كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

خطر كامن في الغابة : قوة مجهولة غامضة

لقاء "جنسي" مع المخلوقات الفضائية

رامي الثقفي 2015-10-06 18:59:33 7629

طوال العصر الحديث في دراسة ما يعرف بعلم الـ UFOLOGY "علم الأجسام الطائرة الغامضة ودراسة النشاطات والمتغيرات والجوانب المتعلقة بالأجسام الغريبة" كانت هناك العديد من اللقاءات المتنوعة مع الكيانات الغريبة أو المخلوقات الفضائية التي ذكرت في الثقافات العالمية المختلفة ، وبدأ هذا الإهتمام بشكل أكبر منذ عام 1947 بعد إفادات الطيار الأمريكي المعروف "كينيث أرنولد" عندما كان يحلق بطائرته بالقرب من جبل رينييه في واشنطن ومشاهدته لتسعة أجسام معدنية طائرة كانت تطير في السماء بسرعة تفوق سرعة الصوت ووصفها بأنها كالصحون العائمة في الماء ومن بعد ذلك صاغت وسائل الإعلام العالمية هذا الإسم المتعارف عليه الآن وهو الأطباق الطائرة ، كان هذا الحدث هو بداية الإهتمام الفعلي بهذه الأجسام الغريبة في العصر الحديث وبداية السحر العام بهذه الظاهرة والقلق والفضول من كل شيء "فضائي" على الرغم من أن الأجسام الطائرة الغامضة والمخلوقات الفضائية كان ينظر إليها منذ آلاف السنين كما تحدثنا ووضحنا لكم في أكثر من مناسبة هنا في معبد الغموض ، وعلى الأقل كانت قد ذكرت ايضاً تلك الأجسام منذ قرن من الزمان وأخذت مصطلح "كرات البرق" أو "فو فايترز" أثناء الحرب العالمية الثانية وهو مصطلح كان قد استخدم لوصف الظواهر الجوية الغامضة من قبل الطيارين طوال الحرب العالمية الثانية وللمزيد حول الـ"فو فايترز" اذهب لمقال "مشاهدات لا تصدق للأطباق الطائرة" بالضغط هنا .

في تلك السنوات التي تلت ذلك شوهدت العديد من الأشكال المختلفة من الأجسام الغريبة وذكرت في العديد من القصص والكتب والتقارير الموثقة في جميع أنحاء العالم ، وهنا في معبد الغموض كما قلت سبق أن تحدثنا كثيراً في العديد من المقالات والأبحاث عن الكثير من الوقائع والأحداث الموثقة والحقيقية عن مشاهدات للأطباق الطائرة أو الأجسام الغريبة أو حتى لقاءات مباشرة مع المخلوقات الفضائية التي جائت من الفضاء الخارجي وبإمكانكم الرجوع إليها من خلال قسم "كائنات الفضائية" وقسم "أطباق طائرة" في الموقع للمزيد من التثقيف والمعرفة حول هذه المواضيع ، ولكن في الواقع هناك ايضاً بعض الحالات التي تتحدث عن "الإختطاف" الذي ينطوي على إجراء بعض "التجارب" ، وأول حادثة موثقة في العصر الحديث عن اختطاف تلك المخلوقات للبشر كانت في عام 1961 عندما تم اختطاف "بيتي وبارني هيل" بعد خروجهما من المنزل أثناء قيادتهم للسيارة وسوف نتحدث عن هذه الحادثة بشكل مفصل في مقال لاحق مستقبلاً ، وهناك أحداث أخرى مماثلة لنفس هذا النوع من الأحداث حيث قد أفاد الآلاف من الناس عن تعرضهم للاختطاف من قبل كائنات غريبة أثناء قيادتهم للسيارة أو من منازلهم أو أثناء خروجهم للتنزه في الحدائق أو المناطق البرية ، ومعظم تلك التقارير تقول أنه بعد الإختطاف تجرى على المختطفين إختبارات تكون أشبه بالتجارب بل أنها تكون مركزة على الأعضاء التناسلية تقريباً ، ولكن في حالة غريبة جداً وهي الحالة التي نتحدث عنها اليوم ، كانت هناك تجربة غاية في الغرابة وهي حالة اختطاف مؤقت بغرض إجراء تجربة جنسية ، تلك الحالة ظهرت في البرازيل وتاريخها هو أقدم من حالة "عائلة هيل" وتختلف قليلاً من حيث التفاصيل عن حالات الإختطاف المُعتادة ، حيث يظهر لنا في هذه الحالة الجنس الآخر من تلك الكائنات ووجود إناث من تلك المخلوقات وهي أول حالة موثقة تتحدث عن "تجربة جنسية" بين تلك المخلوقات التي جاءت من الكواكب الأخرى وبين كائن بشري من كوكب الأرض !

لقاء غير عادي

في عام 1957 كان هناك شاب برازيلي يدعى "أنطونيو فيلاس بواس" وكان يعمل مزارعاً أو فلاحاً في مزرعة العائلة ويبلغ من العمر آن ذاك 23 عاماً ، حيث كان يعيش مع عائلته في مزرعة العائلة التي كانت تحتوي على عدد من الحقول الزراعية ، وفي ليلة من شهر أكتوبر من ذلك العام كان أنطونيو يعمل في أحد الحقول ليلاً ، وبعد ذلك رأى "نجمة سداسية حمراء" في السماء كانت تقترب منه بسرعة كبيرة ، وعندما اقتربت منه رأى أنها أصبحت فوق رأسه تماماً وبدأت في الهبوط وهي كانت عبارة عن طبق طائر أو سفينة فضائية دائرية الشكل أو على شكل البيضة تنبعث منها الأضواء الحمراء الساطعة ، وعندما هبطت المركبة على الأرض وأطفأت أنوارها وتوقف هدير محركاتها عن التشغيل من على بُعد مسافة قصيرة منه ، امتلأ قلب ذلك الشاب بالرعب لذلك قرر الفرار والهرب ، ولكنه لم يتمكن من ذلك فقد تم الإمساك بذراعه بسرعة كبيرة من كائن غريب كان يلبس ملابس رمادية وكان بطول ما يقارب الـ 1.65 متر ، حاول انطونيو المقاومة بشده وكان يصرخ من الخوف ولكنه لم يستطع الإفلات لأنه كان هناك أربعة مخلوقات أخرى بجانب ذلك المخلوق الذي أمسك به ، وتم رفعه من ذراعيه واقتياده إلى تلك المركبة وقاموا بإدخاله إليها ، بعد ذلك تم وضعه في غرفة وفي الأثناء كانت تلك المخلوقات تتحدث بلغة غريبة لا تشبه لغة البشر على الإطلاق ، ومن ثم بدأت تلك المخلوقات بإزالة ملابس الشاب حتى اصبح عارياً تماماً ، وتم وضع مادة هلامية غريبة عليه في جميع أنحاء جسمه ، وبعد ذلك تم إقتياده إلى غرفة أخرى في نفس المركبة حيث تم أخذ "عينات من دمه" من منطقة بين الذقن والرقبة ، وقال إنه بعد ذلك تم أخذه إلى غرفة أخرى ثالثة وترك فيها لوحده بعضاً من الوقت ، وكان ينبعث من تلك الغرفة نوع من الغاز الغريب الذي جعل منه في حالة سيئه للغاية حيث بدأ يشعر بالغثيان والإختناق ، وفي وقت لاحق انضم إليه في الغرفة كائنات غريبة جداً من "الإناث العاريات" الذين وجدن من أنطونيو ربما رجلاً جذاباً للغاية بالنسبة إليهن ، وكان الغرض من دخولهن شيء واحد فقط وهو ممارسة الجنس معه ، تلك الكائنات الأنثوية كانتا في نفس طول أو إرتفاع الكائنات الذكورية الذين أمسكوا به أول مرة في الخارج ، وبدأن العاريتين يمشين ويتجهن إليه ببطء شديد ، حيث أفاد انطونيو فيما بعد بإنه كان لديهن عيون تشبه "عيون القطط" وآذان مدببة تشبه آذان الأحصنة أو القطط ايضاً وجسد يشبه أجساد الإناث البشريات مع ثديين منتصبين ، وأن لديهن شعر رأس طويل يميل إلى اللون البني الفاتح جداً أو اللون الأشقر ، وقال أن الشعر لديهن في منطقة العانة وتحت الإبط كان باللون الأحمر ! زعم أنطونيو بأنه تمت ممارسة الجنس معه من قبل هاتين المخلوقتين واستسلم لهن بالكامل على مدى فترة من الزمن وكان يسمع أثناء الممارسة الجنسية همهمة غريبة لهن ، وبعد ذلك بدى له أن المخلوقتين قد فرغن من العملية وشعرن بالإرتياح بعد الإنتهاء مع أنهن لم يتحدثن إليه على الإطلاق ، وقبل مغادرة الغرفة كانت إحداهن تبتسم وضربت برفق على بطنها وأشارت بإصبع يدها إلى السقف ! كإشارة لأنطونيو تعني بأنه سيكون له ذرية أو نسل في الفضاء الخارجي ، بعد ذلك دخل عليه مخلوق آخر من الذين كانوا قد أمسكوا به وألقى عليه ملابسه وتم أخذه أو اصطحابه في جولة في السفينة على الرغم من أن أنطونيو كان متعباً ومنهكاً جداً وفي حالة من الوعي واللاوعي ، خاصة بعد استنشاقه لذلك الغاز الذي كان ينبعث من الغرفة الثالثة التي وضع فيها وتمت فيها الممارسة الجنسية ، وقال انطونيو أنه أثناء سيره في المركبة رأى علبة كبيرة مُغطاة بالزجاج لها مظهر مثل الساعة وكان شكلها غريباً جداً ومد يده إليها لأنه أراد إمساكها ولكن المخلوق الغريب ضرب يده بقوه ونهاه عن لمسها ، ومن ثم تم إخراجه من المركبة وبدأت تلك السفينة الفضائية تتحرك ويُسمع دوّى هدير محركاتها وانبعثت منها أضواء متلألأة وارتفعت وانطلقت بسرعة فائقه إلى السماء بضوء أحمر مُشع حتى اختفت تماماً عن الرؤية .

عودة أنطونيو إلى المنزل

بعد وقت قصير من تلك الحادثة وذلك اللقاء الغريب من نوعه ، أصبح أنطونيو فجأة مريضاً جداً بعد عودته إلى منزله ، حيث وجد أنه كان يعاني من فقدان للشهية والشعور بالغثيان مع آلام مختلفة في جميع أنحاء جسمه التي ظهرت على شكل حروق دامت لأشهر طويلة بعد وقوع تلك الحادثة ، قام أنطونيو بإخبار شقيقه عن ما حدث له ، وبدوره قام شقيقه بالإتصال بالطبيب ، وبدأت تنتشر قصة أنطونيو الغريبة في أنحاء المنطقة وبدأ يتوافد عدد من الصحفيين إلى القرية لإلقاء نظرة على انطونيو والتحدث معه حول ما جرى ، في الواقع تتحدث التقارير أن أنطونيو كان قد خضع ايضاً لأختبارات حسّية ونفسية وجسدية من قبل الأطباء في المختبرات العسكرية وأدهشت نتائج الإختبارات الأطباء والمختصين الذين خلصوا في النتائج إلى أن انطونيو كان قد تعرض لإشعاع غريب في كامل أنحاء جسمه وأن ما قاله وتعرض له كان حقيقياً وليس مجرد إدعاء أو أكاذيب ، بعد ذلك قرر انطونيو الإنعزال والإنطواء عن الحياة العامة وانخرط في الدراسة وحصل على شهادة في القانون فيما بعد ليصبح محامياً وتزوج وانجب أربعة أطفال وتوفي في عام 1991 نتيجة مرض غامض ، في الواقع مع غرابة تلك الواقعة لكن انطونيو ليس وحدة فقط الذي إدعى مثل هذا النوع من حالات الإختطاف والإتصال الجنسي مع تلك الكائنات ، حيث تتحدث التقارير والعديد من القصص عن إدعاءات مماثلة لأناس آخرين في أنحاء مختلفة من العالم وعن وجود العديد من حالات الإختطاف وإجبار المختطفين على إجراء النشاطات الجنسية مع الكائنات الغريبة على متن المركبات الفضائية ، وعلى سبيل المثال كانت هناك واقعة حديثة جرت في الصين عام 1994 عندما إدعى رجل يدعى  "مينغ تشاو" أنه عندما كان في منطقة الغابات القريبة من منزله هبطت مركبة فضائية هناك وخرج منها مخلوقات غريبة للغاية قامت باختطافه واقتيادة إلى داخل المركبة وأجبرته على ممارسة الجنس مع مخلوقة أنثى تنتمي لجنس تلك الكائنات ، وقال أنها كانت بطول يقارب 10 أقدام ولديها ستة أصابع في كل يد ، وادعى "مينغ" أيضاً أن تلك المخلوقة تحدثت معه بلغته وقالت له أن كل من على متن المركبة من تلك الكائنات قد جائوا من كوكب المشتري ، ولكن مزاعم ذلك الرجل اعتبرها الكثيرون مجرد أكاذيب ، وبغض النظر عن هذه الحالة التي حدثت في الصين نحن نجد هنا في موضوعنا اليوم أن حالة الشاب البرازيلي "أنطونيو فيلاس بواس" بالذات كانت قد خضعت للدراسة والفحص من قبل العديد من الأطباء الشاهدين على ذلك وقد لفتت هذه الحادثة انتباه الكثير من الباحثين لما لها من آثار مادية محسوسة .

بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery


التعليقات

احمد 2017-08-26 15:38:46

قال تعالى (ويخلق ما لا تعلمون) (ومن الأرض سبع مثلهن)

حسن 2017-02-05 17:28:48

رااائع من أجمل المواضيع

منيف 2016-11-27 02:40:22

يبدو من هذا الكلام ان الجنس الفضائي يريد ان يكتسب الملامح البشريه حتى تهبط سلالته للارض وتعيش فيها ،، وردا على الأخت التي استفسرت لماذا لم يتم اختطاف ومجامعة الأنثى البشريه أقول ان بذالك سوف يكتسب الجنين صورة الفضائي الغير مرغوب بها بينما هم يريدون ان تتطور ملامحهم الى ملامح البشر وربما ان الغاز الذي انطلق في غرفة المركبه الفضاءيه هو الهواء الذي يتنفسونه بكوكبهم والذي لم يطيقه انطونيو..

Zee Kay 2016-09-09 01:09:46

ما يثير الحيرة بأن الكائنات الفضائية تحاول دائما التواصل مع الناس سواء جسديا او بشكل نظري..ومما لا شك فيه انها كانت تظهر بشكل واضح امام الناس و هو ما اظهرته النقوشات القديمة..و الغربب في الامر ان سكان تشوكولاكاس في البيرو و الذين متحدرين من الإنكا يؤمنون تماما بأن الاضواء الذي ظهرت فوق هضبة بيهان هي الآلهة التي تحميهم وتحمي محاصيلهم وأن هذه الآلهة علی علاقة وقيقة بالكائنات الفضائية، رغم ذلك فهم يخشون الذهاب الی تلك الهضبة حيث انهم مقتنعون بأنها مسكونة و مسحورة ومحرم عليهم الذهاب اليها والا سيتعرضون للسحر او الاختطاف. وقد تم سماع العديد من الصراخ و الاصوات المخيفة الصادرة من تلك الهضبة..اما في بلدة ويسكون فهناك رواية أخری تروي ظهور الأجسام فوق مدرسة حيث رآها تلميذان فقط و بعد يومين تم استجوابهما من قبل رجلين يشبهان الی حد كبير رجال المباحث ولكن التلميذان كانا متأكدان بأن الرجلين ليسا من المباحث وهربا...وبالعودة الی المقال و الی المعلومات التي تم جمعها علی مدی السنين نجد بأن الاختلاف الذي طرأ علی كوكب الأرض هو الظهور الخجل للكائنات الفضائية حيث أنها تظهر و تختفي بسرعة بينما كانت تظهر بشكل واضح وعلني في القدم..اذن ما الذي جری ليقلب الموازين و يجعل ظهورها غامضا؟ ما التغيير الذي طرأ علی الناس ليجعل بعضهم عرضة للاختبار و التفاعل مع هذه الكائنات؟ وهل حصلت مثل هكذا لقاءات فقط مع الجنس البشري دون سواه من الكائنات؟ فإذا كان كذلك ، فما هو السبب الذي دفعهم للتواصل معهم؟ وهل كانت مثل هذه اللقاءات تتم في الزمن القديم أيضا؟ ... با لهذا الكون الواسع و يا لغموضه الأوسع الذي يزداد غرابة يوما بعد يوما و يزداد حيرة دقيقة إثر دقيقة..غ كل الشكر الجزيل لكل من ساهم في اتمام هذا المقال الرائع و الغريب بحق...

مثنى السويدي 2016-02-03 10:13:04

الموضوع رائع جدا ، تقارب الروايات بين الضحايا يؤكد أن هذه القصص حقيقية ، لأني قرات الموضوع الآخر في اللقاءات الجنسية مع المخلوقات الفضائية ورأيت تطابقاً في الروايات وهذا مثير للإهتمام ،، شكرا استاذ

سفيان 2016-02-03 03:52:53

شكرا يا استاذ .... لكن هذه القصة ابت ان تترسخ في ذهني ﻷنها نوعا ما صعبة التصديق و خاصتا تلك التي وقعت لذلك الصيني .... ﻻ اتفق تماما

القائد في الظل 2015-12-23 13:16:07

الكائنات الفضائية كم أتمنى أن يتحقق إثبات وجودة وأن أعيش اللحظة التي يتم تسجيل حادثة حقيقة وتعرض للجميع وفي انتظار الموضوع الجديد بفارغ الصبر

نادين 2015-12-19 14:19:43

شي غريب ومرعب حقا

خلود 2015-11-28 12:52:02

موضوع جميل جدا وغريب

معبد الغموض 2015-11-27 23:42:50

يجري العمل على موضوع مثير يُعرض قريباً في المعبد نتحدث فيه عن الإتصالات الجنسية من تلك الكائنات مع بني البشر ذكوراً وإناث على حد سواء ، حالة انطونيو فيلاس بواس ليست الحالة الوحيدة.

نورة الحسينى 2015-11-27 22:31:42

شئ مرعب ولكن لماذا لم يكن هناك اتصال جنسى من رجل من الفضاء مع انثى من البشر

دره 2015-11-01 12:45:12

شي مرررررررعب

ساهر الليل 2015-10-08 21:41:56

أولا شكرا وشكرا وشكرا لك استاذ / رامي الثقفي على. هذا المقال المفيد انا على يقين وإيمان بوجود هذه المخلوقات .. فهي إما مخلوقات شيطانيه أو فضائيه بها مسخ شيطاني او صنف.من اصناف الشيطان .. فعندما يمارس ذكور هذه المخلوقات الجنس مع إناث البشر فيحدث.حاله من التجانس أو المسخ فهذا يطال حتى البشر فمثلا المشعوذ انسان ولكنه يقوم بأعمال شيطان فيفرق بين المرء وزوجه .. وعندما تمارس نساء هذه المخلوقات الجنس مع ذكور البشر فيحملن اطفال ربما يستخدموهم لمعادات البشر بأعمال لاتستطيع هذه المخلوقات بها .لهذا حثنا الرسول (ص) بأذكار الصباح والمساء صباحا ومساء حتى لا يصيبنا مس من هذه المخلوقات ..واما الخطف الذي طال حتى البقر فالنتذكر أن البقره ذكرت في القرآن عدة مرات وهناك سوره اسمها البقره وهي اطول سوره في القرآن فهذا دليل ان البقره لها شآن عظيم لهذا. تقوم هذه المخلوقات بخطفها .ولهذا السبب قال الله في كتابه ( ولا تآكلو مما لم يذكر اسم الله عليه وانه لفسق وان الشياطين ليوحون الى اوليائهم ) وقال الرسول (ص) اذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لا مبيت ولا عشاء ..جميعنا نآكل ونشرب من البقره وغيرها ولكن علينا ذكر اسم الله العظيم حتى يبارك لنا الله لنا فيها حتى شرب الماء اذا لم نذكر اسم الله عليه شاركنا الشيطان في شربه ...فهذه الافعال اللتي تقوم بها هذه المخلوقات هي.افعال شيطانيه خبيثه وقبيحه وقدره .. الشيطان لنا بالمرصاد منذ عهد ابونا آدم الى هذا اليوم ...( ان كيد الشيطان كان ضعيفا) فبذكر الله نبقى في.حصن حصين من أذى الشيطان ... شكرا استاذ رامي الثقفي ..بهذا المقال أثبت لنا ان كل ماذكر في القرآن والسنه حقيقه ..

Ayman Badr 2015-10-08 14:50:02

موضوع رائع كالعادة ، ربما أنهم يريدون إجراء تجارب في إمكانية ولادة جنس منهم يحمل خصائص بشرية وفضائية في آن واحد

sajad 2015-10-08 14:31:44

السلام عليكم نشكرك استاذ رامي على الموضوع الجميل وغريب ايضا..!! لكن سؤالي هل يريدون ان يكون هنالك نسل مزيج من جنس بشري والكائنات الفضائية اذا صح القول .؟؟ اما بالنسبة لعينات الدماء تحليل ماذا.؟

فاتن 2015-10-08 13:11:45

ومن قال لكم ان الاناث لايتعرضون لاعتداءات من شياطين... تحصل للكثيرمن النساءولكن الخجل اوالخوف يمنعهم من الكلام..واحيانايحصل تهديدلهم من الشياطين اووكماتسمونهامخلوقات فضائيه.....شكراجزززيلا

حسن علي 2015-10-08 07:55:29

موضوع رائع طريقة السرد والتفاصيل اجمل

احمد - العراق 2015-10-08 05:00:04

ألم تجد الاسرائيلية في ذلك الزمن قصة أخرى تظهر فيها نجمة سداسية , حتى تنشر امبراطوريتهم المزعومة حيث يعتبرون انفسهم أعلى من باقي البشر ؟؟؟!!!!!!

سلمى حسن 2015-10-06 23:11:47

موضوع رهيييب

هنا 2015-10-06 22:48:09

شكرا لك استاذ رامي على طرح مثل هذا الموضوع في معبد الغموض هذا الصرح الثقافي الرائد في عالمنا العربي ...عندي ايمان كبير بوجود مثل هذه الامور والكثير ممن تمت عليهم التجارب قد يتم مسح ذاكرتهم فلا يتذكر شيئا من التجارب التي قامو بها عليه ويروق لي احيانا ان افكر انه توجد بيننا بعض الكائنات الهجينة ونحن لانعرفها لانها شديدة الشبه بنا وتمتلك خواصنا الجينينة اضافة الى مورثات اجناس فضائية وربما هم انفسهم لايدركون هذا الشيء واظن ان ماخفي بشأن هذه الامور كبير ...

نوره الشهري 2015-10-06 22:28:43

اكثر من رائع شكرا شكرااا استاذ رامي

معبد الغموض - رامي الثقفي 2015-10-06 22:12:03

العفو "وجد" و "إكسير" ، "ساهر الليل " بالتأكيد هناك فائده تراها تلك المخلوقات من الإتصال الجنسي مع البشر أو مع مخلوقات أخرى غير بشرية على حد سواء ، لا نستطيع أن نقول ما هي الفائدة تحديداً ، ولكن الكثير من التقارير والأحداث وحتى في بعض الأفلام المصورة تثبت وجود حالات مشابهه للإختطاف من قبل تلك الكائنات ، ليس فقط على البشر ولكن حتى مع البقر ، في عالمنا منذ فجر التاريخ إلى اليوم ولدت مخلوقات غريبة للحيوانات والبشر ايضاً، مثلاً في عام 2008 في تايلاند ولد مخلوق هجين رمادي اللون غريب جداً برأس وأطراف تشبه للشكل النمطي الذي نألفه عن المخلوقات الفضائية مع بطن كبيرة وبذيل بقرة، لسوء الحظ هذا المخلوق لم يعش طويلاً ومات في غضون ساعات ، وفي الحقيقة هذه ليست أول مره تولد للحيوانات مثل هذه المخلوقات الغريبة لأنها قد حدثت في أماكن مختلفة في جميع أنحاء العالم ، البعض ربط ذلك بالمخلوقات الخارجية وأنه يمكن أن يكون هذا المخلوق هجين نتيجة لبعض التجارب الغريبة أو التجارب الإنجابية من قبل تلك المخلوقات ، وفي الواقع أكثر التجارب التي حدثت للمخلوقات الخارجية كانت مع الأبقار على وجه الخصوص ، وبداية ذلك تعود إلى عام 1897 وقد أتحدث عن ذلك مع وضع روابط الفيديو المتعلقة في موضوع مفصل لاحقاً .

إكسير 2015-10-06 22:02:43

موضوع راااائع..شكرا أستاذ رامي

ساهر الليل 2015-10-06 21:55:10

الاستاذ./ رامي الثقفي.... ماذا يستفدن النساء.الفضائيات من أن تحملن او يتناسلن مع الرجال من البشر ... اوالعكس .. . وبأي شكل سيولد المولود هل سيكون.بملامح انسانيه أو فضائيه شيطانيه ... شكرا جزيلا..

وجد 2015-10-06 20:45:30

شكراً على الموضوع الجميل

معبد الغموض - رامي الثقفي 2015-10-06 20:28:47

شكراً للجميع ، "هبة" ليس بالضرورة أن تكون مثل هذه الحوادث خطر على الإنسان بل أحياناً تكون مفيدة بشكل أو بآخر على الشخص المختطف أو البشرية بشكل عام ، هذه المخلوقات سبق أن قامت بخطف نابوليون وغيره من المشاهير والقادة ، وايضاً قامت باختطاف العالم الكبير "ليوناردو دافينشي" الذي صاغ فيما بعد على لوحاته ورسائله الأبداعية والعلمية بعض مما تعلم واكتسبه من المعرفة من تلك الكائنات ومن لقاءاته معهم وكانت على شكل رسائل مشفرة لا يفهمها إلى أصحاب العقول النيرة ، ولم تكن حالات الإختطاف تلك للرجال فقط ، توجد المئات من حالات الإختطاف للنساء ايضاً وقد تحدثنا على الأقل عن واحدة منهن وهي "بليندا برادلي" ، يمكنك الرجوع إليها ومعرفة قصتها في مقال "لقاءات مزعومة مع الكائنات الفضائية" هُنا في المعبد.

Heba 2015-10-06 20:19:56

من يحمي البشر من هذه الحوادث؟ كيف للانسان ان يأمن على نفسه ؟ ولماذا الرجال فقط هم من تعرضوا لذلك ؟

Fahad Ali 2015-10-06 19:50:21

اعتقد بأن انطونيو كان صادقا والدليل ما ذكره عن الساعة ونتائج الفحوصات عليه وكذلك انعزاله عن الناس فلو كان يريد الشهرة لما انعزل عن الناس وايضا موته بسبب مرض غامض ، الموضوع أكثر من رائع ، شكراً لكم

عبد السلام محمد 2015-10-06 19:47:13

تأخرت في الغياب استاذ رامي وجئت لنا بموضوع رائع ومخيف في نفس الوقت ، سلمت أناملك الذهبية

احمد الجمل 2015-10-06 19:45:46

موضوع مثير جداااااااااا

nisreen 2015-10-06 19:40:46

woow interesting !!

Omar Hamdy 2015-10-06 19:39:27

موضوع رائع لأول مرة اعرف عن هذه الواقعة الغريبة !

وليد 2015-10-06 19:38:01

موضوع جميل وغريب جدا ، اشكركم جزيلاً

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة