رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟
الكاتب : رامي الثقفي
كما أنك تقرأ هذا الموضوع الآن ، هل يُمكنك إثبات أنك لا تحلم ؟ في الواقع مُعظمنا يعتقد أن حواسنا تخبرنا أننا مستيقظون ، ولكن هل يُمكننا أن نثق في حواسنا ؟ أم أن حواسنا يُمكن أن تخدعنا ؟ هذا ما يقوله "رينيه ديكارت" أحد أعظم الفلاسفة في كل العصور ، أن المعلومات التي نتلقاها من خلال حواسنا ليست دقيقة بالضرورة ومن المُمكن أن تخدعنا ! ووفقاً لحُجة ديكارت فلا توجد علامات مُحددة يُمكن من خلالها التمييز أو التفريق بين الحُلم و اليقظة . رينيه ديكارت لبعض التفاصيل عن هذا العالم و الفيلسوف العظيم فقد ولد "رينيه ديكارت" في "تورين" ..
المزيد
      والد إيمي واينهاوس يدّعي أنه على إتصال مع روح إبنته       مقاتلات من الجيش الأمريكي تلاحق طبق طائر UFO على ساحل كاليفورنيا       كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       توقعات سنة 2018 : الجزء الأول       أبواق السماء       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالمخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 11 زوار اليوم : 1146 زوار الشهر : 27695 عدد الزوار الكلي : 1719911
كهف كوميان سيبيل
كاثرينا ماردنيان     أضيف بتاريخ : 2018-01-01 10:47:23      عدد الزيارات : 1604 زيارة



هُناك العديد من الأساطير القديمة التي تقول أن هُناك كهف قديم يقع بالقرب من معبد أبولو و هو مدخل إلى العالم السُفلي ! أو ربما اسوأ من ذلك ، فالبعض يعتقد أنه مدخل إلى الجحيم ! لأن العالم القديم كان يعتقد بأن الكهوف تؤدي إلى عالم غامض تحت الأرض بحسب ما كان يقوله العرّافين والكهنة ،  فالعالم القديم كان يتسم أيضاً بوجود عدد كبير من الكاهنات والكهنة في مواقع مُختلفة من العالم ، و الذين يعطون الإجابات التي تعتمد على الأسئلة الجيّدة فقط ، على عكس الأنبياء الذين يجيبون في العادة مع ردود غير مباشرة تتعلق بالأسئلة المطروحة ، هذا الكهف هو كهف الكاهنة "كوميان سيبيل" واحدة من أشهر الكاهنات في العصور القديمة  .

كوميان سيبيل

كانت "كوميان سيبيل" كاهنة قديمة عظيمة معروفة بمرتبة "نبي" في عصرها ، وكانت تعيش في منطقة معزولة بالقرب من أبولونيان في كوماي ، وهي مُستعمرة يونانية قديمة كانت تقع بالقرب من مدينة نابولي الإيطالية وكانت "كوميان سيبيل" تتنبأ بالأحداث قبل وقوعها ، و أغلب ما كانت تتنبأ به يكون صحيحاً أو يقع كما كانت تقول ، وكلمة "سيبيل" في اللغة اللاتينية تعني "النبي" ومنها جاءت الكلمة اليونانية القديمة "سيبيلا" و الكاهنة "سبيبل" كانت واحدة من أربعة كاهنات شهيرات قد رسمهن الرسامون العظماء مثل "أندريا ديل كاستانيو" و "مايكل آنجلو" و "دومينيكو زامبيري" و "جياكومو دي تشيريكو" و كانت تنبؤات الكاهنة "كوميان سيبيل" تأتي على شكل أبيات شعرية أو أبيات شعرية مُغناة وكانت كذلك تكتب تنبؤاتها على أوراق البلوط ومن ثم تقوم بتعليقها في داخل كهفها الغامض ، و في عصرها كانت "سيبيل" تعتبر بمثابه "الوسيط" بين عالم الأحياء و عالم الموتى ، و تتحدث الأساطير أن كوميان سيبيل قد عاشت حوالي ألف سنة ، و وفقاً للمؤرخ الإغريقي الشهير "هيرودوت" كان الرومان القدماء منذ أكثر من 2000 سنة مؤمنون بوجود عالم سُفلي خطير تحت الأرض يقود مُباشرة إلى الجحيم ، حيث أن القصص و العبارات التي كانت تصفها الكاهنة كوميان سيبيل تتحدث عن كهف غامض يُمكن العثور عليه ، و أن لهذا الكهف 100 مدخل يؤدي عميقاً إلى أماكن غريبة تحت الأرض أو إلى العالم السُفلي ، وقالت ذات مرّة : " أبواب الجحيم مفتوحة ليلاً ونهاراً ، النزول إليها عبر الصخور السلسة ... " .

العثور على الكهف

يبدو أن الكاهنة "كوميان سيبيل" كانت تعرف الطريق إلى الهاوية أو إلى العالم السُفلي أو مكان الموتى ! و يعتقد علماء الآثار أن هذا الكهف هو نفس الكهف الذي كانت تعيش فيه "كوميان سيبيل" حيث يذكر التاريخ أنه بالقرب من مدخل هذا الكهف العميق قدمت الكاهنة "سيبيل" الكثير من التضحيات و سكبت الخمور و الكثير من الدماء لإسترضاء الأرواح السُفلية ، كما أنها دعت و استحضرت الآلة "هيكات" إلهة السحر والشعوذة ، وقد بحث علماء الآثار لفترة طويلة عن ذلك الكهف الغامض الذي تحدثت عنه الكاهنة "سيبيل" و في عام 1932 وجد عالم الآثار الإيطالي "أميديو مايوري" أخيراً هذا الكهف الذي تم حفره في صخرة ضخمة بالقرب من شاطئ البحر ، حيث يُعتقد بنسبة كبيرة أنه الكهف المعني لـ "كوميان سيبيل" ومن خلاله يُمكن أن يؤدي إلى عدة مداخل و أنفاق تحت الأرض ، و اليوم من المُمكن جداً زيارة هذا الكهف الذي تم العثور عليه على طول طريق بحيرة أفيرنو في إيطاليا ، فعند دخول ذلك الكهف يُمكن أن تجدوا العديد من الدرج و الممرات ، و كذلك هُناك نفق يؤدي إلى درج آخر تحت الأرض ، و هذا الدرج يؤدي إلى كهف آخر ، وهكذا ... .
ولم يُفصح بعد علماء الآثار أين يُمكن أن تؤدي تلك الأنفاق ، ولكن بأي حال فهو كهف قديم و رائع و مثير جداً يُعطينا إحتمالات كبيرة بأن ما كانت تقوله الكاهنة "كوميان سيبيل" فيه شيء من الحقيقة و الكثير من الغموض ، وأيضاً يُعطينا فرصة للنظر في روعة هذا الكهف و تخيل تلك الأيام القديمة التي كانت تعيش فيها الكاهنة العظيمة كوميان سيبيل .

إعداد : كاثرينا ماردنيان
Copyright©Temple Of Mystery

شاهد كهف كوميان سيبيل ..


  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2018-01-15 22:46:59
أضيف بتاريخ :
نور
الاسم :
من وجهة نظري أرى أن رأي سيبيل فيه موضع من الشك فكيف يمكن لها التأكد من أن الكهوف ممر للعالم السفلي و غير ذلك فانها كانت تطبق طقوسا لإرضاء أرواح العالم السفلي ( الذي في ذلك الزمان كان يعتبر ملكا للاله هيديس)...
التعليق :
2018-01-15 22:35:57
أضيف بتاريخ :
نور
الاسم :
الموضوع رائع و ملخص بطريقة جميلة.
التعليق :
2018-01-01 12:59:46
أضيف بتاريخ :
سجاد صلاح الدين
الاسم :
مواضيع في القمة ... شكرا لكم
التعليق :
2018-01-01 12:55:23
أضيف بتاريخ :
فارس
الاسم :
موضوع جميل
التعليق :
2018-01-01 12:54:39
أضيف بتاريخ :
علي حسن
الاسم :
من اجمل ما قرأت موضوع لم اكن اعرف عنه شيئا شكرة استاذه كاترينا
التعليق :
2018-01-01 12:35:33
أضيف بتاريخ :
كريم
الاسم :
موضوع جميل جدا وشكرا على اجتهادك فى جمع المعلومات الحلوة دى
التعليق :
2018-01-01 11:55:10
أضيف بتاريخ :
سلمى
الاسم :
رووووعه
التعليق :
2018-01-01 11:52:12
أضيف بتاريخ :
سارة العبيدي
الاسم :
موضوع جميل جدا واعتقد أن لهذا الكهف شأن ! واتمنى زيارته
التعليق :
2018-01-01 11:51:14
أضيف بتاريخ :
باقر البصراوي
الاسم :
شكرا للإفادة موضوع رائع
التعليق :
2018-01-01 11:49:48
أضيف بتاريخ :
محمد مجدي
الاسم :
اهلا بعودتك استاذه كاترينا اشتقنا لمقالاتك الغريبة والجميلة
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي