زرزورة : مدينة الذهب المفقودة
الكاتب : رامي الثقفي
لطالما قد فتنت الناس الكثير من المُدن الأسطورية القديمة المفقودة ، و لطالما أيضاً قد ذهب المُستكشفون في أخطر البعثات و أخطر الأماكن للعثور على الثروات الأسطورية للمُدن المفقودة ، وفي الواقع أن تلك البعثات كانت ناجحة أحياناً ، حيث قد تم العثور على العديد من المُدن المفقودة المُدهشة ، سواء تلك التي كانت تحت الماء أو في الصحراء أو في الأدغال وبين الغابات الكثيفة ، وعلى الرغم من ذلك يوجد العديد من الأماكن القديمة الغامضة التي لا تزال تندرج ضمن عالم الأساطير ولم يتم العثور عليها بعد ، أقول "بعد" لأن عدم العثور عليها لا يعني بالضرورة ..
المزيد
      خبر 7       خبر 6       خبر 5       خبر 4       خبر 3       زرزورة : مدينة الذهب المفقودة       وادي هيزو : مدخل إلى العالم الآخر       أصناف الجنس البشري في الميثولوجيا اليونانية       العوالم الثلاثة : براف ، ناف و ياف       ميرين داجو : جسد غير قابل للموت       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالنباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 6 زوار اليوم : 59 زوار الشهر : 30740 عدد الزوار الكلي : 1777189
العوالم الثلاثة : براف ، ناف و ياف
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2018-01-20 15:04:35      عدد الزيارات : 1986 زيارة



اليوم ، يحاول العلماء حلّ واحدة من أكبر الألغاز في الفيزياء الكمومية الحديثة ، وهي وجود عدد لا حصر له من الأكوان المُتوازية التي تتعايش بجانب منطقتنا أو البُعد الذي نعيش فيه ، وبينما يواصل عُلمائنا كشف الغموض و دراسة نظرية العوالم المُتعددة ، كان الناس القدامى على دراية بوجود الكون الموازي منذ فترة طويلة جداً ، وفي الواقع أن الحكمة السلافية القديمة تؤكد نظرية الأكوان المُتعددة .

العوالم الثلاثة براف ، ناف ، و ياف

وفقاً للفولكلور و الميثولوجيا السلافية القديمة عندما تم إنشاء الوجود ولدت معه أبعاداً جديدة و منها ظهور ثلاثة عوالم رئيسية تُسمى عوالم "براف" و "ياف" و "ناف" فعالم "براف" مثلاً يتألف من واقع وجودي و أبعاداً مُتعددة لا حصر لها ، و كان عالم "ناف" له أربعة من الأبعاد وهو يحتوي على الناس ما بعد الموت و الكائنات الحيّة الأخرى ، أما عالم "ياف" فهو العالم الذي يُحيط بنا مُباشرة ، أي أنه قريب جداً من عالمنا أو قريب من هذا البُعد الذي نعيش فيه ، و داخل هذا العالم يوجد بشر آخرين و مخلوقات أخرى نجهلها ، وكل الكائنات الحيّة المُحتملة ، بل أن هُناك شمس و نجوم و كواكب و أنظمة شمسية كاملة مُتكاملة ، فهو باختصار يحتوي على كون مُتطابق جداً مع عالمنا ، عالم "ياف" الرائع يشمل أبعاداً مُتعددة كثيرة أيضاً ، ويمكن لساكنيه أن يتداخلوا من عالمنا ، في الواقع يُمكن القول أن عالم "ياف" بمثابة الحدّ الفاصل بين عالمنا و العوالم الأخرى ، و الأساطير السلافية القديمة تكشف أن مادة هذه الأكوان الموازية يُمكن أن تكون مرئية ، وهذا يعني أن بإمكاننا أن نرى أشياء أو لمحات من هذه العوالم أو بالإمكان التداخل معها ، و تشير الأساطير السلافية القديمة أن عالم "ياف" أنشأ بعد عالم "براف" و "ناف" وأن هُناك عالم آخر يُسمى عالم "بوجيّا" تم إنشاؤه بعد ذلك ، و ظهرت عدة عوالم أخرى موازية و مُحيطة ببعضها ، إذاً ، نحن نلاحظ الآن أن النصوص السلافية القديمة لا تذكر عالماً واحداً فقط ، ولكن عدة عوالم ، وهذه في الواقع هي نظرية الأكوان المُتعددة التي يعمل على كشفها الكثير من العلماء و الفيزيائيون بجدّ اليوم .

هل يُمكن للناس الوصول إلى العوالم الخفية ؟

الآن بعد أن علمنا أن عالمنا المرئي لنا مُحاط بعدد من العوالم الغير مرئية الأخرى ، فإننا نتساءل عن ما إذا كان بإمكاننا في الواقع أن نُلقي نظرة على هذه العوالم المُذهلة التي لا تكون مفهومة في العادة أو مرئية لحواسنا ، في الواقع كنت في عدة مقالات كتبتها سابقاً في معبد الغموض ناقشت هذه المواضيع المُتعلقة بالأكوان المتوازية واستعرضت الكثير من الحالات والقصص التي جرت مع بعض الناس في هذا العالم أو في هذا البُعد الذي نعيش فيه ، وناقشت أيضاً إمكانية دخولهم إلى تلك العوالم الموازية أو المُحيطة بنا ، و بإمكانكم الرجوع إلى هذه المواضيع في قسم الأبعاد و العوالم الموازية في المعبد لمزيد من المعرفة ، وسوف أكتب موضوعاً آخراً مُستقبلاً يناقش فكرة "الأحلام" وعلاقتها بالكون الموازي ، وعن ما إذا كانت بعض الأنواع من الأحلام هي في الواقع تعتبر "لمحات" نراها من الكون الموازي و العوالم المُتعددة الأخرى المُحيطة بنا .

الضوء الأزرق الغامض

يذكر الأدب السلافي القديم أن هُناك مدخل غامض يؤدي إلى "عالم أزرق" و يُمكن فقط الوصول إلى هذا العالم الغامض من خلال نفق أو بوابة هُلامية زرقاء أيضاً ، بحيث أن العوالم الأخرى ليست مفتوحة لأحد على الإطلاق إلا لمن أراد له القدر ذلك ، أو إمكانية الدخول إليها في حالة الذروة لبعض النشاطات الخارقة فقط من خلال هذا الثقب أو المفتاح لتلك العوالم الغامضة ، وتقول الأساطير القديمة أن هذا الضوء الأزرق موجود في جميع العوالم ، سواء كان عالمنا الذي نعيش فيه أو العوالم الأخرى ، لكن الأصل والغرض منه غير معروف ، وهو كما قلت قد يكون بمثابة البوابة التي تنقل الشخص من عالم إلى آخر ، أو ربما إلى شيء آخر مُختلف تماماً عن هذه العوالم التي نتحدث عنها الآن .

إذاً كما ترون لا يزال هُناك الكثير من الذي نجهله ، لا يزال ينقصنا الكثير من أجل المعرفة و معرفة عالمنا و معرفة العوالم الخفية التي تُحيط بنا على حد سواء ، ولكن هُناك شيء واحد واضح الآن ، وهو أنه لا ينبغي لنا أن نتجاهل أو نحتقر معرفة أجدادنا ، ولا ينبغي لنا أن ننظر بعين الإزدراء والتسلية للأساطير القديمة مهما كانت غرابتها ، لأننا اليوم عرفنا أن نظرية الكون الموازي التي كُنا نعتقد أنها حديثة قد عرفها الأقدمون ببساطة منذ آلاف السنين ! في الواقع جميل هذا الجنون المعرفي ، وجميل جداً هذا الغموض ، فكل شيء كان محتواه غامضاً نجد أنه عالم رائع بالفعل ، و أستحضر الآن ما قاله ألبرت آينشتاين ذات مرّه : "أجمل شيء هو الغموض ، لأنه مصدر العلم ، و كل الفن الحقيقي " هذا صحيح ، شكراً للقراءة .


إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery


إقرأ مواضيع مٌتعلقة في قسم أبعاد و عوالم موازية هُنا
 

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2018-01-27 17:21:54
أضيف بتاريخ :
مياسة
الاسم :
روعة بصراحة مواضيع جميلة جدا ننتظر الجديد استاذ رامي
التعليق :
2018-01-23 05:10:28
أضيف بتاريخ :
نوره
الاسم :
واحنا مستنين على احر من الجمر موضوعك عن الاحلام وعلاقته بالعوالم الموازيه
التعليق :
2018-01-22 18:55:50
أضيف بتاريخ :
بلال محمد
الاسم :
استمتعت بالموضوع ، ننتظر جديدكم بفارغ الصبر
التعليق :
2018-01-22 18:52:34
أضيف بتاريخ :
جورج صحناوي
الاسم :
جنون رائع فعلا يفتح عقولنا للكثير من المدارك ، شكرا الاخ استاذ رامي العزيز
التعليق :
2018-01-22 12:12:31
أضيف بتاريخ :
ماجد
الاسم :
موضوووع قمة في الروعة أحببته جداا
التعليق :
2018-01-22 11:58:10
أضيف بتاريخ :
رعد العزاوي
الاسم :
ننتظركم استاذ على احر من الجمر في موضوع الاحلام والاكوان الموازية احببنا مواضيع الاكوان الموازية واصبحنا نريد اكتشافها من خلالكم ، تحية من القلب لكم
التعليق :
2018-01-22 11:55:54
أضيف بتاريخ :
طارق
الاسم :
انا مقتنع جدا بوجود الاكوان الموازية ، موضوع اكثر من رائع
التعليق :
2018-01-22 06:39:17
أضيف بتاريخ :
قارئ
الاسم :
اعتقد ان الاكوان المتوازية لها علاقة بجوف الارض ، مداخل جوف الارض اغلبها انفاق و كهوف كما قرأت
التعليق :
2018-01-20 18:58:26
أضيف بتاريخ :
أحمد البدوي
الاسم :
موضوعك ياأستاذ رامي ينبئ عن معرفة واسعة وتنقيب عن كل ماهو غامض وبدوره أحببتنا كذالك بالغموض وزاد شغفنا بلمعرفة فننتظر جديدكم بصبر وبلا صبر ، استمتعنا بهذا الموضوع بارك الله في جهدكم
التعليق :
2018-01-20 17:35:36
أضيف بتاريخ :
سامي السعيدي
الاسم :
مواضيع ممتعة ، استمتعت جدا بقراءة الموضوع
التعليق :
2018-01-20 17:15:18
أضيف بتاريخ :
مروان عبد الوهاب
الاسم :
رائع جدا
التعليق :
2018-01-20 16:07:50
أضيف بتاريخ :
ناديا
الاسم :
اعششششق الغموض
التعليق :
2018-01-20 16:05:45
أضيف بتاريخ :
ماجد الحكمي
الاسم :
نريد المزيد من التفاصيل عن الضوء الازرق وهل له علاقة بالارض المجوفة او الاكوان الموازية استاذ رامي وشكرا
التعليق :
2018-01-20 16:04:45
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
مواضيع رائعة في القمممة
التعليق :
2018-01-20 16:03:59
أضيف بتاريخ :
سلمى
الاسم :
الضوء الازرق هل هو الشعاع الازرق؟!
التعليق :
2018-01-20 16:02:46
أضيف بتاريخ :
حيدر
الاسم :
مشوق
التعليق :
2018-01-20 16:01:51
أضيف بتاريخ :
فادي من سوريا
الاسم :
شكرا لك استاذ رامي
التعليق :
2018-01-20 16:01:15
أضيف بتاريخ :
فاطمة الزهراء
الاسم :
مواضيعكم غريبة وجميلة !
التعليق :
2018-01-20 16:00:21
أضيف بتاريخ :
عبد الرحمن التميمي
الاسم :
الله يعطيك العافية استاذ على هذه المواضيع الرائعة
التعليق :
2018-01-20 15:59:48
أضيف بتاريخ :
خالد
الاسم :
فعلا موضوع مثير ومشوق
التعليق :
2018-01-20 15:59:24
أضيف بتاريخ :
ساره
الاسم :
رووعه
التعليق :
2018-01-20 15:58:37
أضيف بتاريخ :
مجدي
الاسم :
موضوووع شيق ورائع جدااا
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي