• Search
  • Menu


ساعات الرنين : ما وراء العالم المرئي

الكاتب : رامي الثقفي - 2019-08-16 22:41:31 - الزيارات : 643

وفقاً لبعض المعتقدات القديمة ، فإن الأشخاص المولودين تحت ساعات مُعينة ، والمعروفة بإسم "ساعات قرع الجرس" أو "ساعة الرنين" يكونون موهوبون بقدرات خاصة ، مثل رؤية ما وراء العالم المرئي مثلاً ، وفي الواقع أن قصص ساعات قرع الجرس أو ساعة.

شبح لوتشيدا مانسي

الكاتب : كاثرينا ماردنيان - 2019-08-15 04:41:45 - الزيارات : 735

مرايا و مرايا و مرايا في كل مكان ، هذا ما كان يُعجب السيدة "لوتشيدا مانسي" التي كانت مُعجبه للغاية بجمالها وبنفسها بشكل لا يتصوره العقل ، فقد كانت مهووسة بجمالها وجمال جسدها ، ولم تستطع تحمل فكرة التقدم في السن في يوم ما ، و لمنع الشيخوخة.

لُغز آلهة السماء في إفريقيا القديمة

الكاتب : رامي الثقفي - 2019-06-26 10:02:42 - الزيارات : 3292

هناك العديد من القصص القديمة المثيرة للإهتمام التي ترويها القبائل الإفريقية اليوم ، ولا ننكر أن إفريقيا في الواقع كانت ذات يوم موطناً للعديد من الحضارات القديمة الغامضة ، ولكن للأسف ما زالت تلك القارة مُهملة إلى حد ما من قبل علماء الآثار المُعاصرين ، فخلافاً.

لُغز حدائق بابل المعلقة

الكاتب : رامي الثقفي - 2019-06-23 09:20:01 - الزيارات : 2464

على غير العادة ، أبدأ موضوعنا اليوم بعدة اسألة ، كيف كانت حدائق بابل المُعلقة وما شكلها ؟ هل كانت موجودة بالفعل ولأي غرض تم بنائها ؟  ومن الذي بناها حقاً ، وكيف تم تحقيق ذلك البناء العجيب ؟ وفقاً للمصادر القديمة ، شيّد ملك بابل "نبوخذ نصر الثاني".

لُغز المركبة المُحطمة والُقفّاز الغريب 2

الكاتب : رامي الثقفي - 2019-06-21 13:55:07 - الزيارات : 2320

ذكرنا في الجزء الأول كيف إكتشف رجل بالصدفة قفازاً غريباً للغاية في الصحراء ، ولكن في الحقيقة أنه عندما نظر "جون" وصديقه تحت أقدامهم ، إكتشفوا قفازاً ثانياً ، لكنه كان مُصاب بحروق شديدة ، وقد نصحه صديقه و زوجته بترك تلك القطع التي وجدوها لأنها.

معركة السحاب

الكاتب : رامي الثقفي - 2019-06-18 08:34:46 - الزيارات : 2354

منذ بداية الزمن نظر البشر إلى السماء وهم يتساءلون عمّا إذا كان هناك شيء ما فوق يراقبنا ، وقد أدت الكثير من الظواهر الغريبة وغير المُفسرة في السماء إلى إعتقاد القدماء بأن السماء كانت مكان سكن الآلهة ، وبطبيعة الحال لا يُمكننا أن نفهم كل ما يحدث فوق رؤوسنا.