كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

مخلوقات غريبة أكدَ المستكشفون حقيقتها

لُغز أعمدة الرجاجيل

رامي الثقفي 2016-05-20 21:12:44 5120

نُصب وحجارة غامضة وضعت وحدها على جانب التل ، والتي يشار إليها أحياناً بإسم "المسوخ الحجرية" أو "الرجاجيل" بحسب اللهجة المحلية هناك ، والتي يُعتقد أنها نُصبت في العصور القديمة الغابرة من الناس الذين عاشوا في هذه المنطقة من شبه الجزيرة العربية منذ أكثر من 6000 سنة مضت ، حيث يوجد أكثر من 50 من الحجارة العملاقة القائمة وأخرى وضعت بشكل عنقودي مثير للإهتمام...
والسؤال المحير لماذا تم وضع تلك الأعمدة الحجرية العملاقة على حافة صحراء النفود في شمال غرب المملكة العربية السعودية بتلك الطريقة وفي هذا المكان بالذات ؟ فهل كانت أطلال من معالم مدينة متطورة في تلك المنطقة ، أو أنها وضعت كنوع من مرصد فلكي قديم ؟ أم أنها كانت تستخدم لأغراض أخرى نجهلها .

أعمدة الرجاجيل

في واحدة من أقدم المواقع الأثرية في المملكة العربية لسعودية وربما في العالم ، في منطقة الجوف تحديداً في قرية صغيرة تسمى "قارا" جنوب سكاكا يوجد هناك حوالي 54 من الأعمدة الحجرية الغريبة الشكل والتي وضعت على مجموعات مُتباعدة "على الأقل بشكلها الحالي" وكل مجموعة تحتوي على ثلاثة أو أربعة من الحجارة القائمة وأحياناً من بعض الحجارة العملاقة التي تم وضعها بشكل عنقودي غريب ، بعضها منحوتة من الحجر الرملي ويصل إرتفاعها إلى ثلاثة أمتار و وزنها ربما يصل إلى أكثر من 5 أطنان لكل منها ، للناظر أو للسائح العادي سوف يرى أن هذه الحجارة مبعثرة ومنتثرة بشكل عشوائي ، ولكن يبدو أنه قد تم ترتيبها إلى مجموعات بدقة بالغة و بطريقة مقوسة على محاذاة من جهة شروق الشمس على الرغم من أن بعض من تلك الحجارة الآن مُلقاة على الأرض ، وتقول الأساطير المحلية أن هناك عدد من "الرجال" من إحدى القبائل القديمة التي كانت تعيش في تلك المنطقة قد تم مسخهم إلى هذه الحجارة عقاباً من الله لعدم أمانتهم أو لكفرهم أو غير ذلك من الأساطير و الفرضيات الغير معقولة ، ولكن علماء الآثار من ناحية أخرى يشيرون إلى أن أعمدة الرجاجيل وضعت لقياس حركة الكواكب والنجوم ، ويعتقد علماء آخرون أن أعمدة الرجاجيل ربما تعود لمعبد قد
يم يعود تاريخه إلى الألف الثالث أو الرابع قبل الميلاد ، في الواقع من السهل أن نقول أن تلك الحجارة كانت عبارة عن معبد قديم تُمارس فيه الشعائر العقائدية القديمة ولكن أي معبد هذا المتكون من مجموعات متباعدة من الحجارة المتراصة بجانب بعضها البعض وأخرى على شكل عنقودي مُتقن ، كما أن أشكال الحجارة أو الأعمدة الأخرى لا توحي أنها كانت بقايا معبد على الإطلاق ، وعليه فإن الموقع بحاجة إلى إجراء تنقيبات جديدة من باحثين وخبراء بعقليات مختلفة وغير تقليدية للكشف عن الأسرار والغموض المحيط به ، أتمنى من هيئة السياحة والآثار في المملكة العربية السعودية الإهتمام أكثر بمثل هذه المواقع الأثرية التاريخية العظيمة بدلاً من أن تكون مُهملة و عُرضة لكتابة ذكريات الحمقى والمراهقين ، و السماح لنا وبصفة رسمية بالتنقيب والبحث في هذا المكان ، فهذا المكان لا أراه بعيداً في تكوين حجارته وطريقة نصبها ووضعها من حجارة ونُصب "ستونهنج" الذي زرته قبل أسبوعين عندما كنت في بريطانيا ، فستونهنج تعود ايضاً في تاريخ بناءها إلى الألف الرابع قبل الميلاد تقريباً ، فربما أن هناك ايضاً علاقة ما بينهما ، أو أن هنالك حضارة قديمة في ذلك الوقت كانت مسؤولة عن فكرة نشر ونصب مثل هذه الأعمدة الحجرية العملاقة الغامضة ، سواء بهذه الطريقة أو بطرق أخرى في جميع أنحاء العالم ، والمفارقة الغريبة أنني زرت ستونهنج من أرض الواقع ووقفت عليها من أرض المكان وزرت الكثير من النُصب والأطلال التاريخية الغامضة في أنحاء العالم ، بينما لم أذهب إلى نُصب وأعمدة "الرجاجيل" وهي الأقرب بالنسبة لي والأسباب بطبيعة الحال معروفة دون الخوض في التفاصيل ، هناك في بريطانيا يوجد متحف على بعد ميل واحد فقط من حجارة ستونهنج وبداخله كل الآثار والمحتويات الفخارية التي وجدت في الموقع ويتم عرضها من داخل صناديق زجاجية للسياح والزائرين مع تعريف بتاريخ المكان وتاريخ تلك الحجارة والفرضيات المتوقعة عنها وبتاريخ الإنسان القديم الذي كان يعيش في تلك المنطقة ، بينما نجد أن أعمدة الرجاجيل تقع في منطقة خالية مقفرة مُحاطة ربما بقفص أغنام في أحسن الأحوال وكانت ولا زالت عرضة للإهمال والمخربين .

في الواقع لا يوجد لدي الكثير لأتحدث عنه حول أعمدة الرجاجيل لشُح الدراسات والمعلومات عنها ولكني أردت أن أسلط الضوء على هذه المنطقة لأعرفكم بهذا الصرح التاريخي المُهمل ، وعلى الرغم من وجود العديد من المواقع الأثرية التي تدل على آثار الأستيطان البشري في تلك المنطقة من خلال اكتشاف العديد من النقوشات النبطية والثمودية القديمة وبعض النقوشات الأخرى التي تعود إلى العصر الحجري القديم إلا أن هذه الأعمدة الحجرية الغامضة بالذات لا أرى لها أي معنى ديني على الإطلاق ، فإما أن تكون بقايا لمرصد فلكي أو كجهاز حماية يعمل لكشف ورصد الشُهب والنيازك العملاقة التي ربما كانت تضرب تلك المنطقة بضربات قوية وبتأثيرات تصل إلى عشرة أو عشرين أو ثلاثين ميجا طن أو أنها كانت عبارة عن آله حاسبة عملاقة تتوافق في وضعها مع مدارات الكواكب في نظامنا الشمسي وكانت قد وضعت من قبل حضارة عريقة ومتقدمة جداً كانت في تلك المنطقة وهذا بالتأكيد أمر مثير للإهتمام ، وحتى أنني لا استبعد أن يكون هناك دور لمخلوقات خارجية مثلاً في وضع تلك الأعمدة العملاقة في ذلك المكان كما هو الحال مع العديد من الأطلال والمباني والأعمدة الحجرية العملاقة التي وضعت في أماكن مختلفة على هذه الأرض ، كل الفرضيات مُمكنة حتى تظهر أدلة ومعطيات جديدة ، وتبقى أعمدة الرجاجيل بلا شك واحدة من أكبر الألغاز الأثرية في العالم .


إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

التعليقات

معبد الغموض - رامي الثقفي 2017-03-12 00:37:24

شكراً يا زينة

زينة 2017-03-11 19:57:34

عندما رأيت صورة الأعمدة هنا عادت بي الذكری عندما كنت في الخامسة من عمري، لم أكن وقتها أعرف كيفية قراءة الأوقات في الساعة و كنت أتابع مسلسل كرتوني احبه كثيرا..ولأنني لم اكن اعرف الوقت و لكي احدد وقت مسلسلي فكل ما قمت به هو وضع عود خشبي علی ورقة كرتون بشكل عامودي وعند بدء المسلسل خرجت الی البلكون وقمت بوضع العمود تحت اشعة الشمس وبقلم الرصاص قمت بوضع خط يحدد ظل العمود علی ورقة الكرتون وبهذا بت استطيع تحديد بدء المسلسلات التي اتابعها حتی تعلمت كيغية قراءة الاوقات في الساعة..ليس هذا فحسب بل ايضا في الليل كنت اراقب اتجاه القمر بواسطة مسطرة فكنت احب قياس المسافة بينه وبين النجمة المضيئة و كنت اراقب المكان الذي يظهر منه خلف الجبل و كيف يتغير مكانه بتغيير الفصول كذلك مراقبة الغيوم فوق سطح البحر و معرفة ما اذا كانت ستمطر ام لا تبعا لوجهة الرياح و حرارتها...ربما تكون هذه الأعمدة أشبه بساعة كبيرة تحدد الاوقات والفصول و ربما الحجارة تحدد ايضا اوقات السنة..ربما تكون فرضياتي صحيحة و ربما تكون خاطئة لكنني متأكدة من انها تخفي الكثير من الاسرار والغموض التي عسی ان ينجلي الغطاء عنها في القريب العاجل..وارجوك بروفيسور رامي ان تسمح لي بالتعليق علی صورتك امام معبد ستونهنج فهي حقا رائعة ووقفتك الشامخة تنم علی احترام الكون و تدل علی اصرارك لاكتشاف المزيد والمزيد من الاسرار... ختاما..شكر خاص لك ولسعيك في إغنائنا بالمعلومات و شكر كبير لكل أسرة معبد الغموض و لجهودهم في جعله منارة للمعرفة والثقافة المتنوعة...

عبدالله 2016-05-25 23:35:57

مرحبا استاذ رامي موضوع جميل وانا افخر كثيرا بوطني الاكبر وطني العربي لما يحتويه من معالم واثار ولا شك وبحسب خبرتك بالاثار لابد ان هذه الاثار تحتوي علي نقوش وكتابات حبذا لو يتم التوضيح عنها ول هناك بقايا بيوت

خالد 2016-05-21 22:15:12

موضوع قيم والمكان كثير من الناس تجهله وانا منهم لأول مره أتعرف على هذا المكان ، الشكر الجزيل لك استاذ رامي

ابنه السماء 2016-05-21 21:36:28

مااجمل الحضارات القديمه في بلدي السعوديه ومااسخف الكلام الذي يطبلو به لانفسهم من يقولو ان بلدي بلا حضاره مااجهلهم بالتاريخ ومااثرى الحضارات في ارض العرب. لاكن الجهل والاهمال ماذا نقول فيه

عروبة 2016-05-21 16:20:25

العالم العربي مليئ بالاثار لكن حكوماتنا تهمش الاثار وهيئة الاثار اهتمامها استنزاف اموال الدوله دون اي عمل او مجهود يذكر ..مثلا بليمن هذه الدوله مليئه بالاثار ولكن الاهتمام بها معدوم وسرقة الاثار من قبل الاجانب حدث ولا حرج والادهى من ذالك ان الشعب البسيط عندما يجد اثار يبيعها لسياح بمبالغ زهيده ويضحكون على الاجانب لاهتمامهم لهذه التفاهات وكل ذلك على مرئ ومسمع من الدوله ولكن لاهتمام ..في منطقة شبوه بحضرموت توجد منطقه تاريخيه واثريه اسمها كدور وهي فوق جبل وعر من صعد لهدا الجبل وهم اقليه قالو بان هده المنطقه وكانها كانت مدينه باكملها مسوره وتوجد بها من الاثار الكثير لو كانت هده االمنطقه باحدى الدول الاجنبيه لكانت مدينه سياحيه اثريه وليست مهمشه كهده المنطقه التي يصعب الصعود اليها ..موضوع رائع وبازن الله يلقى اهتمام من المملكه وتحدو حدوها جميع الدول العربيه باهتمامهم بتاريخنا العريق

بدر التميمي 2016-05-21 15:11:34

للأسف الشديد استاذ رامي العرب يملكون المليارات ولكن لا يوجد اهتمام بالحضارة والآثار ولا استثني دور الجماعات الدينية المتطرفة التي دمرت حضارتنا بحجة انها اصنام كما فعل داعش في العراق وسوريا وكذلك لا استثني دور المشايخ الذين يحرمون زيارة الاثار ، واشكرك على مواضيعك الرائعة دائما وتعريفنا بهذا المكان المهم في ارض الجزيرة

منيف 2016-05-21 06:04:00

العرب اهتمامهم يصب كاملا على البحث عن النفط فقط

Sara 2016-05-21 05:52:08

There is a great mystery behind these stones

Matador 2016-05-21 04:57:15

لو كانت في دولة اخري لكانت قتلت بحثا اما العرب لا يهتمون بماضيهم

احمد غالب 2016-05-21 03:10:44

موضوع قيم ومهم للغاية ، هذه مشكلة أمتنا العربية للأسف لا تهتم لتتاريخ وحضارتنا العريقة

زكريا 2016-05-21 03:01:24

المشكلة في مجتمعنا العربي ماعندناش أهتمام بهذه الأشياء

سلمى 2016-05-21 00:52:41

موضوع أكثر من رائع

القادم من السماء 2016-05-21 00:45:18

نعم نعم هذه الأعمدة لمعرفة الوقت ساعة بدائية كذالك السيدة العجوز..؟

رشا 2016-05-21 00:16:42

أنا عايزة اعرف ليه معظم الآثار الموجودة فى العالم مصنوعة أو مبنيه من حجارة ضخمة في الحجم و الوزن ومعظمها له علاقة باتجاه الشمس و حركه النجوم اكيد مش صدفه🤔

ابو راكان 2016-05-20 23:48:42

غريب جد هذه الحجارة وما سبق سمعت عنها ، ليت هيئة السياحة والاثار تقرا هذا الموضوع لانه لغز محير كيف نحتت وليش وما الغرض منها شي عجيب

هدى محمد 2016-05-20 22:01:06

فعلا لغز غريب

خلف 2016-05-20 22:00:41

اول مره اسمع فيها ، موضوع جميل جدا

سعاد 2016-05-20 21:37:55

موضوع رائع

محمد الخالدي 2016-05-20 21:37:10

مع اني سعودي اول مره اتعرف على اعمده الرجاجيل

عبد الرحمن 2016-05-20 21:36:23

حال العرب دائما التهميش والاهمال للأسف لحضارتنا وتاريخنا

محمد 2016-05-20 21:35:44

موضوع رائع اتمنى ان يترجم لعدة لغات

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة