لقاء مع جيش الموتى
الكاتب : رامي الثقفي
في العصر الحديث هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون في وجود الأشباح والأرواح ، وحتى القدماء يشتركون معنا في العديد من هذه المعتقدات ، ولكن كان لدى الثقافات القديمة في جميع أنحاء العالم مفهوم مختلف عن الموت و الحياة الآخرة ، و خلال العصور الوسطى كان الناس مقتنعين أن الإنسان لا يُمكن أن يذهب إلى الجنّة أو الجحيم على الفور ، حيث يقول المفهوم في اللاهوت الكاثوليكي الروماني على سبيل المثال أن الإنسان بعد الموت لابد أن يمر بمرحلة تنقية مؤقتة أو أن يخضع للقداسة اللازمة قبل أن يدخل إلى الجنّة وأن يتمتع بوجود و جمال الله ، وفي الإسلام مثلاً توجد هناك ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 5 زوار اليوم : 777 زوار الشهر : 25627 عدد الزوار الكلي : 1631488
سر النجمة السداسية
كاثرينا ماردنيان     أضيف بتاريخ : 2014-06-13 01:43:21      عدد الزيارات : 21696 زيارة



هذا هو موسى ، آبائنا الذين لم يكونوا على الطاعة ، ولكن التوجه إليه كان منهم ، قلوبهم مرة أخرى ، وفي قلوبهم التحول مرة أخرى إلى مصر ، وصنعوا عجلاً في تلك الأيام وذبائح للرب المعبود وفرضوا بأعمال أيديهم ثم تحولوا إلى الله وأسلمهم ليعبدوا جند السماء كما هو مكتوب في كتاب الأنبياء ، يا بيت إسرائيل لقد كنتم قد أعرضتم عني في الأضحيات والذبائح ، وكان لكم ما كتبت مساحة أربعين عاماً في البرية ، نعم ، أنتم ذهبتم حتى خيمة مولوك ، ونجم إلهكم ريمفان والشخصيات التي صنعتم لتسجدوا لها ، وأنا أحملكم بعيداً إلى ما وراء بابل ، ولكن قد بدأت ولادتكم عند خيمة مولوك وريمفان ، نجم إلهكم الذي كنتم قد بذلتم له أنفسكم . عاموس 26-27 : 5
إنها نجمة الإله الذي عبده بني إسرائيل وفضلوه على الرب وقدموا له الأضحيات ، النجمة السداسية ، رمز القوة التي سحرت بني إسرائيل ولم يستطيعوا إلا أن يقدموا لها الأضحيات والتفضيل ، سر الأسرار الأعظم ، والقداسة والقوة الخفية الظاهرة والباطنة التي كانت ولا تزال رمز يتخذه جميع القوى الخفية والمنظمات والجماعات السرية ، أنها النجمة السداسية المضلعة ذات الستة رؤوس وفي هيئتها الشمس وزهرة اللوتس يتوسطها مثلثين متساوية الأضلاع أحدهما علوي اتخذته كابالا العظيمة
(G) والآخر سفلي يرمز إلى ماندالا (M) وبكوني ذات أصول ارمينية أعرف أن هذه النجمة السداسية التي ترمز إلى نجمة الآله قد اتخذتها ايضاً شعوب الدومر والآريان في أرارات الأرمينية حيث ظهرت النجمة السداسية قبل أكثر من ألفين سنة قبل الميلاد ، وحتى الأنوناكي الآريون في جبال أرمينيا القديمة أصحاب القامة الطويلة من العماليق الذين ذكروا في التوراه بإسم العناقيون أو بنو عناق في منطقة نيمرود داغ وهم الذين جائوا من السماء حيث كانوا يقطنون كوكب نيبيرو  ،إلتقى بهم جلجامش في رحلته الشهيره إلى أرض الخلود والذين سمّاهم في ملحمته الرجال العقارب Girtablilu واشتهروا بأعمال السحر العظيم وكان لا يجاريهم أو يضاهيهم أحد في تلك الأعمال لأن أصولهم كانت من كوكب آخر قريب من بيت الملك العظيم الذي يسكن ذلك الكوكب الجميل في الفضاء و لأنهم عرفوا قوة رمز الإله المتمثل في النجمة السداسية .



مراجعة تاريخية للنجمة السداسية

من آية سفر عاموس أحد أسفار التناخ في العهد القديم يتمحور سر النجمة السداسية الأعظم ، ومع ذلك نجد أن النجمة السداسية المدببة كانت منذ القدم مع آلاف التكهنات والنظريات التي تصاحبها على مر السنين لفهم طبيعتها الغامضة ، والرأي الشائع لدى الناس أن أصولها يهودية ولكن هل هي يهودية حقاً ؟ الذين اطلقوا عليها إسم "نجمة داود" وأصبحت فيما بعد شارة دولية لليهودية ودولة إسرائيل ؟
قام العديد من الباحثين في البحث لسنين طويلة عن سر وأصول ومعنى النجمة السداسية في محاولة لإثبات انتماء النجمة السداسية لليهودية من عدمه والرد على الجدل المثار حولها ، ولكن
يوجد عدد قليل من اليهود الذين يعرفون الكثير عن النجمة السداسية وهي المذكورة في الكتاب المقدس "العهد القديم"  والبعض الآخر من اليهود لم يفكرون في ذلك مطلقاً ، وغالبيتهم لا يهمهم ما إذا كانت النجمة السداسية الغامضة ذات معنى ومدلول أم لا ، ولا يهمهم ماهي رمزيتها ، لأنهم يعتقدون أن أمرها لا يهم حقاً ، ولكن تشهد كل المصادر والمراجع اليهودية الأولى أن النجمة السداسية لم تكن في الأصل يهودية ولم تستخدم كرمز للأي من أسباط إسرائيل الإثني عشر ،  لذلك ، ما كانت عليه ؟

كان أول ذكر للنجمة السداسية في سفر عاموس 5:26 ايضاً
عندما تزوج سليمان ابنة فرعون ودخل حيز السحر وعلوم السحر العظيمة التي استخدمها لصالحه وعرف سر النجمة السداسية واتخذها رمزاً له وبنى مذبحاً لـ اشتاروث ومولوك ، وهذا الرمز يتكون من ستة  غصون في ستة غصون أو ستة رؤوس في ستة "6 نقاط و 6 مثلثات و 6 الجانبين من الوسط" وتضمن البحث أيضاً في نبوءات الرقم 666 في كتاب دانيال وغيره من الكتب المقدسة فيما يتعلق بالملك القادم
فهل الرقم 666 يرمز لإبليس كما يعتقد الكثيرون ؟ ليس ذلك على الإطلاق ، بل أنه يرمز لكوكب زحل وملكه العظيم المستقر فيه مع جنود السماء التي تم ذكرهم في سفر عاموس المذكور في مقدمتي
، وأهمية الرقم 6 تأتي جنباً إلى جنب مع أهمية الرقم 7 من الجانب الديني ووصف الكتاب المقدس للمسيح الحقيقي وشمعدان السبعة أفرع الذي أعطاه الله لبني إسرائيل عهداً أبدياً ، والذي ذكر أيضاً في العهد الجديد
.

وكما أشرت أن الرقم 666 كثير من الناس يعتقد أنه رمز الشيطان وأن النجمة السداسية هي نجمة داود ، والمعروفة أيضا بإسم نجمة داود ، لذلك نجدها رمز على علم إسرائيل ، والتي تم استخدامها من اليهود عادتاً كرمز لدينهم ، ولكن لم يستخدم النجمة السداسية اليهود فقط ! لأنها استخدمت واستعملت في الأديان المختلفة ايضاً ، وكذلك استعملت في المجتمعات الأوروبية المتعددة والحركات السياسية واتخذت رمزاً لهم ، مع أن بعض اليهود بخاصة اليهود الأرثوذكس لم يستخدموا نجمة داود رمزاً للإيمان ، وتاريخياً نجد أن ادولف هتلر أجبر اليهود على إرتداء النجمة السداسية كنوع مثل تحديد الهوية في ألمانيا النازية في القرن العشرين ، وبالنظر إلى الملك التوراتي سليمان ونجل الملك داود جاءت النجمة السداسية أيضا وكانت ذات معنى رئيسي للكابالا الغامضة .


النجمة السداسية في الأديان


في اليهودية

استخدمت النجمة السداسية كرمز في اليهودية والرقم 6 مهم جداً في الديانة اليهودية لأنه يشير إلى الأيام الستة لخلق الكون والأيام الستة التي يسمح بها للعمل والتقاسيم الستة للتعاليم الشفهية ، وكذلك النجمة السداسية هي تمثل الحرف الأول والأخير من إسم داود بالعبرية דָּוִד من خلال مراقبة الكواكب والمذنبات ، وكجزء من علم التنجيم يعتقد أن النجمة السداسية تمثل ميلاد النبي داود أو وقت اعتلائه العرش ، واستناداً إلى الكابالا وتعاليمها التي تعتبر الأهم في تفسير التوراة فإن هناك عشرة صفات للخالق الأعظم ، ويجسد الخالق الأعظم على شكل هرم شبيه بنجمة داود ، ومن المعروف أن الكابالا من أهم المذاهب اليهودية المتصوفة وهي تشتمل على العديد من التعاليم الغيبية المتعلقة بالديانة اليهودية وتشمل الممارسات الصوفية القديمة والعميقة على اعتبار أن لكل حرف في الكتاب المقدس معناً خفياً يرمز لكل شيء ، وتقوم على مبدأ علم الأعداد والأرقام وهو مذهب عميق جداً يبحث في حقيقة الرب وأن مصدر كل الأشياء هو الرب لا غيره ، وغير مسموح إلا لليهود الأقوياء فقط من الذين وصلوا إلى أعلى مراتب العلم من التعمق في هذا المذهب العظيم ، والنجمة السداسية من خلال شكلها تمثل عشرة صفات عظمى للإله الأعظم والتي اعتادوا على تشكيلها على شكل هرم يشبه النجمة ، وفي روايات كثيرة أشارت إلى أن الدرع الذي كان قد استخدمه داود في المعارك كان درعاً فضياً قديماً وكان يلفه بشرائط من الجلد على هيئة النجمة السداسية ، إشارة إلى "يهوه" الذي يعتبر من أقدم أسماء الخالق الأعظم في اليهودية والذي يكتب بالعبرية הוה .

في المسيحية

تستعمل نجمة داود رمزاً للطائفة المسيحية "المورمون" في كنائسهم ويعتبر المورمون النجمة السداسية رمزاً لقبائل بني اسرائيل الإثنا عشر القديمة ، حيث يعتبر المورمون أنفسهم امتداداً لهم ومن نسل هذه القبائل ، وكذلك يحتفل المورمون بكثير من المناسبات اليهودية حيث وقعت الكثير من الأحداث التاريخية للمورمون في مناسبات يهودية مهمة .


في الإسلام

استخدمت النجمة السداسية في الإسلام ايضاً ، لأن الإكتشافات الأثرية الحديثة التي تمت في "سيناء" أكدت أن النجمة السداسية التي اتخذها اليهود شعاراً لهم وأطلقوا عليها "نجمة داوود" كانت تستخدم في الزخرفة الإسلامية ، ووجدت على المباني الإسلامية ومنها قلعة "الجندي" التي انشأها القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي ووضع هذه النجمة على مدخل القلعة ، النجمة السداسية وجدت أيضا على أطباق من الخزف يرجع تاريخها إلى العهد الفاطمي الذي كشفت عنه بعثة آثار منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية عام 1997 كما وجدت النجمة في فترات أقدم ، وذلك في الفترة الأموية على صور المسجد الأقصى وكذلك على الفخار المملوكي والأيوبي كختم للصانع .





خاتم سليمان والنجمة السداسية


خاتم أو ختم سليمان كان بمثابة الختم السحري الذي كان في حوزة الملك سليمان والقدرة من خلاله على الربط والتحكم في مخلوقات خارقة للطبيعة وعلى فعل أي شيء أراد ، وغالباً ما يوصف بأنه ختم النجمة السداسية ذاته ، مع أنه وصف في بعض المصادر باعتباره ختم بنجمة خماسية ، ولكنه كان خاتم بنجمة سداسية وهي الموصوفه في مدرسة الكابالا مع ازدواجية المثلثين والدوائر السحرية وكانت تقترن مع الملائكة والشياطين والأرواح الفلكية والجوية التي تحكم تصرفات كواكب محددة بعينها وهي جزء من الحكمة والعظمة التي كان يملكها الملك سليمان من قبل إله بني إسرائيل ، وتلك الدائرة هي التي يخط بداخلها النجمة السداسية وعادة تتكون من مثلثين في اتجاهين متعاكسين ، هذا يتعلق ويشير إلى اتحاد الأضداد مثل الذكور والإناث ، كما أنه عادة يشير إلى اتحاد الروحية والمادية مع الواقع الروحي ليصل إلى الأسفل والواقع المادي ويمتد ويصل إلى الأعلى ، ويمكن أيضاً أن ينظر إلى هذا التداخل من العالم باعتباره تمثيل مبدأ المحّكم والرجوع وكيف يمكن للتغيرات في عالم واحد أن تعكس التغيرات في العالم الآخر.
وتستخدم عادة في مثلثات الخيمياء للدلالة على العناصر الأربعة المختلفة
  النار والهواء والأرض والماء ، وتشير النار والهواء في النجمة إلى أسفل المثلثات ، في حين أن العناصر المادية الأرض والماء تتصل في أعلى المثلثات وكثير من الحاخامات اليهود الكبار والمتعمقون في مدرسة الكابالا يؤكدون أن خاتم سليمان عليه ختم النجمة السداسية التي كان لها الدور الأساس في كل ما كان يمتلكه ويفعله من خوارق  .


النجمه السداسية وديانات أخرى


استعملت النجمة السداسية في الديانة البوذيه قبل أكثر من 700 سنة قبل الميلاد وأول من استعملها مؤسس هذه الديانه غاوتاما بوذا ، وكان بوذا يستخدم النجمة السداسية كرمز لإتحاد القوى المضاده مثل الماء والنار أو الذكر والأنثى والإتحاد الجنسي بين شيفا "إله الذكور" وشاكتي "إله الإناث "واستخدمت كرمز إلى حاله التوازن بين الإنسان والرب ورمزت أيضاً لحركات التانترا واليوجا وكل الأشياء الروحية والكون ، واستعملت ايضاً لإطلاق الروح وهي ما تعرف بالماندالا ، ويعتبر جبل كايلاش المقدس في التبت المسكن الروحي للآلهه شيفا والثالوث المقدس الأعظم الأب شيفا والأم شاكتي والإبن فيشنو ودائماً تستخدم النجمة السداسية رمزاً لهم ، وحتى الهندوس لهم ثالوث مقدس مرتبط بالنجمة السداسية وهو سافستري الذي يمثل "الشمس" وآتي التي تمثل "النار" وفايو الذي يمثل "الهواء" وحتى أن الدالاي لاما استخدم النجمة السداسية وفي كتاب الموتى التبتي أيضاً تستخدم النجمة السداسية كرمز للقوة الخارقة للطبيعة .

    

وفي عقيدة الفودو استخدمت النجمة السداسية ولا زالت تستخدم لدى كبار السحرة وبخاصة سحرة "الهانجان" الذين يعرفون جميع فنون السحر الشريرة وأساليب إحياء الأموات وهم باستطاعتهم من خلال طلاسم وتعاويذ سحرية لا بد أن ترتبط مع النجمة السداسية لتسخير الموتى وإعادتهم للحياة كجثث شيطانية تعمل وفقاً لرغبة الساحر ويطلق على هؤلاء الأموات الأحياء في تلك العقيدة  اسم "الزومبي" وهذه الكلمة لها أصول أفريقية ومعناها الميت الذي يمشي على الأرض حيث أن السحرة الذين يمارسون هذا النوع من السحر الأسود لهم المقدرة على بيع أرواح الآخرين إلى قوى الشر وعندما تموت الضحية فإنها تتحول إلى زومبي أو الميت الحي
وفي الصين القديمة استند الصينيون الأوائل لفكرة  تشينغ "يي جينغ" على النجمة السداسية وقواها الغامضة مع ترتيب كلاً منها إلى ستة خطوط ويشار إلى كل الخطوط باعتبارها تمثل النجمة السداسية.

وفي مصر القديمة نجد أن أول رجل كان بمعنى الإله هو "حورس الأول" لأنه من أوائل الذين عرفوا سر النجمة السداسية وفي موته وقيامته يأتي مع نجمة سداسية مدببة وهي أول علامة له في الهيروغليفية ، ولما ارتفع حورس ارتفاعاً روحياً كان أول من ارتبط مع كوكب زحل وبالتالي فإنه ارتبط مع إله زحل وعلامته هي النجمة المدببة ذات الستة رؤوس .

 



النجمة السداسية والتعويذات السحرية

 
دائماً كانت النجمة السداسية ذات أهمية عظمى في التعويذات والطلاسم ومن خلالها يمكن للسحرة والمتخصصون أن يكونوا قادرين على استخدامها بنجاح في علاج الأمراض والحوادث والمسائل الطبية الأخرى ، والمستمدة من على وجه الخصوص من مدرسة الكابالا أو التقاليد السرية للحاخامات اليهود ومن العلوم القديمة الغامضة عند الكلدانيين ومصر القديمة ، حيث أن أقواها وأعظمها هو طلسم النجمة السداسية الذي كان محفوراً ومنقوشاً في شكل شعار أو رمز على المعادن ، وفي بعض الأحيان يتم نقشه مع الكواكب السبعة ،
ومن أقوى الطلاسم والتعاويذ المتعلقة بالنجمة السداسية هو طلسم زحل ، وطلسم كوكب المشتري و طلسم المريخ و طلسم الشمس و طلسم الزهرة و طلسم عطارد وطلسم القمر ، هذه هي التعويذات الرئيسية التي تم الحفاظ عليها ، وهي من أكثر الطلاسم قدماً في فنون السحر على وجه الارض .
وكل طلسم منها له إسم ملك الكوكب الخاص به وهي معروفة في
الكابالا العبرية  وهم ريمفان وزاكريال وأورفيل  وزيوسو وسمائيل وأورتوسيل وميكائيل و انابل وسوروث ورافائيل و
هيرميس وجبرائيل ، إضافة إلى سبعة تعويذات آخرى لقوة التأثير على استحضار سبعة من ملوك الشياطين الذين هم وفقاً للكابالا اضداد مع  السبعة الملائكة الكبار أو ملوك الكواكب السبعة في حكومة الخلق الإلهي ، بحيث يكون ضد ملاك أو ملك زحل الشيطان نابام ، و ملاك كوكب المشتري ضد الشيطان نامبروث ، و ملاك المريخ ضد آخام ، وملاك الزهرة ضد الشيطان ليليث أو ضد الشيطان عشتاروث وهكذا ... وفي الآشورية القديمة كان الآشوريين يعبدون الإله كابيري وكانوا يتعلمون علوم معقدة وطقوس خاصه كانت مقتصرة على كبار الكهنة والطلاب الذين يعتقدون أنهم مؤهلين لأن يكونوا من كبار الكهنة في المستقبل ، وكانوا ينظرون إلى ملوك الكواكب على هذا النحو : أدوناي ملك الشمس ، إيفوي ملك القمر ، سابا ملك المريخ ، أستافوي ملك عطارد ،و اوريوا ملكاً للمشتري ، وبطبيعة الحال الملك ساتورن ملك زحل .
حيث أن إسم زحل في الكلدانية هو ساتور أو"ستور" ويتكون من أربعة أحرف والمدهش أن هذا الإسم  يحتوي بالضبط عدد 666 المروع .
ويحسب بهذه الطريقة
  S = 060  T = 400  U = 006  R = 200 = 666
وحتى أن كهنة الهندوس الكبار يعرفون أن زحل هو الذي يمثل الرقم 6 لأن كوكب زحل هو رقم 6 ايضاً من الكواكب التسعة في المسافة من الشمس ويعرفون أن ملك زحل هو SATURN ساتورن العظيم

في الختام أقول أن ساتورن الملك أو الشيطان أو الملاك الساقط لكم حرية الاختيار في تسميته ، هو صاحب هذا الرمز المتمثل في النجمة السداسية والذي سمي ذلك الكوكب الجميل بإسمه ، والنجمة السداسية كان تأثيرها هو سبب عبادة اليهود للعجل وهي رمز شعوب الأنوناكي الذين جائوا من السماء وعرفوا قوتها وتأثيرها العظيم وبواسطتها بنى الفراعنة مبانيهم العظيمة وامتلكوا الحكمة والمعرفة وبها تحكم الملك سليمان في كل المخلوقات وملوك الشياطين ، وهي القوة العظمى التي كان ولا يزال يستخدمها كبار السحرة والكهنة وبها يحدث التأثير وصناعة المعجزات ، ومتى ما وجدت كانت القوة والعظمة ، لأنها ببساطة رمز ملك زحل ساتورن العظيم الذي يملك الآلاف من جنود السماء الذين نسميهم في عالم اليوم المخلوقات الفضائية .

إعداد : كاثرينا ماردنيان
مساعدة في الصياغة والإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery


  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-06-11 17:04:18
أضيف بتاريخ :
didi
الاسم :
هل توجد نجمة سباعية وما علاقة سحر التسبيع بها
التعليق :
2017-04-28 04:36:31
أضيف بتاريخ :
منيف
الاسم :
لاحظت استخدام النجمة السدآسيه للتزيين على المباني التركيه القديمة في سواحل تهامه اليمن.
التعليق :
2017-03-23 09:03:23
أضيف بتاريخ :
ريان
الاسم :
أنا المشكلة إنّو عندي النجمة دي مرسومة بخطوط يدي في كفي الأيمن
التعليق :
2016-11-16 07:19:15
أضيف بتاريخ :
الفزاع
الاسم :
لكـ كل الاحترام والتقدير
التعليق :
2016-10-16 12:36:17
أضيف بتاريخ :
رحاب جوكى
الاسم :
وجدت الأجوبة على كل الاسئلة شكرا استمتعت كثيرا بقراءة البحث
التعليق :
2016-10-08 04:33:57
أضيف بتاريخ :
مسلم
الاسم :
666 بالترميز القراني الجديد هو اسماء الله الحسنى
التعليق :
2016-10-02 06:36:10
أضيف بتاريخ :
سلطان
الاسم :
موضوع جدا رائع
التعليق :
2016-09-29 19:09:01
أضيف بتاريخ :
ع . ع
الاسم :
استفدت حقا شكرا لك كثيرا
التعليق :
2016-09-23 19:29:26
أضيف بتاريخ :
الصائغ النقاش
الاسم :
بصراحة بحث جميل ومشوق
التعليق :
2016-08-09 01:17:57
أضيف بتاريخ :
سرياني
الاسم :
بصراحة بحث جميل جدااا شكرآ لكم ولكن أنا كان لدي بعض أبحاث في روحانيات و علم تنجيم شي متصل في شي وهو متطابق الارض و الكواكب كل شعوب كانت ترمز إلى طلاسم عن طريق الحضارات في العالم
التعليق :
2016-07-13 20:31:14
أضيف بتاريخ :
جنات
الاسم :
كتير مليح مشكور
التعليق :
2016-07-13 15:09:12
أضيف بتاريخ :
kadouja
الاسم :
bravo
التعليق :
2016-07-09 19:39:10
أضيف بتاريخ :
جمال
الاسم :
موضوع رائع جدا وغاية في الأهمية
التعليق :
2016-05-24 08:38:58
أضيف بتاريخ :
ادهم
الاسم :
اعتقد النجمه السداسيه بها ارتباط بااسم الله الاعظم
التعليق :
2016-05-14 14:59:31
أضيف بتاريخ :
الاء
الاسم :
المقال جدآ رائع وبحث قيم بس لماذا يستعملون النجمه السداسية للسحر والشعوذة مع العلم هي شعار لخاتم النبي سليمان عليه السلام
التعليق :
2016-04-11 11:14:29
أضيف بتاريخ :
ابو حمدي ج
الاسم :
اخي العزيز: بارك الله فيكم وعليكم وزادكم علما وفضلا. شكرا شكرا شكرا.
التعليق :
2016-02-12 22:06:45
أضيف بتاريخ :
احمد راضي
الاسم :
موضوع جميل شكرا علي الافاده وننتظر المزيد منكم
التعليق :
2016-02-03 10:20:46
أضيف بتاريخ :
خالد علي
الاسم :
موضوع قمة في الروعة استاذه كاترينا ، نطمح في المزيد
التعليق :
2016-02-03 03:51:47
أضيف بتاريخ :
جديد رشيد
الاسم :
مقال رائع جدا وشيق للنجمة السداسية وحقيقة اسرارها الغامضة، لكن هناك الكثير والكثير من الرموز لم تذكر في مقالك هذا لكن على العموم انت مشكورة، معك رشيد من المغرب
التعليق :
2016-01-21 00:13:31
أضيف بتاريخ :
الخولاني احمد
الاسم :
بسم اللة الرحمن الرحيم ما شا اللة جهود عظيمة في اعداد واخراج هذاالعمل القيم لاكني اشك ان فية بعض المبالغة في علم الخوارق (خارج الطبيعة) وذلك لعلم الجميع ان ارحم الراحمين قابض بامور الخلق اجمعين ولا يستطيع ولن يستطيع احدا ما من خلقة ان يقدم او يؤخر شيا لنفسة او لغيرة امرا لم يقدرة اللة لة او علية . هذة عقيدتنا وقناعتنا ويقننا. اخوكم الخولاني احمد اليمن
التعليق :
2016-01-12 12:34:26
أضيف بتاريخ :
معتز
الاسم :
المقال کثير مميز ورائع
التعليق :
2015-11-07 17:51:47
أضيف بتاريخ :
إسلام أشرف
الاسم :
موضوع مهم وشامل لكل شيء عن النجمة السداسية وإن كان الأمر بيدي فأعطيكم جائزة نوبل
التعليق :
2015-10-01 14:23:29
أضيف بتاريخ :
khaled
الاسم :
very good
التعليق :
2015-08-15 00:50:25
أضيف بتاريخ :
مللك
الاسم :
كلام جواهر وبحث خارق القدره تنويه إى إعجاز القرآن بسوره النمل ولا يعلمه إلا الراسخون بلعلم
التعليق :
2015-08-03 23:02:56
أضيف بتاريخ :
طارق العربي
الاسم :
موضوع مبدع جداً معلومات مهمة للغاية
التعليق :
2015-07-12 17:23:50
أضيف بتاريخ :
Bilal
الاسم :
Beautiful..
التعليق :
2015-06-20 08:19:47
أضيف بتاريخ :
ادم
الاسم :
وما كفر سليمان و لكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر و ما أنزل على الملكين ببابل هاروت و ماروت
التعليق :
2015-05-22 13:08:47
أضيف بتاريخ :
مصطفي
الاسم :
شكرا علي المعلومات انني مبهور جدا جزاك الله خيرا
التعليق :
2015-05-11 15:42:23
أضيف بتاريخ :
النوبى
الاسم :
انتم مذهلين
التعليق :
2015-04-24 16:28:21
أضيف بتاريخ :
جلسان
الاسم :
بارك الله فيكم بحوث قيمه جدا .موفقين للافضل
التعليق :
2015-04-09 18:44:45
أضيف بتاريخ :
نديم
الاسم :
بحث رائع ومهم وجدير بالاهتمام
التعليق :
2015-03-15 00:25:16
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض
الاسم :
عفواً كاتبة هذا المقال "سر النجمة السداسية" هي كاترين ماردنيان" من لبنان ، وليست ياسمين عبد الكريم ، وبالإمكان الإطلاع على فريق العمل ومعرفة جنسياتهم من خلال الضغط على "فريق العمل" الظاهر في تبويبات وأقسام الموقع شمال الشاشة .
التعليق :
2015-03-14 22:41:01
أضيف بتاريخ :
شمساء غزلان
الاسم :
انا احببت جداااااا النص و لدي فقط سؤال لكوني ايضا فتاة , ماهي جنسيتك اختي الكريمة ياسمين ؟؟
التعليق :
2015-02-06 16:33:14
أضيف بتاريخ :
ام وسيم
الاسم :
موضوع مثير للغاية مما جعلني افكر في موضوع النجمة الخماسية وأسرارها أيضا اتمنى من كتابنا الأفاضل اطلعنا على أسرارها ودمتم في حفظ الله .
التعليق :
2015-01-10 19:27:48
أضيف بتاريخ :
Hani
الاسم :
موضوع جدير بالقراءة ومهم للغاية
التعليق :
2015-01-01 23:08:52
أضيف بتاريخ :
قاسم المالكي
الاسم :
موضوع رائع و شيق وقد أصاب اجزاء كثيرة من الحقائق الغائبة والتي تحتاج إلى توضيح
التعليق :
2015-01-01 22:51:40
أضيف بتاريخ :
BADREDDIN BENBRAHMI
الاسم :
6 6 6 1+2+3=6 12/2=6 6 30/2+3(5)=(6)1 5 /6 /7 (5+2) 6 6 =12 6=1 1+12=13
التعليق :
2014-11-11 15:26:31
أضيف بتاريخ :
حيدر البابلي
الاسم :
مقال رائع ويطرح سر وموضوع النجمة السداسية من وجهة نظر مختلفة وجديدة
التعليق :
2014-10-04 22:08:54
أضيف بتاريخ :
مجهول
الاسم :
لكن السؤال هل حق هده النجمة تحوي سر الكون
التعليق :
2014-09-04 23:13:27
أضيف بتاريخ :
سنابل
الاسم :
الموضوع شيق ومثير جدا ولكن الغريب ارتباط الحضارات القديمه بكل هذا واين تفسير القرأن الكريم من هذا القرأن لن يفسر وجود هذا او لم يتحدث عنه بجد نفسى اجد المزيد
التعليق :
2014-08-08 12:18:40
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
هو غريب فعلا ان الفراعنه والحضارات القديمه تمتلك علم متقدم .. بس سليمان اتحكم ف الجن بارادة ربنا زى مامكتوب فى القران يمكن اة ناس عرفو عن النجمه دى حاجات وانها طريق للسحر والشغوذة بس ازاى وهما عرفو ايه بالظبط
التعليق :
2014-07-29 06:43:01
أضيف بتاريخ :
محبه الله
الاسم :
بسم الله الرحمن الرحيم اضل بنى اسرائىل فى القديم وعبدهم للعجل واتحد مع ابليس واتبعه الشيطان هو السامرى الذى قال عنه الله فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث اوتتركه يلهث قد اتاه الله سبحانه من اياته ولكنه انسلخ منها واستعملها فى الكفر بالله سبحانه ومن هذه الايات انه نفخ فى العجل الذى صنعه من النحاس فاصبح جسد حى له خوار وقد امهله الله سبحانه الى يوم الدين ليخرج فى نهاية الزمان ويدعى انه الرب ويسحر الناس وىأمر السماء فتمطرويأمر الارض فتنبت وىتخذ جنده من الشياطين فيقول للرجل انا ربك فاذا رد عليه مقالته قال لهءاذا احييت لك امك او اباك اتصدقنى فيأمر احد الشياطين ان يتمثل فى صورتها فيتبعه والنجمة السداسية والهرم والعين كلها رموزه وهو المسيخ الكذاب الدجال والرقم666 رمز ابليس تابعه ويستخدموها فى السحروالماسونيين يؤمنون به ويعبدونه بتلك الطقوس التى يستخدمون فيها النجمة السداسية والعين والطلاسم
التعليق :
2014-07-09 00:29:58
أضيف بتاريخ :
فريال
الاسم :
اعتقد ان النجمه السداسيه لها صلة غير معروفه ب اسم الله الاعظم الذي عن طريقه تستطيع عمل المعجزات باذن الله من سحر وماشاكله الى احسان واصلاح .. و مما جعلني استنتج هذا ان الصالحين والانبياء والسحرة يستخدمونه كلٌ له غرضه المحدد !!!
التعليق :
2014-07-06 20:32:34
أضيف بتاريخ :
ùssam
الاسم :
شكرا بلا عدد الحين عرفت من ملك البرج تبعي اوريوا
التعليق :
2014-07-04 21:17:03
أضيف بتاريخ :
najwa
الاسم :
new information for me ..thanx
التعليق :
2014-07-02 16:21:28
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
من علم الكتاب عن (الفودو) (والنجوم) وحكمة داوود وسليمان (فُو) 299 +(دُو) 666= 965 سورة اقرا الاية (علم الانسان مالم يعلم) واتَّبَعُواْ مَاتَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَعَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍحَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا 28وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ -مثلث من السماء بادم وذريته وعائد للسماء بهم - ( الاندماج الانتشار باتجاهات النجمة بالارض والكون لى مراده)
التعليق :
2014-06-20 13:24:25
أضيف بتاريخ :
رنا
الاسم :
مقال مميز جدا
التعليق :
2014-06-20 13:09:55
أضيف بتاريخ :
MOHAMED MAAROF
الاسم :
هل المعلومات كلها حقيقيه
التعليق :
2014-06-14 19:30:00
أضيف بتاريخ :
ايمان
الاسم :
بجد مقال رائع تسلم ايديكوا وتسلموا على الجهد المبذول .... عشان مفيش حد كتير بيكتب فى الحاجات ديه ...... موفقين
التعليق :
2014-06-14 19:29:44
أضيف بتاريخ :
حمدي عمر
الاسم :
جدير بالقراءة
التعليق :
2014-06-14 19:28:02
أضيف بتاريخ :
سيف
الاسم :
كامل المقال لا تعليق ، لكن بالنسبة لارتباطها بالمخلوقات الفضائية والله كل شي ممكن
التعليق :
2014-06-14 19:20:34
أضيف بتاريخ :
DODY
الاسم :
WOOOOOOW TO7FAH
التعليق :
2014-06-14 19:18:22
أضيف بتاريخ :
إبراهيم مخلوفي
الاسم :
المقال مليء بالالغاز ومع ذلك احببته وهو يستحق النظر والاهتمام
التعليق :
2014-06-14 19:05:48
أضيف بتاريخ :
يارا
الاسم :
لطالما تسائل كثير من الناس عن سر ذلك الرقم والرمز الغامض والمميز في آن واحد .. وها أنت قد أزلت الستار عن بعض من أسراره العظمى .. فا شكرا لك واتمنى لك التقدم الدائم والتوفيق استمري عزيزتي :)
التعليق :
2014-06-14 19:00:50
أضيف بتاريخ :
إسلام محي الدين
الاسم :
يعني فيه شيطان تاني غير ابليس اسمه ساتورن ؟؟
التعليق :
2014-06-14 18:48:00
أضيف بتاريخ :
ناريمان
الاسم :
مقال رووووعه يمثل وجهة نظر خاصه وجديده
التعليق :
2014-06-14 18:45:58
أضيف بتاريخ :
هاني
الاسم :
انا مصدوم
التعليق :
2014-06-14 18:40:28
أضيف بتاريخ :
MARWAN
الاسم :
i like it ..very important article
التعليق :
2014-06-14 18:21:16
أضيف بتاريخ :
وحيد أحمد
الاسم :
اعتقد أنه من أهم المقالات التي تستحق التعمق والتأمل فيها وعلى الرغم من غموضه إلا أنه يحمل الكثير من الأسرار والصدقية .. شكرا لكم
التعليق :
2014-06-14 17:54:54
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
مقال جميل وغريب ومخييف
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي