لقاء مع جيش الموتى
الكاتب : رامي الثقفي
في العصر الحديث هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون في وجود الأشباح والأرواح ، وحتى القدماء يشتركون معنا في العديد من هذه المعتقدات ، ولكن كان لدى الثقافات القديمة في جميع أنحاء العالم مفهوم مختلف عن الموت و الحياة الآخرة ، و خلال العصور الوسطى كان الناس مقتنعين أن الإنسان لا يُمكن أن يذهب إلى الجنّة أو الجحيم على الفور ، حيث يقول المفهوم في اللاهوت الكاثوليكي الروماني على سبيل المثال أن الإنسان بعد الموت لابد أن يمر بمرحلة تنقية مؤقتة أو أن يخضع للقداسة اللازمة قبل أن يدخل إلى الجنّة وأن يتمتع بوجود و جمال الله ، وفي الإسلام مثلاً توجد هناك ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 8 زوار اليوم : 576 زوار الشهر : 25426 عدد الزوار الكلي : 1631287
بيتايتي : مدينة الأنكا الذهبية
كاثرينا ماردنيان     أضيف بتاريخ : 2016-09-02 00:21:34      عدد الزيارات : 5123 زيارة



تقاليد حضارة الأنكا تتحدث عن مملكة سحرية مُخبأة في عُمق غابات الأمازون ، شرق منطقة الأنديز في كوزكو من البيرو ، ويسمى هذا المكان بـ بيتايتي تلك المدينة الذهبية المفقودة ، ولقد بحث العديد من المُستكشفين والباحثين وعلماء الآثار على مدى السنوات العديدة الماضية عن تلك الكنوز المُخبأة و المدينة الأسطورية ، ولكن العثور على هذا المكان الغامض ليس بالهين ، حيث أن غابات الأمازون يُمكن أن تكون مكانا خطيراً للغاية ، فبالإضافة لعمليات تهريب الكوكايين من قبل العصابات الإجرامية وقطع الأشجار غير المشروع وعمليات التعدين ، أيضاً تنتشر في هذا الجزء من بيرو الكثير من العصابات الأخرى التي لا تتردد في إطلاق النار على الغرباء أو المستكشفين الذين يدخلون إلى الغابة ، وكل هذه الأسباب التي أدت إلى قتل الكثير من الناس في سعيهم لمعرفة المزيد عن بيتايتي كانت حائلاً دون العثور عليها .

أسطورة مدينة الذهب


وفقاً للأسطورة تم بناء بيتايتي من قبل بطل الأنكا "أنكاري" الذي أسس مدينة كوسكو قبل أن يتراجع إلى الغابة بعد وصول الغُزاة الإسبان ، وعندما دخل الإسبان إلى كوسكو نهبوا ما أستطاعوا من الذهب والفضة ولكنهم لم يجدوا سوى جزء صغير من ما هو موجود في عاصمة حضارة الأنكا ، ولم يتم العثور على كنز الذهب الحقيقي أو المدينة المفقودة ، حيث يُعتقد أن الأنكا قد طمرتها قبل وصول الغزاة ، وفي عام 2001 عثر عالم الآثار الإيطالي "ماريو بوليا" على وثيقة ترجع لمبشر يُدعى "أندريس لوبيز" في أرشيف الفاتيكان ، والمثير للإهتمام هو أن هذه الوثيقة التي يعود تاريخها الى عام 1600 تحتوي على وصف مُفصل عن بيتايتي وعلى أنها مدينة كبيرة غنية بالذهب والفضة والمجوهرات وتقع في وسط الغابات الإستوائية ، و تسمى من قبل المواطنين المحليين بـ بيتايتي وقد أبلغ لوبيز البابا عن إكتشافه ، ولكن الفاتيكان أبقى هذه الوثيقة طي الكتمان وأخفى موقع بيتاتي لعقود ، ومن جهة أخرى ذهب فريق تحقيق فنلندي - بوليفي إلى الغابة وكانت رحلتهم قاسية واستمرت أكثر من سنتين إبتداء من عام 2001 ووجد الباحثون بعض أطلال مباني قديمة بالقرب من ريبيرالتا في بوليفيا والتي إحتوت على قطع من الفخار الذي يعود لحضارة الأنكا ، ولكن لم يعثروا لا على الذهب ولا على الفضة أو الأحجار الكريمة ، وفي عام 2008 ذكرت وكالة الأنباء الرسمية في بيرو أن "القلعة الأثرية" تم إكتشافها في منطقة كيمبيري حيث إقترح عُمدة المقاطعة أنها كانت المدينة المفقودة ، ولكن الخبراء وعلماء الآثار لا يعتقدون أن تلك القلعة هي مكان المدينة الأسطورية إطلاقاً .


هل هناك بالفعل كنز ضخم من الذهب في بيتاتي ؟


في عام 1984 إكتشف المُستكشف الشهير "جريج ديرمنجيان" منطقة شمال شرق كوسكو وانضم إلى فريقه في وقت لاحق المُستكشف الدكتور "كارلوس نيونشاوندر" الذي كان قد أجرى تحقيقاً خاصاً به عن بيتايتي وتحدث عن أهمية هضبة بانتياكولا بالنسبة للمكان حيث أن "نيونشاودر" يعتقد أن بيتايتي قريبة من مكان الهضبة ، وأثناء رحلتهم إكتشفوا قمم جبال شاهقة هناك والتي بدت أنها تصل إلى إرتفاع غير مألوف تماماً عن الجبال الإستوائية إلى ما هو أبعد من جبال الأنديز وكان يلفها مجموعة من العباءات السميكة من النباتات الخضراء وأحيطت القمم الشاهقة بسحابة ضخمة كانت دائمة حول تلك القمم ، ويعتقد الباحث البيروفي "خوان كارلوس بولينتاني" أن بيتايتي توجد في مكان ما في تلك القمم  ، وعلى مدار سنوات عديدة كان قد إكتشف "ديرمنجيان" وفريقه العديد من المواقع المجهولة الأثرية التابعة لحضارة الأنكا مثل القلاع والحصون والمباني والعديد من المقابر وبعض المراكز والمواقع الصغيرة التي كانت تُستخدم في الإنتاج الزراعي ، ولكن حتى الآن لم يتمكن كل هؤلاء الباحثين والمستكشفين من تحديد مكان مدينة الذهب المفقودة ، على الرغم من أن السيد "ديرمنجيان" مقتنع أنه وفريقه سوف يشهدون قريباً إكتشاف بيتايتي.

بحث وإعداد : كاترينا ماردنيان
Copyright©Temple Of Mystery

إقرأ في مواضيع متعلقة ..
مملكة إِرَمَ : المدينة العربية المفقودة
القارة المفقودة : مو



  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2016-11-04 00:25:15
أضيف بتاريخ :
عبدالله
الاسم :
الحقيقه اعجبني هذا المقال من حيث تغيرت فكرتي الاوليه عن ابحاثك استاذه كاترينا ويبدو ان لك مقالات اخري مثيره عن المدن المفقوده وما اريد معرفته كيف استطاع عالم الاثار الايطالي ماريو الحصول علي هذه الوثيقه رغم انها ظلت طي الكتمان في ارشيف الفاتيكان وكيف لم يتم العثور عليها وقد تم بدقه وصف موقع هذه المدينه هل لم تشمل تلك الخريطه اماكن تلك الجبال المرتفعه جدا هناك حلقه مفقوده بالقصه استاذه كاترينا انا احب معبد الغموض
التعليق :
2016-09-22 02:25:46
أضيف بتاريخ :
قوت
الاسم :
موضوع شيّق جداً.
التعليق :
2016-09-05 23:40:38
أضيف بتاريخ :
يزيد
الاسم :
موضوع شيق جدااا شكرا استاذه كاترينا
التعليق :
2016-09-05 21:56:48
أضيف بتاريخ :
ابن الشرق
الاسم :
أتمنى من القائمين على معبد الغموض بأن يقبلونني ضيف فأنا من البداية أقراء مقالاتكم وأيضاً إن أحتجتم المساعدة فلدي ثقافة طويلة من البحث عن الحضارات والأستلذ علاء الحلبي لدية كتب مترجمة عن باحثين غربيين مجهولون أسمائهم مزورة مثل علاء الحلبي فكتاب العالم قبل الطوفان من أجمل ماقرأت ولديهم كتب رائعة وشكراً .وأتمنى من المقال القادم أن تسلطو الضوء على (حضارة راما الهندية)
التعليق :
2016-09-03 23:33:09
أضيف بتاريخ :
رعد ابراهيم
الاسم :
كنت أتوقع ان لا مدينة ذهب في أمريكا الجنوبية سوى الدورادو !! شكرًا جزيلا على المعرفة بمدينة الذهب بيتاتي
التعليق :
2016-09-03 23:00:07
أضيف بتاريخ :
Zee Kay
الاسم :
استاذة كاترينا ، انا حقا اشكرك علی هذا المقال الرائع و الذي لفت نظري..لطالما شدتني الحضارات القديمة للتعمق في القراءة عنها و معرفتها اكثر لا سيما حضارة اطلانتس التي اختفت بشكل فجائي والتي اشك بعلاقتها القوية مع حضارة او جزيرة المو حيث ان مو تعني الام و التي يرجح انها كانت منبع حضارة اطلانتس. في المقابل فإن اكثر ما يستهويني هو الحضارة الانكاسية ، وبمجرد قراءة كلمة انكا يتبادر الی ذهننا حضارة المايا و الازتك و خطوط نازكا... لا اظن بأن احدا لم ينبهر بالحضارة الانكاسية التي تقع علی حزام بركاني في جبال الانديز او ما يسمی بمانشو بيتشو ولقد كان الشعب الانكاسي خبيرا في الهندسة بحيث قاموا ببناء منازلهم علی تلك الجبال بحيث تتحدی العواصف وانجراف التربة ، و كأي حضارة اخری كان لهم اله يدعی فيراكوشا و الجدير بالذكر انهم كانوا يعبدون الشمس و هو ما اشتقت منها كلمة انكا التي تعني الابن الاوحد للشمس. بعد الغزو الاسباني علی حضارة المايا والتي كانت عاصمتها ليما والموجودة علی سواحل اميركا الجنوبية ، قام الاسبان بالتقدم نحو مانشو ببتشو حيث اعتقدوا بأن الكويبكو ، والتي هي عبارة عن حبال ذات عقد وبستخدمها شعب المايا كرسائل او كتابات فيما بينهم ، كانت تخفي اسرار عن ذهب مدفون لا سيما و ان المايا و الانكا كانوا يستخدمون الاحجار الكريمة في تجارتهم. ونظرا لتوسع حضارة الانكا و غناها ، باتت مطمع الاسبان و المرجح انهم قاموا بطمر الممر المؤدي الی مدينة الذهب التي تحدث عنها المقال ، ومن يدري ربما كانت مدينة الذهب الغامضة موجودة في باطن الارض أي ان هذه النظرية مرتبطة بنظرية الارض المجوفة. لان مدينة الذهب لو كانت موجودة علی السطح لكانت ظهرت اثار ما تدل علی مكانها لا سيما وان الامطار تهطل بغزارة ناهيك عن الهواء وعوامل التعرية. بيد انه من المعروف عن الانكاسيين بأنهم بنوا اهرامات عالية كي يكونوا علی مقربة من الشمس و من الهتهم. اذن فربما مدينة الذهب موجودة داخل كهف محاط بثقوب تكفي لإدخال نور الشمس الی المدينة ، وربما ساعدهم بإخفاء مدينتهم الانوناكي وهو ما ابرزته بعض رسوماتهم لا سيما المتعلقة بالصواربخ الفضائية. لا شك ان غابات الامازون مكان خطر ليس من المهربين فحسب بل من الحيوانات المفترسة ايضا و اشهرها افعی الاناكوندا العملاقة. ومن يدري ربما تكون الاناكوندا حارسة للبوابة او المعبر الذي يوصل لمدينة الذهب. و تجدر الاشارة انه لا علاقة لافعی الاناكوندا بالأفعی المجنحة الموجودة علی المعابد او الاهرامات في يوكوتان علی ما اظن حيث ان الاخيرة كانت بمثابة اله للمايا. حبذا لو نستطيع كشف اسرار تلك الحضارات و كيف اندثرت فجأة، حبذا لو نستطيع فك رموز خطوط نازكا وعلاقتها بالكائنات الفضائية، حبذا لو نستطيع معرفة ما حل بجزيرة مو و الكارثة التي واجهها الاطلانتسيون..و..و...ان هذا الكون الصغير مليء بالأسرار و الالغاز..فما بالنا بالاسرار ز الالغاز التي تحيط بباقي الاكوان... ختاما اعتذر عن الاطالة و اكرر شكري لك استاذة كاترينا علی هذا المقال الاكثر من رائع والذي شدني بقوة، تماما كما اشكر افراد اسرو معبد الغموض الذين لا يتوانون لحظة عن تقديم كل ما هو جديد بشكل شيق و ممتع...بوركت جهودكم جميعا و بالتوفيق دوما...
التعليق :
2016-09-03 05:29:44
أضيف بتاريخ :
محمد صلاح
الاسم :
من أحلى وأجمل المواضيع ، اتمنى أن يجدها المستكشفون رغم صعوبة أدغال الأمازون
التعليق :
2016-09-03 01:13:07
أضيف بتاريخ :
ياسين
الاسم :
اولا شكرا على كل المواضيع فهي مشوقة و هادفة و جانب الغموض فيها ذو حدين تارة يجعلنا مشدودين و متساءلين عن الاجابة و تارة يدخلني في موجة حيرة تشعرني بالصداع . اجدد شكري
التعليق :
2016-09-02 16:02:40
أضيف بتاريخ :
محمد عبيد
الاسم :
الموقع الأروع شكلاً ومضموناً
التعليق :
2016-09-02 13:27:03
أضيف بتاريخ :
وليد
الاسم :
رائع جداً
التعليق :
2016-09-02 04:03:57
أضيف بتاريخ :
خالد
الاسم :
جميل جدا موضوعك استاذه كاترينا
التعليق :
2016-09-02 03:20:10
أضيف بتاريخ :
عمر عصمت
الاسم :
شكرا على هذه المواضيع الرائعه
التعليق :
2016-09-02 03:03:14
أضيف بتاريخ :
مجد
الاسم :
شيق جدا
التعليق :
2016-09-02 02:53:24
أضيف بتاريخ :
عبد الله
الاسم :
اسأل الفاتيكان عن الأسرار
التعليق :
2016-09-02 02:47:48
أضيف بتاريخ :
حيدر
الاسم :
هذه المدينة تختلف عن الدورادو ؟ مدينة ذهبية أخرى !
التعليق :
2016-09-02 02:46:51
أضيف بتاريخ :
سعاد
الاسم :
موضوع جميل اتمنى ان يعثروا عليها
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي