كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

أكاكور : موطن الآلهة 2

أحداث خارقة شهد بها أفراد قوات الشرطة

رامي الثقفي 2018-03-24 21:39:37 4222

عند توثيق الأحداث الخارقة للطبيعة ، سيصادف المرء دائمًا كمية من الشهادات التي لا يمكن التحقق من صحتها على الرغم من أن كثير من هذه القصص يُمكن أن تكون مُقنعة جداً ، إلا أن طبيعتنا البشرية تميل إلى الشك دائماً ، ولكن ماذا لو جاءت تلك الشهادات من رجال القانون أو الشرطة مثلاً ؟ ومع الأخذ في الإعتبار "عدم وجود مصلحة لهم من ذكر تلك الشهادات أصلاً" فضلاً عن أن سمعتهم ستبقى على المحك ، إذا ً أعتقد أنه في هذه الحالة لن يبقى لنا إلا أن نصدق تلك الأحداث ونعتبر أنها شهادات موثوقة جداً مهما كانت غرابتها ، واليوم سوف نستعرض بعض من تلك الشهادات لأفراد شرطة مُحترمين جداً شاهدوا بأم أعينهم أشياء لا تصدق ، وكلها مُتعلقة بالأنشطة الخارقة للطبيعة في بعض المنازل والطرق المسكونة .

البيت المسكون في بويرتو مونت - تشيلي

نبدأ من تشيلي ، فمنذ وقت ليس ببعيد قبل حوالي عام تقريباً ، بالتحديد في 8 فبراير عام 2017 جاءت عدة بلاغات أن هناك "روح شريرة" أصابت منزلاً في مدينة "بويرتو مونت" في تشيلي ، وقيل أن تلك الروح تسببت في فوضى عارمة في ذلك المنزل ، حيث تم الابلاغ عن أشياء تُرمى عبر الغُرف و ظهور علامات أخرى لا يُمكن تفسيرها على الأثاث و الجدران ، وقد عاشت العائلة في خوف دائم من تلك الروح حتى أن الجيران قد شهدوا على وقوع تلك الأحداث الغريبة في ذلك المنزل ، ومع قرب نهاية شهر فبراير إشتعلت النار على واحدة من بطانيات أفراد العائلة ومع تعرض حياة الأسرة للخطر تم إستدعاء الشرطة ، وعندما وصلوا إستمر حدوث ذلك النشاط الذي لا يُمكن تفسيره ، وقال أحد شهود العيان في هذه القضية وهو العريف "أرنستو أولافاريا" أنه شاهد بأم عينه أجسام و تحف ترتفع من تلقاء نفسها ، و بعد فحص المنزل بدقة عالية قال : "لم يكن هناك شخص آخر داخل المنزل ، و رأينا إحدى المفارش تحترق أمامنا من تلقاء نفسها ، إنه شيء لا يُمكن تفسيره" بل أن تلك الروح الخبيثة حاولت التعرض للعريف نفسه حيث كانت تناديه بإسمه وبإسم أمه ، و قال العريف أنه شعر بكشط حاد مثل السكين في ظهره ، وقال أنه لولا السُترة الواقية من الرصاص التي كان يرتديها لأصيب بجرح خطير ، وفي هذه المرحلة تم إخراج العائلة من المنزل وإيواءها من قبل الجيران إلى منزل قريب في الحي نفسه ، ومع ذلك بقيت الشرطة غير قادرة على شرح تلك الأحداث ، و لم يكن هناك أي شيء يُمكن أن يُفعل .

و بعد أن غادرت العائلة المنزل بدأ الكهنة و المُبشرين الإنجيليين بزيارة المنزل في محاولة لطرد الأرواح الشريرة التي تقطن في داخله ، و كانت هناك وسيلة معروفة محليًا بإسم "فانيسا داروش" وهي تعمل على تهدئة الأرواح أو النشاطات الشريرة بطريقة ما قد ساهمت بالفعل في تهدئة تلك الروح حيث إدعى الكهنة أنهم إستطاعوا الإتصال بروح أنثوية في المنزل والتي كانت تريد أن تعرف مصير طفلها ! ومع ذلك فإن الأحداث المُخيفة في المنزل لم تتوقف تماماً واستمر الشهود الموثوق بهم بما فيهم ضباط الشرطة في تأكيد ما عانوه من أشياء خارقة في ذلك المنزل .

طريق جولدستون بينارابي - أستراليا

في مساء يوم السبت 21 مارس من عام 2015 تم إغلاق طريق "جلادستون بينارابي" في أستراليا وذلك للبحث عن إمرأة تتجول في الطريق السريع والتي قد شاهدها عدد كبير من السُكان المحليون عدة مرات ، ووصفوا المرأة بأنها بيضاء طويلة تبكي وتتعثر في الطريق ! حيث تم إستدعاء الرقيب "أندريا كامباغنولو" إلى المكان الذي شوهدت فيه تلك المرأة وقال أنه شاهدها بنفسه على الطريق ، لكنه عندما توقف بسيارة الشرطة لمُساعدتها إختفت على الفور ، و بعد ذلك أمرت الشرطة فرقة من الكلاب البوليسية بالبحث في المنطقة ولكن لم يتم العثور على أي شيء ، وبعد ذلك أعيد فتح الطريق في وقت لاحق ، ولكن في نفس ذلك المساء الذي أعيد فيه فتح الطريق كان لابد من إغلاق الطريق مرة أخرى والسبب هو أن أحد المارّة قد إتصل بالشرطة للإبلاغ عن رؤيته امرأة مُصابة بجروح خطيرة على الطريق ، وأُعيدت مرة أخرى دوريات الشرطة واستؤنفت عمليات البحث ، وعلى الرغم من قيامهم بالبحث لعدة ساعات في الليل ، إلا أنهم لم يجدوا شيئاً ، ولم يتم الإبلاغ عن أي أشخاص مفقودين في المنطقة أيضاً ، وبالتالي فقد تم إلغاء القضية ، ولكن لم تتوقف البلاغات ، حيث أدلى العديد من شهود العيان بشهاداتهم وكلاً منهم يزعم أنهه رأى تلك المرأة على إمتداد الطريق ، وقد وصفت السيدة "كارلي هوبلي" وهي من أحد سكان المنطقة أنها هي وأمها قد شاهدن تلك المرأة ، وقالت : "لقد كانت تمشي مُتخبطة وكأنها في حالة سُكر ! وقد بدى الأمر لنا مؤلمًا وتعاطفنا معها ، وعندما توقفنا لمعرفة ما إذا كانت بحاجة إلى المُساعدة إختفت فجأة من أمام أعيننا" وبعد بضعة أشهر ذكر سائق شاحنة أنه رأى امرأة على جانب الطريق بشعر أسود طويل و فستان أبيض ، و قال أنه شعر بالقلق إزاءها وعندما إقترب منها إختفت أيضاً ، وقال رجل آخر يدعى "ويليام سميث" أنه عندما كان يسير بسيارته في الطريق سمع فجأة صوت لضحكات إمرأة ! وعندما توقف لرؤيتها سمع نفس الأصوات الضاحكة ولكن بصوت منخفض هذه المرة على ظهر مقعد سيارته ، و عندما نظر في مرآة الرؤية الخلفية رأى المرأة تجلس في المقعد الخلفي وسُرعان ما إختفت على الفور ! مرعب حقاً ، ولكن في الواقع وعلى الرغم من هذه السلسلة الطويلة من الشهادات المُتشابهة لتلك المرأة الغامضة فقد بقيت الشرطة في حيرة ، ولم يكونوا قادرين على حل القضية على الإطلاق ، ومع ذلك يعتقد البعض أن هناك إجابة على هذه الحالة ، وهي أن هذا الطريق كان لسنوات عديدة مضت موقعاً شهد العديد من حوادث السيارات و الوفيات المُتعددة ، وكان لدى صحيفة "جلادستون أوبزرفر" الأسترالية في عام 2014 مقالاً يدعوا الحكومة المحلية لإصلاح الطريق للمُساعدة على تقليل عدد الحوادث ، وعلى هذا النحو فمن المنطقي بالنسبة للكثيرين أن المرأة التي شاهدها ضباط الشرطة و السُكان المحليين على حد سواء كانت ظاهرة لـ روح سيدة حدث لها حادث مأساوي في واحد من الحوادث المميتة العديدة التي وقعت على ذلك الطريق .

مركز شرطة مسكون في نيو مكسيكو - الولايات المتحدة الأمريكية

إلى الولايات المتحدة ، ففي يوم 20 من شهر سبتمبر من عام 2014 في مدينة إسبيرانولا الأمريكية بـ نيو مكسيكو  ، شاهد الضابط "كارل روميرو" شيئًا غريبًا جدًا على نظام كاميرات الدوائر التلفزيونية المُغلقة في مركز الشرطة التابع له ، في البداية ظن أنها  فراشة ، لكن تلك الفراشة بدأت تكبر ثم بدأت تتفرع منها ساقين وذراعين حيث بدى له هذا الشيء و كأنه إنسان بجناحين ! وقد أظهرت اللقطات صورة بيضاء ضبابية تمر عبر المنطقة المُغلقة في المركز ، و أبلغ "روميرو" ما شاهده إلى رؤسائه الذين لم يكن لديهم تفسير لذلك الشيء الذي ظهر على الكاميرا لأن أي شيء يمشي عبر تلك المنطقة قريب من المركز سوف يثير الإنذار ، وفي الواقع لم يكن هذا الحدث حدثاً إنفراديًا في ذلك المركز ، بل أنه كان واحد من قائمة طويلة من الأحداث التي لا يمكن تفسيرها ، حيث شاهد الكثير من الضباط أشياء غريبة عبر شاشات كاميرات المراقبة حول المركز وفي داخله أيضاً ، ومع ذلك كانت لقطات كاميرات المراقبة CCTV تسجل صوراً مختلطًة وغير واضحة في أحيان ، وقد أعرب بعض المُحققين عن شكوكهم حول ما يجري في المركز بما في ذلك الضابط "براين بونر" الذي يعتقد أنه بدلاً من كونها أشباح تم التقاطها عبر الكاميرا فإنها قد تكون مُجرد حشرات ! وبغض النظر عن ذلك ما زال العديد من ضباط الشرطة الآخرون يعتقدون أن هناك أشباح تسكن في مقر عملهم حيث صرح العقيد "سولومون روميرو" ذات يوم : "كان من الصعب أن أقول ، ولكنني أظن أنني قد بدأت أؤمن بالأشباح" .

شبح أندريستيلو - فيتوريا غاستيزس - إسبانيا

في عاصمة إقليم الباسك وفي قلب مبانيه الحكومية ، هناك مركز للشرطة كان يُنظر إليه منذ عقود على أنه مسكون ، بدأ الأمر كله في عام 1994 عندما رأى حُراس الأمن في مركز شرطة "فيتوريا غاستيزس" في إحدى الليالي رجلاً مُسنًا يمسك بيد "صبي صغير" وعندما ذهبوا إليهم لإخراجهم من المبنى كونهم كانا يتجولان في داخل المبنى ليلاً وقفوا ببساطة يحدقون إليهم في صمت قبل أن يختفيان أمامهم فجأه ، وقد تركوا الحُراس في حالة إرتباك ولم يصدقهم الكثيرون عندما وصفوا لرؤسائهم هذا الموقف الغريب ، ومع ذلك كان هناك ضابط شرطة يعمل في نفس المبنى يُدعى "فيكتور سانتوس" يبدو أنه كان متعاطفاً معهم ، ويبدو أنه قد جرى معه حادث مشابه أيضاً ، حيث قام بوضع شريط كاسيت في الزنزانات الفارغة في مركز الشرطة ، وتركه على مدى عدة أيام ، وعندما أعاد الشريط مع الزملاء للإستماع كان الجميع في حالة من الرعب والذهول ، حيث سمعوا أصواتاً مروعة على الشريط  و لم يتمكنوا من فهم أي شيء من اللغة التي كانوا يستمعون إليها ما عدى سماعهم لبعض الصرخات والأصوات المرعبة ، وبعد ذلك أفاد آخرون أنهم رأوا فتى في المبنى يختفي أمام أعينهم ، وحدثت أحداث غريبة أخرى في المبنى شملت أطفالاً يهمسون في آذان الناس ، وأثاثاً يتحرك بطريقة غامضة ، وحتى صوت ضحك لطفل عبر القاعات ، وأصبح شبح الصبي في ذلك المبنى ظاهرة فيما بعد ، وأطلقوا عليه إسم "أندريسيتو" في محاولة لتقليل الخوف منه ، ومع ذلك لا يزال الناس يخافون من روح الصبي المفترضة .

طريق ستونلاو المسكون - أسكتلندا

في أوائل شهر أغسطس من عام 2016 تم إستدعاء مجموعة من ضباط الشرطة المحلية في أسكتلندا من قبل أم و إبنتها للحضور إلى منزلهم على طريق ستونلاو في روثرجلين ، و إدّعين أن المنزل تسكنه "روح شريرة" وأنهن عانين خلال يومين من الظواهر الغريبة والمرعبة في المنزل ، توقعت الشرطة أنها قد تتعامل مع قضية متعلقة بالصحة العقلية أو حالة نفسية ما للأم وإبنتها ، ولكن عندما وصل الضباط شهدوا مجموعة متنوعة من الأنشطة الخارقة ، حيث زعم ضباط الشرطة أنهم رأوا بعض الملابس تطير في أرجاء الغرفة ، والأنوار تنطفئ وتشتعل من تلقاء نفسها وحتى أنهم شاهدوا كلبًا صغيرًا من فصيلة "تشيهواهوا" يتنقل بين الغُرف ولم يتمكنوا من الإمساك به بينما لم يكن لدى الأسرة كلاب في المنزل ، و قال ثلاثة من رجال الشرطة من الذين شهدوا هذه الحوادث أنهم خدموا في الشرطة لأكثر من 20 عاماً و لم يروا شيئًا كهذا مُطلقًاً من قبل ، وبما أن الأسرة كاثوليكية و متدينة أيضاً فقد قامت بترتيب المساعدة للشرطة من الكنيسة القريبة من المنطقة ، ومع ذلك لم يفلح كاهن الكنيسة من إيقاف تلك الأنشطة الغريبة التي وصفها بالـ"عنيفة" على الرغم من الجهود المثلى التي بذلها الجميع ، و في نهاية المطاف لم تعد العائلة قادرة على البقاء في المنزل وبالتالي قررت اللإنتقال إلى منزل آخر بالإيجار ، وفي نهاية المطاف توقفت الشرطة عن التحقيق في القضية بعد أن أكد المتحدث بإسم الشرطة أن الضباط قد شهدوا حوادث لا يُمكن تفسيرها ، ولكن بطبيعة الحال لم يكن هناك شيء يمكنهم القيام به ، حيث لا يوجد أي إجراء قانوني للتعامل مع مثل هذه الحالات الخارقة للطبيعة حتى عندما يشهدها أفراد الشرطة بأنفسهم .

بحث و إعداد : رامي الثقفي
Copyright©temple of mystery

التعليقات

محمد ابراهيم 2018-03-26 11:12:14

موضوع ممتاز ، فيديوهات كتيرة على اليوتيوب مسجلة من سيارات الشرطة على سبيل المثال الشرطي كان بيستجوب قائد سيارة و فجأة جسمه بيشع و يختفي زي الاحتراق الذاتي . الفيديو التاني مطاردة بين سيارة شرطة و سيارة مدنية و فجأة السيارة تنحرف لطريق ترابي و تخترق سياج و تختفي و لما حاولت سيارة متابعة المطاردة اكتشف اختفاء السيارة و السياج كان سليم تماما.

Tamer mohamd 2018-03-25 13:25:36

موضوع رائع نتمنى المزيد

يزيد علي 2018-03-25 13:24:21

انا اصدق بكل هذه الاحداث الغريبة الجن يفعلون اكثر من هذا

فاطمة 2018-03-25 13:23:32

فعلا قصص مرعبة ومخيفة نعوذ بالله من الشيطان الرجيم

أحمد البدوي 2018-03-25 12:42:53

كأنها من سلسلة أفلام الرعب.. ولهذا أمرنا بأذكار الصباح والمساء

هبه 2018-03-25 02:01:17

موضوع رائع ومخييييييييييييييف

سارا 2018-03-25 00:25:19

مرررعب

طارق 2018-03-24 23:52:42

جميل جدا

خالد مكي 2018-03-24 23:52:23

هذا بفعل الجان مؤكد

ابتسام 2018-03-24 23:32:57

موضوع رائع ! أخيرا رجعتوا المواضيع ع الموقع

ابراهيم 2018-03-24 23:17:33

غريب جدا ، كلها جن والله أعلم

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة