كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

مخلوقات غريبة أكدَ المستكشفون حقيقتها

كيانات الظلام

رامي الثقفي 2015-02-07 16:15:20 8995

من أصعب الأمور عندما تريد أن تتحدث عن شيء ، أن تتحدث عنه وأنت لا تعرف عنه الكثير ، بخاصة إذا كانت "كيانات غامضة" لا تدري من أين جائت أو ماهي طبيعتها ، ومع ذلك أحببت أن أتحدث عن هذه الكيانات الغامضة نظراً لكثرة الأحاديث عنها من الناس وشهود العيان ، في الحقيقة حتى شهود العيان لم يستطيعوا أن يفصلوا جيداً بما يتعلق بتلك الكيانات وهذا ليس ذنبهم ، لأن طبيعة تلك الكيانات هكذا ، تظهر فجأه وتختفي فجأة وبسرعة كبيرة في ثواني قليلة أو ربما أجزاء من الثانية ، وفي الواقع أن أكثر ما شد انتباهي حول هذه الكيانات وجعلني اتحدث عنها اليوم هو أني رأيتها ، ليس في واقع الحياة وإنما في مقطع فيديو مثير للإهتمام .

كيانات الظلام أو ما يسمونها كيانات الظل Shadow People تحدث الناس عنها منذ بداية التاريخ المسجل وفي جميع أنحاء العالم ، ويبدو أن هذه الكيانات أو المخلوقات هي حقيقة وليست ضرباً من الخيال ، كل الأوصاف اتفقت عليها من جميع الناس الذين رأوها ، لكن نجد أن هناك وصفين متفق عليها ، الوصف الأول يتحدث عن كيانات ظل بالفعل حيث يُرى ظلها في الجدران أو أي مكان آخر وتبدو شفافة تختفي بمجرد أن يدرك الشخص وجودها ، والوصف الثاني يتحدث عن كيانات ولكن بأجسام سوداء بعينين حمراء أو صفراء ، ونحن نتحدث اليوم عن الوصف الثاني لهذه الكيانات ، وكانت هناك بعض التقارير عن أناس زعموا بأنهم تعرضوا لهجوم أو مطاردة من قبل هذه الظلال أو المخلوقات السوداء وتفسر على أنها كيانات حاقدة ، حيث أن بعض الأديان والأساطير والنظم العقائدية قالت بأن هناك كائنات روحية غامضة أو كيانات خارقة للطبيعة مثل كيانات الظلام التي تأتي من العالم السفلي ، تلك الكتل السوداء مثلها مثل مختلف المخلوقات الغامضة من الفولكلور الشعبي العالمي وقصص الأشباح والجن والشياطين التي تملأ هذا العالم ، على الرغم من أن المشككون كانوا ولا يزالون يعتقدون أن بعض الظروف الفسيولوجية والنفسية يمكن أن تشكل بعض التجارب المبلغ عنها عن كيانات الظل أو كيانات الظلام وتشمل شلل النوم "الجاثوم" والأوهام أو الهلوسة الناجمة عن الظروف الفسيولوجية أو النفسية وتعاطي المخدرات أو الآثار الجانبية للأدوية وتفاعل العوامل الخارجية على الجسم البشري ، وايضاً سبب آخر والذي قد يكون وراء الوهم وهو الحرمان من النوم مما قد يؤدي إلى الهلوسة ، هذه ما يقوله بعض الأخصاء النفسيين والمشككون عن تلك الظاهرة ، لكن مع احترامي الشديد لهم نحن هنا نتحدث عن كائنات حقيقية ، ومع أننا لا نعرف الكثير عنها أو بالأحرى لا نعرف عنها شيئاً ولكن هناك عدة مؤشرات وصور وبلاغات موثقة وحتى أشرطة فيديو تثبت وجود مثل تلك الكائنات ، فما هي اذاً كائنات الظل التي أسميتها اليوم كيانات الظلام ؟

من هؤلاء ؟

كما قلت أعلاه ، كيانات الظلام أو الكيانات السوداء هي شخصيات مُظلمة غامضة تبدو في أحيان مثل الظلال وفي أحيان أخرى أجسام سوداء داكنه مع عيون صفراء أو حمراء ، حيث لا يظهر منها ربما إلا تلك العيون المتوهجة ، بينما في بعض الأحيان يُنظر إليهم وجهاً لوجه مرأى العين ثم تختفي فجأة ، كيانات الظلام تظهر على شكل الإنسان أو القرد إلا أن سر تلك الكيانات لا يزال لغزاً كبيراً ، بعض منّا لم يراهم من قبل ، ولكن بالتأكيد أن البعض الآخر منّا كان له حظ في رؤيتهم في أماكن مختلفة ، وعادة ما يكون هنالك تقارير أن الناس الذين رأوها كانوا يشعرون بنوع من وجود شعور سلبي أو رهبة من شيء ما قبل رؤيتها ، ولكن هناك أيضاً أشخاص آخرين شعروا وكأن هذه الكيانات جائت للحماية ، ونجد أن الكثير من الناس الذين قد ادعوا رؤية هذه الكيانات الغامضة رأوها كشخصيات سوداء أو كشخص يمشي حول المنزل أو في حديقة المنزل أو في أي مكان آخر في فترة الليل ، حيث أن معظم المشاهد تميل إلى أن تكون في الليل على الرغم من أن بعضها قد يحدث في الأماكن المظلمة بعيداً عن الضوء ، في الواقع يعتقد البعض أن تكون كيانات الظلام هي أشباح أو أرواح ، وفي مجتمعاتنا العربية يميل التفسير على أنها قد تكون من "الجن" بينما يعتقد البعض أنها قد تكون مخلوقات جائت من بُعد آخر ، ويمكن أن تكون حتى كيانات من العالم السفلي وصنف من أصناف "الشياطين" وفي الواقع أن بعض الأصدقاء ومتابعي المعبد قالوا لي أنهم بعد رؤية تلك الكائنات عانوا بما يعرف بالجاثوم أو الكوابيس المرعبة والشعور بأن شيء ما ثقيل يقوم بخنقهم أثناء النوم ، والبعض قال أنه شاهدها للحظات تمشي صعوداً وهبوطاً من الممرات أو حتى تقف في زاوية الغرفة أو خلف الأبواب لا تفعل شيئاً على الاطلاق غير أنها تقف هناك تحدق بهم .

كيفية معرفة ما إذا كنت قد شاهدت واحد منهم ؟

اولئك الذين يهتمون بدراسة هذه الظاهرة يقولون أن تلك الكيانات عادة لا ترى إلا في لمحة بصر أو عندما يُنظر إليها من زاوية العين لفترة وجيزة جداً للحظات ثم تختفي ، ولكن المزيد من الناس قالوا أنهم رأوها بشكل واضح ولفترات أطول ، وبعض الشهود يقولون أنهم نظروا إلى عيون حمراء لهذه الكائنات ، وبعض الدراسات قالت أن كيانات الظل تختلف عن أي كائنات أخرى حيث أنها كما ذكرنا ذات شكل محدد "كيان أو جسم أسود لا يرى منه شيئ إلا عينيه" وعادة ما تكون كالظلال التي تتشكل عشوائياً على الجدران ، ربما عندما تمشي تلك الكيانات في المرر بجانب الجدار ينعكس الجسم على الجدار من خلال وجود الضوء فيكون كالظل ، ولكن في هذا السياق معظم الحالات تبدو تقريباً مثل أنُاس حقيقيين بدون أي ملامح على الإطلاق ، قد يكونون في مرة قصيري القامة وفي مرة أخرى طويلي القامة ، وهذه الأنواع من كيانات الظلام عموماً تظهر في المواقف أو الأحداث التي يكون بها مشاعر سلبية كبيرة لدى الإنسان أو في المناسبات المحزنة كجنازة أو موت وهو ما يجعل ظهورها أكثر وضوحاً ، أو تظهر في الأماكن التي تحدث بها أحداث غير طبيعية كالأماكن المسكونة والمهجورة والأماكن المظلمة ، وكما ذكرنا أن أبرز ما يميز تلك الكائنات أنها في بعض الأحيان تظهر وهي لديها عيون حمراء أو صفراء والتي تكون تقريباً على شكل نقطة أو دائرة صغيرة وباقي الجسم عبارة عن كتله سوداء وهي نادراً ما تتحدث أو تقول شيئاً بحسب إفادات الشهود ، فهل سبق لك أن رأيت شيئاً ما بدى لك غريباً يتطابق مع هذه الأوصاف ؟ في الواقع وجدت أن غالبية من رأوا هذه الكيانات يقولون أنها تميل إلى الظهور أكثر بعد الاستيقاظ من النوم قبل الفجر أي ما بعد الساعة الثالثة بعد منتصف الليل في غرفة مظلمة جداً ، ويبدو أن الظلام هو عنصر قوة كبيرة بالنسبة لهذه الكيانات في الظهور والتشكل ، فهل من الممكن أنهم في حاجة إلى كمية معينة من الظلام لإجراء تجربة في مشاهدتها أو إظهارها ؟ يبدو ذلك ممكن جداً.

قصص عن كيانات الظلام

من تجارب متعددة مع كيانات الظل والتي نشرتها المحققة "هايدي هوليس" في واحد من كتبها ، قالت فتاة أنها عانت من رؤية هذا الكيان وسبقت رؤية الفتاة لكيان الظلام سماعها لأصوات غريبة من غرفة نومها تحديداً ، وكانت الفتاة تجد الخزانة مفتوحة وتلاحظ أن هناك أشياء تسقط من تلقاء نفسها وأصوات خافته غريبة كأنها تتهامس فيما بينها ، بينما الفتاة لا تعرف ماهو مصدر كل ذلك الذي كان يحدث ، وعندما استيقظت الفتاة في مرة من النوم أحست كأن شيء ما قد لمس وجهها وشعرت ايضاً بهمس في أذنها ، حيث قالت : شعرت بلمس في وجهي وهمس في أذني قليلاً قبل أن أرى كيان الظل ، وبطبيعة الحال حاولت أن أجد تفسيرات لذلك وأن يكون هذا ضرب من ضروب الخيال أو مجرد حلم مزعج ، ولكن عندما حل الليل رأيت فيه كيان الظل للحظه ثم اختفى ، حفزني ذلك أن أذهب وافتح الكومبيوتر والبحث في الانترنت لأرى إن كان هناك أحد ما قد تعرض لمثل هذه الأعراض أو تعرض لهذا الكائن ويبدو أني كنت على حق ، لقد كان هذا الكائن يُنظر إليه من قبل عدد كبير من الناس ، ومن المؤسف أن الكثير من الناس لا يزالون يعتقدون بأنها مجرد هلوسة ، كلا ليس في كل شيء ، لأن هناك الكثير من الأشخاص الذين تعرضوا لمثل هذه الحالات ولمواقف مرعبة مع كيانات الظل حول العالم ، وأن إلقاء اللوم على الهلوسة في رأيي هو رأي خاطئ تماماً ، وبصرف النظر عن كل الضوضاء الغريبة التي كانت في غرفتي أثناء الليل قبل أن أرى وأشعر بكيان الظل ، فأنا شاهدت كيان الظل مرة أخرى عندما ذهبت إلى الفراش في حوالي الساعة 11:00 واستيقظت في حوالي الساعة 03:00 بعد منتصف الليل بشكل مفاجئ مع الشعور بالخوف والرهبة من شيء ما غير معروف الهوية وبعد بضع دقائق حاولت أن أعود إلى النوم مرة أخرى ، ولكن لاحظت وجود شيء مظلم أو أسود إلى الطرف الأيمن من سريري ورأيت شيئاً كأنه يحدق في وجهي ، في هذه المرحلة كنت مستيقظة ، ولكن مجرد ما أن اغلقت عيني وفتحتها اختفى ذلك الشيء تماماً ، وبعد ذلك  شعرت بوجود ذلك الشيء خلفي وأنا نائمة على السرير وعندما أدرت وجهي رأيت عيون برتقالية أو صفراء بجانب الخزانة ومن ثم اختفت بسرعة ايضاً عندما لاحظت ذلك ، كنت خائفة جداً وفي البداية تصورت أن هذا الشيء هو "عباءة سوداء أو معطف أسود كان معلقاً أمامي" أنا لم استطع أن أكمل النوم وجلست على السرير مع الخوف والارتباك الفظيع وقلت أنه من الأفضل أن أخرج من الغرفة ، حيث أدركت أن الشكل والعيون الحمراء الغريبة لهذا الكيان الأسود لم تكن بعض الملابس المجتمعة والمعلقة معاً ، وبالتأكيد أنه كيان مظلم كان يقف هناك ، أنا أعتقد أن هذا الكيان كان يراقبني وكان ما رأيته هو شيئاً إستثنائياً حقاً لي ، وعلى الرغم من أنه قد اختفى تماماً من دون أي ضجيج ولم يسبب لي أي أذى جسدي ، لكني كنت خائفة جداً ومكثت بقية الليلة خارج الغرفة وجلست في الصالة وأنا لا أريد أن أعود إلى السرير مرة أخرى "انتهت قصة الفتاة" ، لا أعلم إن كنتم تتذكرون في مرة عندما عرضنا منشوراً في صفحة معبد الغموض على فيسبوك عن كيانات الظل ، وكان هناك عدداً من المعلقين قال أنه رآها ، وفي المقابل أنا اصدقكم جميعاً لأن هذه الكيانات هي حقيقة وليست من نسج الخيال الإنساني الواسع ، اخبرتني ايضاً فتاة عن لقاءها مع كيان الظل الغامض في فترة من حياتها وتقول أنها عندما كانت صغيرة وأرادت أن تنام في غرفة نومها في ليلة ، رأت كيان الظل طويل القامة بشكل غير طبيعي مع عيون صفراء واقفاً بجانب خزانة ملابسها الخاصة وهو ما يتطابق مع وصف هذا الكيان الذي نتحدث عنه اليوم ، ويقول شاب آخر أنه رأى ثلاثة كيانات سوداء كأن لديها عيون صفراء متوهجة قرب نافذة غرفة نومة في الظلام الدامس قبل أن تختفي سريعاً ومن ثم نهض من السرير وخرج من غرفته ولم يستطع أن ينام في تلك الليلة .

يبدو أنه لا أحد
يعرف على وجه اليقين ما تكون تلك المخلوقات ، وحتى مع استمرار مشاهدات هذه الكيانات وتقديم المئات من التقارير عنها يومياً ، لذلك نتسائل هل هم من بُعد آخر ؟ أو من الجن والشياطين أو من أنواع أخرى من المخلوقات التي لا نعلم عنها شيئاً ، ومهما كانت طبيعة ونوع تلك الكائنات فقد أخافت بما يكفي آلاف الناس ورسمت الكثير من الاهتمام المتزايد لذواتهم الغامضة ، وكما قلت في مقدمة المقال أن أبرز ما جعلني اتحدث عن هذا الموضوع هو مقطع فيديو عن زعيم لواحدة من أكبر عمليات الإنتحار الجماعي في التاريخ وهو المدعو "جيم جونز" والذي ولد في 13 مايو 1931 وتوفي بعد أن قتل نفسه منتحراً في 18 نوفمبر 1978 والذي قاد عملية انتحارية جماعية غريبة في 18 نوفمبر 1978 ذهب ضحيتها أكثر من 900 عضو من جماعته في غويانا بعد أن تجرع الجميع مادة السيانيد ، سبب الإنتحار عملية انتحارية ثورية ! ياله من غباء ، وعندما بدأ الأعضاء بالبكاء قبل الإقبال على الموت قال لهم جونز : توقفوا عن هذه الهستيريا ، هذه ليست طريقة الإشتراكيين في الموت ، ويجب علينا أن نموت بكرامة ، لا تخشوا الموت ، فذلك الموت هو مجرد قفز فوق طائرة أخرى ، نحن لن نرتكب عملية إنتحارية ، بل نقوم بعملية انتحار ثوري للإعتراض على الظروف التي قام عليها هذا العالم اللاإنساني .

في هذه الفيديو أثناء القاء "جيم جونز" خطاباً على أعضاء جماعته ظهر "إثنين من الكيانات الغريبة" والتي تُشبه إلى حد كبير الكيانات التي تحدثنا عنها اليوم ، حيث تظهر وهي تمشي بين حشد من الناس وهي وتبدو ككُتل سوداء وبعيون صفراء واضحة ، فلا بد أن تكون هذه الكيانات هي نفس ما تحدثنا عنه اليوم ، تلك الكيانات الغامضة التي لم يُعرف لها أي تفسير واضح حتى يومنا هذا .

شاهد حضور كيانات الظلام عندما كان يلقي "جيم جونز" خطاباً على أعضاء منظمته ...


أخيراً ... في بعض الأحيان قد تكون الحقيقة أغرب من الخيال نفسه ، ولكن لما نستغرب ذلك وقد تعودنا أن في هذا العالم الملايين من المخلوقات والكيانات الخفية ، والأرض تحمل الكثير من الألغاز والأسرار على مدار تاريخها الطويل بل منذ أن خُلق الكون نفسه ، وأرجوا أن لا يتعرض أحد منكم للكوابيس هذه الليلة ، هي مجرد أشياء غريبة من ضمن ملايين الأشياء الغريبة في هذا الكون ، اتمنى لكم نوماً هنيئاً ....إلى اللقاء .


بحث وإعداد : رامي الثقفي .
Copyright©Temple Of Mystery

التعليقات

منة اللة 2016-11-01 00:17:19

احببت الموضوع جدا لكن مرعب

راديا تشالهان. 2016-10-29 13:34:24

انا كنت في سنة 1997 كنت في البيت وكنا في رمضان بعد الآن الإفطار ندهب لي بنت عمي وكانوا سكنين تحتينا في الطابق الأرضي بس في حديقة وعين ومية ة..بعدما نزلت لعندهالقيتها غي المطبخ الأرضي بتشطف في اواني الاكل عشان تحبهم في ماكينة الاواني بعدها قلتيلي بنت عمي انوا اليلة ليلة 27 ولازم نروح التراويح قلتلها حروف. وبنت عمي حدا رأسها بتشطف وانا وقفا معها معرفش بصيت أقدام الباب في سلالم تجيب لحد المطبخ عندنا لقيت خالتها جاية وهي تتمني يمين وشمال وحدة حبة وهي بتبصلي ولاية نحوينا وبعدين قلتيلي بنت عمي انتي سكتي ليه قلتلها مستشفي مش دبي خالتك جاية نحوينا طبعا بنت عمي عرف انوا خالتها عايشا معهم وعرفان حصرية عشان كده مابصتش والتي ماتسيبينا منها دي هذي من عند ربنا فضولي وببتتحشر في كل حاجة اعملي نفسك مش شيفاها والاوروبي معها ليصبح بنات دي أصلها مابصتش خالص .واحنا بتتكلم وصورها حابة حابة جاية نحوينا وبصراحة في البداية انا مخفتش ولاكن لما لحقت صورتها المطبخ والمامبا بتاعت الطبخ الي في برا شغالة لقيت الصورة كلها سودا وكانوا كيان صورة خالت بنت عمي فقط اما الملامح ولا الكلام مافيش وال عيون براقة ةلاتزال أي حاجة من دي كيان صورة خليتنا أما الملامح فلاش والحركة مثل خالتها يعني تحرك رأسها وبسبب يمين وشمال ..أما فقلت لبنت عمي متوفر ايه دا بسم الله الرحمن الرحيم ايه ده طبعا بنت عمي ما رفعت رأسها لانوا في بالها خالتها أما فبدات اتابع الكيان لحد مبني بيناوبينوا مترين مش أكثر وهو يبصلي وجاء وفجأة وقف وبص علي حنفية المية هي يتخرج مي ولا لاء وشوية شوية التفت لوري وبتدين يمشي لوري يعني رايح للبيت وانا بقولها لبنت عمي مستشفي الخيال ....ولحد ماتوصل باب البيت واختفى وراء باب الجنينة. .وبعدها طفينا لمبة المطبخ وعدنا فورا البيت والمفاجأة لم دخلنا ومالنا علي خالتها قالوا انوا خالتها عندها أكثر من ساعتين وهي جوة ألبانيا بتستحمي وما مطلعة لحد الوقت منوا ولما رحالنها الحمام ندهب عليها وطلبت علينا وهي متغيرة وهي بقسم أنها مطلعة لبرا ولو لتقنية فبعد الإفطار دخلت ألبانيا ا فعلا والكل شهود عيان.

منة اللة 2016-10-10 00:23:22

انا مش هاعرف انام تانى

سيف الله غيضاوي 2016-10-02 12:21:54

مقال رائع سلمت يداك يا سيد رامي، شخصيا لم أرى العيون أبدا لكن أحيانا أرى ما يشبه الظلال لكن ليلة البارحة أحسست بقشعريرة غريبة تسري في جسدي و شعرت بأن شيئا ما عبر بجانبي أو أنه كان يقف خلفي، المهم لا تلقوا لهذه الأمور بالا فالمرء إن تجاهل الغرائب سيعيش مرتاح البال لكن للأسف أنا فضولي لذا أحشر أنفي أحيانا في أمور غامضة.تحياتي‎:-)‎

Black Butterfly 2016-08-29 01:00:50

أولا أشكرك جزيل الشكر بروفيسور رامي علی الوقت الذي خصصته لقراءة ما حصل معي و علی الرد رغم شعوري بأنك في انشغال دائم و بحث متواصل. في الواقع ولأكون دقيقة فقد كانت عيناه تضيء تماما كعيون القطة في الظلام ، وأجل أعلم بحضوره عندما تنتابني ارتعاشات باردة مترافقة مع عدم انتظام في دقات قلبي فتصبح سريعة و أحيان اشعر بثقل في رأسي و اكتافي. ولأصدقك القول فلقد قمت مرة بإطفاء الضوء و تمنبت في صميمي أن أراه و أتواصل معه و ما حصل أنني شعرت بخوف و رهبة غريبين يترافقان مع دوار كما شعرت بحرارة و ألم في عيوني كتزييغ في الرؤية ثم شعرت بكلمات تتبادر الی ذهني بأن من الأفضل ان اترك الأمور علی حالها و ان لا استعجل وانه أي هذا الكيان لن يظهر الا في وقت يكون مناسبا، عندئذ قمت بإشعال النور ليتلاشی معه الألم و الثقل الذي شعرت به ولكن دقات قلبي بقيت غير منتظمة لدقائق قبل ان تعود لطبيعتها. في الواقع لقد قمت بإغفال بعض التفاصيل فشعوري به لم يبدا عندما رأيته ، بل قبل ذلك. وأول مرة شعرت به فيها كانت عندما كنت في العاشرة من عمري عندما تلاسنت مع رفيقتي بسبب غيرتها من تفوقي و اطلاق اشاعات و افتراءات عني، واذكر انني عدت باكية الی المنزل بسبب ما حصل و حقدت عليها لأتفاجأ في اليوم الثاني بأنها تغيبت عن المدرسة اثر حادث حصل معها و هو كسر في يدها. محض صدفة ؟ ربما. لكنني شعرت بتأنيب الضمير و لمت نفسي كثيرا لما حصل لها و كي اكفر عن ذنبي قمت بزيارتها في المنزل و الدراسة معها كي لا تفوت الدروس لنصبح بعد ذلك صديقتين مقربتين. الحادثة الثانية كان تحرش احد الاشخاص بي لأنقم عليه ثم لأعلم بأن محله قد احترق في الليلة ذاتها. وحادثة أخری جرت عندما حاول أحد الصبية أذيتي جسديا لأعلم فيما بعد بأنه تعرض لحادث و تم بتر اصبعين من يده. ايضا المعلمة التي اتهمتني زورا بأنني سرقت محفظتها و قامت بضربي و توبيخي امام الإدارة و التلاميذ لتكتشف بعد ذلك بأنها نسيتها في السيارة و ما حصل معها بأنها انزلقت علی الدرج و كسرت وركها. و هناك لائحة من الأحداث التي لا يمكن تصديق بأنها حصلت كصدفة او ربما لأنني أشعر بأنها ليست كذلك. هذه الأمور جعلتني أفكر كثيرا قبل أن أنقم او احقد علی احد، فأنا من المستحيل أن أقبل بأذية أي أحد حتی ولو أراد أذيتي. فالحياة جميلة و تستحق منا ان نعيشها بسعادة عوض اضاعة الوقت في الحقد و الانتقام، لذلك قمت بإنشاء و تقوية نفسي علی هذا الاساس وتعزيز نظرتي الايجابية لتطغی علی النواحي السلبية. أما السؤال الذي أريد طرحه فهو: هل يمكن لهذا الكائن الغيبي أن يشعر بالحزن الذي اشعر به و يحاول الانتقام ممن سببه ؟ ام ما حصل هو محض صدفة فقط لا أكثر ؟ ختاما أعتذر عن الاطالة و اقدر جهودك و جهود فريق العمل الذي لا ينفك يقدم المساعدة و النصيحة للجميع بكل تواضع و مودة و رحابة صبر و دون مقابل. فبارك الله بكم جمبعا و حقق جميع امانيكم و أضاء دربكم بالنجاح المستمر و السعادة و الأمل...بوركت جهودكم و دمتم سالمين

سارة 2016-08-28 22:42:14

شي مخيف أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

معبد الغموض - رامي الثقفي 2016-08-28 16:05:15

رداً على Black Butterfly في الواقع مثير للإهتمام ما حدث معك ، لا يمكن أن نقول أن ما حدث معك كان من نسج خيالك الخاص وكذلك لا يمكن أن يخضع للظروف النفسية أو الفيسلوجية الخاصة بك أو الأوهام و هلوسة ما قبل النوم ، وبالتالي حسب حيثيات الواقعة بخاصة أنه كان كائناً أسود لا يُرى منه سوى إشعاع عينيه فمن المرجح أنه واحد من أنواع تلك الكائنات الغيبية المعروفة بإسم shadow people أو كائنات الظل التي تسكن أحياناً في المنازل وتوجد في الأماكن المظلمة ، كما أن الوقت المرافق للحادثة يدعم أن يكون كائن ظل ايضاً وهو وقت تكاثف نشاط تلك الكائنات ، أي في الساعة 12 بعد منتصف الليل حيث تصل تلك الكائنات إلى ذروة التكاثف بين الساعة 2 والثالثة فجراً ، ايضاً لا ننسى مشاعرك الخاصة المرافقة لرؤيتك لذلك الكائن من خلال الإحساس بسرعة دقات القلب والرعشة في جسدك ، فتلك الكائنات تمتلك طاقات كهربائية قوية ومؤثرة على جسد الإنسان ، فقد يشعر الإنسان عندما تقترب منه تلك الكائنات بالرعشة المفاجئة والشعور باللسع في الجسم أو الإحساس بمثل دبيب النمل يسري في جسده ، كل ذلك دليل على إقتراب تلك الكائنات من الإنسان وتسمى تلك الطاقة بطاقة الأرياح عند أهل الصنعة والخبرة ، وكما قلتي ليست كل تلك الكائنات مؤذية أو خطيرة ، هذا صحيح ، وقد تكون حامية بالفعل أو مُحبه أو عاشقة أو تحمل رسالة ما وغير ذلك من الأسباب ، وعلى الرغم من أن كائنات الظل لا تزال كائنات مجهولة الهوية ولكن بالتأكيد أن من كان معك في الغرفة كان كائناً من العالم الآخر ، من نوع تلك الكائنات التي تتغذى على الظلام ، مع العلم أنه بالإمكان رؤيتها مُجدداً وحتى التواصل معها من خلال التدقيق والتركيز وطلب التواصل معها عبر الرغبة المُلحة والبقاء في غرفة أو مكان مُظلم تماماً حيث يُمكن إيجاد تلك الكائنات .

Black Butterfly 2016-08-26 01:52:03

لا يخفی علی أحد ان هذا الكون الشاسع الواضح في معالمه يحوي الكثير من الغموض و الأحداث المثيرة للجدل. وتعليقي علی هذا المقال سيكون اليوم أشبه بمشاركة حدث حصل لي مع هذه الكيانات رغم انني افضل اعتبارها كيانات غير مؤذية بل علی العكس تماما كيانات حامية اذا صح التعبير. شاهدتها اول مرة منذ حوالي العشرة أعوام في احد ليالي البرد القارس حيث كانت الساعة قد قاربت الحادية العشرة عندما دب فيي النعاس فأطفأت الكمبيوتر المحموال و الانوار لكنني غفلت عن اطفاء المدفأة و استسلمت للنوم، لأستيقظ عند حوالي الثانية بعد منتصف الليل علی هواء كالأنفاس حول وجهي ففتحت عيوني قليلا وأول ما وقع عليه ناظري هو كائن اسود قاتم يحدق فيني بعيون تضيء شرارة يجلس في الزاوية فوق الخزانة عند السقف، ثم شعرت بقشعريرة باردة في جسدي و بقلبي يخفق بسرعة فأغمضت عيوني و غطيت وجهي و أنا أقنع نفسي بأنني أحلم و حاولت العودة للنوم. ثم فجأة شعرت وكأن شيئا ضرب سريري بقوة فقمت و أضأت النور و علی اثر ذلك رأيت بأن الغطاء كان مائلا علی المدفأة و ابتدأ بالإحتراق فاطفأت المدفأة و قمت بتبليل طرف الغطاء و انا غير مصدقة لما حصل. ومع غمرة خوفي و هلعي شعرت بأن هذا الكيان يحاول التواصل معي و ايصال فكرة بأنه لا يريد اذية أحد، فهدأ خوفي قليلا و قمت بتحضير فنجان من الشاي ثم عدت للنوم. منذ ذلك الوقت بدأت أشعر به في الغرفة حتی لو كانت مضيئة و يتجلی ذلك بهز باب الخزانة او الشباك او طرقات خفيفة مع ضربات قلب متسارعة و برودة في اطراف اناملي مثل القشعريرة و احيانا اشعر بحرارة في وجهي، قد تتهمونني بالجنون او الهلوسة تماما كما فعل أهلي حيث ان هذا الكيان لا يصدر اصواتا اذا كان احد معي في الغرفة. و صدقوا او لا تصدقوا فأنا أشعر به بقوة حاليا هنا فكيف لباب الخزانة ان يتحرك و لا يوجد نسمة هواء...لن أنكر بأنني عشت في خوف في باديء الأمر، أما اليوم فلقد اعتدت علی وجوده و علی الجلبة التي يحدثها، ولا أنكر بأنني أتمنی حقا و بشدة أن أراه مرة ثانية رغم أنني أشعر يقينا بأنه لن يظهر سوی في أوقات معينة وملحة...و الأسئلة التي تشغل بالي والتي دوما أطرحها علی نفسي هي: هل ما رأيته هو فعلا كيان الظل أم هو كائن آخر أم هو من نسج خيالي ؟ و اذا كان من نسج خيالي، فلماذا أشعر بدقات قلبي تتسارع و برعشة في جسدي و ما سبب الجلبة ؟ هل هناك عدة أنواع منها ؟ و هل يمكن اعتبارها كائنات حامية ؟ أسئلة كثيرة و كثيرة تدور في ذهني دون أن أعلم جوابا لها ، ولكن ما أعلمه هو أنه لولا ذلك الكائن لكنت علی الأرجح مت خنقا او احتراقا... ختاما أعتذر مسبقا عن الإطالة و أقدم شكري الخالص و الحار لك علی هذا المقال الرائع و الممتع و المشوق...

العقرب 2016-08-25 13:34:31

لقد رايت احداها مرة لم يكن له شكل محدد لكن كان بعين واحدة صفراء متوهجة.

أميرة الظلام 2016-06-08 01:47:32

هذه الكيانات حقيقية وقد سبق ان رأيتها ليس مرة واحدة فقط بل تكرر الأمر كثيرا لكن يجب ان تعرفو انها ليست مؤذية الا اذا كان هناك ما يستفزها

رانيا 2016-05-29 09:47:22

موضوع مرعب و شيق شكرا دكتور رامي. أنا شخصيا لا أؤمن بوجود هالكيانات و ماشفتها أبدا والحمد لله إني ماشفتا😌 ، شكرا جزييلا

كيان 2016-04-20 15:53:14

انا والحمد لله ماعنري شفتها وانا متاكده ميه بالميه مجرد هالات وتختفي بسرعه لذلك لا اجزم به ولكن اختي تصارعت مع واحد زي ماقال الاخ خالد في تعليق سابق كانت لمن تنام يجي ويسبب لها كوابيس ويمسك يديها ورجولها وماتقدر تقوم او تصيح او تقرا قران وفي يوم وصلت لاخر مرحله غضب بالرغم انها نائمه ومسكت بيده وشدتها بقوه وكان يحاول يهرب منها وهي بين اليقظه والمنام وتقول كان نفسي امسك برقبته واخنقه من حقدي عليه السنين هذه كلها مايخليني انام او ارتاح ولكن هرب منها بعد ما خدش يديها باظافره ولم يعد بعدها

رياح الشمال 2015-11-23 10:21:31

رايتهم بنفسي ومرة بشكل واضح حيث استيقضت وكان هناك جاثوم كان قصير القامة جدا يرتدي ثوب كالرهبان ذي قلنسوة بداخله كيان اسود ظﻻم دامس ﻻشكل له وكنت اقرا القران ولكن لم يذهب اﻻ بعد ماوجدت نفسي اقول له اعدك وانا حتى هذه اللحظة ﻻاعرف بماذا وعدته هل هناك من يعرف ما هذا الشي

ahmed 2015-09-09 12:32:37

موضوع رائع

غير معروفة 2015-09-05 17:21:20

اقسم بانني رايت واحدا منهم ينظر الي و قرات كتبا نادرة عنهم من عام 1755 وهم ليسو شياطين او جن او اشباح

هنا 2015-05-14 19:31:34

شدني كثيرا هذا المقال فأنا من الأشخاص الذين رؤوا مثل هذه الكيانات فقد اسيقظت في أحد الأيام على هواء فتح النافذة التي فوق راسي قبل الفجر وكان ضوء الغرفة خافتا تطلعت أمام سريري وإذا بكائن طوله حوالي المترين يلبس عباءة سوداء لها قبعة طويلة كمافي الصورة تماما ووجهه فيه لمعة ولونه أزرق نيلي وعيونه صفراء مشقوقة كعيون الصينين وأنفه هو عبارة عن فتحتين فقط في وجهه بقي لثوان يحدق في قبل أن يختفي والغريب في الأمر أنني لم أحس بالخوف منه فقد أحسست بكم هائل من الحزن في عينيه ....واختفى بعد ذلك ولم يعد أبدا ...فعلا أستاذ رامي الحقيقة أحيانا تكون أغرب من الخيال .....

hooda 2015-04-06 16:33:44

موضوع قيم جدا استاذ رامي

معبد الغموض 2015-04-01 20:50:48

عذراً المعلق "احمد" تم إزالة الرقم لأنه يتعارض مع سياسة تعليقات الأعضاء في مواضيع الموقع .

احمد 2015-03-31 15:17:00

مرحبا جميعا.. الموضوع جيد لكني لم ارى اي من هذا لكني احس بوجودها عندما اكون لوحدي حتى وانا امشي في الشارع لساعات متاخره كنوع من الرياضه او لانها عاده اعتد عليها.. المهم ان لدي لكم حل لهذا الجاثوم اللعين الذي لطالما حرم اناس كثر من النوم وادخلهم في كوابيس لا نهيه لها.. الحل بسيط ولكنه يحتاج الى صبر وقوة اراده ويكون الحل في وضعيه النوم.. حيث اذا اراد احد منكم الخلاص من ولكن لا اظن ان هذا الحل يشكل حلا كامل لكن من خلاله تستطيع ان تقاوم.. اوالا يجب ان تنام/تنامي على احد جانبي جسدك.. ويفضل ان يكون الجانب الأيمن وان لم تستطيع/تستطيعي او انك /ي لم تعجبك هذه الوضعيه فعليك /ي ب النوم على البطن والصدر لا اعلم ان كنتم فهمتم علي ولكن اتمنى ان اكون قد افدكم بخبرتي.. لمن يريد ان يستقسر ويسأل عن اي شي.. فهذا هاتفي الخليوي يستطيع من خلاله التواصل مع عن طريق برنامج التواصل الاجتماعي whatsapp رقم الهاتف:..................اتمنى لكم التوفيق في حياتكمدمتم سالمين من شرور هذه المخلوقات.. اعتذر على الاطاله. تقبلوا تحياتي

أكرم الشامي 2015-02-28 15:45:14

شي مخيف بالفعل

محمود 2015-02-28 00:27:46

أؤمن بهاذا وانا اراه كل فترة

ليلى 2015-02-26 00:12:55

مرعب

سندس 2015-02-17 15:53:00

موضوع رائع وجميل

معبد الغموض 2015-02-15 22:13:39

مسا الخير وشكرا للجميع ، مسا الخير صديقة المعبد "زوزو" نعم الفيديو حقيقي وغير مفبرك على الإطلاق وهذه الكيانات بداخل الفيديو حقيقية ، ولولا هذا الفيديو ما كتبت هذا المقال فقد ألهمني بشدة للكتابة عن كيانات الظلام ، ولكن يبدو من سوء حظك ايضاً أنك قرأتي الموضوع في فترة الليل وخاصة انك تنامين بمفردك ، ولكنها فرصة لك لمشاهدة وإظهار هذه الكيانات لو وفرتي لهم كمية كبيرة من الظلام ، اقول ذلك مازحاً واتمنى لك ليلة ونومة سعيدة .

زوزو 2015-02-15 22:04:49

مساء الخير أستاذ رامي حظي إني أقرا المقال بالليل فغدوت كالفتاة الصغيرة التي حكت لها جدتها قصة أمنا الغولة ..وأنا متعودة على النوم وحدي لكن يبدو لي هذه الليلة أنني سأستدعي والدتي لتنام إلى جانبي ولأني شغلت الفيديو واتفرجت عليه وتحذيرك زاد في جرعة الخوف الله ايكون ابعوني ها الليلة , بس أعترف إنو مقالك رائع كالعادة بس أريد أسألك أستاذ هل الفيديو حقيقي يعني ها الكيانات الي بالفيديو حقيقية ؟ أنا أومن جيدا أنا الله عز وجل قد خلق مالا يحيط به علمنا ولا بصرنا ولكن الأمر محير بعض الشيء وأحيانا السعي وراء المعرفة يكلف غاليا سلمت يمناك أمتعتني كثيرا وأخفتني أكثر دائما بانتظار جديدك دمت سالما أستاذنا الكريم

ندى العمراني 2015-02-15 12:30:10

مقال رائع جدا

هناء 2015-02-15 00:41:47

شكرآ

خالد 2015-02-14 20:40:52

اقسم بالله شفت الجاثوم و كنت مغلول منه لأنه حرمني سنين طويلة من النوم شلل و اختناق و أصرخ أحاول أستغيث الصوت أبدا ميطلعش حتى القرآن مكنتش بقدر انطق فجأة قدرت اقرى قرآن بعد سنين طويلة و كان ثقيل وزنا جدا و يقدر يحركك و يدفعك ناحية الحائط أو يوقعك عالارض و التفت ورايا و فوجئت لكيان اسود كحل ملوش ملامح نلمسه زي الكاوتش سخن و بيشوك كان جسمه شوك و من غلي لأني حاولت كتير لحد مجت اللحظة دي مسكته بقوة و حاولت اسببله أكبر الم من نسمة ايدي حسيت انه اتلم بشدة لفيت عشان اتملك بايديا الاثنين لقيته قصير جدا و حاول يهرب و نزل تحت السرير و انا مصر أفضل ماسكه اضرب فيه هرب مني و النور كان خافت جدا مقدرتش اتابعه و الله على ما اقول شهيد بس الحمد لله ارتحت من كابوس دام 16 سنة أو أكثر و للعلم بيحضر في اللحظات بين إلى بتسبق النوم العميق بين الصحيان و النوم و معرفتش اسمه غير من الموقع المذهل ده و بحثت عنه و قريت في مواقع كتير و شكرا لإدارة الموقع دوام التوفيق

سيلين 2015-02-14 17:35:24

مقال رااائع جدااا مع انو موخيف

راندا 2015-02-14 17:04:11

انا شايفه هالمخلوق من قبل وخوفني كتير

مجدي محمود 2015-02-14 05:46:17

اشكرك استاذ رامي على القاء الضوء على هذا الموضوع الهام ، انا سبق ان رأيتها واعتقد انها من الجن

zena 2015-02-14 05:41:37

جميل التطرق لهذا الموضوع الذي يعتبر غامضا ايضا .. سبق و ان شاهدتها عدة مرات ولكن بدون عيون براقة فقط ظل او شبح اسود.. كما ذكرت ربما هي من بعد اخر سمعت يوما انهم من المستقبل و تمثلهم في الحاضر يجعلهم يظهرون كالظل لانهم غير موجودن في زمن ظهروهم .. وهم غير مؤديين فقط كانهم مراقبون..

ليان 2015-02-14 05:33:44

موضوع رائع وشيق ومخيف في نفس الوقت ، فعلا اختي قالت انها رأت هذه الكيانات الغريبة نعوذ بالله منها ، دائماً تمتعنا أستاذ رامي ولا أستطيع الانتظار لقراءة مواضيعك الرائعة ، دمت بخير

dina 2015-02-14 05:26:23

I'm scared

جوليا 2015-02-14 04:46:18

مقال روعه ولكنه مخيف يا استاذ رامي خاصة مقطع الفيديو شو هاد !! مابعرف كيف بدي نام الليله

Light 2015-02-14 04:42:43

بصرااااحه مقااااال جميل جدا و قد اعجبتني هذه المواضيع الشيقه و غالبا ما انجذب لهذا نوع من الحديث.......كما انه واقعي جدا ....لدي بعض الاصدقاء تحدثوا عن مستشفي غريبه و مهجورة لها قصة عجيبه.......ويقولون شاهدوا هذه الكائنات تتحرك فيها .......بس ولله ابدعتم و وفقم الله

حماده عبده 2015-02-14 04:39:14

دائما ماتمتعنا يااستاذ رامى بموضوعاتك الشيقةوالممتعه وارجو المزيد ولك جزيل الشكر والأمتنان

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة