تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي
الكاتب : رامي الثقفي
حتى الآن لاتزال عملية الإنتقال اللحظي البشري في مجال الخيال العلمي ، ولكن بعض العلماء يعتقدون أنه قد يكون من المُمكن فعلاً الإنتقال من مكان إلى آخر و على الفور أو في لحظات معدودة في المستقبل القريب ، قبل عقود عديدة عرض "تشارلز فورت" العالم والباحث في الظواهر الشاذة و الذي صاغ كلمة الإنتقال اللحظي Teleportation بنفسه بعض من مجموعته البارزة من الظواهر المُسجلة و التي أشار إليها على أنها قد تكون على علاقة في نقل وتحريك الأشياء عن بُعد أو حتى مع إنتقال الأجسام الصلبة من مكان إلى آخر ، وفي الواقع هُناك العديد من الناس الذين كانت لهم تجارب مع عملية ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       عمالقة غواياكيل       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 13 زوار اليوم : 1204 زوار الشهر : 22441 عدد الزوار الكلي : 1667441
أبرز الظواهر الماورائية في روسيا
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2014-05-20 19:17:25      عدد الزيارات : 14170 زيارة



سبق أن تحدثنا في هذا المعبد عن أبرز الظواهر الماورائية في الصين ، وسوف نواصل هذه السلسلة وذكر أبرز الظواهر الماورائية في كل البلدان في العالم على طول الطريق ، وبالتأكيد سوف نتحدث يوماً عن أبرز الظواهر الماورائية في العالم العربي ، مع أني بالتأكيد سوف اتعب في البحث المتعلق بالماورائيات والظواهر الغامضة في العالم العربي "مع أنها موجودة بكثرة" وذلك لأننا لازلنا لا نهتم بمثل هذه الأمور المتعلقة بالماورائيات والظواهر الغامضة ولا نأخذها على محمل الجد ولا يوجد توثيق للحالات الغريبة والخارجة عن حدود التفسير وعادتاً ما يتم الاستخفاف والتهكم والتحقير من اي ظاهرة غريبة او حتى لمجرد صورة شبحية ملتقطة في أي بلد عربي ووصفها بالخزعبلات والخرافات ، للأسف كثير من الناس في العالم العربي لا تتقبل أي شي متعلق بالماورائيات او الظواهر الغامضة بينما في الغرب او الشرق او امريكا اللاتينية استطيع أن آتي بالمئات من الأحداث الموثقة والقصص والخوارق لأن اؤلاك الناس يهتمون بالظواهر الغامضة صغيرة كانت ام كبيره صحيحة ام مزيفه ويتم عرضها والنقاش فيها حتى على شاشات التلفاز والقنوات الفضائية الإخبارية ، أما نحن فلا زلنا كما كانت تقول لي صديقتنا وعضو فريق العمل الدائم في المعبد رجاء الشيخاوي مهتمون "بثقافة الواوا" هذا صحيح ، وأيضاً من الأسباب الأخرى عدم تقبل أي شي لم يذكر في الدين مع العلم أننا قد تحدثنا ونوهنا في مقال سابق إلى أنه ليس كل شئ لم يذكر في الأديان يعني ذلك أنه غير موجود أو غير حقيقي ، وعلى أية حال إلى ذلك الحين ، نتحدث اليوم عن أبرز الظواهر الماورائية في روسيا ...

في شكل أو بآخر قد وجدت روسيا منذ زمن سحيق ، بلد عريق وبتاريخ مديد يعود إلى آلاف السنين حيث يحمل هذا البلد الكبير الذي يمتد من آسيا إلى اوروبا المئات وربما الآلاف من قصص الخوارق سواء قديماً او حديثاً وكأنه قد كتب عى هذا البلد أن يكون واحد من البلدان الأكثر غموضاً في تاريخ الأرض ، وكثير من تلك الأحداث غير معروفة تماماً لكثير من الناس في العالم من ثقافات مختلفة ، وبالذات في العالم العربي الذي نعنى به مع قصص لوحوش أسطورية غريبة وأشباح وظواهر فلكية وقوى خارقة وأطباق وكائنات فضائية ، والعديد من القصص المخيفة والمرعبة في هذا البلد ، تعالوا معاً لمعرفة أبرز القصص المخيفة والغريبة في واحدة من أغرب البلدان على وجه الأرض .

رواد الفضاء والأجسام الغريبة

 يعرف رواد الفضاء غالباً بالناس الشجعان وأصحاب المغامرة وهم في أي حال من الأحوال من الأشخاص المحظوظين في الحياة ، وكانت روسيا من أبرز البلدان التي غزت الفضاء وقدمت للعالم رواد فضاء سجلهم التاريخ بأحرف من ذهب ، لذلك عندما يتحدث رائد الفضاء الروسي أو السوفييتي المخضرم عن أشياء غريبة ومخيفة رآها هناك فإن  الجميع لا بد أن يستمع، وعلى مر السنين روى العديد من رواد الفضاء الروس  قصصاً عن لقاءات كانت قريبة مع الأجسام الطائرة مجهولة الهوية  وكان منهم رائد الفضاء ، فلاديمير كوفاليونوك وهو من قدامى رواد الفضاء الروس دخل برنامج الفضاء الروسي عام 1967 وكان قائداً لثلاث بعثات إلى الفضاء ، وحين كان في بعثة إلى الفضاء في عام 1981 قال انه رأى كائن بيضاوي الشكل كان قريباً منهم بشكل واضح ثم انحرف عنهم واختفى لدقائق ، بعد ذلك عاد الكائن البيضاوي مجدداً حولهم ليعاود الظهور في مكان آخر مختلف وبعد ذلك ظهرت أجسام طائرة بيضاوية أخرى مجهولة لهم وكانت تسير بجانب بعضها البعض تماماً كما لو كانت كأنها تراقبهم .
وكانت المحطة الفضائية "مير" أيضاً قد روى أفراد طاقمها عن رؤية أجسام بيضاوية تطير في الفضاء وهي المعروفة شعبياً باليوفو ، وبأنها كانت كائنات لا يمكن تفسيرها وليست من العالم الذي يعرفونه حيث يقولون أن تلك الأجسام الغريبة كانت وكأنها تقوم بمطاردة رواد الفضاء في الفضاء نفسه .


الجرم السماوي المتوقد في تشيليابينسك

في فبراير عام 2013 شوهد نيزك غريب جداً فوق مدينة تشيليابينسك ، نيزك متوهج ضخم جداً وانفجر في النهاية في الهواء في أكبر تفجير جوي منذ عام 1908 والذي كان في حادثة تونغوسكا الشهيرة التي سآتي على ذكرها في هذا البحث ، وعلى أثر نيزك تشيليابينسك دخل إلى المستشفى أكثر من 1200 شخص ، وتلقى ذلك النيزك الغريب اهتماماً عالمياً كبيراً ولكن في الحقيقة لم يكن فقط مجرد ظاهرة غريبة للغاية ، المشكلة تكمن حيث لم يكن أحد ينظر إليه او يتوقعه وهذا هو المخيف حقاً لأنه يعني ذلك أن مثل هذا الحادث يمكن أن يحدث في أي مكان في العالم ، في أي وقت ، و دون سابق إنذار على الإطلاق.
ومع ذلك ، فإن بعض المواطنين في تشيليابينسك كانوا أقل قلقاً حول ظواهر النيازك المدمرة وكأنهم قد اعتادوا على هذا الأمر في مدينتهم حيث
بعد أسابيع قليلة من الحادث كانت البلدة لا تزال تشهد ظواهر غريبة أخرى ، لأنه بدى لهم ايضاً جرم مشرق عملاق يبدو مستحيلاً كان يحلق فوق سماء الليل وأيضاً شملت المشاهدات اشياء غريبة مثل الضباب المتوهج على جزء من المنطقة.
هذه ظاهرتين لا يمكن تفسيرها ولا يمكن أن نقول أنه كان مجرد نيزك فقط ، خاصة أن كلا الحدثين لديهم العديد من شهود العيان و حتى أدلة فوتوغرافيةوتسجيلات فيديو 

مخلوق سخالين

تم العثور على مخلوق "سخالين" من قبل الجنود الروس على الساحل الشرقي من البلاد وهي  كانت بالفعل لمخلوق يبدو غريباً ومرعباً ، عبارة عن جثة متحللة بدت كما لو كانت لوحش البحر ويبدو من الواضح جداً أنه ليس مجرد سمكة  مع أنها تشبه التمساح قليلاً ، وأظهرت قشرتها المتبقية علامات واضحة على الشعر وعلى انه كائن بفراء ، بناء على ذلك يبدو وكأنه وحش قد انقرض منذ مدة طويلة وكأنه ديناصور ، للأسف تم أخذ جثة هذا المخلوق الغامض سريعاً من قبل الجيش الروسي ، لذلك لم يكن هناك فرصة للعلماء المدنيين للبحث فيه.
على أية حال ، اعتبر بعض المحللين أن المخلوق سخالين هو هيكل لحوت من الحيتان البيضاء الكبيرة التي جرفتها الأمواج على الشاطئ وتحللت قبل وقت طويل من عثور الجنود عليه ، في الحقيقة أنا شخصياً استغرب هذا التحليل ، يبدو أنها أصبحت عادة لدى الباحثين والعلماء والمحللين حيث كل ما وجد أو عثر على أي كائن غريب بالذات تلك الملقاة على الشواطئ  قالوا أنها تعود لحوت او سمك قرش أو نوع من أسماك القرش ! اتعجب حقاً ، لكنني لم اسمع من قبل عن حوت او سمك قرش بفراء و شعر كما هو الحال مع المخلوق سخالين المعروض بالصورة .


أسبوع روسالكا

أسطورة تتحدث عن أرواح شيطانية ، روسالكا بمثابة النسخة السلافية من الشيطان او الشيطانة الأنثى ، وهي الشيطانة الأنثى التي تفترس الرجال بعد أن تغويهم بجمالها الأخاذ   روسالكا تمتلك ميزات معينه ولديها أيضاً عناصر من خصائص الأشباح في الحركة و حوريات البحر في المظهر الخارجي ، وغالباً ما توصف على أنها " نساء كالأسماك " و هي نشأت من أرواح النساء الغاضبات الذين متن في ضروف غامضه وقهرية أو من أرواح الأطفال الذين يموتون بعنف ايضاً ، ولديها العديد من الطرق المسببة للفوضى والهلع ، فهن يقتلن الرجال الذين يقومون بإغوائهم او على الأقل يسببن لهم الجنون ، ويقومون بتخويف الماشية ، و حتى سرقة الأطفال ، ومع ذلك يعتقد أنهن أيضا لديهن بعض السيطرة على الخصوبة ، الأمر الذي يجعل منهن شخصيات هامة في المناطق الريفية.
يعتقد أن روسالكا تكون أكثر نشاطاً خلال الأسبوع الأول من شهر يونيو من كل عام ، والذي يعرف عادة بإسم "أسبوع روسالكا" حيث أصبحت عادة تقليدية ورائجة في روسيا بالذات في المناطق الريفية حيث يخصصون لها أسبوع في هذا الوقت
والأحتفال بطقوس معينة لمدة أسبوع مع صنع الدمى التي تشبه روسالكا ثم تدميرها ، وبعد ذلك يتم استرضاء الأرواح مع بعض العروض الفنية والموسيقية ويكون ذلك على مدار الأسبوع ، أما النساء فيحمين أنفسهن من روسالكا من خلال ترك شعرهن غير مغسولة ، في حين أن الرجال يزينون أنفسهم بالثوم والجوز ، وينصح بعدم السباحة في هذا الوقت  خلال الأسبوع المخصص لإتقاء شر الأنثى الشيطانية في روسيا والمعروفة بإسم روسالكا .

 

حادثة روزويل الروسية

باعتبارها واحدة من اكثر الأماكن سرية على الأرض كانت قاعدة الصواريخ السوفياتية "كابوستين يار" دائماً على سمعة مريبة وغامضة لأنها المكان الذي تحدث فيه أمور غامضة وغريبة وتحاط بها السرية من كل جانب ، وغالباً ما ينظر إلى الأجسام الطائرة مجهولة الهوية في تلك المنطقة ، ومع ذلك  يقول البعض أن تلك الأجسام والأطباق الطائرة التي كانت تحلق في المنطقة كانت من صنع الإنسان ومن صنع الروس أنفسهم ، بغض النظر عن ذلك ، المدهش أنه في عام 1948 أي بعد عام من حادثة روزويل الشهيرة في الولايات المتحدة ، زعم البعض أنه كان هناك جسم طائر غريب وحقيقي قام بمهاجمة طائرة روسية مقاتلة من طراز ميغ ، وأن الطيار الروسي قد تمكن من إطلاق النار عليه ومن ثم انهار الطبق الطائر وتدمر في المنطقة ،و اتخذت بقاياه من قبل الجيش وانتقل إلى منشأة تحت الأرض على عمق كبير تحت كابوستين يار ، مع أن الحكومة الروسية فيما بعد نفت مثل هذه القصة حتى بعد تسرب فيديو وصور متعلقة بالحادثة ، عقيد سابق في KGB اعترف بكونه كان شريكاً لسرية التستر الروسية لقمع وإخفاء الأدلة الحاسمة حول هذه الظواهر وهو ما يفسر زيادة خطط الحكومة الروسية "كغيرها من الحكومات العالمية الأخرى" لإخفاء الاستنتاجات التي توصل إليها العديد من العلماء الروس في الظواهر الغريبة والأجسام الطائرة المتوهجة مجهولة الهوية وبشأن طبيعتها وحقيقتها الفعلية .
تشبه هذه القصة حادثة روزويل وفي الحقيقة أبقت الحكومة الروسية هذا الحدث مخفياً تماماً كما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية في حادثة روزويل عام 1947 .

يظهر الفيديو جنود KGB عندما وصلوا إلى موقع تحطم الصحن الطائر في المنطقة


إنفجار تونغوسكا

بعد وقت قصير من الساعة السابعة صباحاً في 30 يونيو 1908 في أيام البرد والصقيع في سيبيريا الوسطى شاهد العديد من الناس في ذهول جسم اسطواني متوهج في السماء مع ذيل ناري مع ضوء أبيض ساطع مسبب للعمى كان يشوب الأفق في الصباح الباكر ، لا أحد كان يعلم ماهو ذلك الشئ ، وفي الساعة 7:17 انفجرت هذه الكرة الضخمة من النار وسقطت ودمرت الأراضي والحقول على مسافة 2000 كيلو متر مربع "أي ما يعادل مساحة نيويورك" مع قوة انفجار ذري يساوي أكثر من 40 ميغاطن أي قوة الإنفجار كانت اقوى بـ2000 مرة من القوة التفجيرية للقنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما ، استمرت العواصف النارية بعد الإنفجار العظيم لعدة أسابيع في المنطقة وحرقت مساحات واسعة من الأراضي وكان الإنفجار يمكن أن يرى على بعد عدة كيلومترات ، كان ذلك الانفجار بالقرب من نهر تونغوسكا ، خلفت ظاهرة تونغوسكا أكثر من 30 من الفرضيات حول حقيقة ما وقع ، كاصطدام مذنب بالأرض أو أنها كانت نتاج انفجار سفينة فضائية أو طبق طائر فوق المنطقة.

الغريب أنه بناءاً على التحقيق وإرسال أول البعثات العلمية الروسية لمعرفة ما حدث لم يكن إلا بعد  19 عامًا على الحادثة ، وربما لم يغامر العلماء والباحثين قبل ذلك لأن المنطقة كانت مدمرة بالكامل وكانت مليئة بالمستنقعات والأوبئة وكانت بعيدة جدًا ، وفي نهاية الأمر عندما وصل المحققون إلى المنطقة أذهلهم منظر الدمار الهائل على مساحات شاسعة من الأراضي ، إذ كانت الأشجار المتفحمة ملقاة في صفوف على امتداد النظر ، وتم اكتشاف حفرة عميقة ووجد أثر لندبات وحفر أخرى وبحثوا دون جدوى عن فوهة بركانية  في المنطقة محاولين العثور على شظايا نيزك أو كويكب أو جرم فضائي ولكنهم لم يعثروا على شيء ، ولكن في الحقيقة تم العثور على أدلة معدنية كأنها كانت لمركبة فضائية في أحد المواقع حسب ما قال عقيد متقاعد في KGB ثم اختفت في سرية تامة وافترض "الكسندر كازانتسيف" وهو مهندس من الجيش الروسي ، أنه لا يمكن أن يكون هذا الدمار الشامل من فعل نيزك ولكنه تم بسبب انفجار نووي وبما أن الإنسان لم يكن عام 1908 قد توصل إلى التفجير النووي فلا بد ان يكون السبب سفينة فضائية أو طبق طائر متفجر!
كرس المهندس "يوري لافبين" 12 عاماً من حياته للبحث عن أثر نيزك تونغوسكا وكان "لافبين" يتزعم مؤسسة "ظاهرة تونغوسكا الفضائية في كراسنويارسك" وتضم هذه المؤسسة خمسة عشر من علماء الجيولوجيا والكيمياء والفيزياء ، إضافة إلى متخصصين في علم المعادن ، وهم يقومون منذ عام 1994 إلى الآن بتنظيم بعثات علمية إلى مكان الكارثة ، وبحسب فرضية "لافبين" فإن اصطداماً قد وقع بين مذنب وصحن طائر غامض على علو 10 كيلومترات مما تسبب بالكارثة ، ويؤكد "لافبين" وفريقه أنهم عثروا خلال إحدى البعثات على ضفاف بودكامينايا تونغوسكا بين قريتي بايكيت وبوليغوس تحديداً على حجرين أسودين غريبين بشكل مكعبين متساوية الأضلاع ، ويبلغ ضلع كل جهة منهما 5.1 متر وقال "لافبين"أن هذين الحجرين ليسا من أصل طبيعي وأنهما خرجا من ألسنة لهب وأن مادتهما تستخدم في بناء صواريخ إطلاق فضائية  في حين لم يكن هناك في مطلع القرن العشرين سوى طائرات مصنوعة من الخشب المعاكس ، ويعتقد "لافبين" أن الحجرين يمكن أن يكونا من بقايا صحن طائر أو حتى مركبة فضائية من خارج الأرض .


جثة كائن أجنبي متجمد في اركوتسك - سيبيريا

يبدو غريبا جداً إذا كان صحيحاً ، لما لا ؟ كل شي ممكن في روسيا ، حيث في المناطق المتجمدة من سيبيريا ايضاً ، إدعى اثنين كانا يمشيان هناك أنهم عثروا على جثة هذا المخلوق المتجمد ونصفه مدفون في الثلج على مقربة من منطقة اركوتسك ، مع العلم بأن هذه المنطقة تعتبر منطقة ساخنة لسنوات طويلة مضت مع "اليوفو" والإبلاغ عن مشاهدات للعشرات من الأطباق الطائرة هناك في كل عام ، أثار هذا الفيديو المتعلق بهذه الجثة الغريبة ضجة إعلامية ضخمة في جميع أنحاء العالم مع مئات الآلاف من المتابعين وذلك بعد نشرها على شبكة الإنترنت.
وهي تبدو جثة لمخلوق بأضرار بالغة ، جزء من الساق اليمنى مفقود و هناك ثقوب عميقة في العينين والفم ، وضربة في الرأس ، ويعتقد المؤمنون بالمخلوقات الخارجية أن هذا الكيان هو نتيجة إنفجار طبق طائر في المنطقة وهم يؤكدون بأنه قد اختفى بعد ساعات قليلة من العثور عليه أو تصويره من قبل خبراء الكائنات الخارجية العسكرية الروسية وتم اخفائة بعد وقوع الحادث في تلك المنطقة .
وقال "ايغور "مولوفيتش وهو أحد الأثنين الذين عثروا على هذا المخلوق أن الجسم حقيقي يبدو كأنه مكسوا باللحم والأنسجة من الداخل ، بينما يقول المشككون أن هذا الفيديو لم يكن إلا خداع وزيف حيث تم استخدام نموذج على شكل دمية ورتب له بعناية على أن يبدو كأنه جسم لمخلوق فضائي لجمع أكبر عدد من المتابعين وإثارة الرأي العام .
في الواقع أنا لا استطيع أن اشكك في حقيقة هذا المخلوق ، وقد يكون حقيقياً لم لا ؟ لأني ببساطة لست باحث أو قارئ ساذج لكي أسارع في التعليق أو الحديث على أي ظاهرة غريبة أو مخلوق غريب وكأني أشعر بسعادة غامرة وأسارع في القول بأنها وهمية أو fake قبل أن أتيقن من هذا الشي الغريب أو هذه الظاهرة الغريبة عن طريق المزيد من البحث والتحقيق لأني لن أكون باحثاً حقيقياً إذا بادرت إلى تكذيب الشئ على الفور ، في الحقيقة أتذكر حكمة عربية قديمة عندما سئل حكيم من الجاهل  قال الذي يبادر إلى تكذيب الشئ  وبالنسبة لي أصدق وأؤمن بكل ظاهرة غامضة أو شئ خارج عن حدود العقل والتفسير وأبحث عنه وأتحقق منه إلى أن يثبت خلاف ذلك
، ومن خلال خبرتي في هذا المجال أرى أن هذا المخلوق قد يكون لمخلوق فضائي أو من جوف الأرض وأرى أنه حقيقي .

شاهد الفيديو


نينا كولاجينا

كانت نينل سيرجيفنا كولاجينا المعروفة في العالم بإسم "نينا" واحدة من الشخصيات الأغرب على مدار التاريخ لإمتلاكها قدرات خارقه ومذهله جداً عجز العلماء عن تفسيرها ، وهي كانت قادرة على شفاء الناس ، وتحدد الألوان من خلال أصابعها ، و تقول للناس ما كان في جيوبهم ،  وكان لها مهارة خارقة أقوى من ذلك ، وهي تحريك الأشياء عن بعد باستخدام التركيز وقوة تأثير العقل على الأشياء والأعضاء .
وفي عام 1968 بعد أن تسرب للعالم فيلم وثائقي قصير تظهر فيه نينا وهي تقوم بتحريك الأشياء عن بعد ، حاول الكثير من العلماء معرفة سر وتأثير قدرة التحريك عن بعد التي كانت تمتلكها "نينا" فقام عدد من العلماء بإجراء عدة اختبارات على نينا ولكن في نهاية المطاف لم يستطيع أي عالم من معرفة هذا السر الغامض وهذه القدرة العجيبة لنينا
وقالوا أنها كانت دقيقة ومدهشة بشكل لا يصدق أثناء اجراء الاختبارات حول قدراتها ، وهي لا تستخدم أي طرق غش أو احتيال او خفة يد خلال تلك التجارب لأنها كانت قادرة فعلاً على التأثير حتى على نبضات القلب لأي إنسان أرادت له ذلك ، حيث تم اجراء تجربة أخرى معها ووضعوها على طرف طاولة صغيرة وفي الطرف الآخر جلس أحد العلماء أمامها وتم توصيل عدة أجسام بجسده لمعرفة أي تأثيرات قد تحدث على أعضاء جسدة المختلفة ، فقامت "نينا" بالتحديق في صدر العالم الجالس أمامها ثم بدأت بتحريك يدها عن بعد وبدى على وجهها التركيز الشديد ، وبعد ذلك أحد العلماء الآخرين المراقب للتجربة قام فوراً من مقعده وأشار إليها أن تتوقف لأن الأجهزة الطبية المتصلة بجسد العالم الجالس أمامها سجلت نشاطاً كبيراً في تحرك عضلات القلب لديه وقد بدى أنه يعاني أزمة قلبية ، وبعد أن توقفت "نينا" سجلت الأجهزة إستقراراً في عضلات القلب للعالم وعودتها إلى حركتها الطبيعية
ولم يتمكن أي من العلماء من معرفة هذه القدرة الغامضة التي كانت تمتلكها السيدة نينا أو معرفة سر الإشعاعات الغامضة لطاقة العقل التي تتسبب لكل تلك القوى الغريبة ، لو كانت نينا كالوجينا في العالم العربي لاتهموها على الفور بالسحر والشعوذة ، أسهل تهمة ممكن أن توجه لأي شخص يمتلك قدرات خارقة او أي شخص لديه علم ومعرفة قد تبدو غريبة وجديدة .

شاهد الفيديو


تنين بروسنو

بحيرة بروسنو هي أعمق بحيرة للمياه العذبة في أوروبا ، على هذا النحو ، فإنها مليئة بالأسرار ، ولا شيء منها يبدو غريباً أكثر من "تنين بروسنو" الموجود في أعماق البحيرة العذبة ، وفي روسيا هو بمثابة أسطورة وحش بحيرة لوخ نيس المعروف ، في الحقيقة تاريخ البحيرة مليء بمشاهدات لهذا الوحش بحسب ما يقوله الكثير من شهود العيان والسكان المحليين وتوجد عدة أوصاف لهذا المخلوق وهي تختلف من شخص لآخر ، لكنها جميعاً تتفق بأنه اقرب أن يكون لمواصفات التنين  ويقولون بأنه فيوقت مبكر من القرن الثامن ، توقف التتار المغول الغزاة على ضفاف البحيرة بعد أن هاجمهم تنين بحيرة بروسنو ومنعهم من الدخول عبر البحيرة وعند ذلك لاذوا بالفرار ، وتوجد العديد من القصص الأخرى المتعلقة بهذا التنين ويدعي من رآه بأنه بطول 6 أمتار وقد شهد على ذلك العديد من السكان المحليينو على الرغم من أن ذلك يبدو شيئاً غريباً للنقاش حوله أو في صحة القصص المتعلقة به ، ولكن في المقابل يتفق الكثيرون في روسيا أن هناك شيئاً غريباً للغاية في بحيرة بروسنو .


أشباح الكرملين

من أجمل وأشهر الأماكن في روسيا والتي لديها تاريخ قديم ومهم في الساحة الشعبية والسياسية هو الكرملين في موسكو ، حي الحكومة المحصنة ، و يحتوي هذا المجمع على عدد غير قليل من المزاعم عن الأشباح المتجولة في الممرات و الأزقة بداخله ، ومنذ أن كان الكرملين مقراً للسلطة الروسية لعدة قرون ، كان هناك العديد من الأشباح المشهورة التي تظهر فيه ، ومنها شبح "ايفان الرهيب" قيصر روسيا وأمير موسكو العظيم والحاكم القاسي القوي الذي كان في القرن السادس عشر ، وقال العديد حتى من موظفي الكرملين أن خطاه مسموعة بوضوح لمن يجرؤ على الاستماع ، ويقول البعض أن شبح إيفان الرهيب قد زار القيصر نيكولاي الثاني في الماضي ، شبح آخر مشهور يتجول في الكرملين هو شبح "لينين" الذي كان يقول قبل موته أنه كان يطارد بالفعل من أشباح ضاجه في الثلاث مباني في قلعة الكرملين .
أما الشبح الأكثر شهرة في أروقة الكرملين ، وربما هو غير مثير للدهشة ، كان بالطبع شبح "جوزيف ستالين"
ويقال إن شبح ستالين هو شبح ضاج كثير الحركة ومسبب للضوضاء وهو يقوم بالتحدث والقاء النصائح لأعضاء الحكومة الروسية في أوقات الأزمات ، كما لو أنه لا يزال يحكم الأمبراطورية السوفياتية ، ويقولون بأن روح ستالين روح لا تهدأ وأي غرفة تذهب إليها تتحول فجأه إلى غاية البرودة .

 

طائر تشيرنوبيل

نعرف أن واحد من المخلوقات الخارقة والأكثر شهرة في الولايات المتحدة "الموثمان "Mothman ولكن في الواقع يوجد نسخة لمخلوق قريب من الموثمان في روسيا ويسمونه "بلاك بيرد" أو الطائر الأسود بعيون حمراء مشعه ، ويدعون أنه ظهر أثناء اسوأ كارثة نووية في التاريخ البشري هي كارثة تشيرنوبيل في عام 1986 ، وتصف أسطورة الطائر الأسود  بأنه كان بجسم كبير ويظهر في الظلام مع أجنحة وعيون حمراء مثقوبه في جسده ، الغريب أن بعض الطيارين وعمال الإنقاذ الذين نجوا من النيران تحدثوا عن قصص مخيفة حول شخصية سوداء ضخمة كانت تطير من المفاعل المدمر وتحلق بين أعمدة سوداء تتصاعد من ذلك عندما انفجر مفاعل تشرنوبيل في 26 ابريل .
حسناً ، نحن لا نعلم بالضبط مدى صحة هذه القصة ، وهل هي تكونت من قبل شخص أو أشخاص في روسيا لمحاكاة مخلوق الموثمان في الولايات المتحدة الأمريكية ؟ ولكن من يدري ، كل شئ ممكن في هذا العالم وبالذات في روسيا .


صرخات الجحيم


في عام 1984 قام الجيولوجيون السوفياتييين بمهمة ضخمة في سيبيريا وهي حفر بئر ضخمة وطويلة في أعماق الأرض بقياس 14.4 كيلومتر وكان القصد الأصلي من هذه التجربة هو إنشاء بئر تجريبية لمعرفة إلى أي مدى ممكن أن توجد المياة في أعماق الأرض ، ولكن يبدو أن الباحثين والجيولوجيين قد حصلوا على أكثر مما يتمنوه أو كانوا يتوقعونه عندما اكتشفوا أن في أعماق الحفرة صرخات من الجحيم.
حيث فتحت تلك الحفرة في درجة حرارة جهنمية 1093 درجة مئوية "2000 درجة فهرنهايت" حيث لا شيء من الممكن  أن يعيش هناك ،
ومع ذلك كانوا يسمعون أصوات وصرخات رعب عالية كأنها كما لو كانت تتألم  من الأعماق ، زعيم المشروع الدكتور "ديمتري ارزاكوف" قال أنه كان متشككاً في البداية حول هذه الأصوات ، ولكن في نهاية المطاف كان مقتنعاً بأنها فعلاً كانت صرخات حقيقية وكأنه قد فتحت بطريق الخطأ بوابة إلى الجحيم .
لا أعلم حقيقة مدى صحة هذا القصة ، على أي حال
هي كانت مجرد "حفرة " وإن كانت ضخمة وطويلة في الإمتداد إلى أعماق الأرض والبعض يقول أن درجات الحرارة في الحفرة لم تتجاوز 82 درجة مئوية ويقولون أن وسائل الإعلام كان لها دور فعال في تضخيم أمر هذه الحفرة واختلاق القصة بأكملها ولا يوجد ما يثبت ذلك .


لغز جبل الموت

وتسمى ايضاً "حادثة دياتلوف" وهي تشير إلى حادث غامض أدى إلى مقتل تسعة من المتجولون وهواة التزلج في جبال الأورال الشمالية في ليلة 2 فبراير 1959 ووقع الحادث على الجهة الشرقية من جبل "خولات سايخل" والذي يعني باللغة المحلية هناك "جبل الموت" وتم تسمية الممر الجبلي الذي وقع فيه الحادث منذ ذلك الحين إلى الآن "ممر دياتلوف" نسبة إلى أسم زعيم الجماعة إيغور دياتلوف.
في الحقيقة كان عدم وجود شهود عيان أدى إلى العديد من التكهنات حول هذا الحادث
، والمحققون السوفياتيين حددوا سبب الحادث ببساطة بأنه كان من "قوة قاهرة للطبيعة" وبعد حادثة الوفاة الشنيعة تلك تقرر منع الدخول الى المنطقة للمتزلجين والمغامرين الآخرين لمدة ثلاث سنوات ويبقى السبب لتلك الحادثة غير واضح بسبب عدم وجود ناجين ، كانت تلك الرحلة في الأصل تتكون من 10 أشخاص لتكوين المجموعة وتألفت من زعيم الجماعة ايغور دياتلوف مع سبعة رجال وامرأتين معظمهم كانوا طلبة أو خريجي معهد الفنون التطبيقية ، والتي تسمى الآن جامعة الأورال الفيدرالية وأسمائهم كالتالي :
ايغور دياتلوف زعيم الجماعة من مواليد 13 يناير 1936
زينايدا كولموجوروف من مواليد 12 يناير 1937
لودميلا الكسندروفنا من مواليد 12 مايو 1938
الكسندر كوليفاتوف من مواليد 16 نوفمبر 1934
رستم فلاديميروفيتش سلوبودين من مواليد 11 يناير 1936
يوري  كيرفونشينكو من مواليد 7 فبراير 1935
يوري دوروشنكو من مواليد 29 يناير 1938
نيكولاي فلاديميروفيتش من مواليد 5 يوليو 1935
سيميون الكسندر زولوتاريوف من مواليد 2 فبراير 1921
وأخيراً يوري يفيموفيتش يودين من مواليد 19 يوليو 1937 ، توفي في 2013 "عاد في اليوم الذي سبق الوصول لموقع الحادثة بسبب المرض"
كان الهدف من الحملة الوصول إلى "جبل اوتورتين" وهو كان على بعد عشرة كيلومترات إلى الشمال من موقع الحادث ، وصلت المجموعة بالقطار إلى آيفيدل وهي مدينة في وسط إقليم سفيردلوفسك أوبلاست في يوم 25 يناير ثم اقتادوا شاحنة إلى مستوطنة فيزاي في الشمال وبدأوا مسيرتهم نحو جبل اوتورتين في 27 يناير واضطر في اليوم التالي واحد من الأعضاء وهو "يوري يودين" للعودة بسبب المرض حيث تألفت المجموعة بعد ذلك من 9 أشخاص وهم الذين لقوا حتفهم في تلك الحادثة الغريبة ، وحتى اليوم السابق للحادث 31 يناير كانت المجموعة قد وصلت إلى حافة منطقة المرتفعات الجبلية وفي 1 فبراير بدأوا التحرك عبر الممر المؤدي للجبل والاستعداد لتسلق الجبل ، ولكن بسبب سوء الأحوال الجوية والعواصف الثلجية القوية وانخفاض الرؤية وأيضاً كانوا قد أضاعوا الطريق الصحيح المؤدي لتسلق الجبل ، وعندما أدركوا خطأهم قررت المجموعة التوقف وإقامة معسكر هناك على منحدر الجبل بدلاً من الانتقال 1,5 كيلومتر هبوطاً إلى منطقة الغابات ، وقرر زعيم الجماعة ايغور دياتلوف التخييم على منحدر الجبل إلى أن تهدأ الأحوال الجوية السيئة لأنه لم يكن يريد أن يفقد تلك الأرتفاعات التي اكتسبوها ، كان من المفترض أن زعيم الجماعة "دياتلوف" سوف يرسل برقية إلى النادي الرياضي في وقت لاحق في فترة لا تتعدى 12 فبراير ، ولكن كان قد جاء ذلك التاريخ ولم ترد أي رسالة من المجموعة ، عند ذلك طالب أقارب المجموعة بإرسال مجموعات إنقاذ والتي كانت تتألف في البداية من عدد من الطلاب المتطوعين والمعلمين ، بعد ذلك في 20 فبراير أصبحت حتى قوات الجيش مع الطائرات والمروحيات معنية بعمليات البحث والإنقاذ بعد أن أمرت بذلك من قبل الحكومة ، وفي يوم 26 فبراير وجد الباحثين خيمة مهجورة ممزقة كانت بأضرار بالغة ومغطاة بالثلوج و فارغة ومقطوعة من النصف ، ووجدوا جوارب ملقاة على الأراضي الثلجية وحذاء واحد ، ثم اتجهوا إلى الجانب الآخر من الممر حيث وجدوا تحت شجرة كبيرة بقايا نار كانت موقدة ووجدوا كلاً من يوري كورفينشينكو ويوري دوروشينكو ملقيان على الأرض موتى وهم حفاة القدمين وبملابسهما الداخلية فقط ! بعد ذلك عثر الباحثون من على بعد 5 أمتار على 3 جثث أخرى كانت لزعيم الجماعة ايغور دياتلوف وزينايدا كولموجروفا ورستم سلوبودين والذين بدى أنهم قد لقوا حتفهم في أوضاع توحي بأنهم كانوا يحاولون العودة إلى الخيمة ، واستمر البحث عن الأربعة الآخرين لفترة استغرقت أكثر من شهرين وتم العثور عليهم أخيراً في 4 مايو تحت أربعة أمتار من طبقات الثلوج على بعد 75 متر من الممر وقد بدى أنهم يرتدون ملابس أفضل من الخمسة الذين لقوا حتفهم قبلهم ، وكأن الذين لقوا حتفهم قبلهم كانوا قد تخلوا عن ملابسهم للآخرين وكان سيمون زولوتاريوف يرتدي معطف فراء ولودميلا قبعة برد على رأسها ، وبعد التحقيق الفوري وفحص جثثهم وجدوا أنهم كانوا مصابين بجروح قاتلة حيث كانت جمجمة لودميلا وسيمون توجد بها ضربات قوية أما القتلى الآخرين كانوا مصابين بكسور بالغة في الصدر ووفقاً للدكتور "بوريس فوزروزديني" قال إن القوة المطلوبة لإحداث هذا الضرر كانت عالية للغاية  وكذلك كان أعضاء المجموعة الآخرين مصابون بأضرار خارجية كبرى ، واحداً منهم كان لسانه مقطوع وآخر عيونه قد فقعت وجزء من لسانه قطع ، وأنسجة الوجة لآخر كانت مصابة بجروح بالغة كما لو كان أصيب بشظية نارية ، في البداية كانت هناك بعض التكهنات بأن الناس الأصليين الذين يسكنون في مناطق قريبة من الجبل قد هاجموا المجموعة وقتلوهم بتهمة التعدي على أراضيهم ، ولكن التحقيق قد أشار أن طبيعة وفاتهم لا تدعم هذه الفرضية ابداً لأنه كانت آثار اقدام التسعة واضحة ولم يظهر أي علامة لآثار أقدام لآخرين أو أي علامة تظهر أنه كان هناك قتال بين المتزلجين التسعة وآخرون ، وعلى الرغم من أن درجة الحرارة كانت منخفضة جداً حوالي 30 درجة مئوية تحت الصفر وسوء أحوال جوية ، لم يكن القتلى يرتدون ملابس كاملة وكان بعضهم يرتدي حذاء واحد فقط ، في حين أن البقية لم يكونوا يرتدون أحذية اصلاً او حتى جوارب والغريب أنه تم العثور على قصاصات من ملابس تبدو ممزقة أو تم قطعها من اؤلاك الذين لقوا حتفهم بالفعل ، في الواقع برزت الكثير من النظريات والتكهنات حول هذا الحادث الغامض ، فالبعض قال أنهم لقوا حتفهم بسبب عاصفة ثلجية أدت إلى انهيار ثلجي ولكن كيف للإنهيارات الثلجية أن تتسبب في قطع لسان أحد أفراد المجموعة وفقع أعينهم وتشويههم إلى ذلك الحد وماهو تفسير أن البعض لم يكن يرتدي إلا ملابسه الداخلية ، كما أنه لوحظ عدم وجود أي أضرار أو شواهد تدل على وجود إنهيار ثلجي في المنطقة  الغريب ايضاً والذي يدعوا للتعجب والحيرة أنه قد أظهرت اختبارات الطب الشرعي بأجساد التسعة القتلى إشعاعات عالية وحتى على ملابسهم  وكان الحكم النهائي في التحقيق قد أقفل رسمياً في مايو 1959 نتيجة لعدم وجود طرف مذنب وأن التسعة قد توفوا بسبب "قوة قاهرة للطبيعة" وبعد ذلك تم إرسال الملفات المتعلقة بهم إلى الأرشيف السري ، كذلك يقال أن السكان المحليين كانوا يحذرون مراراً وتكراراً أي شخص أو أي مجموعة من الدخول إلى الممر المؤدي إلى ذلك الجبل ويذكرون قصصاً مشابهة من الماضي كانت قد حدثت وتشبه إلى حد كبير ما حدث للتسعة متجولون من هواة التزلج وقتلوا في نفس المكان بأبشع الصور ، ومنذ ذلك الحين لم يجرؤ أحد إلى الدخول إلى الممر المؤدي لجبل الموت

بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery


  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-02-15 23:18:25
أضيف بتاريخ :
بسام
الاسم :
والله قصص مخيفة مقتبسة للواقع و شبه كبير للخيال شكرا
التعليق :
2017-02-12 20:23:01
أضيف بتاريخ :
مثنى السويدي
الاسم :
موضوع رائع جدا ، كل القصص غريبة ومرعبة خاصه حادثة ديتلوف !!
التعليق :
2017-02-12 17:41:21
أضيف بتاريخ :
أحمد البدوي
الاسم :
لاندري ماهو المدهش سردكم الدرامي أم القصص التي رويتم ، كأني أشاهد فيلم رعب مستوحى من قصة واقعية شكرا من أعماق القلب أستاذ رامي.
التعليق :
2016-09-20 13:28:25
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
جميل جدا جدا تسلم ايدك
التعليق :
2016-06-07 17:58:59
أضيف بتاريخ :
حياة
الاسم :
علم الله لا يحده أي حد. جزاك الله كل الخير على ما تقدمه
التعليق :
2016-04-02 01:25:34
أضيف بتاريخ :
حسين محمد
الاسم :
تحيا جمهوريه روسيا الاتحادية و مصر
التعليق :
2015-10-20 16:50:07
أضيف بتاريخ :
زوبا
الاسم :
شي بحق متل الخيال أحياناً يتمنى الواحد يشوف بعينو مشان يقطع الشك باليقين
التعليق :
2015-10-14 08:59:49
أضيف بتاريخ :
ناديه
الاسم :
جميل هذا الموضوع ورحله غموض مدهشه استمر ياسيدي
التعليق :
2015-10-02 19:35:24
أضيف بتاريخ :
لطفي
الاسم :
انها الجساسة التي اخبرنا بيها الرسول ص الله عليه وسلم في حاذثه تمبم الذاري
التعليق :
2015-08-13 15:24:59
أضيف بتاريخ :
نورا
الاسم :
شغلات مخيفة ومحيرة!!!
التعليق :
2015-06-29 14:43:17
أضيف بتاريخ :
انسانه
الاسم :
*روسيا بلد جميل ..بالاضافه الي ذلك ..الغرائب التي يغدقها علينا هذا المكان الساحر شكرا كُتابالموقع اتمني لكم المزيد من النجاح والتقدم..
التعليق :
2015-06-20 17:50:10
أضيف بتاريخ :
adoles
الاسم :
مواضيع رائعة روسيا بلد الغرائب فعلا و خصوصا اسبوع روسالكا و طائر تشرنوبل يا عذراء هل هذا موجود
التعليق :
2015-05-14 04:46:22
أضيف بتاريخ :
adam
الاسم :
انا اصدق كل شيا لانه ممكن وان الله قادر على كل شيا
التعليق :
2015-05-11 21:15:52
أضيف بتاريخ :
اسماء
الاسم :
طول عمري نفسي اروح روسيا و سيبيريا خاصة ... لكن بعدما قرأت الكلام دا خفت جدا شكرا على الموضوع الرائع دا
التعليق :
2015-05-09 00:21:26
أضيف بتاريخ :
يزن
الاسم :
موضوع شيق
التعليق :
2015-03-08 08:18:19
أضيف بتاريخ :
عبدالله
الاسم :
لم يأثر بي غير حادثة دياتلوف غريبة هذي هي ظاهرة غريبة وليست كالتي قبلها لم اصدق غير ان هذي الظاهرة الغريبة لها شي محيرررررررر! شكراااااااااا على الموضوع
التعليق :
2015-01-10 19:29:54
أضيف بتاريخ :
عيسى هواري
الاسم :
سبحان الله .. كل شي ممكن . ونريد المزيد من المواضيع
التعليق :
2014-11-20 22:43:15
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
مخيف لكن لم تعجبني صورة الجثة
التعليق :
2014-08-16 01:10:54
أضيف بتاريخ :
دلال محمد
الاسم :
مخييييييييييييييييييف
التعليق :
2014-05-24 23:58:20
أضيف بتاريخ :
صبحي محمود
الاسم :
مدينون لكم على كل ما تقدمونه لنا متشكرين
التعليق :
2014-05-24 23:53:56
أضيف بتاريخ :
نودى
الاسم :
موضوعات فى غايه الجمال والتشويق
التعليق :
2014-05-24 15:43:29
أضيف بتاريخ :
زيد علي
الاسم :
ماشاء الله تبارك الله الموقع راائع ابهرني
التعليق :
2014-05-24 12:50:00
أضيف بتاريخ :
مروه
الاسم :
موضوع جميل بجد ومخخيف
التعليق :
2014-05-24 01:54:38
أضيف بتاريخ :
نجوى
الاسم :
سبحان الله .. اشياء غريبة فعلا
التعليق :
2014-05-24 00:31:55
أضيف بتاريخ :
حسن التميمي
الاسم :
انا اتذكر استاذ رامي انت ذكرت او لمحت في موضوع يأجوج ومأجوج أنهم في سيبيريا في روسيا ، فعلا بلد غريب وغامض ، شكرا على الموضوع المشوق
التعليق :
2014-05-24 00:24:36
أضيف بتاريخ :
محمج الخنيسي من تونس
الاسم :
بالنسبة لموضوع صرخات الجحيم أعرف أيضا أن الشيخ اليمني الزنداني قد تم إلامه بالموضوع من قبل تلامذته وقد اكد صحة التسجيل والأصوات والظاهرة . والله أعلم
التعليق :
2014-05-23 22:57:20
أضيف بتاريخ :
منير عصام الدين
الاسم :
والله كل شي اغرب من الثاني ومحير وبالذات حادثة التسعة متجولون ،، شكرا استاذ رامي على كل ما تقدمه لنا
التعليق :
2014-05-23 22:42:54
أضيف بتاريخ :
يارا
الاسم :
مقال رااائع , وشامل , شيق للغاية , ومحمسسسس جداااا , يبرز أيضا مدى اهتمام الغرب بتلك الظواهر الخفية والتعمق في بحورها بينما على الجانب الآخر في العالم العربي نجد طفو على سطح بحر العلوم وفقر التقنية البحثية لتلك العلوم العميقة الشيقة .. ولكن على سبيل التفاؤل يجب أن نفخر بوجود باحث وخبير مثلك أنت يعد فخر في العالم العربي لإتساع الأفق والإيمان بالآخر والغوص في أدق الأشياء لتبرز لنا تلك الظواهر في العديد من المقالات والأبحاث المميزة جدا التي تستحق كل احترام وتقدير ..شكرا من كل قلبي :)
التعليق :
2014-05-23 22:34:58
أضيف بتاريخ :
وحيد احمد مجاهد
الاسم :
اكثر ما لفت نظري حادثة روزيل الروسية يعني الاطباق الطائرة دي حقيقة !!!!!
التعليق :
2014-05-23 22:32:50
أضيف بتاريخ :
محمد عادل
الاسم :
بلد غريب واحداث عجيبه شكرا معبد الغموض
التعليق :
2014-05-23 22:25:20
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
رووووعة مدهش فعلا!!!!! تسلم ايدك استاذ
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي