عام 2006 واصلت "لورين" تحقيقاتها حيث قالت "أنا أعرف أن إد سوف يفرح إذا علم أنني لا زلت أواصل التحقيقات ، وأعرف أنه يريد مني مواصلة القيام بذلك ، ولذا سوف أقول إنني أفعل ذلك من أجله ، وأنا أفعل ذلك تكريماً لزوجيلأن هذا العمل يعني له  الكثير ، لذلك فهذا هو السبب في أنني أريد الإستمرار" وفي الواقع لازالت السيدة الرائعة التي أحبها كثيراً "لورين وارن" تواصل العمل والأبحاث والتحقيقات مع أنها بلغت الآن الـ87 من عمرها ، وهي لا زالت تواصل الإشراف على المتحف الذي يقع خلف منزلها مباشرة في مونرو بولاية كونيتيكت بمساعدة زوج ابنتها توني سبيرا .


فيلم انابيل

في الواقع هوليوود أصدرت فيلماً جديداً هذا العام بعنوان "انابيل" وتم عرضه في صالات السينما العالمية تحديداً في 3 اكتوبر 2014 وهو مبني على قصة الدمية انابيل التي تحدثنا عنها اليوم ، كفكره نعم ، ولكن مع تغيير كبير في أحداث القصة الأصلية وهذا مؤسف حقاً ! لم يكن ينبغي لهم أن يغيروا في الأحداث ، لأن الأحداث الحقيقية ربما سوف تكون أكثر إثارة من الأحداث التي مُثلت أدوارها في هذا الفيلم ، حيث أن قصة الفيلم تتحدث عن زوج وزوجته يأتي لهم مولود جديد ، وفي المقابل تأتي لهم هدية بتلك المناسبة عبارة عن دمية تدعى انابيل ، وبعد ذلك تحدث أشياء غريبة ومرعبة في المنزل من ضمنها غلق الأبواب وفتح النوافذ وتشغيل الأغاني تلقائياً وظهور شبح أو شيطان على هيئة فتاة شريرة تسكن تلك الدمية في المنزل و تحاول قتلهما ، ويضطر الزوجان إلى الذهاب للكنيسة لحماية أنفسهما من الشيطانة التي تسكن في داخل الدمية وغيرها من الأحداث ، الفيلم من بطولة "وارد هيلتون" و "انابيل والاس" و "اوليفر ودراد" وكتب السيناريو الكاتب "غراي دوبيرمان" وأخرجه "جون ليونتي" وهناك بعض الأخبار المتناقلة التي قرأتها مؤخراً أنه قد تم منع عرض الفيلم في فرنسا بعد عرضه أول مره ، وذلك لدواعي أمنية بعد حدوث موجه من الفوضى العارمة عندما تم مشاهدة الفيلم داخل سينمات العرض في باريس ومدن أخرى ، وفي الحقيقة بعض النقاد اعتبروا هذا الفيلم بمثابة واحد من أكثر الأفلام رعباً في تاريخ السينما الأمريكية .

شاهد إعلان فيلم انابيل الذي بدأ عرضه في 3 اكتوبر الماضي


أرجوا أن تكونوا قد استمتعتم ب
هذه المادة التي عرضناها لكم في يوم الهالويين لهذا العام ، وفي الواقع نحن نعتبر أن انابيل حالة رائعة من القصص الواقعية المتعلقة بالجن أو الأشباح ، لذا عزيزي القاريء سواء صدقتها أم لم تصدقها فهي قصة حقيقية معروفة لا يزال أبطالها شاهدين على أحداثها والبعض منهم لا يزال على قيد الحياة حتى اليوم ومن ضمنهم المحققة الرائعة "لورين وارن" ويمكنك عندما تذهب للولايات المتحدة في أي يوم للسياحة أو للدراسة أو للعمل أو كنت تعيش هناك أن تزور ذلك المتحف في كونيتيكت لمشاهدة انابيل ، ولكن عليك أن تكون حذراً ومؤدباً عندما تنظر إليها وأن تختار كلماتك بعناية فائقة لإتقاء شرها وإلا فلا تلومن إلا نفسك .... إن بقي لك عُمر لتلومها .

بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

التعليقات

جنيد 2017-09-24 20:37:03

ما توقعت يكون شكلها كذا توقعت تكون مثل الي في الفيلم

ريم 2017-07-17 23:15:08

قصة مثيرة تخيف كل قارئها

nour said 2017-06-27 06:42:18

انا مهتمة بالجن والارواح وعبدة الشيطان والسحر واعرف حاجات كتير عنهم ومتأكدة ان انا لسة ف كتير اوى لازم اعرفة وعايزة ازور المتحف واقابل "لورين وارن" واسئلها عن حاجات كتير اوى ولازم اول ما الاقى فرصة انى اروح للولايات المتحدة هروح واقابلها واعرف حاجات كتير منها واتعلم منها وحاليا هحاول اعرف اكتر وازيد معلوماتى لغاية ما اقابلها...

saja 2017-06-20 01:43:51

عجييييب بس مخيييف 😵😶

yousif hago 2017-03-20 12:22:50

انا حصل لي كم موقف مع الارواح وا اقول انو اي زول لازم يصدق القصه لانها حقيقيه وانا اصلا زهبت الي متحف الغموص وشفتها انابيل ولمن تشوفها قلبك يتوقف من الخوف!

روزينا 2017-02-13 23:03:48

دمية مخيفه

مستشار محمد محفوظ 2017-02-11 02:43:15

وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون

رغد 2016-10-20 00:15:47

😱😱😱مخيف جدا فعلا الدمى تسكنها الارواح وبالاخص البيت لما يكون فيه دمي هلبا بالبيت وأنا كان عندي دميا تتكلم ولما اجيت نام طفيتها بعدين مابعرف فجأه تكلمت😱😱

Lisa 2016-09-08 17:27:40

Sa fait très per!

ورد الياسمين 2016-08-16 21:51:00

قصة مخيفة جدا

خالد صقر 2016-06-06 05:42:24

اشكرك لو تكرمت اريد كتاب شمس المعارف الكبري

رنا 2016-01-20 02:48:25

فعلا يوجد الكثير من الظواهر العجيبة التى يعجز العقل احيانآ عن تصديقها ولكنها موجودة بالفعل وجميعنا يعلم ذلك ..سبحان الله قادر على كل شئ

الينا 2015-11-20 20:08:33

جميلة اوى القصة

علا 2015-11-15 15:19:18

مووضوع رائع ومشوق ومخيف في نفس الوقت ، شكرا استاذ رامي ونريد المزيد من هذه المواضيع المشوقة

معبد الغموض - رامي الثقفي 2015-11-15 15:12:52

عفواً "رنا" ... نعم ذكرت في أكثر من مرة في المقال أن القصة حقيقية . بالنسبة لـ "هدى" ليس كل من له وجه وعينين تسكنه الأرواح ولا يوجد علاقة بين ما ذكرتيه وبين سكنى الأرواح أو الشياطين للدمى والصور ، تُسكن الدمى لأسباب ومواقف خاصة ، بالتالي ليس كل دمية مسكونة بروح أو شيطان .

رنا عبد الرحمان 2015-11-15 14:29:05

أستاذي الغالي رامي شكرا جزيلا على هاذا الموضوع المشوق جدا ولكن اود ان اسألك سؤال هل قصة انا بيل حقيقيه و شكرا مرة اخرى

safy ali 2015-11-01 21:32:57

بسم الله الذي لا يضر مع إسمه شيئ في الارض ولا في السماء

محمد سالم 2015-10-31 21:59:42

انا مستعد بفضل الله للمساعده وإبطال هذه اللعنه الشيطانية

داليا 2015-10-31 19:53:03

قصة مخيفه فعلا رعب

هبة 2015-10-31 19:46:00

ارغب بالسؤال لحضرتك استاذ رامي هل كل ما له عينين ووجه تسكنه روح في المنزل ؟ من صور معلقة على الجدران او دمى ا؟ وانت تعلم انه في الدين الاسلامي يمنع وضع صور وكل ماله لوه ملامح وجه صوراً او ألعاباً . اريد التأكد من السبب لاني اعتقد ان الموضوع مرتبط ببعضو . تحياتي واحترامي لجهودك

فاطمة 2015-10-19 22:27:25

قصة جميلة و مشوقة

زهرة البنفسج 2015-08-17 03:13:50

واو روعه هذا رائع ممتاز هذا مرعب غوامض جداً

محمد 2015-07-16 17:26:12

واوووووووووووووو احلى قصة مرعبة

رورو 2015-07-09 22:40:47

انا عندي دمى كتييير و لما قريت هي القصة خفت بس انا متعلقة بالدمى بتاعي و مش قدرة اتخلص منهم لاني بحبهم و لما احضنهم بحس بالامان و عمري ما خفت منهم بالعكس احنا بيتنا بيخوف و بالاخص غرفتي بس لما احضن الدمى بتاعي بحس بالامان بس شكرا استاذ رامي الموضوع حلو كتيير

معبد الغموض 2015-07-05 19:47:47

إذا كان ما ذكرتيه صحيح ، فهذا يعني أن "الروح" لا تزال تسكن في الغرفة أو المكان الذي كانت فيه ، وهذه الروح هي من تقوم بكسر أي دمية جديدة أخرى وكأنها تذكرك بفعلتك مع دميتك السابقة .

ريتاج وعلى راسي تاج 2015-07-05 15:25:44

استاذ رامي انا كان عندي دميه اسميها زو عندما كنت صغيرة كنت اعشقها لكن هذه الدميه كانت عيونها تصبح حمراء و تغني اغاني لا افهمها ولا يفهمها احد وتسير بشكل مخيف جدا و الى ان تغلبت على خوفي منها وكسرتها و الان عندما اشتري او اهدى دميه و اضعها في المكان الذي كانت فيه زو تكسر الدميه من تلقاء نفسها ارجو الاجابه ما سبب ذالك

فدك الشمري 2015-07-03 15:17:33

موضوع قمة الروعه مما زاد اعجابي بتجميع الدمى اتمنا ان احصل على انابيل واوووووو

جورج 2015-06-10 21:00:39

موضوع شييق والقصة من الواقع وموجودة ومدونة أيضاً في دوائر الرسمية والماورائيات أشياء حقيقية لا نستطيع انكارها . مشكور على مواضيعك الرائعة .

علاء ابو مهيمن 2015-04-19 01:30:36

العجيب في الموضوع ان كل هذه الخبرات التي عملت على قضية انابيل لم تصل الى نتيجه ومنهم لورين وارن الكيانات الماورائيه لايمكن ان تتقمص الاشياء دون مساعده فأي يد بهذه القوى استطاعت ان تعمل هذا العمل المتقن ....سؤال يبقى لغزا

سارة 2015-03-14 20:00:39

امي دايما تحذرني من وجود الدمى مع اطفالي في المنزل ، لكن بعد ما قرأت سوف اتخلص منها بسم الله الرحمن الرحيم

بروسلى المصرى 2015-03-14 19:56:29

انابيل انتى شئ تافهة وانا لا اخشى سوى الله ولو اعرف مكانك لآجى واحرققك واحرق ساحرك

لينا 2015-02-25 02:43:35

شي يخوف فعلا

Shagaf 2015-02-10 05:00:58

موضوع حلوووو 😍😍😍

ملكة الاحلام 2015-02-01 10:47:37

نشكرك على هالمعلومات الرائعة و موضوع مهم جدا

أحمد 2014-12-09 09:15:06

ليش ما تعمل مقال عن الزومبي؟

محمد جمال 2014-11-13 14:58:32

موضوع رائع

it me 2014-11-12 06:00:30

hellooooooooooo

هدير حسن 2014-11-11 21:08:24

روععععععه وكلش مخيفه اي هذوله الناس شلون كدرو يعيشون ويا هالدمية انا هسه خايفه

ام فيصل 2014-11-10 20:28:36

موضوع شيق وجدير بالاهتمام وليس بغريبا كما يراه البعض لان مثل هذه الاشياء حقيقية ولقد حدثت لواحده اعرفها اذ شاهدت لعب اطفالها تتحرك وتصدر اصواتا دون ان يلمسها احد ودائما يحذرونا كبار السن من وجود الالعاب بغرف االاطفال .شكرا استاذنا الكبير رامي الثقفي

المجهول 2014-11-10 18:44:46

قصة جميلة جدا كما ان احداثها مخيفة ايضا ودليل كبير لوجود الاراواح الشريره والظواهر الخارقه

أنس نخلة 2014-11-07 22:34:28

قصة مخيفة جدا، نريد المزيد من مواضيع الاشباح والرعب استاذ رامي

منصف محمد 2014-11-06 21:50:11

شكرا استاذ رامي مبدع كعادتك ونريد المزيد

The Light 2014-11-06 18:15:15

ولله شكرا و بارك الله فيك

زوزو 2014-11-04 00:09:45

شكرا على روعة السرد وجمال اللغة القصة كتير مشوقة ومناسبة للهلوين .وكل شيء وارد في هذه الحياه المليئة بالغرائب شكرا مرة أخرى أستاذ رامي

خالد جودة 2014-11-01 16:59:14

غريب وكأن الشيطان محبوس بداخل الدمية

نسرين شهابي 2014-11-01 16:43:23

استاذ رامي كيف ممكن اتواصل مع حضرتك

ام عمر 2014-11-01 16:40:55

الموضوع رائع قرأته مرتين وابعدت دمى ولدي من البيت

انابيل 2014-11-01 15:35:44

رائع رائع رائع رميت كل دمى بنتي بعد هالموضوع

ريم حمد 2014-11-01 02:51:07

موضوع مخيف وغريب ، موقع جميل جدا

عبد العزيز بو حمدين 2014-11-01 02:47:33

قصة تقشعر الابدان ، نسأل الله السلامة

رنا سمير 2014-10-31 23:55:06

موخييييييييييييييف

اسمـــــــــــــا 2014-10-31 23:50:43

حلو الموضوع ومناسب جدا لهذا اليوم اختيار موفق ومقال جد مميز وذلك ليس جديد عليك موفق دائما

بشار علي 2014-10-31 23:23:37

رائع جدا في تصوير الاحداث استاذنا الكبير ، الموضوع كله مشوق ومخيف

NAJWA 2014-10-31 21:42:52

VERY SCARY STORY .. THANX MR.RAMI

عبد الله خالد 2014-10-31 20:43:18

والله كانت جدتي وامي دائما يحذروني انا وزوجتي من الدمى لأطفالي في المنزل ويريدون مني التخلص منها ، الان اعتقد ان معهم حق .. شكرا جزيلا

احمد صالح 2014-10-31 20:41:05

شي مخيف مع اني اتمنى زيارة المتحف لمشاهدتها

جوليا 2014-10-31 20:37:25

رعبببببببببببببببببببببببب عند جد شي غريب ، بدي اتخلص كمان من الدمية الي عندي

جلال ابو النصر 2014-10-31 20:34:31

وكأني احضر فيلم رعب حقيقي عرض رائع وقصة مخيفه جداً ، الدمى كانت دائما مصدر للرعب ويسكن بداخلها الشيطان

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة