لقاء مع جيش الموتى
الكاتب : رامي الثقفي
في العصر الحديث هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون في وجود الأشباح والأرواح ، وحتى القدماء يشتركون معنا في العديد من هذه المعتقدات ، ولكن كان لدى الثقافات القديمة في جميع أنحاء العالم مفهوم مختلف عن الموت و الحياة الآخرة ، و خلال العصور الوسطى كان الناس مقتنعين أن الإنسان لا يُمكن أن يذهب إلى الجنّة أو الجحيم على الفور ، حيث يقول المفهوم في اللاهوت الكاثوليكي الروماني على سبيل المثال أن الإنسان بعد الموت لابد أن يمر بمرحلة تنقية مؤقتة أو أن يخضع للقداسة اللازمة قبل أن يدخل إلى الجنّة وأن يتمتع بوجود و جمال الله ، وفي الإسلام مثلاً توجد هناك ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 9 زوار اليوم : 582 زوار الشهر : 25432 عدد الزوار الكلي : 1631293
أشباح سجن الكاتراز
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2016-10-03 12:58:18      عدد الزيارات : 4385 زيارة



في جزيرة معزولة لديها تاريخ قديم مع قبائل الهنود الحُمر الذين كانوا ينتهجون قانوناً قبلياً صارماً على إنتهاكات القانون القبلي حيث كان من ضمن تلك القوانين عزل المخالفين من أفراد القبيلة لفترة من الوقت أو مدى الحياة على تلك الجزيرة ليعيشون بين الأرواح الشريرة إلى الوقت الذي جاء فيه الأمريكيون الذين حولوا الجزيرة إلى ثكنات عسكرية حتى إنشاء سجن الكاتراز الذي كان يضم مشاهير الإجرام الأمريكي ، لذا ليس من المُستغرب أن هذا المكان هو واحد من أكثر الأماكن المسكونة في العالم والذي كان كثيراً ما يوصف بأنه بوابة إلى بُعد آخر ، وعلى أن الجزيرة مسكونة بالأرواح الشيطانية والأشباح والأرواح الهائمة وغيرها من الحكايات والأساطير لعدة قرون .

حتى اليوم لا تزال سمعة الجزيرة سيئة للغاية ويُعتقد أن هذه الأرواح لا تزال كامنة في ظلال الجزيرة وفي كل بقعة منها بما في ذلك "سجن الكاتراز" الرهيب الذي تحول اليوم إلى موقع سياحي بعد أن تم إغلاقه في عام 1963 وفي الواقع جاءت تقارير متتابعة أن عدد كبير من الموظفين و الزوار على حد سواء قد شاهد أو سمع أصواتاً غامضة وصرخات بعيدة وبكاء ونحيب وشم لروائح غريبة ناهيك عن فتح الأبواب من تلقاء نفسها وحدوث أشياء كثيرة و غير عادية في هذا السجن القديم ، وهناك تقارير أخرى عن ظهور كائنات الظل التي تظهر في بعض الأحيان مع عيون حمراء متوهجة وغيرها من الكائنات والأطياف الشفافة التي ظهرت لعدد من الحراس والمساجين ، حتى أن المُرشد السياحي "أردن جونستون" الذي لم يكن يؤمن بالأشباح سمع بشكل لا لبس فيه صوت بكاء لإمرأة تنتحب بينما كان يقود عدد من السياح في جولة في داخل السجن ، وكان الكاتب الشهير "مارك توين" قد وثق الجو الغريب في داخل السجن بعد زيارته له وقال بأنه قد شعر بالبرد وكأنه في فصل الشتاء ، على الرغم من أن زيارته للجزيرة كانت في فصل الصيف .

جزيرة و سجن الكاتراز

نبدأ أولاً بتعريف جزيرة الكاتراز وهي جزيرة معزولة في خليج سان فرانسيسكو كان يستخدمها الجيش الأمريكي كثكنات عسكرية ومن ثم تم تحويلها إلى سجن فيدرالي فى عام 1934 مع أقصى درجات الحراسة المُشددة ، كان ذلك السجن يضم بعض المجرمين الأكثر شهرة في عالم العصابات والمنظمات الإجرامية بما فيهم "آل كابوني" و "روبرت ستراود" وعدد من مشاهير الإجرام الآخرين ، وفي الواقع كان هذا السجن سجناً رهيباً في مكان قاسي جداً على المجرمين والعُصاة وكان فيه عدد من المساجين الذين تم نقلهم خصيصاً لهذا السجن لأنهم كانوا يتمردون على لوائح السجون أو من الذين يحاولون الهرب ويعدون مصدراً دائماً للشغب والمشاكل الدائمة ، وبعد أن يتم ترويضهم ومعاقبتهم وتقويم سلوكهم لمدة تستغرق ربما من بين ثمان سنوات إلى إثني عشر سنة يتم نقلهم فيما بعد إلى سجون أخرى في أماكن أخرى ، و بحسب ما كانت تقول الحكومة الأمريكية أن الهدف من إنشاء هذا السجن هو أن تتحول فكرة الهرب منه لدى السجين إلى فكرة مستحيلة وتجعله يعتاد حياة السجون والإنضباط ، كما كان هذا السجن أيضاً يخلق شعوراً قاسياً بالحرمان في نفس السجين الذي يجد نفسه مفتقراً إلى الحرية لأن السجن قد وضع في مكان معزول عن العالم الخارجي ، حيث كان على إرتفاع شاهق على صخرة ضخمة فوق جزيرة منعزلة مُحاطة بمياه خليج سان فرانسيسكو الباردة والقاسية والمعروفة بالتيارات الهوائية والبحرية الخطرة وما تحويه من أسماك القرش المفترسة ، وفي الواقع فإن هذا السجن يحتوى على 378 زنزانة منها 42 زنزانة للحبس الإنفرادى ، وقد دخل على هذا السجن حوالي 1545 سجيناً ، وتذكر التقارير أنهم قد خرجوا منه جميعاً ما عدى 15 سجيناً كانوا قد ماتوا أثناء تنفيذ مدة العقوبة ، وتذكر التقارير أيضاً أن 5 منهم كانوا قد إنتحروا و 8 قتلوا على يد مساجين آخرين ، وقد حاول 36 سجيناً الهرب ونتج عن ذلك بالإضافة للخمسة عشر الذين سبقوهم 5 لم يُعرف مصيرهم و 8 قتلوا و 2 أعدموا في داخل السجن .


وكما ذكرت كان قد دخل السجن العديد من مشاهير الإجرام أمثال رئيس العصابات الإجرامية الإيطالي ألفونس جبرائيل آل كابون الشهير بـ "آل كابوني" الذي أقام هناك من عام 1934 إلى عام 1938 إلى أن تم نقله إلى مستشفى السجن للعلاج لتدهور حالته الصحية ، وسجناء آخرين أمثال "وود باركر" و "جورج كيللى" و "روبرت فرانكلين ستراود" المعروف بإسم رجل طيور الكاتراز وغيرهم من مشاهير الجريمة الأمريكية ، وفي عام 1963 تقرر إغلاق السجن نهائياً ونقل نزلائه إلى سجون أخرى ، ويقال أن أسباب هذا القرار تعود إلى تصاعد تكاليف إدارته وترميم مبانيه بالإضافة إلى أن طبيعته كمكان كان الهدف الأساسي منه هو تنفيذ العقوبة ولكن هذا الهدف أصبح لا يتماشى مع الإتجاهات الحديثة في معالجة الجريمة والتي تدعو لأن يكون الهدف الرئيسى من السجون هو إعادة التأهيل ، واليوم أصبحت الجزيرة واحدة من أهم المعالم السياحية في سان فرانسيسكو ويزورها المئات من السياح يومياً حيث تتاح الفرصة للزوار الآن بأن يتجولوا في تلك الجزيرة ويدخلوا كل أجزاء ذلك السجن المثير للجدل ، ومن حُسن الحظ كانت هناك صورة رائعة مؤخراً تم إلتقاطها من داخل السجن من قبل أحد السياح البريطانيين حيث ظهرت في الصورة إمرأة غريبة جداً ، ومن هيئتها ومظهرها يبدو أنها تعيش في بُعد آخر و في حقبة زمنية مختلفة .


صورة الشبح المثيرة للجدل

أثناء جولة سياحية في عام 2015 لزوجان بريطانيان في سجن الكاتراز التاريخي قالا أنهما قد رصدا شبح لإمرأة أثناء تلك الجولة بعد التقاط عدد من الصور من داخل السجن ، و في الواقع تلقت هذه الصورة إهتمام واسع من وسائل الإعلام حيث هرعت أغلب وسائل الإعلام الأمريكية والبريطانية لعرضها ، وقالت السيدة والش التي إلتقطت هذه الصورة المثيرة لصحيفة ديلي ميل : "لم أكن اؤمن بالأشباح ، ولكن ما ظهر في هذه الصورة يدعوا للحيرة ، أنا متأكدة أن المرأة التي ظهرت في الصورة كانت شبحاً ، بقيت أنظر إلى الصورة مراراً وتكراراً وأنا متعجبة ، من المستحيل أن تكون السيدة التي ظهرت في الصورة امرأة عادية" وفي الواقع أن السيدة والش هي معلمة إنجليزية من مدينة برمنغهام وكانت قد التقطت صورة الشبح من جوال آي فون 5 الخاص بها ، بحيث تبين هذه الصورة المثيرة للإهتمام ما يبدو وكأنها امرأة تحدق مباشرة في الكاميرا ، و تظهر هذه المرأة وهي كاملة الجسم تقريباً ، مع تسريحة شعر كلاسيكية قديمة وتلبس فستاناً أنيقاً ، حيث يبدو أنها من حقبة بعيدة ماضية ، وقال زوج السيدة والش أيضاً تعليقاً على هذه الصورة : "ليس لدي أي تفسير منطقي لهذه المرأة التي ظهرت لنا ، أنا فى حيرة منها ، إنه شيء مضحك لأنها يبدو تحدق مباشرة إلى الكاميرا ، كنت مُتشككاً من فكرة الأشباح من قبل ، ولكن الآن بدأت أقتنع بوجودها ، أعتقد أن هذه المرأة في الصورة من عالم الأشباح ، ليس لدي تفسير آخر" .

تقارير عن السجن المسكون

وبغض النظر عن هذه الصورة أعلاه فإن هناك تقارير قديمة أخرى تقدم أدلة على أن هنالك نشاطات شبحية وأحداث غير طبيعية كانت تحدث في ذلك السجن منذ انشائه حتى يومنا هذا ، وفقاً للباحثين في الخوارق والأشباح فإن كلاً من السجناء و الحُراس وموظفي السجن كانوا قد شهدوا شيئاً خارجاً عن المألوف في هذا السجن بشكل أو بآخر ، وذكر كل من السجناء والحراس قصصاً ومواقف وأحداث كثيرة تتعلق بعدد من النشاطات الشبحية المخيفة والأحداث الغير عادية ، حيث قد أشيع عن ظهور أشباح وأطياف لسجناء من الذين قد لقوا حتفهم في الجزيرة خلال الحرب الأهلية الأمريكية في السجن العسكري ، وذكرت تقارير أخرى سماع أصوات وهمسات في منتصف الليل ، و ظهور أضواء زرقاء تطفوا في الهواء ، وسماع أصوات بكاء ونحيب بشكل شبه منتظم ، وأصوات تئن وقعقعة سلاسل في الغُرف التي كانت معروفة أنها غير مأهولة ، وقد ذكر أحد السجناء عن مشاهدته لكائن ظلامي أسود بعيون متوهجة حمراء يمشي من بين الممرات المُظلمة وبعد ساعات من مشاهدة السجين لذلك الكائن عثروا عليه ميتاً في صباح اليوم التالي مع وجه مُصفر وأعراض أخرى غريبة على جثته ، مثل إنتفاخ العينين وعلامات خنق مجهولة حول رقبته ، لم يقتصر الأمر فقط على السجناء بل أن حتى المشككين من مسؤولي السجن لم يسلموا من تلك الظواهر حيث أنهم مع مرور الوقت بدأوا يلاحظون أنشطة غير عادية على أنفسهم بما في ذلك الشعور بالبرد المفاجئ وشعور باللمس من أصابع مجهولة تضغط برفق على الجزء الخلفي من الرقبة ، وكما ذكرنا سماعم لصوت بكاء ونحيب لإمرأة بعد منتصف الليل على الرغم من أن كل السجناء كانوا في ذلك الوقت من الرجال ولا يوجد نساء في داخل السجن ، وذكر عدد من حُراس السجن الآخرين منذ وقت مبكر من القرن التاسع عشر عن رؤيتهم لكائن آخر غريب يمشي من بين الممرات وكان يختفي تماماً عندما يحاولون الإقتراب منه ، كان هذا ما لدينا اليوم و نأمل أنكم قد استمتعتم بهذا الموضوع ونلقاكم في مواضيع أخرى قريباً.

شاهد جزيرة و سجن الكاتراز


بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

مواضيع ذات صلة ..
بوفيليا : جزيرة الرعب والأشباح
مستشفى شانغي القديم
ضريح إليزابيث ديميدوف



  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2016-11-19 22:41:34
أضيف بتاريخ :
عبدالله
الاسم :
مقال فوق الممتاز مجهود كبير وللامانه لم اشعر بالوقت عندما قرأتها اشكرك وانتظر جديدك :)
التعليق :
2016-10-09 04:00:47
أضيف بتاريخ :
"مروه"
الاسم :
وااااااو مقال رائع
التعليق :
2016-10-04 21:01:47
أضيف بتاريخ :
Zee Kay
الاسم :
موضوع مرعب .. لقد ذكرني بفيلم الهروب من سجن الكاتراز Escape from Alcatraz و الذي مثل فيه كلينت ايستوود و هو فيلم رعب و يتحدث عن محاولة كلينت ايستوود الهرب منه ناهيك عن المناظر المخيفة و قد أتى هذا المقال ليضيف لمسات أشد خوفا و رعبا. حقا انه أمر مخيف أن يتم سجنك في منطقة معزولة و محاطة بالأشباح و كائنات الظن...حتى أعقل الناس يمكن أن يفقد عقله و يصبح ضحية الجنون اذا لم يصبح ضحيتهم اولا كما حصل مع السجين...مرعب
التعليق :
2016-10-03 21:20:03
أضيف بتاريخ :
عبد الله السعيد
الاسم :
شكرا استاذ رامي على الموضوع الشيق والمثير كعادتكم ، وطالما أنها جزيرة بالتأكيد أنها مسكونة لان الجن تسكن جزائر البحار كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن عرش إبليس على الماء وطردت الملائكة الجن في الجزر
التعليق :
2016-10-03 21:18:20
أضيف بتاريخ :
منال
الاسم :
شكرا استاذ في انتظار مواضيعكم الرائعة وارجو منكم ما تتاخروا علينا بلييييييييييز
التعليق :
2016-10-03 21:04:32
أضيف بتاريخ :
اسماء العراق
الاسم :
أعشق مواااااضيعكم
التعليق :
2016-10-03 21:03:41
أضيف بتاريخ :
أمجد
الاسم :
شيق وممتع
التعليق :
2016-10-03 15:28:26
أضيف بتاريخ :
sara
الاسم :
amazing
التعليق :
2016-10-03 15:23:33
أضيف بتاريخ :
رشيد
الاسم :
غريبة جدا شكل هذه المرأة
التعليق :
2016-10-03 15:15:16
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
موضوع راائع جدا ، ارجوكم لا تتأخروا علينا في المواضيع انتظرنا كثيرا
التعليق :
2016-10-03 15:14:23
أضيف بتاريخ :
سلمى
الاسم :
مشوق جدا اتمنى زيارة الجزيرة
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي