رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟
الكاتب : رامي الثقفي
كما أنك تقرأ هذا الموضوع الآن ، هل يُمكنك إثبات أنك لا تحلم ؟ في الواقع مُعظمنا يعتقد أن حواسنا تخبرنا أننا مستيقظون ، ولكن هل يُمكننا أن نثق في حواسنا ؟ أم أن حواسنا يُمكن أن تخدعنا ؟ هذا ما يقوله "رينيه ديكارت" أحد أعظم الفلاسفة في كل العصور ، أن المعلومات التي نتلقاها من خلال حواسنا ليست دقيقة بالضرورة ومن المُمكن أن تخدعنا ! ووفقاً لحُجة ديكارت فلا توجد علامات مُحددة يُمكن من خلالها التمييز أو التفريق بين الحُلم و اليقظة . رينيه ديكارت لبعض التفاصيل عن هذا العالم و الفيلسوف العظيم فقد ولد "رينيه ديكارت" في "تورين" ..
المزيد
      والد إيمي واينهاوس يدّعي أنه على إتصال مع روح إبنته       مقاتلات من الجيش الأمريكي تلاحق طبق طائر UFO على ساحل كاليفورنيا       كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       توقعات سنة 2018 : الجزء الأول       أبواق السماء       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالمخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 9 زوار اليوم : 1075 زوار الشهر : 27624 عدد الزوار الكلي : 1719840
أسطورة الـ جين شان : العلجوم الذهبي
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2016-05-09 09:37:53      عدد الزيارات : 3578 زيارة



ذلك الذي رأيه أن المال يفعل كل شيء ، من المرجح أنه سيفعل أي شيء من أجل المال ، هذا ما يقوله "بنيامين فراكنلين". فالفقير يبحث عن المال والغني يبحث عن مزيد من المال وهناك أشخاص على استعداد تام لفعل أي شيء من أجل الحصول على المال ، ونحن نقدم اليوم موضوعاً جديداً متعلقاً بأسطورة غريبة ربما لا تعرفونها عن كيفية جلب المال ! حيث يمكن رؤية تماثيل صغيرة لما يُعرف بالـ"جين شان" العلجوم أو الضفدع الذهبي الأسطوري لشعب "هان" في العديد من الأماكن في جميع أنحاء الصين ، في الواقع هو مخلوق يُشبه الضفدع لديه جسم كبير تُغطيه مختلف الألوان التي ترمز إلى النجوم ، ولديه ثلاث أرجل فقط وهو يجلس على كومة من القطع النقدية ويحدق إلى الأمام بعيون حمراء ويحمل عُملة نقدية في فمه ، حيث يؤمن الصينيون بأن هذا المخلوق الغريب والمعروف بإسم "جين شان" لديه القدرة على جذب الأموال و الحظ الجيد من خلال سحر الفنغ شوي .

أصل الأسطورة

ضفدع المال يمكن أن تُعزى قصته إلى أسطورة صينية قديمة مستمدة من الإله الصيني القديم "ليو هاي" المعروف أيضاً بإسم "ليو يوان يينغ" أو "هاي تشان" أو "لي هاي" وهو إله أو مُنظّر العقيدة الطاوية للمال والثروة والرخاء ، والطاوية لمن لا يعرفها هي مجموعة مبادئ من فلسفة وعقيدة دينية مُشتقة من المعتقدات الصينية القديمة جداً ، ومن بين كل الديانات والأفكار الفلسفية التي عرفتها الصين تعتبر الطاوية في المرتبة الثانية من حيث التأثير على المجتمع الصيني بعد الكونفشيوسية حتى يومنا هذا ، حيث أن قدماء الصينيون كانوا قد إعتبروا أن الكائنات الحية لها أصلان ذكري وأنثوي متحدان ومتضادان على حد سواء وهي "الين Yin الأنثوي واليانغ Yang الذكري" ومنبعهما شيء له صفتان الغموض للأنثى والنشاط للذكر ، عليه فإن "ليو هاي" كان شخصية حقيقية من كبار الشخصيات الطاوية التاريخية وكان كيميائياً محترفاً من القرن العاشر الميلادي ، ومن خلال التناغم التلقائي مع الكائنات الطبيعية الأساسية في العقيدة الطاوية وترك كل النزوات الإنسانية إتحد اليو هان مع "الطاو" واستخلص منه قوة غامضة وهي قوة الـ "دي" و بفضل هذه القوة يستطيع الإنسان تجاوز كل المستحيلات على البشر العاديين على غرار الموت والحياة وصنع المعجزات التي لا يتمتع بها أصحاب القدرات المحدودة من البشر ، و هذا ما عمل به "ليو هاي" حيث أصبح له القدرة على الإستعانة بعلجوم أو ضفدع سحري ضخم له ثلاثة أرجل كان يحمله في أي مكان يذهب إليه ، وفي بعض الأحيان عندما يختفي ذلك العلجوم في بئر أو في أي مكان على الأرض كان يجب على "ليو هاي" إقناعه للقدوم إليه بعُملة ذهبية لامعة لكي يظهر من جديد فهذا العلجوم يُحب المال ولا يأتي إلى أحد أو مكان إلا لعلمه بوجود المال ويعتقد الصينيون أن ذلك له أهمية باطنية عميقة ، وتقول الأسطورة أن "ليو هاي" إستطاع من خلال ذلك العلجوم أن يكون رباً للثروة والمال في الصين القديمة ، ولكن وفقاً لأسطورة صينية قديمة أخرى كان "جين شان" هو نفسه "ليو هاي" الذي كان أحد الثمانية الخالدين في الأساطير الصينية ولكنه كان جشعاً وتمت معاقبته بتحويله إلى ضفدع عقاباً له على سرقته لخوخ الخلود ، ويُقال أن العلجوم "جي شان" كان يظهر عندما يكتمل القمر بدراً سواء للأشخاص أو في المنازل أو بالقرب من الأسواق ورؤيته دلالة على تلقي الأنباء الطيبة قريباً ، فرؤيته فأل خير ، وبطبيعة الحال فإن رؤيته أكثر من مرة تعني أخباراً سارّة ذات صلة بالمال .

جين شان - الضفدع الذهبي

في الواقع وبغض النظر عن الأسطورة كان يوجد هناك "علجوم ذهبي" حقيقي ولكنه كان قد إنقرض في عام 1989 أي أنه إنقرض منذ وقت قريب جداً ، وهو مخلوق شبيه بالضفدع يتمتع بلون مُشرق ولامع ، ولا يزال الصينيون يعتقدون أنه لم ينقرض تماماً وأن ظهوره كما قلت هو بشارة خير على قدوم الثروة والمال لهذا الشخص أو ذاك ، والغريب أنه في عالم اليوم نجد أن الـ "جين شان" يمثل سحر "الفنغ شوي" لأن الفنغ شوي كما هو معروف هو واحد من الفنون الخمسة من الميتافيزيقيا الصينية ، ولمن لا يعرف الفنغ شوي فهو باختصار نظام فلسفي صيني قديم يدرس كيفية وضع الأشياء والكائنات داخل المنزل أو المكان ليؤثر على تدفق الطاقة الإيجابية من البيئة التي نعيش فيها وكذلك تفاعل تلك الكائنات والأشياء والموجودات مع بعضها البعض ليكون التأثير مباشراً على تدفق الطاقة الشخصية لدينا ، كما أن الفنغ شوي يُساعد على تدفق الطاقة الخاصة بنا ليؤثر على كيفية التفكير والتصرف ، وبدوره قد يؤثر على مدى قدرتنا على الأداء والنجاح في حياتنا الشخصية والمهنية ، الكثير ينظر إلى سحر أو علم الفنغ شوي "وأنا منهم" باحترام ، ولكن المفاجأة أنه يتم استخدام هذا العلجوم الذهبي في ذلك الفن الصيني العريق في أحيان كثيرة ، وذلك بعد شراء "تمثال صغير" يرمز للعلجوم الذهبي مثل المعروض بالصورة ووضعه واستخدامه في المنزل بما يتوافق مع الفنغ شوي ، في الواقع لست بحاجة للتجربة ولكن لمن أراد التجربة وكان ينطبق عليه ما قاله بنيامين فراكنلين في المقدمة أعلاه ، و من خلال علم "الفنغ شوي" عليه أن يعرف جيداً أين يضع الـ "جين شان" أو العلجوم الذهبي في منزله ، حيث لا ينبغي أبداً وضع العلجوم الذهبي مُقابل الباب الرئيسي الخارجي للمنزل ، كما لا ينبغي ايضاً أن يوضع في الحمام أو غرفة النوم أو غرفة الطعام أو في المطبخ ، بل ينبغي أن يتم وضعه في الجهة الشرقية من المنزل ويتم توجيهه إلى الشرق ايضاً في غرفة لا يتم استخدامها بشكل كبير وذلك لكي يعمل العلجوم الذهبي بشكل جيد في جلب الحظ والمال وذلك وفقاً لمعتقد الفنغ شوي والمعتقدات الصينية القديمة .

إعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-02-18 05:08:49
أضيف بتاريخ :
Heba
الاسم :
عندما أقرأ كلمة صين فإن أول ما يتبادر الى ذهني التنين الأحمر والأبراج الصينية المرتكزة على الحيوانات والاحتفالات المتنوعة لا سيما احتفالات عام الديك التي يتم الاحتفال بها حاليا والتي تتميز بقدوم سنة جديدة عند الصينيين..كنت قد قرأت شيئا عن العلجوم الذهبي لكن هذا المقال غني فعلا بالمعلومات التي اذهلتني حيت تمت صياغتها بتنسيق وتنظيم..لقد ذكرني العلجوم الذهبي بأسطورة leprechaun او الجني القزم الذي يرتدي ثياب خضراء ممسكا بنبتة الحظ او البرسيم الاخضر green clover ويقوم بحماية جرة الذهب..وبحسب الأساطير الإيرلندية فإن جرة الذهب تظهر عند نهاية قوس قزح وبما أن الجني القزم قلما يظهر للعيان فإن الشخص الذي يقوم بإمساكه يعقد معه صفقة وهي تحقيق ثلاث أمنيات له شرط أن يقوم الشخص بإطلاق سراحه..أعتقد بأن عيد سانت باتريك الذي يجري الإحتفال به في 17 مارس كل عام يتمثل بهذه الأسطورة..
التعليق :
2016-08-31 00:07:27
أضيف بتاريخ :
نورا
الاسم :
العلجوم الذهبي ، فكرة اعجبتني أين اجده
التعليق :
2016-05-10 18:58:13
أضيف بتاريخ :
رشا
الاسم :
موضوع رائع حقا
التعليق :
2016-05-10 15:11:50
أضيف بتاريخ :
سارة
الاسم :
روعة
التعليق :
2016-05-10 14:44:02
أضيف بتاريخ :
روزي
الاسم :
يعجز لساني عن وصف روعاتك استاذي الفاضل ... موضوع في غايه الروعه والجمال .. سلمت أناملك الذهبيه .. دمت بود
التعليق :
2016-05-09 21:27:12
أضيف بتاريخ :
حسن الربيعي
الاسم :
موضوع جميل
التعليق :
2016-05-09 21:26:12
أضيف بتاريخ :
بلال
الاسم :
انا اريد ان أجرب لو اشتريته ولكني لا اعرف ماهو الفنغ شوي وكيف استخدامه ؟؟!
التعليق :
2016-05-09 21:14:45
أضيف بتاريخ :
عمر طارق
الاسم :
الموقع عبارة عن مكتبة رائعة من المعلومات الثقافية في كافة المجالات أنه الموقع الافضل
التعليق :
2016-05-09 21:09:15
أضيف بتاريخ :
منال
الاسم :
شكرًا على أثرائكم لنا بالمعلومات
التعليق :
2016-05-09 21:04:51
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
انا اريد ان اجرب
التعليق :
2016-05-09 21:04:12
أضيف بتاريخ :
وافي شرف
الاسم :
اشكر لكم اهتمامك بالاساطير واتنمى المزيد
التعليق :
2016-05-09 21:02:24
أضيف بتاريخ :
احمد سعيد
الاسم :
جميل ورائع لم اتوقع استخدام هذا الضفدع في الفينج شوي
التعليق :
2016-05-09 21:01:15
أضيف بتاريخ :
ثائر
الاسم :
اعشششق الاساطير شكرا على هذا الموضوع الرائع
التعليق :
2016-05-09 21:00:31
أضيف بتاريخ :
نهله
الاسم :
مواضيعكم شيقه
التعليق :
2016-05-09 20:59:50
أضيف بتاريخ :
أمجد
الاسم :
موضوع رائع وجديد كالعادة
التعليق :
2016-05-09 20:59:19
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
ههههه بدي جربو بس بدي اشتريه بالاول
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي