كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

قلعة هوسكا : مدخل إلى العالم السُفلي

مومياوات غريبة تُعطي أدلة على وجود مخلوقات أسطورية

رامي الثقفي 2018-11-17 01:51:36 2530

إذا كنت تعتقد أن المخلوقات الأسطورية الغريبة لا توجد إلا في عقول القدماء ، فقد تعيد النظر في ذلك بعد قراءة هذه الموضوع ، فقد تم إكتشاف عدد من الهياكل والمومياوات الغريبة والمُخيفة لكائنات غير عادية وتم فحصها من قبل الخبراء على الرغم أنه من غير المعروف إلى ماذا تنتمي حقاً تلك الأصناف من المخلوقات النادرة ، ولكن يبدو واضحاً أن العديد من الأساطير القديمة كانت تقوم على الواقع ، اليوم ندرس بعض من هذه البقايا القديمة غير العادية لمخلوقات مدهشة تتواجد في العديد من المعابد و المتاحف اليابانية .

التينغو - شيطان ياباني

وفقاً للأساطير اليابانية ، كان "التينغو" نوع من المخلوقات الخارقة للطبيعة ، وكان يُشار إليه كـ "شيطان" لكنه كان شيطاناً خطيراً وقد تمت عبادته في الماضي البعيد ، وبعد الفحص تبين أن هذا المخلوق عبارة عن خليط في الشكل بين الإنسان والطيور ، كانت جُمجمته مثل البشر بقرنين صغيرين ، ولكن كان لديه ريش وأقدام طائر ، وهو محفوظ في متحف "هاشينوي" في شمال اليابان ، وفي الواقع من غير المعروف كيف وصلت مومياء هذا المخلوق إلى الموقع الحالي ، ولكن وفقاً لأحد الآراء ، فقد تم نقل المخلوق من قبل عائلة يابانية من طبقة النبلاء إلى عائلة أخرى حتى وصل أخيراً إلى ذلك المتحف ، ولكن يجب أن أنوه إلى أن بعض المُتشككين إقترحوا أن المومياء ليس لمخلوق التينغو ، بل مومياء لزعيم عشيرة "نامبو نوبويوري" من القرن الثامن عشر ، وهذا الشخص كان مسؤولاً عن جزء كبير من الأراضي هناك ! زعيم عشيرة بقرنين ! على أية حال نواصل معاً بقية المومياوات الغريبة والمدهشة .

رأس بـ 3 وجوه و مخلوقات غريبة مُحنطة أخرى

ومن المومياوات والهياكل الغريبة الأخرى ، هناك رأس لشكل شيطاني ذو "ثلاثة وجوه" محفوظ في معبد "زينجيوجي" في مدينة كانازاوا ، وتم إكتشافه في أوائل القرن الثامن عشر من قبل أحد الكهنة ، وهو مخلوق غير معروف بالأصل ، ولكن أياً كان هذا المخلوق ، ما نعرفه هو أنه يتم الإحتفاظ به الآن في ضريح خاص في المعبد المذكور أعلاه ، وهذا المومياء يعتبر بقايا مقدسة ، و في معبد "دايجوين" في مدينة أوساكا يتم الإحتفاظ أيضاً بمومياء شيطانية أخرى ، ولكنها مُختلفة من حيث الظروف ، بحيث يُعتقد أنها مومياء ملعونة ، فمنذ سنوات عديدة كان كل من يمتلك تلك المومياء يُصيبه شيء سيء أو حظ عاثر قبل أن يأتي إلى المعبد في عام 1925 ، ففي مرحلة ما كان ذلك المومياء في حوزة عائلة يابانية نبيلة ، ولكن تلك العائلة عانت من سوء الحظ حتى قررت التخلص منه ، وعندما أصبح المومياء بحوزة مالك آخر سُرعان ما وقع الرجل في حالة مرضية شديدة ، وحالما تم إحضار المومياء إلى المعبد ، تعافى صاحبه من مرضه ، وما زالت مومياء ذلك الشيطان محفوظة في معبد دايجوين حيث يتم التعامل معها ككائن مقدس ، وكان هناك أيضاً مومياء أصغر بكثير مما يعتقد البعض ، مومياء شيطانية محفوظة في معبد "راكانجي" في ياباي ، ولكنه قد تلف وتدمر بعد نشوء حريق في المعبد عام 1943.

حوريات البحر !

ومن المخلوقات الأسطورية الأخرى المعروفة بأنها نصف بشرية ونصف سمكة المعروفة في جميع أنحاء العالم وكذلك في اليابان هي "حوريات البحر" وطالما كانت تلك الكائنات تسحر اليابانيين بل أنهم جعلوها كآلهه ، وأثناء عمله كمدير في المُستعمرة التجارية الهولندية في ميناء ناغازاكي من عام 1817 إلى 1824 تمكن السيد "جون كوك بلوموف" من العثور على مومياء حورية البحر محفوظة الآن في المتحف الوطني للإثنولوجيا في ليدن بـ هولندا ، وقبل عدة سنوات عرض متحف هارانو الزراعي مومياء لحورية بحر أخرى ، ولكن للأسف هناك القليل من المعلومات حول المكان الذي جاءت منه تلك المومياء ، كل ما هو معروف هو أنه تم إكتشافها في صندوق خشبي يحتوي على مخطوطة بوذية قديمة مكتوبة باللغة السنسكريتية ، ووفقاً للتقاليد اليابانية توجد مخلوقات صغيرة أخرى تُسمى بالـ "كابا" وهي كائنات أسطورية تعيش في الأنهار والبرك ، هذه المخلوقات تشبه الإنسان ولكن بحجم كف اليد ، ويقال أن لها رائحة مثل الأسماك ويُمكن أن تكون مُفيدة للغاية وأن تؤدي العديد من المهام للبشر ، وفي الواقع يوجد للـ "كابا" عدد من الهياكل والمومياوات في المعابد اليابانية والتايلاندية ، واحد من هذه المخلوقات محفوظ حالياً في معبد "زيوريجي" بعد أن تم إكتشافه في أوساكا في عام 1682 وطوله حوالي 70 سم فقط ، وتم إكتشاف "كابا" آخر داخل صندوق خشبي داخل أحد المعابد القديمة قبل أكثر من 50 سنة وهو معروض في أحد المتاحف في اليابان .

كابا - شيطان بحجم كف اليد في معبد زيوريجي


مخلوق غريب آخر في معبد دايجون



مومياء كانت محفوظة في معبد راكانجي


إذاً .. كما رأيتم للتو ، فإن هناك بعض من المخلوقات الأسطورية يبدو أنها كانت موجودة بالفعل ، وطالما كنت أؤمن دائماً وأقول أن أساطير القدماء لابد أنها كانت تستند إلى شيء ما ، فلكل أسطورة أساس ، لذلك من المُهم للغاية أخذ بعض الأساطير القديمة في العديد من ثقافات الشعوب على محمل الجدّ .

بحث و إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

مواضيع ذات صلة ..
مشاهدات حديثة لمخلوقات أسطورية
مشاهدات لمخلوقات عصور ما قبل التاريخ
مخلوقات غريبة أكد المستكشفون حقيقتها
حوريات البحر : حقيقة أم محض خيال

التعليقات

طارق 2018-11-18 22:04:20

موضوع شيق

نهى 2018-11-17 19:20:47

رووعه

edward 2018-11-17 17:38:46

alieans

خليل احمد 2018-11-17 16:06:27

شكرا لك انت استاذ رامي على الموضوع المشوق .. مجهوداتك لا تقدر بثمن

معبد الغموض - رامي الثقفي 2018-11-17 16:02:45

شكراً للجميع ، لـ نوره وفراس وصهيب وجميع المعلقين ماعدى المدعو "المتوكل على الله" !! أن تترك كل مافي الموضوع جانباً وبتفاصيله وتسأل أنا ماسوني أم لا ؟! سبحان الله حقاً كما قال بعض المعلقين ! ..

المتوكل على الله غالب 2018-11-17 15:59:28

هل انت ماسوني سيد رامي الثقفي ؟

زهره 2018-11-17 15:58:08

سبحان الله شي محير

سارة 2018-11-17 15:29:25

ويخلق مالاتعلمون

صهيب 2018-11-17 13:54:14

روعه يا استاذ رامي ،، عاجزين عن شكرك على كل ما تقدمه لنا

محمد 2018-11-17 13:48:53

ويخلق ما لا تعلمون

سرور 2018-11-17 13:48:06

من أعجب وأغرب ما رأيت وقرأت

حسين حيدر 2018-11-17 13:43:31

عجييبب

فراس 2018-11-17 13:41:55

شكرا استاذ رامي موضوع في غاية الابداع والغرابة

نوره 2018-11-17 13:30:10

ياااه شيء عجيب فعلا.. يعطيك العافيه استاذ رامي دائماً تتحفنا بمواضيعك الغريبه والممتعه

حيدر 2018-11-17 12:17:54

موضوع راائع شكرا على الطرح

ماجد 2018-11-17 12:14:09

مثيرررر سبحان الله

فاطمة محمد 2018-11-17 11:59:02

سبحاان الله !

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة