لقاء مع جيش الموتى
الكاتب : رامي الثقفي
في العصر الحديث هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون في وجود الأشباح والأرواح ، وحتى القدماء يشتركون معنا في العديد من هذه المعتقدات ، ولكن كان لدى الثقافات القديمة في جميع أنحاء العالم مفهوم مختلف عن الموت و الحياة الآخرة ، و خلال العصور الوسطى كان الناس مقتنعين أن الإنسان لا يُمكن أن يذهب إلى الجنّة أو الجحيم على الفور ، حيث يقول المفهوم في اللاهوت الكاثوليكي الروماني على سبيل المثال أن الإنسان بعد الموت لابد أن يمر بمرحلة تنقية مؤقتة أو أن يخضع للقداسة اللازمة قبل أن يدخل إلى الجنّة وأن يتمتع بوجود و جمال الله ، وفي الإسلام مثلاً توجد هناك ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 7 زوار اليوم : 568 زوار الشهر : 25418 عدد الزوار الكلي : 1631279
أضواء " مِن مِن " الغامضة
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2016-05-16 12:10:10      عدد الزيارات : 4341 زيارة



موضوعنا اليوم من أستراليا ، حيث نتحدث عن واحدة من الألغاز الحديثة الغامضة في تلك القارة الصغيرة ، أقول حديثة لأن هذه الظاهرة قد بدأت مشاهدتها فقط خلال الـ100 سنة الأخيرة ، حيث قد شوهدت أضواء غريبة ومتوهجة من قبل الآلاف من الناس عندما رُصدت لأول مرة في عام 1918 وفي الواقع نحن نعتبر أن هذه الأضواء لُغز رائع لا بد أن نتحدث عنه هُنا في معبد الغموض لأنها إرتبطت أيضاً بالكثير من الأساطير المحلية الشعبية في أستراليا ، وعلى الرغم من أن بعض العلماء يعتقدون أنهم قد وجدوا التفسير المناسب لها ، إلا أن الكثير من الناس غير مقتنعون بهذه التفسيرات العلمية ، ولا يزال المشككون يقولون أنه لا يوجد أي تفسير علمي مرض يشرح هذه الظاهرة على الأقل حتى الآن.

أصل التسمية - بداية الظهور 

نبدأ مع أصل التسمية ، إسم "مِن مِن" مستمد في الواقع من مستوطنة صغيرة نائية تقع بين منطقتي بوليا و وينتون في ولاية كوينزلاند في أستراليا ، وكما ذكرت في المقدمة أعلاه فقد لوحظت هذه الأضواء لأول مرة في عام 1918 وكتب عنها "بيل ستوكمان" آن ذاك مما جعل الكثير من الناس يذهبون إلى تلك المنطقة لمشاهدتها من أرض الواقع ، وبالفعل كانت هناك أعداد كبيرة من الناس الذين شاهدوها وتمكنوا من رؤيتها وقام البعض منهم بالإبلاغ عن تلك المشاهدات والإدلاء بشهاداتهم وقالوا أنها أضواء تأتي في الغالب على شكل "كرات متوهجة" وأحياناً تقوم بتتبع المسافرين لمسافات طويلة ، بمعنى أن أضواء "مِن مِن" عادة ما تكون لها خاصية أو ميزة غريبة أخرى وهي تتبع الناس أو المسافرين على الطريق سواء الذين كانوا يسيرون على أقدامهم أو يركبون على خيولهم أو حتى سياراتهم وتقوم بملاحقتهم أحياناً لمئات الكيلومترات ، ووفقاً للتقارير فإن هذه الأضواء في الغالب تكون على إرتفاع ثلاثة أقدام من الأرض وعندما تراها من بعيد فهي تشبه المصابيح الأمامية للسيارات القادمة من واجهة الطريق ، في الواقع القصص المتعلقة بهذه الأضواء يمكن العثور عليها في الأساطير الأصلية من الفولكلور الأسترالي التي تتحدث أنها كائنات من عوالم أخرى أو تجسد للجنّ و الأشباح أو لإرواح الموتى أو غير ذلك من القصص والإحتمالات الأخرى المثيرة للإهتمام ، مع العلم أن السُكان الأصليين في المنطقة يقولون أن مشاهدات هذه الأضواء قد إرتفعت بشكل كبير بعد وصول الأوروبيين إلى أستراليا ، ولكن هل هناك تفسير علمي قد يكشف لنا لُغز أضواء "مِن مِن" الغامضة ؟ .

فرضيات التفسير

في الواقع كان قد إقترح العالم الأسترالي البروفيسور "جاك بيتيجرو" أن أضواء "مِن مِن" هي شكل من أشكال ظاهرة "فاتا مورغانا" التي لا يزال هناك جدل حولها وعن ما إذا كانت ظاهرة حقيقية أو لا ، ظاهرة "فاتا مورغانا" لمن لا يعرفها هي ظاهرة أو حالة بصرية متعلقة بنوع من أنواع السراب والتي تُشاهد عند شريط ضيق فوق الأفق و ينتج عنها حدوث تشوه في شكل الأجسام المُشاهدة بحيث يصعب تمييزها ، و يمكن ملاحظة سراب فاتا مورغانا في البحر أو في الصحراء وهذه الحالة تُظهر لنا الأشياء على شكل مضغوط أو ممدود أو متكور و يقولون أن هذه الظاهرة البصرية تحدث أيضاً بسبب إنكسار أشعة الضوء عند مرورها في طبقات متفاوتة في درجة الحرارة من الهواء والتي تكون على شكل منفصل وغير متجانس أو مع وجود طبقات من الهواء الساخن يكون على تماس أو إلتصاق مباشر مع طبقة هواء باردة كثيفة وقريبة من سطح الأرض ، ووجود هذا الإتصال يؤدي إلى إنكسار الأشعة الضوئية مما يؤدي إلى نشوء هذه الظاهرة ، وجائت تسمية "فاتا مورغانا" من اللغة الإيطالية ومعناها "الجنّية مورغانا" التي إرتبطت بأحداث قديمة في إيطاليا وهي ظهور أضواء أو أنوار في الغابات من دون معرفة أصلها ومصدرها وكان يُعتقد أنها جنّية أو نوع من الجنّ كما هو الحال مع ظاهرة أبو نويرة أو "أبو فانوس" في منطقتنا العربية ، ويقول السيد "بيتيجرو" أن ظاهرة "فاتا مورغانا" يمكن أن يكون حدوثها مرعباً للناس أثناء الليل عندما تُعطي مصدر ضوء من بعيد حيث يعتقد السيد بيتيجرو أن هذه الأضواء ليست في الواقع إلا جزء من سراب منبثق ناتج عن هذه الظاهرة ، شخصياً لا أتفق مع السيد بيتيجرو ولا أعتقد ذلك فكيف يتم تفسير ظاهرة غريبة بظاهرة غريبة أخرى لم تثبت صحتها أصلاً ، وهناك نظرية علمية أخرى تعتقد أن أضواء "مِن مِن" ناجمة من بعض الظواهر الجيوفيزيائية المعروفة الناتجة من الإشعاعات الكهربائية أو "غاز الميثان" وكذلك هناك تفسير آخر يقترح أن أضواء "مِن مِن" قد تكون ناتجة من مجموعة كبيرة من الحشرات المُحتشدة والتي تمتلك خصائص إضاءة حيوية تحدث بشكل طبيعي ، أو من بعض الفطريات المحلية أو من أنواع معينة من الحيوانات الليلية مثل طائر البومة التي تمتلك خاصية الرؤية وتستطيع أن تتكيف بسهولة ليلاً مع إضاءة ذاتية بسبب مصدر طبيعي ناتج عن ما يسمى التلألؤ البيولوجي الخاص بهذه الأنواع من الطيور ، وعلى أية حال كل ذلك يبقى مجرد فرضيات ولا يزال الجدل قائماً حول هذه الأضواء الرائعة والغامضة .

شاهد الفيديو


بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-02-27 10:56:51
أضيف بتاريخ :
Heba
الاسم :
مقال مثير للإهتمام حقا..ان مجرد القول بأن الاضواء تقوم بتتبع المسافرين كافية لدحض فرضية غاز الميثان والفرضيات الاخری...كذلك فإن طائر البومة لن يقوم بتتبع المسافرين وعلی غرار باقي الحيوانات سيقوم بالتراحع والابتعاد...وبالنسبة للحشرات فهي لا ريب ستتبعثر عند الاقتراب منها ولن تبقی كتلة مضيئة...ان الفيديو بحد ذاثه مثير للتعجب...ماذا لو كانت هذه الاضواء اشارة مثل منارة لكيانات اخری او ماذا لو كانت كيانات تحرس شيئا ما فتقوم بملاحقة المسافرين لإرعابهم وابعادهم وقد يكون هذا سبب تكاثف وجودها بعد قدوم الاوروبيين..ومن يدري، ربما هي علامة لإرشاد المسافرين المختارين وفك رموزها وشيفرا وجودها...
التعليق :
2017-02-11 14:43:12
أضيف بتاريخ :
deals best buy
الاسم :
I am so happy to read this. This is the kind of manual that needs to be given and not the accidental misinformation
التعليق :
2016-11-19 12:02:02
أضيف بتاريخ :
RaaaN 12 77
الاسم :
شي جميل ورائع
التعليق :
2016-06-14 07:15:54
أضيف بتاريخ :
طارق الزهراني
الاسم :
هذا نسميه جني بو فانوس وشاهدته اكثر من مره بحيث يرى ليلا وفي الصحاري خصوصا نجد ولما تراه تحسبه سياره ماشيه ويمشي أسرع منك بحيث تلحقه ويبتعد اكثر ومن يتبعه يضيع في الصحاري كلام حلو جميل
التعليق :
2016-05-18 04:22:17
أضيف بتاريخ :
عماد
الاسم :
هذا الموقع هو الموقع الأروع والمفضل لدي على الشبكة العنكبوتية
التعليق :
2016-05-18 04:12:17
أضيف بتاريخ :
ضياء القرشي
الاسم :
موضوع مميز كما تعودنا من هذا الموقع الرائع والمفيد. اشكر كل المشرفين عليه
التعليق :
2016-05-18 01:10:54
أضيف بتاريخ :
القادم من السماء
الاسم :
هي كرة مشتعلة من نار تراقب وترصد سريعة الحركة والمناورة اجزم انها لافوق الماء ولاتحته ولافوق الرمل ولاتحته تخرج من المجهول
التعليق :
2016-05-17 15:30:36
أضيف بتاريخ :
علي حسين الكعبي
الاسم :
موضوع جميل
التعليق :
2016-05-17 00:05:17
أضيف بتاريخ :
منال
الاسم :
شكرا استاذ رامي على مواضيعك الرائعة
التعليق :
2016-05-17 00:04:34
أضيف بتاريخ :
بدر
الاسم :
كون انها وهم بصري مستحيل ، جن لا اعتقد ، حشرات مضيئة الاقرب للعقل والله اعلم
التعليق :
2016-05-16 23:49:06
أضيف بتاريخ :
رشا
الاسم :
انا مع التفسير الأخير وهو أن الضوء ناتج عن تجمع عدد كبير من الحشرات التى لها خصائص اضافه ذاتية و شكرا لك على المجهود الرائع
التعليق :
2016-05-16 15:11:03
أضيف بتاريخ :
طالب
الاسم :
نسميه عندنا جن ابو نويره
التعليق :
2016-05-16 15:07:33
أضيف بتاريخ :
سلمان
الاسم :
شكرا على الموضوع اظن انها جن ابو فانوس
التعليق :
2016-05-16 15:06:20
أضيف بتاريخ :
نبيل
الاسم :
بصراحة نظرية العالم الاسترالي غير مقنعة اتفق معك ، بالفيديو واضحة مستحيل انها سراب ، والله اعلم
التعليق :
2016-05-16 15:04:34
أضيف بتاريخ :
ياسر
الاسم :
مو كل شي جن يا جماعة انا مع الاحتمال انها حشرات مضيئه
التعليق :
2016-05-16 14:06:09
أضيف بتاريخ :
عبد الرحمن
الاسم :
الجني ابو سراج
التعليق :
2016-05-16 13:59:09
أضيف بتاريخ :
علي
الاسم :
هذا الجني ابو سراج موجود عندنا في اليمن
التعليق :
2016-05-16 13:57:04
أضيف بتاريخ :
سعد
الاسم :
جن ابو شعله يظهر في الصحاري
التعليق :
2016-05-16 13:56:26
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
رائع تشبه ابو فانوس فعلا
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي