كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

التاريخ الغريب لفندق الأسد الأحمر

الخوف وعلاقته بتجسد الجن والأشباح

د . أحمد الكردي 2013-11-23 01:15:17 6658

يطل علينا الفلكلور الشعبي برأسه دوماً بين الفينة والأخرى أثناء تندرنا أو أثناء حديثنا فنقول من الأقاويل الكثير والكثير للتدليل على ما حدث بجملة تعد بين قائليها حكمة أصيلة ومثلا يحتذى به ، أو يضرب به للتأكيد على الموقف ، ولكن بعض تلك الأقاويل وبعض تلك الأمثال يظن البعض أنها ضرباً من ضروب الخيال وأن قائلها ذي مخيلة واسعة ليخرج بمثل تلك الأقاويل ، وبما أنها سهلة ومستساغة صارت تتداول على ألسنة البشر بمختلف لغاتهم وعقائدهم واقتناعاتهم مما يجعلنا بأعين فاحصة متمحصة نعيد النظر مرة في تلك الأقاويل للوقوف على أرض صلبة  ولنتبين ما هو منشأ المقولة وهل هي حقيقة أم أنها ضرب من ضروب الواقع الذي ليس بواقع  ، ولعل أشهر تلك المقولات "من يخشى الجن يظهر له " وإن مبحثنا على هذا المثل ينشطر إلى قسمين  ..

القسم الأول : هل يمكن حقاً أن يظهر ذلك "الكيان الخفي" للشخص الذي بالفعل قام بخشيته أو التفكير العميق فيه ؟

القسم الثاني : كيفية تجسد ذلك الكيان ..

ودعونا نبدأ بأول شق وهو ذلك الكيان الذي يأتي من العدم العيني أو من وراء حجاب عالمنا ، ولسنا بصدد البحث عن عالمه الذي يحيا فيه الآن لربما نناقش ذلك في وقت لاحق ، ولكننا الآن بصدد التفكر في كيفية مجيئه لمجرد أن هناك من خاف منه ، وكيف أن تلك المقولة ممكن أن تحدث بالفعل في هذا الحيز الكبير في أذهان البشر على طول وعرض الأرض من أقصاها الى اقصاها ومن أدناها الى أدناها ، إذا فدعونا نبحث كيف يمكن ذلك ، لذا لابد أن نبحر في هذا المبحث من البدايات الأولى لهذه الفكرة ، لقد كانوا يقولون قديماً أن من يبحث عن شيء لابد أخيرا أن يجده ، ثم تطورت المقولة أن من يخشى شيئاً لا بد وأن يجده ، ثم من لا يحب شيئاً سيظهر له رغماً عنه ثم تطورت أكثر وأكثر إلى من يخشى الجن لابد وأن يظهر له وهذا ما يهمنافي هذا المقال   ، إذ أن المقولات السابقة قد يتم تفسيرها على قانون الجذب وما إلى غير ذلك ، ولكن بالنسبة لتلك المقولة لا بد من تتبع التفكير فيها ، وقد قلنا فيما سبق أن كل الحضارات والشعوب والأمم بمختلف انتمائتها كانت تلك الفكرة تطل برأسها عليهم وكانت بين الشعوب بمسميات مختلفة،  فمثلاً أمريكا وأوربا كانت عندهم "تجريب القدر" وباليابان وجنوب شرق آسيا "تخليق الفكرة" وبالشرق الأوسط "الفأل" أو ما يسمونه باللهجات الدارجة التفويل أو التطير  ،وغيرها الكثير والكثير حول العالم بمختلف الألسنة واللغات والنظرات الدينية والفلسفية لهذا الموضوع ، ولكن لم ينتبه لها علمياً إلا طبيب فرنسي في القرن الثامن عشر كان عالماً وطبيباً شهيراً حدثت له حادثة مفجعة إذ فقد جميع أسرته المكونة من زوجته وبنتيه في حادث بشع أليم ظل على أثره وحيداً .


نظرية التجسد 


ظل هذا العالم ليلاً يقرأ ويتدارس ، ولكنه دوماً كان يستوحش المكان ، فكلما استوحش المكان أصابته الرجفة والخشية فيذهب للنوم ، ولكن في بعض الليالي بين اليقظة والمنام رأى فيها بعض الكيانات والهالات التي تظهر وتختفي من أمامه فقال لابد وأنها مجرد هلوسات ، ولكن ظل الأمر يتطور معه ، كلما خاف أكثر ، كلما ترائت تلك الكيانات له بشكل أوضح بل أنها صارت تظهر له وهو ليس في حالة اليقظة والنوم فحسب ، بل اليقظة الكاملة وظلت تحدث آثاراً مادية دليلاً على وجودها ، من بعثرة أو لملمة في محيط معيشته وأحياناً تبديل شيء من مكان إلى آخر ، ومن كثرة ظهورهم له وقت خوفه تعود عليهم ولم يعد يخشاهم ،  وما عادوا يظهرون !
فخرج لنا بنظرية تدعى الوجود العقلي الجاذب أي أن تلك الكيانات بما لديها من طاقة تكون ذات طاقة مخالفة لطاقة الجذب مثل عمل المغناطيس فطاقة الخوف تجذبهم وطاقة الاطمئنان تطردهم ، وتلك كانت بداية النظرية التي بعدها  كتب "ويليام جيمس" بقوله الهيولي المحايد أو الوعي الوجودي ،  أي أن الوعي يقوم بأداء بعض المهمات مثل الجسد ،  وأن  الخوف فعلاً جاذب لتلك الكيانات ، ولكن السؤال  لماذا تظهر هذه الكيانات للخائف ؟

والجواب لأنها طاقات متجسدة خفيفة في أصل نشأتها يتم التعامل معها كذبذبات متجسدة وطاقات مؤثرة ، فعند الخوف ينطلق طاقة سالبة تكون أشبه بطاقة جاذبة لكل كيان "مريض" منهم يريد أن يظهر في عالم المادة ، فأغلب من يتم استدعاؤهم بطاقة الخوف هي كيانات مريضة ذات خلل موجي في تكوينها ، قد يكون مكتسباً ويقد يكون من بداية مولدهم ، وهم هكذا ولكي تقوم بتعويض ذلك النقص الموجي تقوم بالظهور لامتصاص الطاقة السالبة بغية التشافي والظهور بمظهر القوي في عالم ليس عالمها  ، مثل الفيروس الذي ليس له أي قيمة تذكر خارج العائل فإذا ما وجد العائل أصبح للفيروس إسما وقيمة ولا يستطيع الفيروس التأثير إلا على أصحاب المناعة الضعيفة في بعض أنواع الفيروسات وليس جميعها بالطبع.


كيفية التجسد

 يتسائل الكثيرون ما الذي يعود على تلك الكيانات الماروائية مثل الجن "في أغلب الموروثات الثقافية والجن أشهرهم" من تلك الأفاعيل وبعثرة ولملمة وضحكات وأصوات وغيرها من أمور يظن البعض بها أنهم مخلوقات تافهة أتت لتشاغب ، والإجابة تأتي على شقين إثنين :

هم أحيانا يأتون للمشاغبة وعمليات أخرى إذا كانوا مأمورين بذلك بأدوات التسخير والتي تدخل في مضمار السحر   ،أما الشق الآخر والذي لم تجب عنه سوى أبحاث العلماء في هذا الصدد وخرجوا لنا بنظرية تدعى ترسيخ طاقة التواجد ولنضرب مثلاً اذا ما أراد شخص ما أن ينبهك لوجوده ما ذا سيفعل؟   سوف ينادي عليك ،  و يلوح لك ، ويحاول أن  يحدث لك أي وسيلة لجذب انتباهك حتى ولو قذفك بحجر ، كذلك تلك الكيانات تسعى لترسيخ وجودها المادي بأي طاقة مضادة من أصل حيوي ، وطاقات الأصل الحيوي كثيرة وأهمها لهم طاقة الخوف وإذا ما نظرنا إلى جسد الإنسان بكاميرا كيرليان سنجد تغير هالة الجسد إلى شيء أشبه بخيط رفيع حول الجسد في حالات الخوفو ، قد يتسائل البعض أين تذهب الطاقة الكهرومغناطيسية المحيطة حول الجسد وقت الخوف ؟
والإجابة ببساطة  أنها تظل موجودة ولكن بتأثير ضئيل جداً حيث تتشتت تلك الطاقات في غشاء الزمكان ولا يستفيد منها إلا كل كيان ماورائي مريض ، نعم مثلما أسلفت مريض  فكل كائن ماورائي إذا ما ضعف ود لو أن يحصل على مصدر طاقة يقيم له صلبه الماورائي المريض وهذا ما يفسر بعض حالات التلبس بالجسد الإنساني من قبل الكائنات الماورائية المُسماة الجن في موروثناالشعبي والديني   ، لذا فمفاد تلك النظرية التي تدعى ترسيخ التواجد المادي  ..

أولاً الحصول على مصدر طاقة يعيد لها حيويتها المفقودة ، ثانياً الحفاظ على الهيئة التحولية بالنسبة لما نسميه "الجن" ، أما كائنات "البعد المكافئ" لا تحفظ هيئتها التحولية إلا طاقة القلائد والأكواد  .

إذاً فما هي الآلية التي يتجسد بها مخلوق الجن بالتتبع التاريخي والميثولوجي والديني ، حيث سنجد الآلاف من الأمثلة على هذا التجسد قد نذكر بعضها على سبيل التذكرة وليس الحصر .


أمثلة على تجسد الشياطين والكيانات الخفية والجن

حينما تجسد الشيطان في هيئة سراقة بن مالك وقت غزوة بدر وقال الله في القرآن  وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لهم لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما ترائت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم أني ارى ما لا ترون  .

وتجسد الشيطان للنبي نوح وقت ركوبه السفينة  وكذلك تجسده في هيئة رجل نجدي بدار الندوة لحث "المشركين" على قتل النبي محمد ، وكذلك تجسده في هيئة رجل مسكين رث الثياب لأبو هريرة الدوسي وعبدالله بن مسعود حيث كان يأتي مخزن الغلال ليحثو الحبوب وقال له النبي محمد  ألا أنه صدقك وهو كذوب ، وتجسد الجني "صخرى" على هيئة النبي سليمان وقت أن نسي خاتمه ، وتجسد الجن على هيئة قطة لوهب بن منبه التابعي وغيرها من آلاف التجسدات حول العالم قديماً وحديثاً في كافة الثقافات والأديان.


كيفية الظهور


في ما تناوله العلماء في القرن المنصرم بشيء من التحليل االعلمي حيث تناولوا تلك الفكرة بالبحث والتمحيص حتى خرجوا لنا بنظرية تدعى التواجد الأكتوبلازمي المتجسد هناك من حقّر وسخر من تلك النظرية بل والأدهى قاموا بتكذيبها ونفي وجود مثل تلك المادةأصلاً    إلى أن اثبتها علماء البيولوجيا وأول من تحدث عنها كان العالم والطبيب الفرنسي "تشارلز ريشيه"  ليدخل تلك المادة "الاكتوبلازم" عالم البحث

وقال عنها أنها مادة عضوية خلوية تتكون من ذرات البلازما الدموية ومن كلوريد الصوديوم ومن الفوسفات ومن الكالسيوم ثم قام الدكتور "نوتزنج" بتحليلها مرة أخرى عشر مرات فوجد أنها تحتوي على تجمعات نووية "جمع نواة" واضحة جداً من كرات الدم البيضاء وخلايا مخاطية واضحة وقالوا أن الكيانات الفائقة "الأرواح" أو الجنّ في معتقدنا لا تظهر إلا من خلال تجسيد تلك المواد والتي تدخل في تركيب وتخليق خلقة الجسد البشري ، فالتجسيد أول ما اختبروه ، إختبروه على حالة وجود وسطاء روحانيين تتدفق منهم تلك المادة ثم يتم تجسيد الكيان أو الكائن المطلوب ظهوره،  وفي الدراسات المتقدمة بعد ذلك وجدوا أن تلك الأرواح تستطيع أن تتجسد بنفسها من خلال تلك المادة الأصيلة في التجسد والتي تدعى الأكتوبلازم ، ثم واجههم تساؤل كاد يعصف بإذهانهم إن كانت تلك المادة بما تحتويه من عناصر وماء ، فكيف لتلك الارواح أن تتجسد وتقوم بتخليق الماء لتكوين تلك المادة "الأكتوبلازم" ومن ثم احتوائها لبداية التجسد؟  

كانت الإجابة في غاية السهولة ، فبعد إكتشاف أن الهواء يحتوي على بُخار الماء في أصله وكذلك الأكسجين والنيتروجين وعناصر أخرى لم تطول بهم الحيرة والتخبط ، كما أن هناك كائنات برّية وبحرية تستطيع تكوين الماء من الهواء "لأن سرّ التصنيع من الهواء موجوده آليته وليس هذا موضوعنا" أما العناصر الأرضية اللازمة للتجسد من كلوريد صوديوم وفوسفات وكالسيوم فهي تتناثر في طبيعة الأماكن التي نعيش بها ولا يخلو مكان من تلك العناصر حيث توجد على هيئة ذرات ولقد قامت احدى الدراسات بتحليل ما يوجد بإسفل الأظفر لتجد أن هناك أكثر من 45 مادة أرضية مما يدلل على وجود تلك العناصر على هيئة ذرات هنا وهناك تستغلها الأرواح في التجسد ، وخلصوا من تلك التجربة أن الروح وهي الجنّ لكي تتجسد يحدث الآتي :


تأتي على هيئة طاقة عالية الذبذبة

 

- ثم تقوم بإخفاض ذبذبتها 

 

- ثم تتشكل على الهيئة المُراد الظهور بها 

 

- ثم تكسي نفسها بمادة الأكتوبلازم التي تقوم بتخليقها تخليقاً دون الحاجة إلى وساطة روحانية وبعدها تتحرك على الهيئة التي تريد

 

فنصيحة مني .... لا تخشى العفريت حتى لا يتجسد لك .


إعداد : د.أحمد الكردي
Copyright©Temple Of Mystery


التعليقات

aref 2016-09-22 13:45:17

thankes

اوبلق 2016-09-02 19:16:59

كيف يمكن فرز بين الانس والجن المتجسد بالانس ؟

حسين سالم عبشل 2016-02-20 18:10:19

هي كائنات ظلامية لهذا هي لا تظهر الا في الظلام و الانسان بطبعة يخشى الظلام

إبراهيم 2015-11-25 08:30:44

امين من الجزائر هل انت بكامل قواك العقلية ؟ على ذلك الخوف من الاماكن العالية والمظلمة ايضا شرك بالله ، عافانا الله مما ابتلاك به من التنطع والتزمت في الدين كل شي اصبح عندكم شرك وحرام حتى المشاعر الطبيعية عند اي انسان

أمين من الجزائر 2015-11-25 08:27:44

الخوف من الجن شرك بالله

ولاء سيف 2015-04-02 14:08:30

الموضوع شيق جداً وملهم للغاية ... مجهودكم فى البحث رائع والتفسير العلمى جدير بالاحترام ... تمنياتى بالتوفيق ومزيداً من التقدم

شهيناز 2014-10-23 14:38:14

عجبتني المقالة مفسرة بطريقة علمية واضحة ولكن هل يمكن الجن أن يتزوج المرأة و كيف يتم ذلك

Jasmin 2014-09-25 09:48:09

بدي اسألك اخي سؤال،، عندك فكره لكم من الزمن بيقدروا يتجسدوا الجن بجسد انسان ؟؟ يعني كم ساعه؟؟ وهالتجسد بيقدر يتجسد فيه بالنهار ؟؟ والا بس في الليل؟؟؟ وهل الجن يقدر يتعرض للشمس والضوء ؟؟

محمد 2014-09-12 03:03:08

مقال قمة فى الروعة ونرجو المزيد للمعرفة وشكرا

لبنى همام 2014-01-12 03:14:43

اعتقد ان اسئلتك lobnaمهمة جدا ومكملة للمقال لانها سوف تفسر اشياء كثيرة وشرح اوفر ووافى لهذة النظرية ارجو الرد عن الاسئلة ان امكن

Kammoun Lobna 2013-12-15 19:02:10

إلى ال د.أحمد او من يقدر على الاجابة ^_^ مقالة حقا جد رائعة و مفيدة د.أحمد حيث أني جد استفدت لكن هناك أشياء عديدة ذكرتها و اثارت فضولي . حيث انك ذكرت "ولا يستفيد منها إلا كل كيان ماورائي مريض" هنا أستوقفك دكتور عند معنى مريض هل المرض مقصود به "عضوي" ادى الى إختلال في ميزان طاقته فبذلك يظطر للبحث عن مصدر للطاقة ليوازن بها الخلل الذي كان قد طرئ؛يعني ان تلك الطاقة بالنسبة له هي مثل جرعة الدواء التي يأخذها الانسان عندما يمرض. أو ضعف من جراء التقدم في السن، حيث أنه يفقد الكثير من طاقته، و ما يفعله ليس إلا محاولة منه لتمديد عمره؟ وإن كان مستوى طاقته منخفض كيف إستطاع السفر من البعد الذي ينتمي إليه اصلا إلى بعدنا الحالي؟ ام انه اصلا ليسو في حاجة إلى طاقة كبيرة للقيام بذلك؟ ايضا عند القيام بخفض ذبذباته ما قدر الطاقة التي يحتاجها للقيام بذلك؟ هل هناك مجال للخطأ ، يعني ماهي ضمانته للوصول إلى مكان ما تحديدا دون غيره؟ و كيف له ان يحدد الضحية ومكانها؟ سؤال آخر ما الذي يجهد هذه الكائنات و يستنزف قواها؟ وفي المقابل ما السبل التي تتبعها قصد تجديد طاقتها؟ أما فيما يخص الاكتوبلازم ذكرت انه موجود بالدم و هذا مقبول و منطقي باعتبار ان الرسول صلى الله عليه و سلم قال في احد احاديثه و باحدى الروايات : ("إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم....") كيف للشاطين ان إلى دم الانسان؟ ايضا فيما ذكرته عن تركيبة الاكتوبلازم و هي كالآتي ذرات البلازما الدموية(علما ان91% او 92% من تركيبة البلازما هي ماء) ومن كلوريد الصوديوم ومن الفوسفات ومن الكالسيوم ؛ و من ثم تحدثت عن الاظافر على سبيل الذكر او الحصر؟ هل تأخذ العناصر الارضية من جسم الضحية؟ هل تحتاج لكميات كبيرة ام فقط بضع ذرات؟ هل الكميات المؤخوذة من جسم الضحية لا تؤثر على ترابط الذرات فيما بعضها؟ أيضا قلت"تأتي على هيئة طاقة عالية الذبذبة ثم تقوم بإخفاض ذبذبتها " باعتبار ان تركيبة هذه المخلوقات تنسب الى الاشعة الموجية ما تحت الحمراء ، ونحن نعلم ان الموجات ما تحت الحمراء في تردداتها اعلى من الموجات المرئية ( التي بالطبع تدركها عين الانسان) فهل هو عندما يخفض من ذبذباته يصبح في المجال المرئي، لكن يبقى شفاف لذلك يكسي نفسه بالاكتوبلازم ليصبح مرئي كليا،ام لماذا يخفض من ذبذباته؟ أرجو ان لا اكون قد اثقلت و اكثرت الاسئلة. ^_^

ندى حسون 2013-12-13 23:37:04

مقال ابداعي دكتور احمد وفعلا من يخاف الجني يظهر له شكرا لكم

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة