كيتيج : و نبوءة نهاية الزمان
الكاتب : رامي الثقفي
غالباً ما يُعتقد أن الأساطير بشكل عام والأساطير القديمة على وجه الخصوص تستند على أسُس تاريخية ثابتة وإن شابها بعض التهويل والزيادات و التضخيم ، كذلك على ما يبدو أن بعض الأساطير والأحداث التاريخية القديمة قد تحمل رسالة للأجيال القادمة ، و قصة كيتيج ليست إستثناء ، حيث تقول لنا الروايات وبعض النصوص الدينية القديمة أن هناك مدينة غارقة مرتبطة بنبوءة خاصة سوف تنهض من تحت الماء قبل نهاية الزمان ، والشيء المثير للإهتمام حقاً أن هناك مؤشرات تدل على أن هذه المدينة القديمة كانت موجودة بالفعل .   أسطورة كيتيج   كيف و متى ظهرت أسطورة ..
المزيد
      "عين" في جزيرة غامضة تتحرك من تلقاء نفسها       صورة تظهر تمثال قديم لجندي من الفضاء       عدد من الأجسام الغريبة الطائرة مطرزة على سُجاد قبل 478 عام       رئيس المفوضية الأوروبية : قادة الكواكب الأخرى يراقبوننا       إكتشاف حجر قديم في إندونيسيا يصور خريطة نظام شمسي لكائنات خارجية       كيتيج : و نبوءة نهاية الزمان       بريغادون       لُغز العيون الزرقاء في التماثيل السومرية       نالاندا : أقدم جامعة في العالم       جبل فوجي : دار الآلهة الخالدة       شجرة أغدراسيل و العوالم التسعة       يس : لُغز المدينة المفقودة       توقعات سنة 2017       لاقطة الأحلام - Dreamcatcher       فاجرا : سلاح الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 4 زوار اليوم : 486 زوار الشهر : 34451 عدد الزوار الكلي : 1433425
أشباح قصر كليفتون هال
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2016-11-06 03:07:40      عدد الزيارات : 4163 زيارة



بكاء في الليل ، ظهور لشخصيات غامضة ، بقع ضوئية ، قطرات من الدم ، و أصوات غريبة مجهولة المصدر وأناس يتحدثون في همس ، هذا من بعض الأحداث الغريبة التي تحدث في قصر "كليفتون هال" التاريخي في مدينة نوتنجهام البريطانية ، ذلك ما جرى أيضاً مع عائلة أحد المُلاك الجُدد لذلك القصر الذين كانوا ضحايا لسُكان الغيب إن جاز التعبير في هذا القصر المسكون ، و في نهاية المطاف قررت العائلة الفرار و تركوا كل ممتلكاتهم الثمينة والخاصة بداخله بعد أن قضوا فتره لا تتجاوز الثمانية أشهر ، ببساطة لأن الأشباح أرادوا لهم المغادرة .


إنتقال العائلة لقصر كليفتون هال

في البداية يجب أن أتحدث قليلاً عن قصر "كليفتون هال" وهو قصر تاريخي قديم جداً حاله كحال مُعظم القصور في بريطانيا يعود تاريخ إنشاءه إلى ما يُقارب من ألف سنة مضت ، و بعد أن إشترى الملياردير الهندي "أنور رشيد" قصر كليفتون بحوالي 3.6 مليون جنيه إسترليني في عام 2007 وهذا الرجل في الواقع رجل أعمال هندي ثري جداً يمتلك عدة عقارات وفنادق فخمة سواء في مدينة دبي الإماراتية أو عدد من المُدن في بريطانيا ، حيث إنتقل هو و عائلته التي تضم زوجته "نبيله" و بناتهم الثلاثة اللاتي تتراوح أعمارهن بين سبعة وخمسة و ثلاثة سنوات و كذلك لديهم طفل صغير لا يزيد عُمره عن عشرة أشهر عندما تم شراء القصر إلى مدينة نوتنجهام شرق - وسط بريطانيا ، وقد كان السيد رشيد سعيداً جداً بشرائه لهذا القصر وكان قد أعرب عن أمله أن يصبح هذا القصر هو منزل عائلته المفضل وكذلك منزل أحفاده من بعده ، ولكن في غضون ثمانية أشهر فقط قرر رشيد وعائلته أن يغادروا القصر بدون رجعة خوفاً على سلامة أبنائه لماذا ؟ لأن كل أفراد العائلة بدأت تظهر لهم شخصيات غامضة سوداء و أطياف شفافة ، و كذلك سماعهم لأصوات غريبة تتحدث في القصر من دون معرفة مصدر تلك الأصوات ، وكذلك ظهور لشخصيات تأخذ أشكال أطفالهم ! حيث كان يُنظر إلى إبنتهم في مكان ما ، بينما تكون الفتاة نائمة على سريرها أو في مكان آخر غير الذي ظهرت فيه ، و في الواقع أنه من أول ليلة سكنت فيها عائلة رشيد القصر كانوا قد شهدوا تلك الأحداث ، كانت البداية سماعم لأصوات طرق على الحائط ، وأعقب هذه الطرق صوت يقول : "هل هناك أي شخص ؟" و استمر الطرق وتكرر نفس الصوت الذي كان يسأل هل من أحد هنا لبعض الوقت ثم إختفى ، فقرر السيد رشيد أن يذهب ويتجول في القصر لمعرفة مصدر ذلك الصوت حيث كان الوقت متأخراً في حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل ، ولكن "رشيد" قال أنه لم يجد أي أحد في أي مكان داخل القصر ، وبعد ذلك أمر السيد رشيد بتأمين المنزل وإغلاق النوافذ بإحكام على الرغم من أن النوافذ كانت مُغلقة أصلاً لمنع دخول الرياح الباردة في فصل الشتاء القارص في بريطانيا ، وعلى الرغم من أن الأمر كان مُربكاً جداً لم ينتاب السيد رشيد أي خوف ولم يفكر أن الأمر يتجاوز حدود المعقول ، لأن السيد رشيد ببساطة لم يكن يؤمن بوجود الجنّ أو إمكانية ظهورهم أو يؤمن بظاهرة الأشباح على الإطلاق .


تاريخ مسكون

قصر كليفتون كما ذكرت كان قد انشأ منذ القرن الـ11 تقريباً أي أن عمره حوالي ألف عام ، وفي القرن الـ13 تم نقله إلى ملكية عائلة كليفتون المشهورة و سُمي القصر بإسم العائلة منذ ذلك الوقت حتى اليوم ، وبكل تأكيد أن عائلة كليفتون كانت لها أحداث حياتية طبيعية في القصر تضمنت أوقات الفرح و أوقات الحزن والمآسي على حد سواء ، وربما جرت معهم عدة أحداث ساهمت في جعل هذا القصر يعج بالأشباح بخاصة أنهم سكنوا القصر لفترة طويلة جداً من الزمن ، وفي الواقع أن القصر مرّ بالكثير من عمليات التجديد الواسعة وعندما إشتراه "أنور رشيد" كان القصر يضم ما لا يقل عن 17 غُرفة نوم وعشرة غُرف إستقبال والعديد من قاعات الرقص و حتى قاعات السينما و كذلك صالة ألعاب رياضية ، وقد استخدمت الغُرف في فترة من الفترات كفصول دراسية حيث تم إستخدام القصر باعتباره مدرسة متوسطة للبنات في عام 1958 و في مره أخرى إستخدمته الحكومة البريطانية كجامعة أو كلية في عام 1970 ولذلك فمن المُرجح أيضاً أنه قد حدثت بعض القصص الأخرى لعدد من الطلاب والمعلمين في داخل أو مُحيط القصر ساهمت في زيادة نشاط الكيانات الروحية في داخل ذلك القصر ، و بالعودة إلى صديقنا أنور رشيد وعائلته فأن أكثر الأشياء أو الأحداث التي كانت تحدث معهم هو سماعهم لصرخات طفل يبكي من دون معرفة مصدر الصوت ، إلا أن تلك الصرخات كانت قادمة من داخل واحدة من الغُرف في الطابق الثالث التي لها قصة خاصة ، حيث أن السُكان المحليون يقولون أن هناك أسطورة تقول أن هُناك خادمة كانت تعمل في القصر قد أمسكت بطفل في تلك الغُرفة تحديداً وقفزت به من نافذة الطابق الثالث مما أدى إلى مقتلها هي وذلك الطفل ، حيث أفاد العديد من شهود العيان عن رؤية امرأة في نفس الغُرفة و من نفس النافذة عندما كان القصر مهجوراً أي قبل أن يشتريه السيد رشيد ، و الناس يعتقدون أن شبح الخادمة والطفل لا يزالون يسكنون في تلك الغُرفة ، أيضاً من ضمن المواقف التي تعرضت لها عائلته رشيد هي ظهور لشخصيات تأخذ شكل أفراد العائلة ، وهذا الظاهرة في الواقع تُعرف بين أوساط مُحققي الخوارق بظاهرة "الدوبلجانجر" التي تعني "الشبيه" أو "شبح إنسان حي" حيث تأخذ الأشباح أو الشياطين أو الجنّ اسموها ما شئتم نسخة أخرى من نفس الإنسان وتظهر في مكان آخر ، وهذا الشبيه يكون ذو طبيعة أثيرية خاصة تسمح له بالتجلي للآخرين بشكل مُنفصل تماماً عن صاحبه ، فيثير الدهشة والرعب في قلوب الآخرين ، وفي الواقع لن تصدقوا أن هذه الظاهرة كانت معروفة أيضاً عند الفراعنة وكانت توصف كـ "روح" ملموسة للإنسان لها نفس الشكل والشخصية والهيئة و تحمل نفس الذكريات والمشاعر الخاصة للشخص الذي تنتمي إليه ، وكانت تُعرف في الميثولوجيا الإسكندنافية بإسم "فاردوجر" ويعتبرون أنها حالة تجسد شبحي للإنسان الحيّ ، و حتى أن بعض الباحثين العرب يعتقدون أنها عبارة عن حالة تجسد للـ "القرين" المعروف في الثقافة الإسلامية ، وعليه فإن هذه الظاهرة كانت تحدث لأفراد عائلة رشيد داخل ذلك القصر وكانت هناك تجسدات شبحية لأشكال أفراد العائلة ، حيث قالت السيدة "نبيلة" زوجة السيد رشيد أنها عندما ذهبت في مرة إلى الطابق السُفلي في حوالي الساعة الثالثة فجراً لتأخذ الحليب لطفلها رأت إبنتها الكبرى تجلس على الكنبة وتشاهد التلفزيون ، وعندما تحدثت السيدة نبيله معها وسألتها ما الذي يجعلك مستيقظة حتى هذا الوقت المتأخر من الليل ؟ نظرت إبنتها إليها و لم ترد ببنت شفه ، و قالت السيدة نبيله إنها صُدمت لرؤية إبنتها الكبرى نائمة في غرفة نومها على سريرها في نفس ذلك الوقت بينما رأتها وتحدثت إليها منذ دقائق معدودة تجلس وتشاهد التلفاز في الطابق السُفلي ! في الواقع يُقال أن هناك قاعات في القصر وأنفاق سرّية موجودة حول القصر والمنطقة المُحيطة به كانت تُستخدم للطقوس السوداء قديماً ، حيث كان السيد رشيد قد وجد بعض الرسومات على الجُدران تعود إلى تلك الطقوس ، من ضمنها دائرة مرسومة بالدم ، و وجد أيضاً عدد من المرايا المكسورة وكذلك كانت توجد رائحة غريبة تُشبه إلى حد ما رائحة الكبريت ، كذلك وجد السيد رشيد أعشاباً ونباتات مُحترقة مُعلقة على أسقف بعض القاعات في ذلك القصر الكبير .


الهروب

مع مرور الوقت بدأت النشاطات والأحداث الغريبة تزداد أكثر وأكثر في داخل ذلك القصر ، حيث أخذ أحد تلك الكائنات الغيبية شكل السيدة نبلية نفسها و كان يُنظر إليها وهي تمشي حول المنزل ، بينما كانت السيدة نبيلة إما نائمة في غُرفتها أو كانت تجلس مع زوجها أو بناتها ، وفي كثير من الأحيان كان يُنظر إليها وهي تمشي حول المنزل قبل الفجر أو في ساعة مبكرة من الصباح ، وبعد ذلك بدأت تظهر لأفراد العائلة أشكالاً أخرى مُظلمة وتزايدت صرخات ذلك الطفل الباكي و سمعوا المزيد من الأصوات الأخرى الغير مفهومة والتي أثارت الرعب في قلوبهم ، حتى أن خادمتهم كانت قد ذكرت أنها رأت شخصية رمادية تجلس على سريرها ، بعد كل ذلك بدأ السيد رشيد يعتقد بأن هناك شيء غير عادي يحدث في ذلك القصر فإضطر أن يتصل بـ "شيخ" كان إماماً لمسجد من مدينة نوتنجهام و دعاه إلى القصر لينظر في الأمر لأن السيد "أنور رشيد" رجل مُسلم ، إلا أن الشيخ شعر ببعض الإضطراب و الخوف من الموقع ، و لم يتمكن من إخراج سُكان الغيب من ذلك القصر ونصحه بالمغادرة و السكن في منزل آخر أو قصر آخر ، إلا أن السيد رشيد لم يتخذ قراره بعد حتى جاء الوقت الذي وجد فيه هو و زوجته بُقع من الدم على لحاف طفلهم الصغير البالغ من العمر 18 شهراً فقط ، عندها قالت له زوجته هذا يكفي ! يجب علينا مغادرة المنزل على الفور و لن نبقى هٌنا ولو لساعة واحدة بعد الآن ، فظهور ذلك الدم على لحاف طفلهم الرضيع كانت القشة الأخيرة التي قصمت ظهر البعير كما يقولون ، فكان للأشباح اليد العليا في ذلك القرار ، و في نهاية المطاف تركت عائلة رشيد القصر تماماً بكل ممتلكاتهم الثمينة والخاصة ، و استشهد السيد رشيد ما حدث في قصره بفيلم "الآخرون" من بطولة الممثلة الأسترالية المعروفة "نيكول كيدمان" حيث قال : "كليفتون قصر جميل و رائع ، و قد أسرت بجماله من أول نظرة ، و لكن وراء هذا القصر شيئاً ما لا أفهمه ، كانت تحدث أشياء لا يُمكن أن يتصورها عقل ، كُنّا مثل الأسرة التي كانت تعيش بمنزل قديم في فيلم الآخرون ، و كأن الأشباح لا تريد لنا أن نبقى هناك ، ونحن لا نملك أن نقاتلهم " حيث عرف السيد رشيد أخيراً أن الأشباح كانوا يعيشون معه في ذلك القصر و أن الأشباح لم يرغبوا في بقائه وبقاء عائلته ، و في النهاية حصلت الأشباح على مبتغاهم وتم طرد الملياردير الهندي وعائلته من القصر المسكون .

شاهد لقطات من فيلم الآخرون The Others الذي تُشبه أحداثه إلى حد ما أحداث هذه القصة الواقعية



بحث و إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery



  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-02-10 14:54:59
أضيف بتاريخ :
فاطمة
الاسم :
بيت مرعب
التعليق :
2016-11-24 14:53:18
أضيف بتاريخ :
ياسر
الاسم :
لأول مره اقرأ عن هذا الموضوع الغريب والرائع ، شكرا معبد الغموض
التعليق :
2016-11-21 14:45:37
أضيف بتاريخ :
ام الفهد
الاسم :
في احد يسكن في بيت بهدا الحجم ؟ انا لو ثمانية غرف بس مااسكن ،، العفاريت ماحيسيبوني في حالي ،، ثلاثه غرف تكفيني انا وزوجي وولدي وأنوار االبيت شغالة ،، هل هناك مواضيع جديده حق العفاريت ،،
التعليق :
2016-11-20 01:54:10
أضيف بتاريخ :
مي
الاسم :
موضوع رائع وجميل جدا
التعليق :
2016-11-12 14:01:00
أضيف بتاريخ :
أحمد البدوي
الاسم :
ياله من ملياردير أحمق عائلة صغيرة جدا تسكن في مجمع أكيد سيطردكم الجن فهم أكثر منهم وأولى به.
التعليق :
2016-11-12 01:34:53
أضيف بتاريخ :
سرى الليل
الاسم :
جميل
التعليق :
2016-11-10 11:44:24
أضيف بتاريخ :
رشيد المغربي من بلجيكا
الاسم :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. الموضوع رائع جدا كالعادة .. و نتمنى منكم المزيد من هذه المواضيع .. لا تتأخروا علينا ... نحن ننتظر كل جديد .. أصبحت مدمن على هذا الموقع .. ادخل إليه للقراءة كل يوم ... تحياتي لكم
التعليق :
2016-11-10 11:39:43
أضيف بتاريخ :
نوال
الاسم :
روعة بصراحة ، مع أني اخاف من قصص الجن والاشباح ولكن دائما عندي فضول لقراءة القصص وزيارة هذا القصر لكن ليس بمفردي
التعليق :
2016-11-10 11:33:07
أضيف بتاريخ :
NoOr
الاسم :
مرحبا ممكن اعرف ليش تعليقاتي ماتطلع
التعليق :
2016-11-08 15:04:04
أضيف بتاريخ :
أيمن الخربي
الاسم :
مقال مميز جداً جداً وصياغة ولا أحلى أهنيك على هذا الموقع الجميل
التعليق :
2016-11-08 11:47:14
أضيف بتاريخ :
عادل
الاسم :
موضوع راائع وجديد علي لأني دائماً أبحث واقرأ كل قصص الأشباح والجن ولم يسبق لي قراءة هذا الموضوع من قبل ـ شكراً استاذ
التعليق :
2016-11-08 02:58:15
أضيف بتاريخ :
تونسية
الاسم :
شكرا استاذ رامي لكن طولتم الغيبة ... نحن دائما في انتظار مقالاتكم
التعليق :
2016-11-08 02:45:42
أضيف بتاريخ :
حسناء
الاسم :
تحدث هذة الاشياء عندما يعتدى البشر على احد الارواح حتى دون قصد فقد كان فى احد المنازل بئر قديم مهمل فى احدى الليالى القت احدى نسا ءالمنزل بعض المهملات فى البئر فصدر من البئر صرخة تصم الاذان ووجدت السيدة احد ابنائها يسحب من احد ذراعية نحو البئر تمسكت السيدة بذراع ابنها الاخرى لم تسطع انقاذة الاحين سمع اذان الفجر وجدت الدماء تسيل من ذراعة واثار اسنان على ذراعة فى الليلة التالية وجدت ابنها الاخر يصتدم راسة بالحائط لمرات متتالية حتى فقد الوعى وفى ليلةاخرى رفعت ابنتها الى الاعلى والقيت عدة مرات واستمر الامر على ذلك حتى امرهم احد هذة الارواح بمغادرة المنزل والا قتل جميع ابنائها فغادرت تلك الاسرة المنزل الامور من هذا النوع حقيقية ربما يستغربها البعض او ينكرها هناك عالم لايعرفة الكثيرون شكرا لجهدكم الرائع استاذ رامى
التعليق :
2016-11-06 21:27:02
أضيف بتاريخ :
هبه
الاسم :
روعه بجد كل المواضيع عندكم
التعليق :
2016-11-06 21:10:57
أضيف بتاريخ :
ساهر
الاسم :
يتبين لي بأن اغلب بيوت الإنس يشاركهم بها عمار من الجن وبصفه عامه لايؤذون أحد اللهم ربما بعضنا يشعر بوجودهم فقط أو من باب المداعبه وهي حالات نادره .. بالنسبة لعائلة رشيد يتضح بأنها معاداه برساله مفادها "إرحلوا " ربما رأوا في المنزل شيئا مميز جعلهم يبسطوا سيطرتهم فأعتقد بأنهم شياطين وليسوا جن عادي وأيضا هذه من الحالات النادره لأبعد الحدود ولكنها ممكنه ..ومن جانب آخر على الإنسان تجنب الظلام أو حتى الأنوار الخافته لأن الجن يظهروا من خلالها بلا تعمد دون أن يشعروا فيظن الإنسان بأنه يتعرض لمظايقات وفي أساس الأمر عكس ذلك.. وأيضا تجنب المنزل الذي يحتوي على أكثر من سته غرف خاصة إذا كان عدد أفراد العائله قليل وعلى الإنسان التحصن بالأذكار والتسابيح ..نتمنى من الاستاذ رامي مقال يحتوي عن أشكال الجن وملامحهم وياحبذا أن يرافق الموضوع رسومات أو صور ثلاثية الابعاد ..ستكون نقله فريدة النوعيه ..
التعليق :
2016-11-06 21:09:18
أضيف بتاريخ :
أماني
الاسم :
مشوووق ومتتع وكمان مخيف بنفس الوقت ,, ميرسي
التعليق :
2016-11-06 21:06:43
أضيف بتاريخ :
سيف
الاسم :
موضوع رائع جدا .. أنا من محبي قصص الجن والأشباح واطمع في المزيد .. شكرا لكم ولكل ما تقدمونه لنا
التعليق :
2016-11-06 16:47:02
أضيف بتاريخ :
ساره
الاسم :
يمه عن جد يخوف 😨😨
التعليق :
2016-11-06 16:46:13
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
رااااائع !
التعليق :
2016-11-06 16:45:14
أضيف بتاريخ :
فاطمة
الاسم :
القصة غريبة والنص جميل ورائع
التعليق :
2016-11-06 16:43:16
أضيف بتاريخ :
ياسر
الاسم :
لأول مره اعرف هذا الموضوع ، والموضوع شيق ورائع جدا ، شكرًا استاذ 🌹🌺
التعليق :
2016-11-06 16:18:31
أضيف بتاريخ :
وردة
الاسم :
مشوووق وعجييب جدا ، من حسن حظي أني قرأته في النهار لأنه مخيف ، شكرا استاذ راامي
التعليق :
2016-11-06 16:14:35
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
موضوع رائع استاذ رامي
التعليق :
2016-11-06 15:24:00
أضيف بتاريخ :
Nissrin
الاسم :
wooow amazing story
التعليق :
2016-11-06 15:21:56
أضيف بتاريخ :
عبد الرحمن
الاسم :
طولتم علينا كثيررر ي استاذ رامي ، والموضوع شيق وجميل كالعادة ولكن ارجوكم لا تطيلون علينا في المواضيع
التعليق :
2016-11-06 15:18:58
أضيف بتاريخ :
وفاء
الاسم :
شيق جدا جدا جداا ، سبحان الله اكيد القصر مسكون بالجن
التعليق :
2016-11-06 15:17:57
أضيف بتاريخ :
أحمد
الاسم :
موضوع غريب وممتع
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي