زرزورة : مدينة الذهب المفقودة
الكاتب : رامي الثقفي
لطالما قد فتنت الناس الكثير من المُدن الأسطورية القديمة المفقودة ، و لطالما أيضاً قد ذهب المُستكشفون في أخطر البعثات و أخطر الأماكن للعثور على الثروات الأسطورية للمُدن المفقودة ، وفي الواقع أن تلك البعثات كانت ناجحة أحياناً ، حيث قد تم العثور على العديد من المُدن المفقودة المُدهشة ، سواء تلك التي كانت تحت الماء أو في الصحراء أو في الأدغال وبين الغابات الكثيفة ، وعلى الرغم من ذلك يوجد العديد من الأماكن القديمة الغامضة التي لا تزال تندرج ضمن عالم الأساطير ولم يتم العثور عليها بعد ، أقول "بعد" لأن عدم العثور عليها لا يعني بالضرورة ..
المزيد
      خبر 7       خبر 6       خبر 5       خبر 4       خبر 3       زرزورة : مدينة الذهب المفقودة       وادي هيزو : مدخل إلى العالم الآخر       أصناف الجنس البشري في الميثولوجيا اليونانية       العوالم الثلاثة : براف ، ناف و ياف       ميرين داجو : جسد غير قابل للموت       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالنباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 4 زوار اليوم : 55 زوار الشهر : 30736 عدد الزوار الكلي : 1777185
غابة بوكايني : مركز الأرواح القديم
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2016-07-16 13:37:59      عدد الزيارات : 7209 زيارة



في مكان خاص جداً وفي منطقة شاذة وقوية ذات سحر باطني عميق ، كانت منذ مدة طويلة جداً ولا زالت موضوعاً لعدد كبير من الأساطير والظواهر الخارقة للطبيعة ، نتحدث عن "غابة بوكايني" الساحرة والغامضة التي إرتبطت بقصص لا تصدق عن وجوه خفية غامضة تظهر من تحت الصخور وقصص أخرى تقول أن تلك الغابة واحدة من المداخل التي تؤدي إلى عالم مواز ، فضلاً عن تقارير موثقة عن رؤية أضواء و كُرات غامضة ، حيث أن العديد من الأشخاص الذين زاروا الغابة يقولون أن الغابة تحتوي على صخور غريبة تنبعث منها طاقة قوية جداً حيث يعتقد البعض أن ذلك المكان كان مركزاً للأرواح ومركزاً للسحر وللشفاء القديم ، وفي الواقع أن كل تلك القصص وهذه الظواهر كفيلة بأن يكون هذا المكان مصدراً لعدد كبير من المعتقدات الغير العادية والأساطير المختلفة .

غابة بوكايني

في الواقع منذ فجر التاريخ المُسجل قد لعبت مُجمل الغابات دوراً هاماً في الخوارق والحكايات الأسطورية في جميع أنحاء العالم ، ويُعتقد أن الكثير من الغابات هي مكاناً خصباً ومُناسباً لتكون مقراً للأشباح والوحوش أو لشياطين العالم السُفلي ، و يُعتقد أيضاً أن الغابات كانت ولا تزال أماكن مناسبة جداً لممارسة السحر والطقوس الشيطانية والإبليسية المتنوعة ، نظراً لأن هُناك إعتقاد سائد أن الغابات قد تكون مأهولة أيضاً من قبل كائنات أسطورية متنوعة من السهل أن تتخفى بين الأحراش و الصخور و الأشجار العملاقة وأن بعض من تلك الكائنات تتمتع بقوى خارقة للطبيعة وغالباً ما تظهر في تحولها على شكل الإنسان ، والغابة التي نتحدث عنها اليوم ليست بمعزل عن ذلك ، حيث تقع غابة بوكايني على بُعد 80 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من ريغا عاصمة لاتفيا إحدى دول الإتحاد السوفييتي السابق ، بالقرب من بلدة صغيرة تسمى "دوبلي" التي كانت من الأساس تروى عنها العديد من الأساطير والحكايات الغريبة والأحداث الغامضة على الأقل منذ وقت مبكر من ثلاثينات القرن الماضي ، لكنها إزدادت شهرة في منتصف التسعينات بعد الرحلات الإستكشافية لعدد من الباحثين وهواة الخوارق الذين شعروا بوجود شيء ما غريب هُناك وأسراراً قد تكون مخفية بين الأشجار القديمة ، حيث إشتملت تقاريرهم وصفاً للغابة وشكلها ومساحتها وتضاريسها ونوعية الأشجار والنباتات الموجودة بها ، و من خلال البحث عن الأساطير المتعلقة بها ورد ذكر العديد من المخلوقات الأسطورية والجنّيات والشياطين الذين يسكنون غابة بوكايني فضلاً عن السحر والطقوس المختلفة التي كانت تُمارس قديماً على نطاق واسع هُناك .

أبحاث وتقارير

في عام 1996 قام العالم اللاتفي "إيفار فيكس" بزيارة المكان وتحدث في تقاريره وملاحظاته عن شذوذ غريب في الطقس حيث كانت الغابة باردة جداً بعكس الأماكن الأخرى التي حولها التي تميل في العادة إلى الإعتدال ، وتحدث "فيكس" في تقاريره عن وجود صخور غريبة الشكل كانت تنبعث منها طاقة غريبة ، وتخيلوا أن بعد تلك الأبحاث بوقت قصير توفي "فيكس" للأسف بعد إصابته بمرض مفاجئ غير معروف ، أيضاً العالم اللاتفي الآخر "يفغيني سيدوروف" واصل البحث في تلك الغابة واكتشف أن كثير من الناس كانوا يزورون الغابة قديماً للسعي إلى "الشفاء" من خلال الصخور القديمة المتناثرة في الغابة ، حيث إكتشف من خلال عملية البحث التاريخي لهذا المكان أن غابة بوكايني كانت "مكاناً مُقدساً" في العصور القديمة ، ولكن "سيدوروف" يعتقد أن الغابة أصبحت مكاناً مشهوراً في أوروبا و وصلت أخبارها إلى أماكن مختلفة في القارة العجوز وبالتالي جلب الناس معهم عدد من الصخور الأخرى إلى المكان باعتبارها رمزاً للتحرر من الخطايا ، شخصياً لا أميل إلى هذه الفرضية وبصراحة لا أحد يعلم من أين أتت ولماذا تم وضعها هُناك وما هو سرّ الطاقة المُنبعثة منها والخاصية الغامضة لتلك القوة المدهشة على شفاء المرضى .

صخور وحجارة غامضة

السُكان المحليين في بلدة "دوبلي" يحذرون الناس من أخذ تلك الصخور من الغابة المقدسة ، ويعتقدون أنها جالبه للعنة ولسوء الحظ ويجب تركها في مكانها ، وكما ذكرت أعلاه فالناس المحليون هُناك يقولون أن بعض من تلك الصخور لها قوة على الشفاء نعم ، مثل شفاء أمراض المفاصل والروماتيزم والأمراض المتعلقة بالنساء وبعض الأمراض الأخرى ، بينما توجد صخور أخرى "خطيرة للغاية" يكون له تأثير عكسي حيث تُسبب عواقب سلبية عندما يتم لمسها كما حدث مع العالم "إيفار فيكس" الذي توفي بمرض غير معروف بعد فترة قصيرة من زيارته للغابة ، حيث يحذر السُكان المحليون السُياح من عدم أخذ أي صخره معهم لأنهم سوف يندمون في وقت لاحق و سيصبحون ضحايا للأمراض أو حتى الحوادث الخطيرة ، ويدّعي الناس في "دوبلي" أن هناك كائن غريب يعيش دائماً تحت إحدى الصخور الكبيرة في الغابة على الرغم من أن طبيعة هذا الكائن غير معروفة ، البعض يقول أنه عبارة عن شُعاع أو كائن مُشع ، في حين أن البعض الآخر يقول أن هناك "قبر قديم" لكائن شيطاني تحت إحدى الصخور يُسبب الدمار والهلاك لأي شخص يتجرأ على أخذ الصخور معه خارج الغابة المقدسة ، وعلى الرغم من إتسام الغابة بالبرودة دائماً إلا أن هناك شذوذ آخر في مكان ما في الغابة تحت شجرة صنوبر قديمة ، حيث أن درجة الحرارة في هذه البقعة دائماً تكون أعلى من البيئة المُحيطة بها وتتسم بالحرارة والدفء ، وفي الواقع أن عدد من الباحثين الذين ذهبوا إلى تلك الشجرة قد أكدوا هذه المعلومة و قالوا أنهم شعروا بدفء ينتشر في جميع أنحاء الجسم كان مصدره من تحت الأرض وكأنه يقوم بتسخين وتدفئة جسم أي شخص في تلك البقعة تحديداً حتى في فصل الشتاء والليالي الباردة.

أضواء غريبة - بوابة إلى عالم مواز

الناس الذين زاروا الغابة يقولون أنهم عندما يقفون على قمة التلال الواقعة على مسافات كبيرة عن بعضها البعض يشعرون بحركات خفية غريبة ويسمعون همسات منتظمة غير معروفة المصدر ، وقد أدى ذلك بالبعض إلى الإعتقاد أن هناك بوابة غير مرئية لعالم مواز في حين يرى آخرون أن الغابة سوداء وخطيرة و لا شك أنها مركزاً للجنّ والأرواح والكيانات الشيطانية المُختلفة ، فحتى الساعات والبوصلات لا تعمل بشكل صحيح في تلك الغابة ناهيك عن وجود إشعاعات غريبة غير معروفة المصدر ومن الأفضل الإبتعاد عنها تماماً وعدم زيارتها ، وقد إقترح بعض علماء فيزياء الأرض والجيوفيزياء الإستكشافية أن تلك الإشعاعات ربما تكون ناتجة بسبب رواسب مغناطيسية ، والإحتمال الآخر أن يكون هناك إنبعاث لغازات من تحت الأرض أو ربما أن هُناك نشاطاً زلزالياً في هذا المكان الغامض يؤدي إلى ظهور تلك الإشعاعات الغامضة ، أيضاً هناك ظاهرة غريبة أخرى وهي ظهور أضواء أو كُرات غريبة تظهر في الغابة و بالإمكان رؤيتها عن بُعد من بين الأشجار بالعين المجردة وتم تصويرها في مرات عديدة من قبل عدد من الباحثين كما ترون في هذه الصورة ، في الواقع بالنسبة لنا نحن الباحثين أعتقد أنه مكان جدير بالزيارة على الرغم أن هُناك العديد من السحرة و المعالجين الروحانيون يعتبرون غابة بوكايني موقعاً مقدساً قديماً لا يجب دخوله لغير المختصين والمعالجين وأصحاب الخبرة ، ولا يعتقدون أنه مكان صالح للسياحة ويحذرون من الذهاب إليه ، شخصياً أتفق معهم لأن هذا المكان بالتأكيد هو مكان خطير و غامض ولا شك من وجود قوى خارقة للطبيعة وعن وجود قصة أو قصص قديمة مرتبطة بذلك المكان كانت سبباً في كل تلك الظواهر الغريبة والغامضة .

بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery



  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2016-09-26 18:05:04
أضيف بتاريخ :
عبدالله
الاسم :
آشكرك جذاً على الطرح الجميل والصور المدمجه
التعليق :
2016-08-26 02:15:57
أضيف بتاريخ :
ZAKI
الاسم :
موضوع رائع ومذهل وخصوصاشكل الحجارة ومع أنهاغابةخطيرةولكن أحببتهاوتمنيت لوأدخلها وشكرالك أستاذرامي الثقفي إنه موضوع رائع..
التعليق :
2016-08-25 03:51:51
أضيف بتاريخ :
ZAKI
الاسم :
حقاإنهاغابةغريبةوغامضة ومخيفةوفي نفس الوقت جميلةجداورائعة..لابل أكثر من رائعةوخاصةالصخور والأحجارالمشعةالتي فيها.
التعليق :
2016-08-25 03:41:17
أضيف بتاريخ :
ZAKI
الاسم :
يالهذه الغابةالغامضةنعم إنهاغامضةجداولكن بصراحةلقدأعجبتني جدا على الرغم من أنهاخطيرة ولكن أكثرشيئ أحبه هو الأساطيروعالم الخوارق والطبيعة.شكرالكم جميعا
التعليق :
2016-08-15 19:01:58
أضيف بتاريخ :
ليث
الاسم :
روعه شكرا للجهود المبذوله
التعليق :
2016-07-31 02:02:40
أضيف بتاريخ :
ز " خ" محفوظ
الاسم :
موضوع ىرائع
التعليق :
2016-07-21 07:57:27
أضيف بتاريخ :
safa libya **
الاسم :
موضوع راائع جدا
التعليق :
2016-07-21 00:11:04
أضيف بتاريخ :
أنس
الاسم :
مواضيع في القمة
التعليق :
2016-07-19 21:02:10
أضيف بتاريخ :
مراد عبد الوهاب
الاسم :
فعلا لا شك من وجود قوة خارقة للطبيعة في هذا المكان الغريب
التعليق :
2016-07-19 20:58:37
أضيف بتاريخ :
حيدر
الاسم :
إدارة الموقع الموقرة ، انا اسمي حيدر جلال علي ، ولكني محظور من الصفحة على فيسبوك ولا استطيع أن اضغط على الاعجاب والتعليق ولا أعرف لماذا أرجوكم أرفعوا الحظر عني اسمي بالانجليزية حيدر علي
التعليق :
2016-07-19 20:52:22
أضيف بتاريخ :
وفاء
الاسم :
شكل الحجارة فعلاً غريبة
التعليق :
2016-07-19 20:48:45
أضيف بتاريخ :
جاسر
الاسم :
موضوع رائع ومهم جدا بخاصة تقارير العلماء والباحثين ، لقد أدمنت على هذا الموقع
التعليق :
2016-07-17 15:18:39
أضيف بتاريخ :
حسين علي
الاسم :
موقع رائع
التعليق :
2016-07-17 10:28:41
أضيف بتاريخ :
lubna
الاسم :
great article and mysterious forest, i wonder what is the secret of those stones
التعليق :
2016-07-17 10:16:50
أضيف بتاريخ :
سفيان
الاسم :
مواضيعكم رائعة ، إيدااع شكرا لكم
التعليق :
2016-07-17 10:15:06
أضيف بتاريخ :
سارا
الاسم :
رائع
التعليق :
2016-07-17 08:26:51
أضيف بتاريخ :
احمد
الاسم :
موضوع رائع ، ما اكثر العجائب في هذا العالم
التعليق :
2016-07-16 23:52:18
أضيف بتاريخ :
ماجد
الاسم :
أعتق أنها مقر للشياطين وشكرا على الموضوع الجميل
التعليق :
2016-07-16 23:50:06
أضيف بتاريخ :
مؤيد
الاسم :
أشكر إبداعك الدائم أستاذ رامي
التعليق :
2016-07-16 23:47:52
أضيف بتاريخ :
nissren
الاسم :
amazing forest
التعليق :
2016-07-16 23:44:48
أضيف بتاريخ :
ام عبد الله
الاسم :
سبحان الله
التعليق :
2016-07-16 23:36:25
أضيف بتاريخ :
ياسر
الاسم :
مكان مثير للفضول
التعليق :
2016-07-16 23:35:40
أضيف بتاريخ :
سعاد
الاسم :
موضوع جديد ورائع لأول مره أسمع بهذه الغابة ولكنها غريبة ومخيفة
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي