كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

قلعة هوسكا : مدخل إلى العالم السُفلي

لوحة الرجل البائس

رامي الثقفي 2018-11-16 17:37:15 2066

قد يبدو من الغريب بالنسبة للكثيرين أن بعض الأشياء المادية يُمكن أن توصف بأنها "شريرة" وذلك على الرغم من أن غالبية العلماء والمختصين يشككون في ذلك ويعتقدون أن ما نشعر به سواءاً كان سلبياً أو إيجابياً يرتبط بمفهومنا للكيميائيات الإيجابية أو السلبية الموجودة في تلك البيئة أو ذلك المكان أو حتى ذلك الشيء ، إلا أن مجموعة أخرى من الباحثين يقترحون أن الطاقة السلبية يُمكن إلتقاطها بالفعل من تلك الأشياء التي تصدر تلك الطاقة ، في الواقع إنها فكرة مثيرة للجدل ، على الرغم من أن هناك القليل من الأدلة العلمية التي تدعم هذا الإفتراض ، إلا أن ذلك يقودنا إلى التحدث عن لوحة غامضة توصف بأنها مسكونة ، يأتي الشرّ والرعب معها أينما حلّت ، بحيث يقول أصحابها أنها ليست لوحة عادية على الإطلاق ، وقد تم إنشاؤها في ظل ظروف غريبة وغامضة ، وهي تسببت لهم في العديد من المتاعب ، وكذلك الخوف ! وقدموا لنا روايات مُمتعة وغريبة جداً لما تعرضوا له بسببها على مرّ السنين .

لوحة الرجل البائس - The Anguished Man


كما ترون ، هذه لوحة تُعرف بإسم "الرجل البائس" والتي يُقال أن روح شريرة تتملكها ، في الواقع بالنسبة لي أجد أن هذه اللوحة ليست جذابة بشكل خاص للعين ، تبدو غير مريحة ، فهي تصور وجه لرجل مع محاجر عين فارغة ، وتعبر عن دهشته أو صدمته مع ذلك الفم المفتوح ، وعلى الرغم من أن هذه اللوحة قد تلقت إهتماماً إعلامياً كبيراً في فترة من الفترات ، إلا أنه لا يُعرف سبب إنشاؤها ، ولا حتى الفنان الذي رسمها ، ما أعرفه هو أن المُجمع البريطاني للبحوث النفسية قام بالتحقيق في هذه اللوحة في محاولة لمعرفة المزيد عن تاريخها ، ولكن لم تظهر إلا تفاصيل قليلة جداً ، ومن ضمنها أنه قد ورث شخص يُدعى "شون روبنسون" من كمبريا هذه اللوحة من جدّته ، وقال إنه بدأ يشعر بأن هناك خطأ ما في هذه اللوحة ، فوفقاً لجدة روبنسون ، كانت تقول أن الرسام كان قد إستخدم من دمه في رسمها ، ثم في وقت لاحق إنتحر ، وذلك على الرغم من أنها لا تعرف هوية ذلك الرسام الذي إدعت أنه قد إنتحر ! وبعد أن ورث "شون روبنسون" اللوحة من جدته قال : " تم وضع اللوحة في مخزن في المنزل مع مُتعلقات أخرى ، ومنذ أن ورثتها كنت أسمع أصوات لهمسات و بكاء أثناء الليل ، وعندما إنتقلت إلى منزل جديد ، وعلقت اللوحة في إحدى غرفة النوم الإضافية في المنزل بدأت تحدث أشياء غريبة ، سمعنا أصواتاً ، مثل الإرتطام ، أو مثل شيء قد تم إسقاطه ، وكانت الأبواب تغلق ببطء عندما لم يكن هناك أحد ".


شخصية سوداء و كوابيس مزعجة


في هذا الجزء نجد أن زوجة السيد "روبنسون" تصف أموراً أبعد من ذلك فتقول : "كنت دائماً أشعر بالراحة في المنزل إلا من بعد وجود هذه اللوحة ، بعد أن أصبحت أعاني من الكوابيس وبدأت أرى لمحات من شكل لشخصية مظلمة غامضة بين حين وآخر ، بدأنا نشعر أننا مراقبون وأن أحد ما يعيش معنا في المنزل ، لقد إستيقظت فجأة ذات ليلة وشاهدت شخصية مُظلمة مقابل السرير ، كما سمعنا أصوات بكاء منخفض وهمسات للغة غير معروفة ، وأحياناً كنا نسمع ضجيجاً صاخباً ، فضلاً عن أن كلبنا لم يكن يحبها ولم يكن يذهب بالقرب منها ، وقد تم دفع إبننا أسفل الدرج من قبل شيء غير مرئي ، إنه كان متأكداً من أنه شعر وكأنه تم دفعه ، و قال إن الضغط وراءه كان قوياً جداً ، وبدأنا نعاني من مشاعر عميقة من القلق والخوف طوال الوقت عندما كانت تلك اللوحة في المنزل" وقال السيد "روبنسون" أن فريق مُتخصص في دراسة ظواهر الأشباح في بريطانيا كان مقتنعاً بأن هناك شيئاً شريراً في هذه اللوحة ، ويعتقد أن القصة التي أخبرته بها جدته عن هذه اللوحة حقيقية ، وقال : "أنا مؤمن الآن ، أن هناك بالتأكيد شيء خاطئ في تلك اللوحة ، وربما أن من رسمها قد إستخدم دمه في طلائها ، كنوع من الطقوس الشيطانية ، وربما يكون الرجل باللوحة هو نفسه من قام بإنشاؤها" .

ويضيف السيد روبنسون : "لقد شاهدت الكثير من الأشياء الغريبة ، في البداية لم نكن نربط تلك الأمور باللوحة ، ولكن أصبح من الواضح أنها بدأت فقط عندما أحضرنا تلك اللوحة إلى المنزل ، فقد إعتدت على الإستيقاظ بعد منتصف الليل ورؤية شخصية سوداء مُظلمة تقف عند نهاية سريري ، كما رأته زوجتي ذات مرّه ، ولقد حاولت البحث عن تاريخ اللوحة ، ونشرت صورتها في الإنترنت على أمل أن يتعرف شخص ما على ذلك الفنان ، ولكن لا أحد يعرف ، و تم نصحي بأن أحرقها أو أدفنها أو التخلص منها بأي طريقة ، حتى إضطررت في نهاية المطاف أن أبيعها لرجل مُهتم بظواهر الأشباح وهي في حوزته الآن" .

أخيراً أقول أنه لسوء الحظ ، وعلى الرغم من الجهود العديدة التي حاولت الكشف عن أسباب تلك الظواهر المُتعلقة بلوحة "الرجل البائس" إلا أنه لا يزال هناك لُغز حقيقي وراءها ، فهي قد تكون مسكونة بالفعل من قبل قوة شيطانية أو روح يائسة بائسة ، وهي اليوم تعتبر واحدة من أهم الأشياء المسكونة في العالم ، وبالتأكيد أن هذه اللوحة ذات أهمية كبيرة ، وتستحق المزيد من إجراء التحقيق و الدراسات .


إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

مواضيع متعلقة ..
صندوق ديبوك : الروح الحاقدة القديمة
شبح أغنية وايلد لاند
أنابيل

التعليقات

نور 2018-11-16 21:58:04

بجد لوحة تخووف

خالد محمد 2018-11-16 20:55:47

اتمنى لو نعرف الاحداث التي جرت مع المشتري الجديد المهتم بالاشباح وشكرا على الموضوع الرائع

Marya 2018-11-16 20:51:29

يبدو لي كشخص يحترق في الجحيم...

عباس جريد 2018-11-16 19:24:22

موضوع جميل جدا .. انا اعتقد انها مسكونة مثل بعض الدمى

حياة 2018-11-16 19:14:07

موضوع راااائع

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة