لقاء مع جيش الموتى
الكاتب : رامي الثقفي
في العصر الحديث هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون في وجود الأشباح والأرواح ، وحتى القدماء يشتركون معنا في العديد من هذه المعتقدات ، ولكن كان لدى الثقافات القديمة في جميع أنحاء العالم مفهوم مختلف عن الموت و الحياة الآخرة ، و خلال العصور الوسطى كان الناس مقتنعين أن الإنسان لا يُمكن أن يذهب إلى الجنّة أو الجحيم على الفور ، حيث يقول المفهوم في اللاهوت الكاثوليكي الروماني على سبيل المثال أن الإنسان بعد الموت لابد أن يمر بمرحلة تنقية مؤقتة أو أن يخضع للقداسة اللازمة قبل أن يدخل إلى الجنّة وأن يتمتع بوجود و جمال الله ، وفي الإسلام مثلاً توجد هناك ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 7 زوار اليوم : 780 زوار الشهر : 25630 عدد الزوار الكلي : 1631491
العماليق : بين المعتقد والأسطورة
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2013-11-04 12:31:21      عدد الزيارات : 15234 زيارة



على مر التاريخ الإنساني نجد قصص كثيرة تتحدث عن العماليق سواء في الأديان والثقافات أو الموروثات الشعبية والأساطير ، فهل وجدت العماليق فعلاً في عصور قديمة خلت ؟ وهل بعض الإكتشافات للعظام والهياكل الكبيرة وما ذكر عنها في الثقافات والسجلات المقدسة يؤكد وجود تلك العماليق ؟ وهل المباني الصخرية الضخمة في البيرو وهضبة الجيزة تُعطي احتمالاً على أن من بنا تلك المباني العملاقة هم العماليق ؟

وهل صحيح ما يُشاع على أنه يتم الإحتفاظ بالعديد من الإكتشافات بالذات تلك التي تتعلق أو تشير إلى أنه هنالك ثمة عماليق من حيث الهياكل العظمية الكبيرة والغريبة المكتشفة ، وذلك لأسباب مختلفة ، ومن ضمن هذه الأسباب أن بعض علماء الآثار "يخشون من تصريحات تثبت وجود العماليق حتى لا يطردوا من مهنتهم أو أن يكونوا أضحوكة أو مثار للسخرية !" وهل صحيح أن بعض العلماء لا يريدون أن نعرف هويتنا الإنسانية ومن أين أتينا على غرار علماء النظرية الداروينية ويتم حفظ مثل هكذا عظام أو اكتشافات وآثار في الظلام ! لأن إخفائها يخدم سياساتهم بطريقة أو بأخرى ! اسألة من ضمن عدة اسألة تتعلق بفكرة وجود العماليق من عدمها ، في الواقع أن فكرة وجود الإنسان العملاق ليست مُغرية لإنسان العصر الحديث ولكن ما دفعنا للحديث عن ذلك هو السؤال هل كان العماليق موجودين حقاً أم أنهم ليسوا إلا مجرد أسطورة ؟ حيث انتشرت قبل سنوات اكتشافات مزعومة عن وجود عماليق عاشوا في العصور القديمة على هذه الأرض .
وعندما نرى الصور التي التقطت لهياكل عظمية عملاقة نرى أنها بالفعل كأنها كانت موجودة ، ولكن قبل تحليل هذه الصور في عصر "الفوتوشوب" أريد أن أتحدث عن الوثائق التاريخية التي تحدثت عن العماليق ، والكتاب المقدس بلا شك هو واحد من أكثر الكُتب التي تحدثت عنهم وهو يعرض أو يتحدث عن المعركة الشهيرة بين داود وجالوت ، جالوت الذي وصف بأن طوله يزيد عن 3 أمتار ، مع أن البعض يعتقد أن جالوت مثلاً لم يكن موجوداً أصلاً وإنما ظهرت قصته كتعبير مجازي للتعبير عن قوة الله ، ولكن في حقيقة الأمر وجدت عظام بشرية كثيرة بأحجام كبيرة تُظهر أن أصحابها كانوا فعلاً من العماليق ، وهذا يُظهر ايضاً أن جالوت ربما كان عملاقاً حقيقياً ، على الرغم من أن بعض الناس يرفضون قبول حقيقة العثور على عظام بشرية عملاقة من خلال التشكيك المستمر والتظليل على الناس وعلى الفكرة بأكملها .

أيضاً العديد من الثقافات والموروثات الشعبية والأساطير اليونانية تُظهر العديد من الشخصيات على أنها كانت عمالقة ، كما ذكر في الأساطير الرومانية المحارب العملاق بوليفيموس ، وبالعودة إلى الحديث حول العديد من الصور المنتشرة على شبكة الإنترنت عن الجماجم والعظام البشرية العملاقة وعن العماليق ، في البداية كان يُعتقد أن هذه الصور تبدو كأنها حقيقية ،ولكن في مسابقة أجريت على موقع worth1000.com  وهو موقع مشهور ومعروف بهذا النوع من المسابقات ، أثبتت تلك المسابقات أن صور الهياكل العظمية العملاقة تلك هي هياكل وهمية تماماً ، وأن العديد من الصور في التقرير كانت غير صحيحة ومفبركة ، وهي ليست إلا صور مركبة شارك بها أصحابها في مسابقة للتلاعب بالصور بواسطة برنامج  فوتوشوب ، وبغض النظر عن هذا  فمجرد التأمل والتفكر في ما جاء في الكتب المقدسة والثقافات والأساطير حول العماليق ممكن أن يعطينا ولو ذرة حقيقة في إمكانية وجودهم في عصور خلت ، لأنه خلال عمليات التنقيب المنتشرة حول العالم تم العثور على عظام كبيرة وعملاقة في جميع أنحاء الأرض ، كما أنه توجد براهين وأدلة في الثقافات والأديان المختلفة على دعم نظرية وجود العماليق ، في جنوب إفريقيا مثلاً اكتشف واحد من أفضل الأدلة التي تقطع حسب رأي المؤمنين بالعماليق على أنه ثمة هنالك عماليق على الأرض منذ وقت طويل كما سترون بالفيديو أدناه ، إنه اكتشاف مثير لطبعة قدم عملاقة في جنوب إفريقيا ، عندما تعجب علماء الجيولوجيا من طبعة القدم العملاقة تلك على الحجر الجرانيتي بطول 4 أقدام ، مع أن المشككين يقولون أنها تكونت نتيجة عوامل التعرية الطبيعية ، ولكن تبدو القدم بخمسة أصابع ! فكيف تكونت بسبب عوامل التعرية الطبيعية بتلك الدقة .

شاهد الفيديو


إكتشافات تعطي أدلة على وجود العماليق

في أواخر عام 1950 كانت تُجرى عمليات لبناء طرق في تركيا ، وأثناء عمليات الحفر تم العثور على مقابر ، وكانت تلك المقابر عملاقة ، فطول القبر الواحد 4 أمتار "13 قدم" وفي تلك المقابر تم العثور على عظمة فخذ لإنسان يصل قياسها إلى 47.25 بوصة في الطول ، وهذا يعني أن هؤلاء الناس كانوا ما بين 14 و 16 قدم ، وقد نقلت هذه العظام إلى متحف "الخلق" في ولاية تكساس ، وفي نيكاراغوا تم العثور على هيكل عظمي لرجل عملاق كبير جداً يصل طوله إلى 13 قدم ، وفي مقاطعة أنتريم في جمهورية آيرلندا تم إكتشاف عملاق متحجر "المعروض بالصورة" من قبل عُمّال المناجم خلال أنشطة التعدين من تحت الأرض ، وكانت القياسات الرئيسية له على النحو التالي :
إرتفاع : 12 قدم و 12 إنش أو بوصة ، محيط الخصر : 6 أقدام و 6 إنشات ، طول الأذرعة : 4 أقدام و 6 إنشات ، الوزن : 2 طن ...
للأسف لم يتمكن حتى الآن أي عالم من الحصول على نتائج مقنعة لمستحاثة أو أحفور هذا العملاق أو تحديد أصوله وعمره خلال الحقب التاريخية والجيولوجية الماضية ومن النادر جداً أن يُحفظ الكائن بشكل كامل بجميع أجزائه الصلبة أو الرخوة لأن حفظها يحتاج إلى بيئات وظروف مختلفة ، كالماموث مثلاً الذي عثر عليه كاملاً في سيبيريا ، ووحيد القرن الصوفي الذي وجد محفوظاً في الطبقات الإسفلتية في أوروبا الشرقية .
الملفت للإنتباه أيضاً أن هذا العملاق لديه ستة أصابع في اليدين والرجلين ونجد أن ذلك قد ذكر في العهد القديم بالفعل من الإصحاح الثاني في سفر صموئيل 20 : 21 حيث ذكر ما يلي : وجرت معركة رابعة في جت ، كان من المحاربين فيها رجل طويل القامة له ستة أصابع في كل يد وفي كل قدم ، فكانت في جملتها أربعة وعشرين أصبعاً ، وهو أيضاً من أبناء رافا


ايضاً تم العثور على جمجمة بشرية في تل الدفن في سيركلفيل - أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية ، وكذلك عُثر على طبعات لأقدام عملاقة بقياس 21.50 بوصة وأكثر من 8 بوصات عبر أصابع القدم في نفس الولاية ، وتم حساب مقدار سرعة تلك الأقدام عن طريق الخُطى وتبين لهم أن أصحاب تلك الخُطى كان إرتفاعهم يصل إلى أكثر من 12 قدم  ، ومع ذلك نجد أن أصحاب "نظريات التطور" طالما يرفضون تلك الإكتشافات ، أو المقتنعين بها من الداروينيين يرفضون فكرة وجود عمالقة أو عماليق لأن ذلك لا ينسجم مع نظرية التطور ودائماً ما يتم تجاهل حقيقة وجود آثار لهياكل وعظام بشرية كبيرة ، وفي موقع في كينيا إكتشف العالم الشهير "ماري ليكي" خُطى ومسارات لإنسان عملاق وكان عمر تلك الخُطى لا يقل عن 3750000 سنة وكان ذلك التقدير لعمر تلك الخُطى العملاقة يمثل مشكلة كبيرة جداً لأصحاب نظرية التطور لأنهم لا يريدون الإعتراف ببأي شكل من الأشكال أن البشر كانوا في ذلك الحين بأجسام وأجساد عملاقة ، والغريب أنهم قد برروا ذالك الإكتشاف بأن العالم "ماري ليكي" "وهو واحد من أهم العلماء في هذا المجال" اخطأ في تقدير آثار قدم ذلك الإنسان لأن الخُطى ليست واضحة أو تدل على أنها فعلاً كانت آثاراً لقدم إنسان عملاق .


و في ولاية مينوسوتا عام 1888 تم إكتشاف بقايا هياكل عظمية من 7 إلى 8 أقدام طويلة القامة ، وفي عام 1965 تم العثور على هيكل عظمي مدفون بقياس 8 أقدام و9 بوصة تحت صخرة في شرق ولاية كنتاكي ، و في عام 1925 في فرنسا عثر عالم الآثار "إميل فرندون" على 300 قطعة أثرية من الفخار والأدوات والمجوهرات والخشب والمصنوعات اليدوية وعظام بشرية عملاقة وقدر عمر هذا الإكتشاف بـ15 ألف سنة قبل الميلاد وكان حجم الأدوات والمجوهرات والأساور كبيراً جداً وكانت مُصممة خصيصاً لأطراف وأذرعه عملاقة ، وكذلك تم العثور على فك إنسان بشري يعود عمره إلى 4000 سنة في الصين واستناداً إلى حجم ذلك الفك مع الإنسان يقدر حجمه بنحو 10 أقدام ، وفي عام 1800 في مقبرة قديمة تقع بالقرب من مقاطعة برادفورد ساير - بنسلفانيا وجدت هياكل عظمية يصل إرتفاعها حوالي 7 أقدام في الطول ، وتُشير التقديرات بأنه تم دفنها حوالي سنه 1200 ولكن الغريب في تلك الهياكل هو وجود نتوءات في منطقة الحاجب في الجمجمة تشبه الحُفر الصغيرة .


العماليق في المعتقدات

ذُكر إسم العماليق كثيراً في الأديان السماوية الثلاث خصوصاً في الكتاب المقدس حيث ذكر في سفر الخروج الإصحاح 17 فقال موسى ليشوع : "خذ خيرة رجالك واخرج لمحاربة العماليق ، وغداً أقف على رأس التلة وعصا الله في يدي"
ففعل يشوع كما قال له موسى وحارب العماليق ، وموسى وهارون وحور صعدواً إلى رأس التلة ، فكان إذا رفع موسى يده ينتصر بنو إسرائيل ، وإذا حط يده ينتصر العماليق ، فهزم يشوع بني عماليق بحد السيف ، وقال الرب لموسى : "أكتب خبر هذا النصر ذكراً في الكتاب وقل ليشوع : سأمحوا ذكر عماليق من تحت السماء ، وقال: رفع بنو عماليق أيديهم على عرش الرب ، فسيحاربهم الرب جيلاً بعد جيل ، وجاء بنو العماليق ، فحاربوا إسرائيل في رفيديم".
وفي القرآن الكريم هناك ثمة إشارات على وجود العماليق كما جاء في الآيات : "فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق وقالوا من أشد منا قوة ، أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون" . "فصلت 15" والآية "إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح وزادكم في الخلق بسطة فاذكروا آلاء الله لعلكم تفلحون" الأعراف 69 وفي سورة هود 128-130 "أتبنون بكل ريع آية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون وإذا بطشتم بطشتم جبّارين" ونلاحظ أن في تلك الآيات إشارت إلى أن قوم عاد كانوا من ذوي الأجسام الضخمة والعملاقة والمشهورين ايضاً في بناء الصروح العظيمة والقصور الفارهة.
 
ذرية العماليق

أطلق العرب إسم العماليق على قبائل الكنعانيين والأموريين الذين كانوا يسكنون شبة الجزيرة العربية والذين يعتبرون من أقدم الأمم التي سكنت الجزيرة العربية والذين يُعتقد أنهم من ذرية "عمليق بن لاوذ بن ارم بن سام بن نوح" وعاصروا الأنبياء وتفرقوا في أنحاء العالم وحكموا بُلدان كثيرة ، وقد وصفت التوراة الأموريين بأنهم "أقوياء وعظماء القامة كمثل ارتفاع أغصان الأرز" وأنهم احتلوا أرض شرق وغرب الأردن ، ويرى الطبري أن جدّهم عمليق هو أول من تكلم العربية ، وأسفار التوراة ذكرت العماليق عدة مرات وسمتهم بإسم العماليق مرة وبأسم الجبابرة مرة أخرى وذكرت أسماء زعمائهم ومدنهم  ، وذكر ابن خلدون في كتابه تاريخ ابن خلدون ، أن من العماليق بنو لف وبنو هزان وبنو مطر وبنو الأزرق وبنو الأرقم ومنهم بُديل وراحل وظفار والكنعانيين وبرابرة الشام وفراعنة مصر ، وعادتاً يُذكر العماليق بوصفهم شعباً معادياً لليهود ويعدّهم اليهود من أعدائهم الأزليين كما جاء في التوراة "والآن إذهب واضرب العماليق وحرمّوا كل ماله ولا تعف عنهم بل اقتل رجلاً وامرأة طفلاً ورضيعاً بقراً وغنماً جملاً وحماراً" صموئيل الأول 15 ، وقد ذكر إسم العماليق أيضاً في الكتابات الآرامية بالعراق وسوريا على أنهم كانوا جنود في مماليك الرافدين والشام وقد فسّر الباحثون وعلماء الآثار كلمة عماليق على أنها الجنود البدو ، عمّو أو عمّا "بدوي" ، ليق يعني "جندي" .
 
أخيراً .. قد حاول الكثير من العلماء محاولة إثبات وجود العماليق من خلال بعض الآثار والعظام البشرية العملاقة المكتشفة وأيضاً في أساطير الثقافات القديمة ، وعلى الرغم من أن العديد من النصوص المقدسة تحدثت عن العماليق ، إلا أن المشككين يقولون دائماً بأنهم لا يجدون أي أثر يثبت فعلاً وجود العماليق سواء من خلال علم البيولوجيا البشرية أو علم الآثار .

بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-02-19 01:30:14
أضيف بتاريخ :
الزمردةة
الاسم :
ممتع جدآ .. بوركتم و عطاءكم
التعليق :
2016-12-08 02:00:29
أضيف بتاريخ :
abdo_blbl
الاسم :
مجهود جبار - لك جزيل الشكر والتقدير
التعليق :
2016-11-10 21:32:34
أضيف بتاريخ :
جميل
الاسم :
موضوع أكثر من رائع
التعليق :
2016-11-10 21:28:01
أضيف بتاريخ :
مهند
الاسم :
معلومات قيمه
التعليق :
2016-07-04 20:44:11
أضيف بتاريخ :
عاشق
الاسم :
عندكم ابسط مثال القبر المنسوب لعمران عليه السلام في ضفار تعالوا بانفسكم وشاهدوا طول القبر انتم وعلمائكم فعلا اصحاب التطور ودارون يخافون من الحقيقه رضوا ان يكونوا قرود الاصل والافعال ويبكون عندما يحدون دلائل تدعس نضريتهم الخائبه
التعليق :
2016-02-01 04:43:51
أضيف بتاريخ :
غريب
الاسم :
بسم الله الرحمان الرحيم. انا اري ان هنالك الكثير من الغموض في هذا الامر ،حتي لواعتبرنا ان الهياكل الضخمة الموجودة في الصور حقيقية سيبقي يظل سؤال محير وهو هل تلك الهياكل العضمية ترجع لقوم عاد بالتحديد ام الي نسل البشر القديم باعتبار ان البشر في القديم كانوا عمالقة.
التعليق :
2015-12-11 17:53:48
أضيف بتاريخ :
نور
الاسم :
مقاله رائع اكمل للامام
التعليق :
2015-09-19 07:48:41
أضيف بتاريخ :
ilia salami
الاسم :
لا احد ينكر التلاعب بالتاريخ و التعتيم على الحقيقة و اننا كبشر وجدنا على الارض منذ ملاين السنين و وجدة حضارات ذهبية نتطورة كثير و يجرى التعتيم عليها للسيطرة علينا ككئنات متطورة و روحانية شكرا بحث جميل
التعليق :
2015-09-11 18:33:11
أضيف بتاريخ :
احمد حسين
الاسم :
مقال رائع
التعليق :
2015-06-24 10:32:18
أضيف بتاريخ :
قيصر شمر
الاسم :
موضوع غني بلمعرفه
التعليق :
2015-05-19 19:02:01
أضيف بتاريخ :
اماراتيه وافتخر
الاسم :
الله يرضي عليك يا أخي ممكن تجمعلنا معلومات عن بئر برهوت
التعليق :
2015-05-07 21:44:12
أضيف بتاريخ :
issam
الاسم :
لقد كان العماليق موجودين حقا الان ادم كان طوله مايقارب 30 مترا
التعليق :
2014-10-02 19:49:54
أضيف بتاريخ :
د حجار تيسمسيلت
الاسم :
شكرا علي البحث و المجهود
التعليق :
2014-09-12 14:35:23
أضيف بتاريخ :
يزيد اليوسف
الاسم :
مقال قمة في الروعه نرجو منكم المزيد
التعليق :
2014-06-23 13:21:16
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض
الاسم :
الأخ المحترم "أيمن" راجع المعنى اللغوي والنحوي للعماليق واشتقاقات الإسم لغوياً وكذلك عليك بمراجعة الإسم في المراجع التاريخيةالأخرى وما ذكر في الأديان والكتب المقدسة الإبراهيمية والأنساب والقبائل، فالصحيح هو العماليق وليس العمالقة مع احترامنا لك ولن نطيل في الشرح ، بالنسبة للموضوع هو مقال موضوعي موضح به كل وجهات النظر ، وما تتحدث عنه من الناحية "العلمية" والتأثر بالاعتقادات والدراسة والأفكار الفلسفية هو ينطبق عليك تماماً لأنك متأثر بفكرة عدم وجود عماليق وترفض فكرة وجودها أو النقد لمجرد النقد لأن ما ذكرت تنقصة الحجه والإقناع ، ، أما من الناحية الدينية فالآيات واضحة ولا تحتاج للشرح ولكن تحتاج منك إلى إعادة قراءتها ثانية والتأمل فيها .
التعليق :
2014-06-23 12:44:24
أضيف بتاريخ :
أيمن
الاسم :
من الناحية التاريخية: العماليق هم بنو عمليق بن لاوذ بن سام كما ذكر الكاتب وهم لا يعدون غير قبيلة بدوية ظلت ساكنة في صحراء شبه الجزيرة العربية وكانو يتكلمون الفصحى ومنهم تعلم سيدنا اسماعيل بن ابراهيم لغتهم وتربى عندهم. ولم اجد اي رابط بينهم وبين العمالقة او كونهم عمالقة،،، في الختام فكرة وجود اناس عمالقة واردة نظريا ولكن لا يوجد الى الان ما يثبت ذلك فأين هم هياكلهم او بيوتهم او ادواتهم واين كانوا يسكنون؟؟!! اخيرا احب ان احيي الكاتب على جهده الكبير في هذا الموقع
التعليق :
2014-06-23 12:36:13
أضيف بتاريخ :
أيمن
الاسم :
من الناحية الدينية: من المعروف ان الاديان وبسبب حديثها عن الغيبيات والماورئيات تعتمد اسلوب التصوير والمجاز لتقريب الصورة الى الناس وهذا ما يشكل مدخل للاسطورة في الظهور في الادبيات والموروثات الدينية نتيجة تناقلها بين الاجيال وطبيعة الانسان في المبالغة في وصف حدث ما وما ذكر عن ابن كثير على سبيل المثال: فهو لم يكن لديه مصدر للمعلومات في وقتها غير التوارة وبعض ما ذكر عن الرسول ومن المعلوم مدى التحريف في التوارة ودخول الاسطورة فيه، حتى ما ذكر في الحديث لم يحسم مدى دقته، فاذا المصادر الدينية المتوافرة حاليا لا تعتمد كمصدر علمي او موضوعي، وما جاء في الايات المذكورة في الاعلى لا يوجد فيها ما يثبت ضخامة قوم عاد فهم جبارين اي ممكن ان يكونوا اقوياء او متقدمون في العلم وقد يكونو ضخام البنية ولكن لا يوجد شيء مذكور بوضوح والموضوع فقط يرجع للاستنتاج الشخصي لتثبيت فكرة محددة... يتبع
التعليق :
2014-06-23 12:26:32
أضيف بتاريخ :
أيمن
الاسم :
في البداية احب ان انو بان عنوان المقال الصحيح هو العمالقة وليس العماليق( هو اسم علم في السريانية). بعد قراءتي للمقال احب ان اذكر بعض النقاط. اولا من الناحية العلمية: من طبيعة البشر ان يتأثروا بما يدرسون وتصبح جميع تحليلاتهم خاضعة للعلم الذي يدرسونه او يبحثون فيه فيصبحوا اسرى لفكرة محددة هم يريدون اثباتها، فالذي يدرس علوم الطاقة يصبح كل شيء متعلق بها وهي اساس علاج اي داء متجاهل العلوم الاخرى وهكذا دواليك. وهذا ما لمسته من هذا المقال بشكل واضح رغبة الكاتب اثبات وجود العمالقة باي شكل وتحوير وتطويع كل الادلة لخدمة هذه الفكرة وحتى ان ابتعد عن المعقولية، فعلى سبيل المثال احفورة القدم الموجودة في الصورة اعلاه قد شبهها الكاتب بانها مثل القدم بكل تفاصيلها بما فيها الاصابع مع العلم لو نظرنا اليها لوجدنا انه لا يوجد احافير لاصابع وانها قد تكون قدم او حفرة عادية ولكن الباريدوليا قد توهمنا بوجود قدم. اما بالنسبة لباقي المكتشفات فهي قد تكون كاذبة( من المصدر نفسه) او على الاقل مبالغ فيها ومحورة فقط لتثبيت فكرة العمالقة لانه ببساطة لو كانت هذه المكتشفات موجودة لماذا لم تحكي عنها جامعات الانتربولوجيا ودرستها للطلاب او على الاقل عملت دراسات علمية معتمدة عليها؟! لماذا يتم اخفائها او تجاهلها، وما الربط بينها وبين نظرية المؤامرة او لماذا يحشى العلماء التحدث عنها خوفا من السخرية! مع انهم تجدثوا عن نظريات اشد غرابة واكثر طرافة من ذلك وبنفس الوقت فكرة وجود العمالقة واردة نظريا ولا يوجد غرابة في ذلك!! اسئلة كثيرة لا يوجد لها اجوبة وهذا ما يضعف من فكرة وجود هؤلاء... يتبع
التعليق :
2014-05-29 16:30:03
أضيف بتاريخ :
سمسم
الاسم :
كلام جميل
التعليق :
2014-05-20 22:03:07
أضيف بتاريخ :
محمد shah jahan
الاسم :
موضوع رائع جدا ومثير ومشوق
التعليق :
2014-04-08 14:52:36
أضيف بتاريخ :
sumayah
الاسم :
كلام جميل
التعليق :
2014-02-16 14:49:00
أضيف بتاريخ :
hamrouni hamdi
الاسم :
nice work, sir
التعليق :
2014-01-19 22:49:52
أضيف بتاريخ :
ولكم
الاسم :
طبعا,,,كلامك منطقي,,وقد كان الانسانية القديم اكبر بكثير من انسان اليوم
التعليق :
2014-01-07 04:59:23
أضيف بتاريخ :
محمد جمال
الاسم :
اى شخص قام بقراءة القرآن سيعلم ان وجود العماليق حقيقة مؤكدة من امثلة ذلك قوم عاد و ثمود و ايضا القرية التى كان يسكنها العماليق و رفض بنو اسرائيل فتحها لخوفهم من اهلها العماليق على الرغم من ان الله عز وجل امرهم بذلك
التعليق :
2013-12-01 17:21:19
أضيف بتاريخ :
حازم شتا
الاسم :
و نلاحظ ايضا في قصة طالوت و جالوت ان الله اشار ايضا لسعة جسد طالوت في القرأن " قال إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم "
التعليق :
2013-11-27 14:05:20
أضيف بتاريخ :
خليل محمود
الاسم :
لا يوجد ما يسمى بالعماليق
التعليق :
2013-11-26 16:30:21
أضيف بتاريخ :
رامي الثقفي
الاسم :
الأخ / الأخت ( الحقيقة) لا يوجد في الصحابة طوال وعمالقه إن جاز التعبير غير خالد بن الوليد المخزومي وعمر بن الخطاب بحسب ماجاء في السيرة النبوية .. عبد الله بن مسعود كان قصيرا ونحيلا وكذلك كل الصحابه والنبي محمد نفسه كانت أطوالهم عاديه كأطوالنا نحن .. آدم كان عملاق نعم بحسب وصف المعتقدات ، ولكن بحسب وصف المعتقدات أيضا أن البشر يتناقصون في الطول ، مما يعني أنه قد استمر هذا التناقص في الطول بين عموم البشر ولكن نحن لا نتحدث عن هذا في هذا المقال .. نتحدث عن جنس العماليق أنفسهم ...وجنس العماليق بالذات كانوا استثناء من ذلك في حقب زمنية مضت وكانوا يتمتعون بهذه الميزه كعاد وثمود وبرابرة الشام والعماليق في فلسطين والله قد من عليهم بذلك لقوله قد زادكم في الخلق بسطة .. العماليق استثناء وليس عموم البشر كانوا عماليق .
التعليق :
2013-11-25 17:25:46
أضيف بتاريخ :
الحقيقة
الاسم :
المقال رائع و لكن في كمسلمين يجب أن نعرف أن النبي صلى عليه و سلم كشف لنا عن الحقيقة حيث أنه قال بأن البشر كانوا أناس طوال جدا و ذلك في بدء النشأ ثم استمرت أطوالهم بالنقصان كلما تقدم الزمن بهم بحيث أن آدم عليه السلام كان يبلغ من الطول ستين ذراع و هذا يتوافق مع أعمارهم التي استمرت بالنقصان كأطوالهم ، و القارئ في السيرة النبوية يندهش من أطوال الصحابة نفسهم فلقد كان الطويل منهم من تلمس قدماه الأرض عند ركوبه الخيل و عند النظر لسيوف الصحابة نلاحظ كونها كبيرة جدا و متينة تدل على أن حامليه كانوا يتمتعون ببنية غير طبيعية لنا نحن ، و بالتالي نستنتج كون الطول كما قال النبي يقل بمرور الزمن .
التعليق :
2013-11-06 17:50:22
أضيف بتاريخ :
اسمــــــــــــــــــــــــــاء
الاسم :
مقال اكثر من رائع ولا اجد اي سبب يجعلنا نرفض وجود حقيقة العماليق ,,,,لما لا ,,, خصوصا اننا رأينا اكثر من دليل على وجودهم ,,,,,,, تسلم استاذ رامي ودمت متميز
التعليق :
2013-11-05 19:14:59
أضيف بتاريخ :
مختار الجابري
الاسم :
كالعاة أستاذ رامي مقال رائع وشامل وفعلا هذه الاكتشافات المذهلة ترجح فرضية وجود العماليق
التعليق :
2013-11-05 19:07:37
أضيف بتاريخ :
نوره احمد
الاسم :
غاية في الروعة تسلم يدك استاذ رامي
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي