رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟
الكاتب : رامي الثقفي
كما أنك تقرأ هذا الموضوع الآن ، هل يُمكنك إثبات أنك لا تحلم ؟ في الواقع مُعظمنا يعتقد أن حواسنا تخبرنا أننا مستيقظون ، ولكن هل يُمكننا أن نثق في حواسنا ؟ أم أن حواسنا يُمكن أن تخدعنا ؟ هذا ما يقوله "رينيه ديكارت" أحد أعظم الفلاسفة في كل العصور ، أن المعلومات التي نتلقاها من خلال حواسنا ليست دقيقة بالضرورة ومن المُمكن أن تخدعنا ! ووفقاً لحُجة ديكارت فلا توجد علامات مُحددة يُمكن من خلالها التمييز أو التفريق بين الحُلم و اليقظة . رينيه ديكارت لبعض التفاصيل عن هذا العالم و الفيلسوف العظيم فقد ولد "رينيه ديكارت" في "تورين" ..
المزيد
      والد إيمي واينهاوس يدّعي أنه على إتصال مع روح إبنته       مقاتلات من الجيش الأمريكي تلاحق طبق طائر UFO على ساحل كاليفورنيا       كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       توقعات سنة 2018 : الجزء الأول       أبواق السماء       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالمخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 9 زوار اليوم : 1062 زوار الشهر : 27611 عدد الزوار الكلي : 1719827
باريدوليا مذهلة في الفضاء الخارجي
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2014-03-27 16:39:23      عدد الزيارات : 8150 زيارة



في بعض الأحيان عندما ننظر إلى الغيوم والسُحب في السماء نرى أشكالاً وتجسدات لأشكال معينة كأن نرى أرنب أو كلب أو حصان أو وجه إنسان عملاق ؟ أو عندما تخرج قطعة من الخبز المحمص وترى وجه محترق جزئياً كأن يسوع ينظر إليك ؟ أو ترى تشكلات على جذع شجرة لشخصيات ورموز معينه للسيدة العذراء أو رؤية إسم الله في بعض الفواكة بعد قطعها نصفين وغير ذلك ، في الحقيقة كثير من هذه التشكلات الغريبة تسمى الباريدوليا ، وهي ظاهرة نفسية والإعتقاد بأن هناك شكلاً أو إسماً ما من خلال مؤثر عشوائي مبهم غير معروف الهوية في داخل العقل يجعل الإنسان يتخيل صوراً للحيوانات أو الوجوه في السُحب والغيوم أو رؤية وجه ما على سطح القمر أو سماع أصوات خفية في التسجيلات الصوتية عند تشغيلها عكسياً .


أحد الأمثلة المعروفة من الباريدوليا تنطوي كما ذكرنا على رؤية "رجل أو وجه في القمر" ولكن في الحقيقة إخترت لكم أمثلة غير عادية وجميلة من الفضاء الخارجي السحيق ، حيث هناك أمثلة  أكثر من حالات الباريدوليا في الفضاء الخارجي من الكون وكان الفضل في ذلك للمركبات الفضائية والتلسكوبات التي التقطت صوراً كثيرة جداً ، ونحن نكتشف المزيد الباريدوليا في الفضاء يومياً ونعرض لكم بعض من هذه الأمثلة المذهلة والغريبة على حد سواء من حالات الباريدوليا .

 

 

رأس الحصان "سديم اوريون"

واحدة من أقدم وأهم الأمثلة من الباريدوليا في الفضاء هو سديم رأس الحصان ، أو ما يسمى بارنارد 33 وهو عبارة عن سحابة باردة ومظلمة تتكون من الغبار والغاز وظللت بواسطة السديم المشرق ، حيث يقع سديم رأس الحصان في كوكبة أوريون ، وعندما تنظر إليه من على الجانب كأنك ترى رأس حصان بشكل واضح ، لوحظ لأول مرة في عام 1888 وهو يبعد 1500 سنة ضوئية من الأرض ، وتم إنشاء هذا الشكل الجميل كما ذكرنا من خلال التظليل الذي خلقه سديم الغبار والغاز ، ولكن على قاعدة من السديم ترون النقاط المضيئة التي هي مجموعة كبيرة من النجوم الوليدة الشابة التي يجري تشكيلها ، ويوجد النجم الساطع في الأعلى وهو مرئي فقط في الجانب الأيسر العلوي من رأس الحصان وهو كذلك نجم شاب لا يزال جزءاً لا يتجزأ من الحضانة النجمية من الغاز والغبار ، والإشعاع من هذا النجم الشاب هو من القوة بحيث أنه بدأت تتضاعف سحابة عظيمة من الغبار والغاز حتى ملايين السنين في المستقبل ، ورأس الحصان في سديم أوريون قد يكون تغير الآن ولا يحمل أي تشابه في شكله المعروض الآن في الصورة .

 

وجه على سطح المريخ

هذا مثال آخر مشهور ومعروف جداً من ظاهرة الباريدوليا في الفضاء الخارجي السحيق ، وهو "سيدونيا مينسي" المعروف بإسم "الوجه على المريخ" حيث في  25 يوليو 1976 أصدرت وكالة ناسا مجموعة من الصور التي التقطت من قبل المركبة الفضائية المدارية "فايكنغ" ومن ضمنها هذه الصورة ، وأظهرت الصورة على ما يبدو وجهاً أو رأساً بشرياً بكل وضوح ، ورفض العديد من العلماء هذه الصورة باعتبارها خدعة نتجت بسبب التظليل على الصخور المريخية ، ولكن في صور لاحقة أظهرت أيضاً صورة لنفس هذا الوجه مما أكد فعلاً على وجود هذا الوجه في مكان ما على سطح كوكب المريخ ، وأصبح معروفاً بإسم الوجه على المريخ ، وحتى مع أشعة الشمس من زوايا مختلفة كان هذا الوجه يبدو واضحاً للجميع عند مشاهدة تلك الصور ، أثارت هذه الصور عقود من التكهنات والفرضيات حول إحتمال وجود حياة على كوكب المريخ ، ودفعت إلى الحديث عن الحضارات المتقدمة التي ربما تكون قد تركت وراءها صروح عملاقة ونصب تذكارية على سطح المريخ كما هو الحال أو كما فعل الإنسان على كوكب الأرض .

 بعد عشرين عاماً زار المريخ ثلاث مركبات فضائية كانت تدور أكثر حول الكوكب ، وأخذت صوراً أعلى دقة من التي أخذت في عام 1976 وأثبتت هذه الصور ذات النوعية الأفضل أن ما بدا وكأنه تمثال عملاق من وجه الإنسان هو مجرد جبل كبير على سطح المريخ ، والذي عندما ينظر إليه مع بعض التضليل و خلق إضائة معينة فإن الباريدوليا تخلق مثل هذا التخيل والشكل في أذهان المراقبين.

 

الطائر الطنان في الفضاء "ثلاث مجرات"


في هذه الصورة المذهلة التي تم التقاطها بواسطة المرصد الأوروبي الجنوبي "إيسو" يمكننا أن نلاحظ اصطدام ثلاث مجرات مختلفة في بعضها البعض ! ومثل معظم الصور من الفضاء الخارجي المثيرة للإهتمام  يمكننا أن نلاحظ أن تأثير كل واحد من المجرات الثلاث على الأخرى كبير جداً وعند اصطدامها واحدة منها تبدو ملتوية وامتدت وسحبت واحدة أخرى في شكل يمكن التعرف عليه ، وهو طائر "تينكر بيل" أو الطائر الطنان الذي يبدو عملاقاً في الفضاء الخارجي ، قد يبدو في مخيلة اياً منكم على شكل آخر غير الطائر الطنان ، عليك أن تقرر ، ولكن فمن المؤكد أنها صورة جميلة.


 

الفيل على سطح المريخ

دائماً مع المريخ ، لأن المريخ هو موطن لكثير من حالات الباريدوليا وفي الواقع فإن ذلك يرجع إلى طبيعته الصخرية الغريبة والرائعة على حد سواء ، مثال آخر على ظاهرة الباريدوليا من الكوكب الأحمر هو "وجه الفيل" والذي يشبه رأس الفيل إلى حد كبير ، يبدو رأس كامل مع العين ونرى خرطوم الفيل ممدوداً ، تم إلتقاط الصورة من قبل التليسكوب الإستطلاعي المتتبع على كوكب المريخ ، وهو كان يهدف إلى التقاط صوراً لتدفق الحُمم البركانية في نقطة بلانيتيا.

 





وجه الملكة

ما سُمي وجه الملكة ، حيث نلاحظ وجود الأنف ، عينان ، و وجه بتفاصيله ، ومع كوكب المريخ ايضاً ، وهنا شكل يبدو كأنه وجهاً لإمرأة يونانية إغريقية أو رومانية كلاسيكية متوجة بالتاج على رأسها ، وغالباً ما يُشار إليها باسم "الوجه المتوج" وهو واضح جداً و يمكن لمعظم الناس رؤية وجه الملكة أو السيدة المتوجة في العديد من الصور في أنواع مختلفة من الضوء على سطح الكوكب الأحمر .

 

 





يدّ في الفضاء

على ما أعتقد أن هذا المثال بالصورة واحد من أكثر الأمثلة الجميلة والرائعة من الباريدوليا من الفضاء الخارجي البعيد ، لدينا صورة مأخوذة من التليسكوب شاندرا PSR-B1509-58 من سديم على بُعد 150 سنة ضوئية عن الأرض ، حيث أن النجوم النيترونية أو ما تعرف بإسم "النجوم النابضة" كان لديها ما يكفي من القوة والسرعة في الفضاء حول ذلك السديم لتحريف وتشكيل ما يبدو لنا إلى شئ مثل اليدّ الدُخانية الجميلة التي نراها في الصورة ، وهي تظهر ايضاً من ناحية أخرى كأنها تريد أن تصل إلى مقربة من الفضاء لملامسته ! إنها صورة رائعة جداً .

 



إنسان على المريخ

مثال آخر من الأمثلة الأخيرة المهمة من الباريدوليا ، والتي ظهرت في السنوات الأخيرة ، وهي من على سطح المريخ والتي أثارت الكثير من النقاشات والجدل ، وهو ما يبدو شخصية مثل الإنسان ، حيث تبدو كما لو أنها شخصية كاملة تجلس على أحد الصخور وتبدو اليد واضحة وبشعر طويل ، وأيضاً يبدو كما لو أنه يلبس ثوباً ، التقطت الصورة الأصلية من المرصد "سبيريت" واطلق عليها العلماء إسم "لوحة الوطن" إشارة إلى أنه من المُمكن أن يكون هناك شكل ما من الحياة على كوكب المريخ ، هذه الصورة كانت مسؤولة عن جميع أنواع النظريات والإحتمالات وحتى نظرية المؤامرة ، حيث اتهمت وكالة ناسا بمحاولة التستر على دليل واضح على أن هناك حياة على سطح المريخ ، ولكن في الواقع هذا الشكل بالصورة على المريخ "بحسب رأي الكثيرين" نتج بفعل التشكلات الصخرية الغريبة وغير التقليدية على سطح الكوكب الأحمر .

 

 

 

الخشب في الفضاء "سديم إيتا كارينا"


عندما تشاهد هذه الصورة على الأرجح سوف ينجرف نظرك بشكل طبيعي إلى المركز أو المنتصف من الصورة ، وإذا كان الأمر كذلك ستجد نفسك تبحث في ما أسماه العلماء Space Wood أو خشب الفضاء ، وهي ظاهرة من الباريدوليا التقطها تلسكوب الفضاء التابع لناسا "سبيتزر" ويظهر في الصورة منطقة تحتوي على العديد من النجوم الشابة والوليدة في سديم إيتا كارينا ونتج عن ذلك انفجارات سميكة و ضخمة و أعمدة مظلمة من الغبار كما تظهر باللون الوردي ، وايضاً مجموعة جديدة من النجوم الشابة في الأبيض والأصفر التي يجري تشكيلها ، ومع مشاهدة الصورة مع الأشعة تحت الحمراء تظهر الصورة كيف أن النجوم الشابة مع ولادتها انتجت تدميراً أدى إلى نشوء سُحب كثيفة من الغاز والغبار حين ولادتهم ، وكذلك تظهر الصورة ما يبدو معركة بين الجيل الأول من النجوم القديمة العملاقة والنجوم الشابة الوليدة التي لا يزال يجري تشكيلها .

 


الجرذ / السحلية / البط ! في المريخ


حين كنت أعمل على هذه القائمة وجدت بعض الصور الجديدة التي  برزت مؤخراً ، هذه الصورة تم التقاطها من على سطح المريخ من التليسكوب "كرياستي روفر" ونرى ما يبدو على أنها  سحلية أو فأر بذيل طويل ، وفي  الصورة الثانية الملتقطة من نفس التليسكوب نجد مخلوقات أخرى والتي أسموها البط ، وكما نلاحظ يبدو خلف المخلوق الغريب الذي يمشي ما يبدو كهفاً وهو الذي قد يكون المأوى لهذه المخلوقات ، وبحسب المصدر من المرجح أن هذا المخلوق يطير في السماء لأن هناك واحد آخر كما ترون بالصورة يطير للأعلى من مسافة بعيدة وراء الكهف ، والسؤال ، هل هناك ما يكفي من المياه على سطح المريخ للحفاظ على حياة الحيوانات الصغيرة ؟ وهل من الممكن أن يحتوي كوكب المريخ على أنواع من المخلوقات الحية كالسحلية أو الفئران مماثلة لبعض المخلوقات في كوكبنا ؟ وهل يمكن أن تتطور تلك المخلوقات وتعيش وتتمكن من الحياة على كوكب المريخ ؟ أم أنها قد تكون تجربة مثيرة من وكالة ناسا وتم الشحن سراً بعضاً من القوارض والحيوانات على متن المركبات الفضائية وأنزلوها على سطح المريخ ، بحيث يُمكن لهم أن يكتشفوا من خلال تلك التجارب ما إذا كان يُمكن لتلك المخلوقات المقدرة على العيش والحياة على الكوكب الأحمر وبالتالي إحتمال أن يعيش الإنسان هناك في يوم ما ، وهل هذه الأجسام الموجودة في هذه الصور التي نراها لما يبدو حيوانات أو زواحف هي نتيجة لتجارب بتمويل حكومي ، لا نعلم حقيقة ولكنها مجرد إحتمالات ، ومرة أخرى عليك أن تقرر بنفسك .




بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2016-08-10 17:18:17
أضيف بتاريخ :
Mystery Smile
الاسم :
تعليقا علی صورة الطائر الطنان أو تينكر بل ، فعندما رأيتها لفت نظري أنها وجه لرجل ملتحي يرتدي قبعة رحالة كبيرة أشبه بقبعة رعاة البقر ذوي الأصل الأميريكي ، حيث أن النصف السفلي للطائر يضهر كوجه و اللهية مائلة للون الأبيض أو الأزرق المشع بينما تشكل أجنحة الطائر القبعة .. لا أدري ان استطاع أحد رؤية ما رأيته و لكن بجميع الأحول لقد لفتني المقال حيث أنني أعشق هذه الظاهرة و لطالما كنا أنا و إخوتي نشاهد السحب و الغيوم و نتخيل أشكال مختلفة
التعليق :
2015-09-07 23:35:14
أضيف بتاريخ :
مي
الاسم :
انت في اول البحث قولت ان الظاهرة ديه نفسية وبعدين استطردت في سرد تماذج ليها، ممكن تقوللي ايه التفسير النفسي ؟ ولو فيه تفسير معين ، ليه الغالبية بتشوف نفس الصورة بنفس الطريقة مع ان كل شخص المفروض يشوفها بشكل انفرادي حسب ما يهيأله عقله الباطن!!!!
التعليق :
2015-08-24 20:37:23
أضيف بتاريخ :
تامر
الاسم :
في موضوع الحياة علي المريخ وهل هماك مايكفي من المياه علي سطحه .. لماذا نفرض دائما انه يجب توافر الماء حتي توجد الحياة (ويخلق مالا تعلمون ) فهناك كائنات كثيرة يمكنها العيش بدون ماء اوحتي اوكسيجين وهناك من الكائنات مايستمر في الحياة في درجات حرارة تتعدي درجات الغليان فيجب عندما نتخيل الحياة علي الكواكب الاخري كالمريخ ان نترك قواعدنا الارضية جانبا فحتي علي ارضنا هذه يوجد العجائب
التعليق :
2015-08-09 14:14:01
أضيف بتاريخ :
سامي
الاسم :
شكرا جزيلا على المضوع انما اريد ان انوه على امر هو اننا شاهدنا اكثر من فديو عن الامر الا اننا لم نجد جوابا شافيا حول الموضوع هل من الموكد وجود حياة علي المريخ و شكرا
التعليق :
2015-08-09 11:40:43
أضيف بتاريخ :
حسين عوز
الاسم :
جاء في الاحاديث المروية عن ائمة اهل البيت (ان لله الف عالم من عالمكم هذا )فمن الممكن ان تكون هناك حياة اخرى على كواكب غير كوكبنا وان قوله تعالى (وجنة عرضها السموات والارض ) يعني ان كثير من الناس من غير كوكب الارض موجودين وكذلك قولة في خلق سبع سماوات ومن الارض مثلهم اي ان هناك دليل قراني وليس الدليل العلمي فقط
التعليق :
2015-07-17 19:26:56
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
أنا أصدق انا هناك حياة خارج الأرض .
التعليق :
2015-04-07 21:56:37
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض
الاسم :
المدعو bouchaib بدورنا ندعو "المهدي المنتظر" ليقدم لنا بحثاً صحيحاً عن باريدوليا الفضاء الخارجي وإنسان كوكب المريخ .
التعليق :
2015-04-07 18:23:45
أضيف بتاريخ :
bouchaib
الاسم :
انسان يعيش على المريخ امر الجواب من المهدي المنتظر خطا بحثكم
التعليق :
2015-03-13 22:23:38
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض
الاسم :
يأتي في المستقبل القريب مقال مفصل عن برمودا مع معلومات جديدة لم يسبق التعرف عليها من قبل .
التعليق :
2015-03-13 21:37:24
أضيف بتاريخ :
sd934
الاسم :
هل هناك معلومات عن مثلث برامودا
التعليق :
2014-09-16 18:01:53
أضيف بتاريخ :
حسين نجم سفيان
الاسم :
معلومات جيده جداً اخي اتمنى المزيد من التفوق
التعليق :
2014-07-04 16:07:21
أضيف بتاريخ :
نجيب
الاسم :
انت موسوعة في امور الفضاء
التعليق :
2014-06-05 00:45:38
أضيف بتاريخ :
hamma
الاسم :
Nice photo and nice information
التعليق :
2014-05-21 00:28:17
أضيف بتاريخ :
رانيا صبحى
الاسم :
بجد ممتاز جدن جدن انتا او انتي انسان بجد عبقرى فنتستك
التعليق :
2014-05-12 15:35:51
أضيف بتاريخ :
ساره
الاسم :
مقال ممتاز
التعليق :
2014-05-02 02:29:21
أضيف بتاريخ :
silla naddaf
الاسم :
ana choft barcha hajet
التعليق :
2014-05-02 01:00:49
أضيف بتاريخ :
chaima
الاسم :
موضوع غاية في الروعة شكرا
التعليق :
2014-04-19 05:45:06
أضيف بتاريخ :
ام محمد
الاسم :
بارك الله فيكم على العلوم والمعلومات التي تقدمونها
التعليق :
2014-04-01 00:09:55
أضيف بتاريخ :
اسوار الماضي
الاسم :
موضوع رائع جدا
التعليق :
2014-03-31 00:00:54
أضيف بتاريخ :
سعيد فاروق
الاسم :
والله اني احببتك في الله استاذ رامي وانا لا اعرفك من خلال ما تقدم لنا ، وفقك الله لما يحب ويرضى وزادك علما
التعليق :
2014-03-30 20:05:27
أضيف بتاريخ :
سارة
الاسم :
موضوع رااااااائع .انا دائما ما اتابع تشكيلات السحب وارى فيها نفس تلك الاشكال مرة شكل حيوان ومرة انسان وهكذا وسرعان ما يتلاشى الشكل سبحان الخالق العظيم اشكرك رامي مصلح الثقفي انت رائع ومواضيعك ليست مستهلكة اينك من التلفزيون والبرامج العلمية فانت جدير بها
التعليق :
2014-03-30 19:36:09
أضيف بتاريخ :
نسرين بكر
الاسم :
شكرا استاذ رامي كعادتك دائما متميز وتذهلنا بمواضيعك الشيقة
التعليق :
2014-03-28 19:30:18
أضيف بتاريخ :
نادين فرحات
الاسم :
واو فعلا مثير اعششق مواضيعك استاذ رامي الله يخليك لنا
التعليق :
2014-03-28 18:41:57
أضيف بتاريخ :
أسمـــــــــــــــــــاء
الاسم :
موضوع رائع ,,, دائما دقيق باختيار مواضيعك ,,, ودائما تأتي بالمثير والغامض ,,, كنا نمارس لعبة شبيهة بهذا الموضوع ونحن اطفال ,,, كنا ننام على الارض وننظر الى الفضاء ونرى اشكال تكونها النجوم او السحب ,,,, دمت متميز وبانتظار كل جديد منك :)
التعليق :
2014-03-28 18:02:58
أضيف بتاريخ :
أمل العازمي
الاسم :
روووووووووووووووووووعه استاذ رامي
التعليق :
2014-03-28 16:49:21
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
استمتعت حقا بقراءة الموضوع ، مشكورين :)
التعليق :
2014-03-28 16:47:31
أضيف بتاريخ :
ام فهد
الاسم :
جزاكم الله الخير على هذا الصرح العلمي الرائع
التعليق :
2014-03-28 16:37:22
أضيف بتاريخ :
قيس العبيدي
الاسم :
سبحان الله اكثر من رائع
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي