رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟
الكاتب : رامي الثقفي
كما أنك تقرأ هذا الموضوع الآن ، هل يُمكنك إثبات أنك لا تحلم ؟ في الواقع مُعظمنا يعتقد أن حواسنا تخبرنا أننا مستيقظون ، ولكن هل يُمكننا أن نثق في حواسنا ؟ أم أن حواسنا يُمكن أن تخدعنا ؟ هذا ما يقوله "رينيه ديكارت" أحد أعظم الفلاسفة في كل العصور ، أن المعلومات التي نتلقاها من خلال حواسنا ليست دقيقة بالضرورة ومن المُمكن أن تخدعنا ! ووفقاً لحُجة ديكارت فلا توجد علامات مُحددة يُمكن من خلالها التمييز أو التفريق بين الحُلم و اليقظة . رينيه ديكارت لبعض التفاصيل عن هذا العالم و الفيلسوف العظيم فقد ولد "رينيه ديكارت" في "تورين" ..
المزيد
      والد إيمي واينهاوس يدّعي أنه على إتصال مع روح إبنته       مقاتلات من الجيش الأمريكي تلاحق طبق طائر UFO على ساحل كاليفورنيا       كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       توقعات سنة 2018 : الجزء الأول       أبواق السماء       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالمخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 13 زوار اليوم : 1146 زوار الشهر : 27695 عدد الزوار الكلي : 1719911
رحله جوّية غامضة إلى المستقبل
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2017-12-15 18:44:39      عدد الزيارات : 1646 زيارة



العديد من العلماء مقتنعون بأن هناك عدداً من الأبعاد و ربما عدة عوالم غير مرئية تحيط بنا ، حتى نحن أصبحنا مقتعنون بذلك من خلال العديد من المواضيع السابقة المتعلقة في هذا الخصوص في معبد الغموض ، إذا كان هذا هو الحال فإن هذه المداخل المُتعددة الأبعاد ستكون غير مرئية للعين المجردة ، ولكن قد تفتح لنا بوابة في يوم ما و يُمكن أن تنقل واحداً منّا إلى وقت مُختلف وعالم غير معروف فكل شيء جائز في هذا العالم الغريب ، في الواقع هناك العديد من القصص المُثيرة للإهتمام حول الناس الذين دخلوا بطريق الخطأ إلى عوالم مُختلفة من خلال بوابات زمنية مُعقدة جداً ، وكان واحداً منهم الطيّار المارشال الجوّي البريطاني السير "فيكتور غودارد" من سلاح الجوّ الملكي البريطاني.

بوابة زمنية مُخبأة في داخل عاصفة


في عام 1935 غادر المارشال
"فيكتور غودارد" إلى مطار "هوكر هارت" أدنبره - أسكتلندا من قاعدته في "أندوفر" في إنجلترا ، و كانت هذه الرحلة فى عُطلة نهاية الأسبوع ، أثناء تلك الرحلة حلّق المارشال "فيكتور غودارد" فوق مطار مهجور آن ذاك يُسمى "مطار دريم" وهو ليس ببعيد عن العاصمة الأسكتلندية أدنبره ، حيث كان أقرب إلى وجهته النهائية من مطار أندوفر ، وهذا المطار القديم في الواقع كان قد شُيّد خلال الحرب العالمية الأولى ، و كان مطاراً مهجوراً خرباً للغاية وتضخمت فيه أوراق الأشجار وتحول المطار إلى ما يُشبه مجموعة من الحظائر أو أشبه بمزرعة لتربية الماشية ، وقبل أن يصل "غودارد" إليه واجه عاصفة غريبة جعلته يفقد السيطرة على طائرته ، كان يطير في قُمرة القيادة المفتوحة على التضاريس الجبلية دون مُساعدات من الملاحة الجوّية حتى شعر أنه قد دخل بطائرته إلى دوامة نحو الأرض ، كان "غودارد" غير قادر على السيطرة تماماً على طائرته ، و كان لا يعرف أين موقعه بالضبط ، وبدت له الأمور سيئة للغاية وخشى أن تسقط طائرته و تتحطم في الجبال القريبة من المنطقة ، ولكن المفاجأة أنه لم يطرأ أي مشكلة تذكر وخرج من تلك الدوامة بشكل سريع ، و عندما كان يتطلع من حوله لاحظ أن السماء كانت أكثر قتامة من ذي قبل ، وكانت الغيوم يشوبها لون بُني مُصفر غريب ، حيث أن "غودارد" كان يُحلق على مسافة 150 ميلاً في الساعة وبدأ يشعر وكأنه نجح أخيراً في تسوية مستوى الطيران وأنه تمكن من تجنب وقوع حادث مأساوي له ، عند هذه النقطة حدث شيء غريب ، فعندما كان ينظر من حوله لتحديد موقعه لاحظ أن السماء الآن أصبحت مُشرقة فجأة تتخللها أشعة الشمس الذهبية وكان يقترب من ذلك المطار القديم ، لاحظ غودارد أنه نفس المطار ولكن كل شيء كان مُختلفاً تماماً ! لا وجود للأشجار ولا وجود للحظائر و المطار كان مُجدداً بالكامل و كان يعمل بشكل طبيعي ! و شاهد كذلك عدد من الطائرات الجديدة على أرض المطار لم يرى مثلها من قبل ، حيث كانت تختلف قليلاً عن أشكال الطائرات التي يألفها ، كان ذلك غريباً حقاً لأن سلاح الجوّ الملكي البريطاني آن ذاك لم يكن لديه مثل هذه الطائرات في عام 1935 و شاهد أيضاً أن هُناك رجال يلبسون ملابس صفراء و عدد آخر من الرجال الميكانيكيين يرتدون ملابس زرقاء بينما أن "غودارد" كان يعرف جيداً أن ملابس الميكانيكيين كانت بُنية وليست صفراء أو زرقاء ! والأكثر غرابة من ذلك كله هو أنه لا أحد كان ينظر إليه أو إنتبه له أو تمت ملاحظته و هو يُحلق فوق رؤوسهم بمسافة قصيرة جداً ، كما لو كان غير مرئياً للناس على الأرض ! و بعد مغادرته المنطقة واجه المارشال عاصفة أخرى لكنه تمكن من العودة إلى منزله بأمان ، و بعد هذا الحادث الغريب تحدث "غودارد" لزملاء مهنته من الطيارين الآخرين حول تجربته غير العادية ، ولكن في الحقيقية لا أحد أخذ كلامه على محمل الجدّ ، واعتقدوا أنه كان في حالة سكر ، وبعد ذلك قرر المارشال "فيكتور غودارد" الحفاظ على القصة لنفسه لسنوات عديدة قبل أن يُخبر الناس عنها من جديد في عام 1966 و كتب عن ذلك و كشف لنا عن هذه التجربة الغريبة مع ذلك المكان المجهول و ذلك الوقت و الزمن المُختلف .

رحلة إلى المستقبل ؟

بعد أربع سنوات من تلك الحادثة عندما جاء عام 1939 تحديداً بدأت تتغير ملابس المُدربين في سلاح الجوّ الملكي البريطاني إلى اللون الأصفر ! والميكانيكيين تحولت ألوان ملابسهم إلى اللون الأزرق ! و قدم سلاح الجوّ الملكي البريطاني طائرات جديدة للتدريب ، تماماً مثل تلك التي شاهدها "غودارد" في رحلته فوق مطار دريم المهجور ، والأعجب من ذلك أنه في ذلك العام أمر سلاح الجوّ الملكي البريطاني بإعادة فتح المطار المهجور وتجديده بشكل سريع و أصبح يُستخدم لطائرات التدريب الجديدة تلك ! تماماً مثل ما رأى "غودارد" كما لو أن ما رآه كان حُلماً تنبؤياً لكن في يقظة الطيّار البريطاني و حياته الواقعية ؟ مُدهش و غريب حقاً ، والسؤال الآن هو هل أن المارشال "فيكتور غودارد" ذهب لفترة قصيرة من الزمن إلى المستقبل ؟ في الواقع يبدو أن الأمر كذلك ، فكيف يُمكن له أن يعرف كيف سيكون شكل مطار دريم المهجور في غضون أربع سنوات ؟ وكيف رأى تحول ذلك المطار من مطار مهجور إلى مطار مُتجدد أصبح يعمل بشكل طبيعي ؟ وكيف رأى الطائرات الجديدة على أرض المطار المهجور ؟ حتى ألوان ملابس المُدربين والميكانكيين رآها بألوان غير تلك التي يألفها ، و بعد أربع سنوات أمر سلاح الجوّ البريطاني بالفعل باستخدام نفس الألوان التي شاهدها أثناء تلك الرحلة الغامضة ، في الحقيقة ما حدث مع المارشال البريطاني يُعطينا شيئاً جديداً من التأمل و التفكير بشكل مختلف تماماً عن ما نعتقده في مسألة الأبعاد و العوالم الموازية ، و يجعلنا نعتقد أيضاً أنه بالفعل قد دخل بطريق الخطأ إلى بوابة زمنية من خلال تلك العاصفة ! في الواقع يبدو أن أمامنا الكثير لنفهم طبيعة و كيفية لُغز الزمان و المكان والأبعاد والعوالم الموازية .


إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery



  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-12-17 22:57:40
أضيف بتاريخ :
حسناء
الاسم :
الحديث عن البوابات الزمنية لن ينتهى الا ان بعض العلماء حاول تقريب الامر الى الاذهان بقولة ان البوابات الزمنية ما هى الا حلقات زمنية بينها رابط موجود فى كلا الزمانين هذا الرابط ثابت لايقع علية تغيير مثل الجبال اوالكهوف او البحار فهى ثوابت لا تتغير يربط بينهم بعد سادس وهو مسافة عمودية بين زمنين تاخذ شكلا حلزونيا وعندما تفتح البوابة تؤدى الى التاثير على البصر فيدخل المسافرعبر الزمن الى فجوة تدخل بة الى الجانب الاخر ويمر بخط الزمن الماضى وينشاء هناك خط اتصال بالزمن القادم مما يفسر رؤية الاحداث القادمة سيفسر العلم فى الزمن القادم الكثير من الظواهر التى تبدو غريبة شكرا استاذ رامى على موضوعاتك الرائعة
التعليق :
2017-12-16 00:17:19
أضيف بتاريخ :
كريم عمران
الاسم :
كالعادة موضوع شيق ورائع ، أنا اصدق بوجود الأبعاد والعوالم الموازية وفعلا هذه القصص والاحداث محيرة وتزيد من نسبة تصديقي لوجود البوابات الزمنية
التعليق :
2017-12-15 21:17:49
أضيف بتاريخ :
حـــــنــــيـــــن
الاسم :
رائع دائــــــــــــــــما متالـــــــق اتمنى لو ادخل من بوابة زمنية للمسقبل او الماضي وخصوصا العالم الموازي
التعليق :
2017-12-15 19:19:16
أضيف بتاريخ :
محمد مجدي
الاسم :
سبحان الله أنا دماغي لفت من المواضيع دي
التعليق :
2017-12-15 19:18:20
أضيف بتاريخ :
حسن احمد
الاسم :
الله اعلم ,,, عالمنا غريب
التعليق :
2017-12-15 19:17:16
أضيف بتاريخ :
سارة العراقية
الاسم :
موضوع راااااااااااااائع
التعليق :
2017-12-15 19:16:14
أضيف بتاريخ :
سلمى
الاسم :
هل هذا يعني أن الطائرة الماليزية التي اختفت من ثلاث سنوات يمكن تكون دخلت في عالم ثاني أو الى المستقبل ؟
التعليق :
2017-12-15 19:14:58
أضيف بتاريخ :
أم عبد الله
الاسم :
سبحان الله ، موضوع جميل وغريب
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي