رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟
الكاتب : رامي الثقفي
كما أنك تقرأ هذا الموضوع الآن ، هل يُمكنك إثبات أنك لا تحلم ؟ في الواقع مُعظمنا يعتقد أن حواسنا تخبرنا أننا مستيقظون ، ولكن هل يُمكننا أن نثق في حواسنا ؟ أم أن حواسنا يُمكن أن تخدعنا ؟ هذا ما يقوله "رينيه ديكارت" أحد أعظم الفلاسفة في كل العصور ، أن المعلومات التي نتلقاها من خلال حواسنا ليست دقيقة بالضرورة ومن المُمكن أن تخدعنا ! ووفقاً لحُجة ديكارت فلا توجد علامات مُحددة يُمكن من خلالها التمييز أو التفريق بين الحُلم و اليقظة . رينيه ديكارت لبعض التفاصيل عن هذا العالم و الفيلسوف العظيم فقد ولد "رينيه ديكارت" في "تورين" ..
المزيد
      والد إيمي واينهاوس يدّعي أنه على إتصال مع روح إبنته       مقاتلات من الجيش الأمريكي تلاحق طبق طائر UFO على ساحل كاليفورنيا       كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       توقعات سنة 2018 : الجزء الأول       أبواق السماء       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالمخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 10 زوار اليوم : 1075 زوار الشهر : 27624 عدد الزوار الكلي : 1719840
سرّ الحقيبة والجماجم الغريبة بجبال أديغيا
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2016-05-07 00:09:44      عدد الزيارات : 7288 زيارة



أعود لكم مُجدداً متابعي معبد الغموض بعد إنقطاع دام أكثر من شهر ونصف حيث كنت في المملكة المتحدة لأسباب خاصة ، ولكنني في الواقع لم أفوت الفرصة للذهاب إلى ستونهنج ذلك الصرح الحجري الغامض في ضاحية سالسبيري غرب العاصمة البريطانية لندن ، وكذلك ذهابي إلى مقبرة و "ضريح جورج مكانزي المسكون" في العاصمة الأسكوتلندية أدنبرة بعد منتصف الليل نظراً لكثافة النشاطات في ذلك الوقت بغرض الإطلاع والتحقق ودراسة هذه الأماكن من أرض الواقع للحديث عنها هُنا في موقع معبد الغموض مع التوثيق بالصور والفيديو مستقبلاً ، إلى ذلك الحين أتحدث لكم اليوم عن موضوع مهم للغاية متعلق باكتشافات غاية في الغرابة في روسيا .

في جبال أديغيا التي توجد بمنطقة القوقاز في روسيا أكتشفت مؤخراً حقيبة قديمة وغريبة واكتشفت قبلها إثنين من الجماجم الغامضة التي يبدو أنها تنتمي إلى مخلوقات غير معروفة ، كان قد كُتب على الحقيبة كلمة Ahnenerbe وهذه الكلمة في الواقع هو إسم لمنظمة ألمانية نازية تحيط بها السرّية والغموض من كل جانب وكان قد انشأها زعيم الرايخ إس إس الألماني "هاينريش هيملر" أقوى وأذكى وأشرس رجال الزعيم الألماني أدولف هتلر ، وبناءاً عليه تم إستدعاء عدد من المؤرخين و العلماء لدراسة هذه الإكتشافات الغامضة والتي قد تكون مرتبطة بقوى خارقة للطبيعة.

الإكتشاف

أثناء عمليات البحث والتنقيب في جبال أديغيا تحديداً في قرية كامينوموستسكي جاء أحد القرويين إلى الباحث الروسي "فلادمير مليكوف" ومعه حقيبة متوسطة الحجم ذات مقبض من الجلد عليها شعار منظمة "أنينيرب" النازية وكانت كل محتويات الحقيبة بحالة ممتازة حتى أعواد الثقاب التي وجدت بداخلها والتي يمكن استخدامها بشكل جيد للغاية الآن ، أثار هذا الإكتشاف إهتمام الخبراء والباحثين لأن ذلك يعدّ دليلاً قاطعاً على أن أعضاء من هذه المنظمة الألمانية الغامضة كانوا يتواجدون في تلك المنطقة لإجراء عدد من الدراسات أو الإختبارات العلمية والسرّية ، و بحسب بعض الخبراء فإنهم يرجّحون أن أعضاء من هذه المنظمة كانوا مهتمين بالنشاطات الإشعاعية الطبيعية التي تتميز بها مياة بحيرة ريتسا و صخور وادي كينشيسكي في المنطقة ، ومن المحتمل أيضاً أن يكونوا قد ذهبوا في رحلة للبحث عن كنز ضخم وهو كنز "كوبان رادا الذهبي" الذي يُقال بأنه قد ضاع في مكان ما هناك منذ الحرب الأهلية الروسية بين أعوام 1917- 1923 ويقول الباحث فلاديمير ميلكوف : نلاحظ على الحقيبة بوضوح الشعار الرسمي لمنظمة أنينيرب النازية وكلمة أنينيرب التي تتكون من الأحرف الرونية والتي أنشأت لدراسة أصول وتقاليد وتاريخ وتراث العرق الآري والتي كانت تحقق وتبحث أيضاً في كل شيء غامض وغير معروف في هذا العالم ، وكانت لهذه المنظمة بعثات علمية سرّية إلى التبت والقارة القطبية الجنوبية والقوقاز ، وربما وسعت من إتصالاتها مع الكائنات الغريبة والبحث عن سرّ الخلود و عن سرّ السُلطة المطلقة ، وشارك علماء من هذه المنظمة بلدهم ألمانيا بنشاط في تطوير أنواع جديدة من الأسلحة القادرة على تغيير مسار الحرب والسيطرة على العالم ، حيث أن أعضاء تلك المنظمة كانوا من العلماء والخبراء الرائعين في كافة التخصصات ، وقبل أن تندلع الحرب العالمية أمر "أدولف هتلر" عدداً من خبراء الهندسة المعمارية في ألمانيا بتقديم المُساعدة للإتحاد السوفياتي لبناء طريق وجسر مُمهد بين بيتسوندا و ريتسا والذي كان ينطلق من البحر الأسود حتى منطقة أبخازيا في إطار التعاون الدولي بين ألمانيا النازية والإتحاد السوفييتي السابق ، ولكن بعد الإنتهاء من المشروع قُتل المهندسون الألمان في حادث مأساوي بعد إنقلاب حافلتهم من هوة سحيقة من الجبل و لا يزال ذلك الطريق الذي بنوه صامداً إلى يومنا هذا ولا يزال يعبره آلاف السياح  فهو عمل دقيق وليس له مثيل من حيث الدقة والإتقان في علم الهندسة المعمارية والمدنية  .

أنينيرب - Ahnenerbe

ألمانيا النازية بقيادة "أدولف هتلر" كانت تسابق الزمن لتطوير أسلحة قادرة على قلب مُعطيات الحرب والتحكم في العالم واكتشاف كل ماهو غامض وخارق عن حدود التفسير ، وبناءاً عليه تم إنشاء هذه المنظمة السرّية المعروفة بإسم "أنينيرب" في 1 يوليو عام 1935 من أجل إجراء البحوث العلمية في كافة المجالات المعروفة وغير المعروفة على حد سواء ، على الرغم من أن مهمة هذه المنظمة كانت في الأصل العثور على أدلة جديدة من التراث العرقي للشعب الجرماني والآري ، حيث أن إسم "أنينبرب" حرفياً يعني "الموروث عن الأجداد" ولكن نظراً لهاجس "هاينرش هيملر" مع السحر والتنجيم والغيبيات وحُبه وتعلقه بكل ما هو خارق للطبيعة كما هو الحال معنا سُرعان ما أصبحت المنظمة لها إتجاهات غامضة وسرّية خاصة متعلقة بالغيبيات ودراسة الظواهر الغامضة والخارقة للطبيعة ، وتضمنت المنظمة كما قلت على مجموعة كبيرة من أبرز العلماء الألمان وكان يقدر عددهم بحوالي 400 عالم في كافة المجالات والتخصصات ، و يقال بأن علماء هذه المنظمة السرَية والمثيرة للإهتمام كانوا قد وسعوا من إتصالاتهم مع "المخلوقات الفضائية" وعرفوا مداخل ومخارج "جوف الأرض الداخلي" وامتلكوا الكثير من الأسرار المتعلقة بالكون وبكوكب الأرض ، وفي الواقع كان لمنظمة "أنينيرب" عدة معاهد أو أقسام مختلفة وكل قسم له إتجاهه الخاص ، ايضاً وفقاً للباحثين فمن المرجح أن أعضاء المنظمة النازية كانوا مهتمين بأسرار الدولمينات القديمة في روسيا التي سبق أن تحدثت عنها في مواضيع سابقة قبل سنوات ، ومعرفة أسباب النشاطات الإشعاعية الطبيعية المرتفعة في منطقة وادي كيشنسكي وكيفية الإستفادة منها ، ومن المثير للإهتمام أيضاً أن الباحثون وجدوا خريطة ألمانية لمقاطعة أديغيا تعود لسنة 1941 و كانت دهشتهم كبيرة جداً لدقة و كمال تلك الخريطة على الرغم من أنها خريطة ألمانية وليست روسية ، لأن المؤرخون يعرفون جيداً عمليات الجيش النازي في روسيا التي إنتهت برفع الأعلام النازية على قمة جبل البروز الذي يقع في القوقاز بالقرب من حدود جورجيا في جمهورية قبردينو وهو الذي يعتبر أعلى جبل في أوروبا ، و لكن ما الذي كان يفعله أعضاء هذا التنظيم السرّي في تلك المناطق البعيدة والمقفرة في جبال أديغيا ، أمر جدير بالتساؤل أليس كذلك ، وما الذي كان يريده زعيم الرايخ الألماني وذراع أدولف هتلر الأيمن "هاينرش هيملر" من تلك المنطقة بالذات ، وهل للأمر علاقة فعلاً بالإتصالات السرّية مع المخلوقات الفضائية أم أن الأمر متعلق في كيفية الإستفادة من الخصائص النادرة والغريبة لمياة بحيرة ريتسا والنشاطات الإشعاعية في المنطقة  .

ماء بحيرة ريتسا

في البداية أحب أن أعرّفكم باختصار شديد على موقع بحيرة ريتسا ، وهي بحيرة في جبال القوقاز في الجزء الشمالي الغربي من جورجيا وتُحيط بها الغابات الجبلية المختلطة من كل جانب ، هي ليست بحيرة عادية على الإطلاق حيث قد إتضح أن أخصائيي الهيدرولوجيا والجيولوجيا في منظمة أنينيرب إكتشفوا أن تركيبة المياه المأخوذة من ينبوع يقع في كهف تحت بحيرة ريتسا له خاصية فريدة وغريبة من نوعها تُمكن من صنع بلازما الدم البشري ، تخيلوا ذلك ، وفي الواقع قد تم تجميع أعداد كبيرة من البراميل والحاويات الفضية التي تم تعبئتها من مياة البحيرة ومن مياة الينبوع الذي يقع تحت كهف هذه البحيرة و بطبيعة الحال نُقلت فوراً في طائرات خاصة إلى ألمانيا ، وقال عدد من الخبراء أنه كانت هناك مُخططات لبناء أنفاق تحت الماء تنطلق من بحيرة ريتسا إلى ألمانيا و لكن الحرب أبطلت ذلك المشروع الضخم والمهم للغاية ، و في تلك الفترة أيضاً بنى الألمان عدداً من المختبرات و المرافق العلمية حول البحيرة أو في تلك المنطقة ، النازيون ايضاً كانوا مهتمين بما يعرف بـ بوابات التواصل مع العوالم الموازية ويقال أن تلك المنطقة هي بوابة للإنتقال إلى عالم موازي آخر نظراً لأن تلك المنطقة حول هذه البحيرة لا تزال تحدث فيها أحداث غير عادية وحوادث إختفاء غامضة حتى يومنا هذا .

جماجم الآلهة

في الواقع قبل سنتين من إكتشاف الحقيبة كان قد أكتشف مجموعة من علماء الأجناس "جُمجمتين غريبتين مُقرنة" المعروضة بالصورة ، كانت قد وجدت في جبل يُعرف بإسم "بولشوي تجاك" القريب من منطقة أديغيا ، وبدت تلك الجماجم للمرة الأولى كأنها أحافير حيوانات قديمة و لكن بعد فحصها وإجراء عدد من الدراسات العلمية المكثفة عليها تبينت أمور أخرى مدهشة للغاية ، حيث لاحظ العلماء وجود تجويف بيضاوي في قمة الرأس ووجدوا أن وضعية وأساس العمود الفقري تُبين أن هذا المخلوق كان يتحرك قائماً على قدمين ، مثير جداً ، أمر آخر مثير للإهتمام هو عدم وجود فكين لهذا المخلوق ، فقط يوجد فم وبعض الثقوب ، وتبين كذلك أن محجر العين غير متناسق حيث يبدو أن هيئة الوجه توحي أن تلك المخلوقات كانت من فصيلة شبيهة بالإنسان إلى حد كبير ولكن في نفس الوقت لم تكن بشراً على الإطلاق ، حيث يعتقد بعض العلماء أن تكون هذه الجماجم هي من بقايا مخلوقات فضائية كانت في تلك المنطقة ، والبعض الآخر يعتقد ايضاً أن تكون هذه الجماجم دليلاً دامغاً على صدق ما تحدثت عنه الأساطير السومرية القديمة في ما يُعرف بالـ "أنوناكي" آلهة سومر القديمة المُقرنة التي جائت من السماء ، حيث كان قد تحدث وكتب الباحث الأمريكي من أصل أذربيجاني "زكريا سيتشين" عن الأنوناكي وقال أنهم في الأصل كانوا من سُكان كوكب غامض في النظام الشمسي يدعى "نيبيرو" ولكن هذا الكوكب الغامض بسبب الحركات الفلكية لا يظهر في مجموعتنا الشمسية ولا يمكن رؤيته إلا مرة واحدة فقط كل 3600 سنة ، وفقاً لسيتشين فإن سُكان نيبيرو من الفضائيين هبطوا إلى الأرض واتصلوا مع السُكان الأصليين في تلك المناطق التي تمتد من العراق حتى منطقة أديغيا في الشمال من روسيا حيث وصل السومريين إلى مرحلة عالية في التقدم العلمي والمهني وذلك في الواقع مذكور في بقايا الألواح الحجرية لهذه الحضارة القديمة والعريقة حيث يقولون في ألواحهم التي كتبوها أن هذه المعرفة نُقلت إليهم من الأقوام الفضائية التي كانت بمثابة الآلهة بالنسبة إليهم والتي جائتهم من السماء والذين كانوا يسمونهم الأنوناكي  .

في الواقع كل هذه المُعطيات والإكتشافات الغامضة في منطقة جبال أديغيا تجبرنا على التفكير عن سرّ هذه ال
جماجم الغريبة المُقرنة التي تُشبه جماجم الإنسان والتي لا تنتمي إلى الجنس البشري ايضاً ، وعن سرّ تلك الحقيبة الغامضة للمنظمة الألمانية التي وجدت في تلك المنطقة المُقفرة والبعيدة جداً عن ألمانيا ، في موقع إجتمع فيه أبرز علماء الرايخ وعباقرة العلماء من ألمانيا النازية ، وفي موقع يحتوي ايضاً على نشاطات إشعاعية غامضة وعلى مياه غريبة تُمكّن من صناعة بلازما الدم البشري ، كل ذلك يجعلنا نتسائل عن السرّ الذي تحمله تلك المنطقة وفي ماذا تم الإستفادة من مياة بحيرة ريتسا ، و لمن تعود تلك الجماجم الشاذة والغريبة ، وما علاقتها بمنظمة أنينيرب وبألمانيا النازية ، وماذا كان يفعله العلماء الألمان هناك ، لن أعطي إجابات أو تحاليل ولكن علينا أن نفكر وأن نفتح عقولنا جيداً ، لأن هذا اللًغز يُمثل لنا لُغزاً جديداً و تحدياً إضافياً للعلماء والباحثين في أسرار التاريخ والظواهر الغامضة على هذه الأرض عبر تاريخها الطويل وحتى في تاريخ وسياسة الرايخ الألماني الأعظم .

بحث وإعداد : رامي الثقفي
 Copyright©Temple Of Mystery


  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-03-06 09:40:44
أضيف بتاريخ :
محمدخضر
الاسم :
ويخلق مالاتعلمون
التعليق :
2017-02-18 05:07:13
أضيف بتاريخ :
جانيت
الاسم :
قصة محيرة بصراحا
التعليق :
2017-02-18 04:16:50
أضيف بتاريخ :
Heba
الاسم :
مقال شيق..ما أعرفه عن المخلوقات الفضائية بأنها ذات رأس بيضاوي وهو ما تبينه الرسوم والنقوشات سواء في اللوحات او على جدران الهياكل والمعابد القديمة، واذا كانت تعود فعلا للفضائين فهذا يعني احتمالية وجود فصيلة ثانية منهم..لكن ماذا لو كانت الجمجمة تعود لكائن شبيه بالبيغ فوت مثلا او فصيلة من الحيوانات التي لم يتم اكتشافها؟ او من يدري ربما كانت تعود لحيوانات تقتنيها المخلوقات الفضائية ذات رقبة طويلة مما جعل شكل انتصاب العمود الفقري فيها تبدو وكأنها تسير على قدمين...اما بالنسبة للبحيرة، فهل من الممكن أن يكون نيزك قد ضرب تلك المنطقة مساهما في فتح نبع وتشكيل بحيرة ومخلفا فيها اشعاعات؟ اذ ان المعروف عن النيازك والأجرام السماوية بأنها لا تفقد اشعاعاتها حتى عندما ترتطم بالأرض...ومما لا شك فيه أن العلماء الألمان لم يكونوا هناك بغرض التخييم والنزهة ولا ريب أن وجودهم كان على ارتباط وثيق بتجارب غامضة وغيبية سواء كان في التواصل مع المخلوقات الفضائي او الدخول الى جوف الارض او العبور الى العوالم المتوازية او ربما حتى امكانية السفر عبر الزمن...
التعليق :
2016-12-23 21:20:05
أضيف بتاريخ :
Maryana
الاسم :
اكتشاف مدهش ربما البحيرة هيا طريق للعبور بين كوكب الارض الى الكواكب الاخرة وهيا فتحه الازمنه الاخرة من يدري ينبغي زيادة التفاصيل لمعلومه شوقتني لكي اتابع البحث وربما زيارة المكان يوما ما ..
التعليق :
2016-12-08 12:17:39
أضيف بتاريخ :
ستناي
الاسم :
شكرا على هذه المعلومات شعوب ادغه المعرفين بالشراكس تم وصفه من قبل العلماء والباحثين بالشعب الغامض هناك سر عند هذا الشعب يعرفه العلماء يتعلق بالتاريخ البشري ويخفونه لاسباب سياسية والشعب الشركسي يتعرض لعملية ابادة على يد الروس لا يسمحو لاي شركسي المشاركة في هذه الابحاث ولكن الشراكسة يملكون اهم كنز في التاريخ البشري وهي لغتهم التي تحمل بداخلها التاريخ الاول وتكشف التاريخ المزيف واصل الثقافات
التعليق :
2016-10-28 19:28:11
أضيف بتاريخ :
احمد
الاسم :
رائع
التعليق :
2016-08-31 15:25:01
أضيف بتاريخ :
نجوى
الاسم :
سبحان الله موضوع مثير جدا
التعليق :
2016-08-31 03:19:14
أضيف بتاريخ :
سمير هلال
الاسم :
موضوع غاية الروعة في القمة ... ولكن اتعجب من بعض الحمقى الذين حتى الآن لا يصدقون بوجود الكائنات الفضائية رغم كل الدلالئل والشواهد عليها منذ أول الزمان حتى اليوم
التعليق :
2016-08-31 03:14:07
أضيف بتاريخ :
علي حسن
الاسم :
آثار لكائنات فضائية 100 في 100
التعليق :
2016-08-31 00:37:01
أضيف بتاريخ :
نورا
الاسم :
لدي نظرية في هذا الموضوع ، صور الكائتانت الفضائية التي نحتها السومريون على جدرانها قد تكون في الحقيقة الجان او الشياطين التي كانت مع نبي الله سليمان ربما يكون قد مر من هناك او استقر هناك وظهروا للناس بتلك الهيئة ليس بالضرورة فضائيون من خارج الارض وكذلك هناك قوم يأجوج ومأجوج ايضا عاشوا على الارض في مكان ما قبل سجنهم وربما الجمجمتين ليستا من نفس المنطقة التي وجدت فيها ، ونرى ايضا ان الحضارة الوحيدة التي رسمت رجلا مجنحا وثورا مجنحا هي الحضارة البابلية قد يكون نسبة الى الملكين هاروت وماروت الذين ظهروا بهيئة بشر مجنحين ، ويبقى العلم عند الله
التعليق :
2016-06-05 16:56:10
أضيف بتاريخ :
خالد
الاسم :
شكرا استاذ رامي على هذا الموضوع الرائع ,, الامر معقد وغامض ويوجد ترابط بين كل ما تفضلت به في التقرير ولكن هناك سر تخفيه ايضا الحكومة الروسية لانها اعلنت في مرة على لسان رئيس وزرائها اعترافها بالكائنات الفضائية
التعليق :
2016-06-02 23:41:49
أضيف بتاريخ :
عبدالله
الاسم :
مرحبا استاذ رامي اعتقد ان هذا الموضوع من اجمل ما كتبت ليس فقط لانه جديد بل لان غموضه حقيقي وتختفي وراه امور مخيفه ارجو ان تفتح هذا الموضوع بحماس اكثر حتما ستظهر لك الحقيقه فالمنظمه تعني بدراسه عض الاجناس واحد المعلقين ذكر الشركس ومعلق اخر قال ربما تلك الجماجم ارتبطت بابحاث قامت بها المنظمه بمساعده البحيره الغامضه مع ملاحظه كثره الاشعاع هناك ليس من الجيد ان تقف عند هذا الحد سوف نحاول المساعده بكل الطرق ماذا حدث ويحدث هناك انا احب معبد الغموض
التعليق :
2016-05-28 16:39:06
أضيف بتاريخ :
سهام
الاسم :
غريب جدا هذا الاكتشاف
التعليق :
2016-05-23 14:50:33
أضيف بتاريخ :
الرحالة
الاسم :
موضوع جميل ومخيف بنفس الوقت انا من اكثر المؤمنين بهذه الامور
التعليق :
2016-05-23 00:46:17
أضيف بتاريخ :
بشير القاسم
الاسم :
بغير جمال الاسلوب والاحترافية والمهنية التي تتحلى بها استاذ رامي انك تجعل الجميع يفكر ويحلل ويطرح رأيه بدون فرض أي رأي وهذا يدل على مهنيتك الشديدة استاذ ، اشكرك جزيلا على الابهار المتواصل ، وبالنسبة لرأيي بدون شك انها كائنات فضائية وكل الادلة تدل على وجودهم منذ العهود القديمة حتى الآن
التعليق :
2016-05-23 00:30:17
أضيف بتاريخ :
ٲبنةُ السماء
الاسم :
شيء غريب فعلا ...انا مومنه ان هناك كائنات غيرنا نحن يامعشر البشر والجن ..ولاكن مالم اتاكد او اتفق معه هو هل هذه الكائنات من السماء او من جوف الارض! وشي اخر بخصوص الجماجم ربما هي هجين صنعوه تلك المنظمه المشبوهه بمساعدت مياه النهر من يدري
التعليق :
2016-05-21 15:06:41
أضيف بتاريخ :
محمد آسر
الاسم :
موضوع قيم ومهم جدا اعتقادي انها مخلوقات فضائية من حيث شكل الجماجم
التعليق :
2016-05-21 05:09:13
أضيف بتاريخ :
د.باسل
الاسم :
سكان هذه المنطقة هم الشركس وهم يسمون أنفسهم أديغه و معناها أبناء آدم... وكأنهم بذلك يريدون أن يرسخو في فكر أولادهم أنهم من نسل آدم مباشر وليس من نسل نوح . كما أن هتلر صنفهم مباشرة بعد العرق الألماني عندما صنف الأعراق . في نفس المنطقة بجبال الأديغا وجد المنقبون مقابر و جثث باللباس الحربي الكامل لمقاتلات الأمازونيات والتي تشبه لحد كبير لباس النساء التقليدي الشركسي ... وقد زعم بعض المؤرخين أن المقاتلات الأمازونيات كانو من أطلانتا حيث استطاعو الفرار منها قبل الغرق .. والشعب الشركسي الذي يعيش هناك هو أحفاد الحتيين ومازال محافظا على لغته من 6 آلاف سنة بحيث يمكنهم فهم ما كتب في أول و ثيقة للسلام مع الفراعنة... وقد قرأة من فترة أن أسم عائلة هتلر معناها الحتي نسبة ألى الحتيين ! فهو مركب من قسمين هت و - لر حيث أنه يلفظ حرف الحاء هاءا .... وفي النهاية الشكر الجزيل على المعلومات القيمة في صفحتكم .
التعليق :
2016-05-09 13:02:00
أضيف بتاريخ :
حسين هاشم زاده
الاسم :
موضوع رايع جدا و كثير من الروساء وحتي الماسونيون لديهم اتصالات مع شياطين ومخلوقات اخراء .شكرا علي هذه معلومات
التعليق :
2016-05-08 21:20:11
أضيف بتاريخ :
سعد علي
الاسم :
امر غريب ومحير فعلا ، سبحان الله
التعليق :
2016-05-08 21:05:58
أضيف بتاريخ :
نادر
الاسم :
اعتقد ان هذا دليل قاطع على وجود هذه الكائنات ، احييكم استذتنا في معبد الغموض وبالاخص الاستاذ رامي
التعليق :
2016-05-08 19:01:48
أضيف بتاريخ :
ابراهيم باشا م
الاسم :
موضوع اكثر من رائع و جهد تشكر عليه
التعليق :
2016-05-08 14:25:44
أضيف بتاريخ :
فايز
الاسم :
من اكثر المواضيع روعة واثارة
التعليق :
2016-05-08 12:41:43
أضيف بتاريخ :
سلطان
الاسم :
مثير جدا ، روسيا بلد غير عادي
التعليق :
2016-05-08 11:34:40
أضيف بتاريخ :
وفاء
الاسم :
موضووع رااائع بحق شكرا استاذ رامي
التعليق :
2016-05-08 09:52:16
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض - رامي الثقفي
الاسم :
شكراً للجميع ، في أولويات البحث العلمي يجب أن تكون الفكرة أو النظرية أو حتى الدليل مرن وقابل للتعديل والمراجعة ، عليه فنظرية زكريا سيتشين قابلة للمراجعة والتعديل أو لغيره من نظريات الباحثين والعلماء ، حيث أن سيتشين كان قد إقترح أن أصول آلهة سومر القديمة من الكائنات الفضائية وفقاً للثقافة السومرية القديمة نفسها التي تحدثت بالفعل عن الأنوناكي كجنس من كائنات فضائية من كوكب نبتون أو كوكب نيبيرو مؤكداً أن الأساطير السومرية تعكس وجهة نظره هذه ، و في الواقع كثير من الباحثين والعلماء يعتقدون بذلك وهم متفقين تماماً مع زكريا سيتشين وفي حقيقة وجود الكائنات الفضائية بشكل عام مع بعض الاختلاف في التفاصيل ومن أبرزهم إيرك فون دانكن الذي أسهب في الحديث والشرح عن ذلك في كتابه الشهير "عربات الآلهة" الذي يتوافق مع سيتشين لكن مع عدم تحديد أسماء كواكب أو حضارات فضائية معينة جائت منها تلك المخلوقات ، من خلال عملي كسنوات طويلة كباحث في هذا المجال ومن خلال الكثير من الأدلة التاريخية والدينية والفلكلور الخاص بثقافات الشعوب والأدلة المعاصرة أو حتى بعض التقارير السرية الحكومية المسربة وبعض الأدلة الموثقة اتفق مع سيتشين من حيث الفكرة والإعتقاد بوجود كائنات عاقلة أخرى لا تنتمي إلى صنف البشر سواء كانت فضائية أو أرضية ، أما التفاصيل فلا يوجد شيء مؤكد .
التعليق :
2016-05-08 09:25:30
أضيف بتاريخ :
جفارا المصري
الاسم :
ا. رامي الثقفي.. انا من عشاق معبد الغموض. بل اقول لك انا من دراويشه الدائمين... قرأت كثيرا عن الأنشطة الماورائية.. سؤالي إليك.. وهو سؤال مباشر جدا للأسف.. واعرف ان هذا عيب كبير.. في مواضيع لا يمكن التيقن منها.. السؤال المباشر هو.. هل بالفعل تعتقد انت شخصيا. في صحة تفسيرات زكريا ستيشن وغيره الكثيرين. في موضوع الانتخابي؟؟!! شكرا لك واتمنى الحصول على إجابتك.. واسف للإطالة.. منتظر بشغف.. سلام
التعليق :
2016-05-08 01:03:54
أضيف بتاريخ :
وليد الحلبي
الاسم :
اعشق هذا الموقع لتميزه في كل مواضيعه وردفنا بالجديد والغريب والمشوق دائما ، شكرا لكم أسرة معبد الغموض الرائعين
التعليق :
2016-05-08 00:57:55
أضيف بتاريخ :
أيوب
الاسم :
موضوع جديد وجميل جدا مع غرابته ، من الفضاء لا شك
التعليق :
2016-05-08 00:55:58
أضيف بتاريخ :
حسن الخلف
الاسم :
شكرا استاذ رامي كالعادة استاذ مبدع ورائع
التعليق :
2016-05-08 00:52:12
أضيف بتاريخ :
سلمى
الاسم :
إبداع بصراحة ،، ولكنه ما قرأته ورأيته شي عجيب غريب
التعليق :
2016-05-07 18:12:53
أضيف بتاريخ :
عـدي
الاسم :
شكراً استاذ رامي على مجهودك الشخصي الذي لا يثمّن بثمن
التعليق :
2016-05-07 16:26:29
أضيف بتاريخ :
هالة
الاسم :
اكتشافات مدهشة وموضوع رائع
التعليق :
2016-05-07 16:25:33
أضيف بتاريخ :
بشار علم الدين
الاسم :
الغريب ايضا هو ماء البحيرة هل فيها مادة إكسير الحياة !!
التعليق :
2016-05-07 16:23:05
أضيف بتاريخ :
محمد خالد
الاسم :
موضوع مثير للاهتمام
التعليق :
2016-05-07 15:40:47
أضيف بتاريخ :
مجدي نبيل
الاسم :
موضوع محير .. الله اعلم
التعليق :
2016-05-07 15:38:30
أضيف بتاريخ :
حسين الكعبي
الاسم :
حضارة عريقة مثل سومر لا تقول شيء عبثاااااا اعتقد انهم الانونااكي فعلاااااااااا
التعليق :
2016-05-07 15:26:51
أضيف بتاريخ :
مصعب
الاسم :
موضوع رائع ومبهر غني بالاحداث المثيرة والغريبة ، كنت لا اصدق بوجود مخلوقات عاقلة غيرنا ، بعد أن رأييت هذه الجماجم وقرأت هذا الموضوع اعتقد الان ان هذا الامر حقيقة لا دخان بدون نار
التعليق :
2016-05-07 15:20:33
أضيف بتاريخ :
سليل رشيد
الاسم :
مقال مثير للاهتمام و محير .. روسيا اعتبرها أكثر الدول احتواء للظواهر الغريبة بعيدا عن الصحون الطائرة .. مزيدا من الإثارة .. موفقين ..
التعليق :
2016-05-07 15:10:18
أضيف بتاريخ :
جاسر
الاسم :
نعم انهم الانوناكي
التعليق :
2016-05-07 15:08:42
أضيف بتاريخ :
احمد شاهن
الاسم :
معلومات موثقة بالادلة والصور في هذا الموضوع المدهش والعجيب يا ترى ماهي هذه المخلوقات ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
التعليق :
2016-05-07 15:05:43
أضيف بتاريخ :
doaa
الاسم :
الموضوع غريب وجديد
التعليق :
2016-05-07 14:59:44
أضيف بتاريخ :
Sara
الاسم :
amazing !
التعليق :
2016-05-07 14:45:16
أضيف بتاريخ :
مهند
الاسم :
كل ما قرأته ورأيته بالصور مدهش جدا
التعليق :
2016-05-07 14:42:30
أضيف بتاريخ :
BLACKSTAR
الاسم :
لا استبعد شيء عن النازيين ، والجماجم غريبة فعلا وكأنها كائنات فضائية
التعليق :
2016-05-07 14:41:17
أضيف بتاريخ :
سامي
الاسم :
كلمة رائع لا تفي هذا الموضوع استاذ رامي ، موضوع مهم جدا وبصراحة أعجز عن التفكير في غرابة ما قرأت ، الله أعلم . اشكرك جزيلا
التعليق :
2016-05-07 14:38:21
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
شي غريب فعلا ربما تكون الجماجم لشياطين !
التعليق :
2016-05-07 14:37:45
أضيف بتاريخ :
هبه
الاسم :
موضوووع راااائع
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي