السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني
الكاتب : ندى العمراني
تلفُ الصين هالة من الغموض منذ العصور القديمة و بخاصة في جنوبها عند بعض الأقليات العرقية المشهورة بخبرتها في التعامل مع السحر الأسود ، و في الثقافة و الفلكلور الصيني يُصنف "سحر الكو" على أنه من السحر الأسود بل من أشد أنواع السحر الأسود إيلاماً و فاعلية ، ونجد أن حرف "كو أو غو" له أصول قديمة يعود تاريخها إلى نقوشات لأسرة شانغ من القرن الرابع عشر قبل الميلاد ، حيث يُشير هذا المُصطلح إلى القوة الشريرة للأجداد التي يُمكن بسببها إصابة الأشخاص بالأمراض طيلة حياتهم  ، وهناك مُسميات عديدة لهذا النوع من السحر منها الكو و الكودوكو ..
المزيد
      سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       "عين" في جزيرة غامضة تتحرك من تلقاء نفسها       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       صفقة مع الشيطان       الثقب الأسود والأكوان المتعددة       تائهة في عالم موازي       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 11 زوار اليوم : 1607 زوار الشهر : 40546 عدد الزوار الكلي : 1570817
ديرنكويو: مدينة في باطن الأرض
رامي الثقفي و ياسمين عبد الكريم     أضيف بتاريخ : 2013-10-13 00:00:00      عدد الزيارات : 4929 زيارة



حتى وقت قريب من القرن العشرين لم يكن إسم كابادوشيا معروفاً لمعظم الناس إلا أنه ورد ذكرها مرة واحدة في رسالة القديس بطرس التي وجهها لأهل كابادوشيا ، أما اليوم فهذا الجزء من تركيا أصبح معروفاً في شتى أنحاء العالم بعد اكتشاف مدينة ديرنكويو في هذا الإقليم عام 1963 بعد أن أدت عملية هدم حائط إلى اكتشافها.
 
إذ تم اكتشاف مدينة كاملة تحت الأرض وعلى عمق 85 متر وكانت وما تزال تثير  حيرة العلماء والباحثين حيث يعتقد أن هذه المدينة من عجائب الدنيا ولغز القرن ومن الاكتشافات الأثرية الأكثر إثارة للجدل والفضول في العالم ، ليضاف سر جديد آخر إلى أسرار العالم القديم .


وتعني "ديرنكويو" ( البئر العميق ) وفي الواقع هذه المدينة لم تكن تضم مساكن للمعيشة ومطابخ مشتركة ومياه وممرات للتهوية فحسب ، بل ضمت أيضا معاصر للنبيذ والأقبية والإسطبلات وغرف دينية وحتى المقابر وكانت قناديل الزيت تنير الغرف والممرات ، وعندما كان يهدد المدينة خطر ما ، كانت الصخور الكبيرة الاسطوانية الشكل تتدحرج عبر مداخل النفق لتسد منافذ المدينة .
وأطلق البعض على "ديرنكويو" إسم مدينة الجن لأن الاعتقاد السائد أن هذه المدينة بنيت بأيدي غير بشرية ، كما يعتقد بعض الباحثين أن من الممكن أن تكون هذه المدينة ممتدة إلى أكثر مما يظن وأنها قد تحوي أنفاق تصل بين مدن العالم ويعتقد الباحثون أن المدينة كانت مسكونة لمدة ليست بالقصيرة بدليل وجود آثار الزيت والنار والأبخرة على الجدران والمطابخ .

هندسة وطريقة بناء غريبة
 
منظر خارجي
إن هندسة مدينة ديرنكويو صعبة ودقيقة ومدهشة حقاً وهي مبنية داخل صخور بركانية لينة والتي تتطلب بناء أعمدة أساس تتحمل طبقات الأرض هذا يعني أنها بنيت من مواد بناء دقيقة جداً حيث تم التعامل مع تلك الصخور بعناية فائقة .
ويقول المهندسون أن بناء ديرنكويو كان بمثابة تحدي كبير لأي حضارة وهذا العمل في تلك الأيام الموغلة في القدم يبدو إعجازياً ولا يقل عن أهرامات الجيزة أو "بوما بونكو" لأنه عمل يوصف بأنه  في غاية الإتقان ولهذا يصعب على العقل استيعاب طريقة بنائه.
ومن الغريب عدم وجود أدلة على وقوع كوارث انسدادية مما يشكك بطبيعة التكنولوجيا المتقدمة التي كانت تمتلكها المدينة وأصل سكان هذه المدينة والتي جعلت العلماء يتساءلون عن طبيعتهم البشرية أو إذا ما تم الاستعانة بحضارات أخرى ؟

ويقول المهندسون في العصر الحديث أن مشروع ديرنكويو يعتبر مهمة صعبة وشبة مستحيلة حتى لو استخدمت في كيفية بناءها آلات ومعدات العصر الحديث .
 
 
خريطة لطبقات المدينة وحجراتها
يبلغ عمق المدينة أكثر من 85 متر تحت سطح الأرض وهي مجهزة تجهيزاً كافياً للرجال والنساء والأطفال وحتى لمواشيهم وتمتلك هذه المدينة كل وسائل الراحة وهي تحتوي على 13 طبقة مكتشفة حتى الآن تحت سطح الأرض مع وجود فتحات تهوية وهي قادرة على توفير الهواء النقي إلى أدنى الطوابق مع رافد يمر بها يصل لنهر الفرات وحوالي 15000 ألف فتحة تنفسية صغيرة تسمح بدخول الأوكسجين لأعمق الطبقات كما يوجد عدد كبير من الغرف وفي الواقع في هذه المدينة مساحة كافية لإيواء من 30 إلى 50 ألف شخص ! و يوجد أيضا عدد من المعابد الدينية ، خزانات طعام ، مجاري مياه عذبة و أماكن للحيوانات الحية ووسائل أمن غريبة وذكية.
وهذا مما يجعلنا نتساءل لماذا أراد الناس في ذلك الوقت مغادرة منازلهم والذهاب للعيش تحت الأرض ! مع أبواب تزن من 200 إلى 500 كجم ويمكن فتحها وتحريكها لكن من الداخل فقط مما يثبت للعلماء أن من كان يعيش في هذه المدينة كان مختبئ من شيء ما  !
 
 

فرضيات التفسير

ظهرت الكثير من الفرضيات لحل لغز مدينة ديرنكويو الغامضة وبالنسبة لعدد من علماء الآثار أن ديرنكويو بنيت كملجئ مؤقت من غزو ما ، حيث لم يستطع أي باحث إيجاد الحقيقة الكاملة حول ديرنكويو !

1- ملاذ للمضطهدين من المسيحيين الجدد ؟

مكان للعبادة
هناك بعض النظريات تقول أن ديرنكويو كانت عبارة عن ملجأ مسيحي ضخم بدليل أن بعض الغرف كانت تمثل كنائس صغيرة  للعبادة ومدارس تبشيرية حيث يقول أصحاب هذا الرأي أن إقليم كبادوشيا يحتوي على العديد من المدن تحت الأرض واستخدمت أغلبها في العهود المسيحية المبكرة كأماكن للاختباء قبل تحوّل المسيحية إلى ديانة مقبولة.
حيث تحتوي هذه المدن التي تقع تحت الأرض على شبكات وأنظمة دفاعية في العديد من طبقاتها السفلية وكانت هذه الأنظمة الدفاعية تستخدم بشكل أساسي ضد الرومان.
وكانت منظومة الأنفاق هذه قد بنيت بممرات ضيقة ، لمواجهة الأسلوب القتالي الروماني الذي كان يعتمد على القتال الجماعي ، وكانت تلك الأنظمة تجبر المقاتلين على المرور فرادىً لتسهيل عملية اصطيادهم وكان  الكابادوشيين في القرن الرابع من الركائز الأساسية للفلسفة المسيحية آنذاك.

تعقيب وفرضية رامي الثقفي
لماذا لا نفترض أن مدينة ديرنكويو استخدمت فعلاً كملجأ مسيحي بعد ما اكتشفت الأقليات المسيحية هذه المدينة أو هذا الوكر الكبير إذا جاز التعبير في فترات سابقة وذلك بعد بناءها بسنوات طويلة مضت واستخدمت هذه الغرف كمعابد أو كنائس بفترة لاحقة أثناء عمليات الحروب أو الاضطهاد حيث أن المسيحية تعود إلى أكثر من 2000 عام  وأن وجود الكنائس دليل على أنها استخدمت كملاذ آمن من قبل الطوائف المسيحية ولكن هذا لا يعني أن صانعيها كانوا من المسيحيين أو أن سبب بناءها هو اتخاذها كملجأ لهم ، ثم اكتشفت في العصر الحديث مره أخرى في العام 1963 .
 
 
 
2- الزرادتشية وكارثة الإنهيار الجليدي
 
 
باب حجري يزن بين 200 إلى 500 كغ  وفيه فتحة لإغلاقه وفتحه    
يعتقد الباحثين أن حضارة كابادوشيا في تركيا كانت امتداداً وجزءاً من حضارة الزاردشتية الفارسية والتي يعتقد أنها من أقدم الديانات على وجه الأرض .
 
وذكر في الزاردشتية أن الإله "أهورا مازدا" أنقذ الإنسان من الانقراض بسبب كارثة طبيعية ثم أمر النبي "ييماه" أن يبني ملجأ تحت الأرض ، حيث ورد في كتابهم المقدس الفنديداد ما نصه : " يا ييماه العادل ، نجل فيفينياه ، على العالم المادي الرياح الشريرة على وشك السقوط  التي ستجلب معها الصقيع القاتل ، على العالم المادي الرياح الشريرة على وشك السقوط التي ستجلب العواصف الثلجية فاتخذ مأوى عميق في أعلى قمم الجبال والحيوانات التي تعيش في البرية وتلك التي تعيش على قمم الجبال وتلك التي تعيش في دايل اتخذ لها المأوى في البيوت تحت الأرض.
 
ويعتقد علماء المناخ أن من الممكن أن تكون مدينة ديرنكويو بنيت كملجأ لكارثة العصر الجليدي المدمر حيث كان أخر عصر جليدي حدث قبل 18,000 سنة وانتهى 10,000 سنة قبل الميلاد وهذا التاريخ تقريباً كعمر ديرنكويو ويعتقد المؤمنين بالكائنات الفضائية أن "أهورا مازدا" كان هو المسؤول عن تدبير ما يحدث على كوكب الأرض وهو يمثل كائن فضائي ذكي ومتطور فكرياً بحيث أن العديد من الكتابات في السجلات القديمة تحدثت عن علوم أعطت للإنسان من كائنات فضائية ذكية والتي سميت من قبل البشر بالآلهة .
فهل من الممكن أن يكون "أهورا مازدا"  الذي يوصف بـ "إله السماء" كائناً فضائياً متطوراً ومن عالم آخر ؟
إن كانت الإجابة نعم فعندئذ يكون قد أعطى أتباعه التكنولوجيا العلمية الضرورية لبناء هذه المدينة المعقدة للنجاة من الكارثة الطبيعية !

3- صراع كائنات فضائية قديمة

حجرات كانت تخزن فيها الخمور
طبقاً للمنظرين لهذه النظرية يقولون أن عمر ديرنكويو يعود إلى أكثر من 800 سنة قبل الميلاد ، وأنه عندما تقرأ في كتاب الزاردشتية تقرأ بوضوح عن صراع يحدث بين قوتين من كيانات مختلفة تمتلك تكنولوجيا وطائرات لذلك من المحتمل أن هذه المدينة بنيت للحماية من هذا الصراع، و أن الدليل على ذلك موجود في وسائل الأمن الغريبة الموجودة في المدينة ، وبحسب وجهة نظر أصحاب هذه الفرضية أن الكتابات الزرادتشية القديمة تمثل الإله "أهورا مازدا" على أنه كان يحلق على طائرة وكان في حالة حرب مع عدوه الأزلي "أهيرمان" شيطان الخراب والدمار .
 
 
 وأن الأعداء كانوا كائنات فضائية لأنهم يمتلكون إمكانية الطيران وبحوزتهم السفن الطائرة التي ذكرت في بعض الحضارات القديمة وأن هذه المدينة بنيت للحماية من القصف الناتج من هذه الكيانات التي كانت تتحارب في ذلك الزمان القديم ، فهل كان هناك صراع فضائي  من أجل أمر ما جعل الناس تعيش في أعماق الأرض !؟
ولكن كيف وضع هذا المفهوم ، وليس هناك أي دليل يدعم ذلك ؟
 

4- الجن

يرى بعض العلماء من المسلمين أن البشر لا يمكن لهم في العصور القديمة وبوسائل بدائية بناء مدينة مثل ديرنكويو حيث افترض بعضهم أن ديرنكويو بنيت بواسطة كيانات خارقة وذكية وكانت مخلوقه قبل خلق الإنسان، خصوصاً أن المسلمين  يعتقدون بامتلاك الجن لقدرات خارقة كما ورد في القرآن الكريم على التشكل والبناء وسماع حديث أهل السماء وغيرها .

وأخيرا ...
ديرنكويو هي إحدى غرائب عالمنا المليء بالأسرار ، وهي لغز غامض يضاف إلى سلسلة من الأسرار والغموض الذي يلف أماكن كثيرة حول العالم ، وهي تمثل تحدياً قوياً لقدراتنا على البحث والمعرفة – لماذا بنيت ديرنكويو ومن هم الذين قاموا ببنائها  وما الغرض منها ؟ لا أحد يعرف حتى الآن .


شاهد الفيديو

عرضت قناة هيستوري  History برنامجاً بعنوان  الكائنات الخارجية القديمة Ancient Aliens وخصصت حلقة عن مدينة ديرنكويو في تركيا وفي البرنامج نرى نزعة إلى تبني فكرة تدخل الكائنات الخارجية في صنع حضارات البشر وربما وضعت من أجل  إثارة المشاهد للبرنامج ، تجد في هذا المقطع صور خارجية وداخلية عن السراديب والأقبية  وغيرها.

 
بحث وإعداد : رامي الثقفي و ياسمين عبد الكريم

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-07-08 05:43:38
أضيف بتاريخ :
غريب
الاسم :
عاللم غامض ،واحتمال كبير ان الجن من قامو ببنائها
التعليق :
2016-09-21 23:33:19
أضيف بتاريخ :
احلام
الاسم :
موضوع مشوق ورائع جدا شكرا
التعليق :
2015-06-16 19:58:11
أضيف بتاريخ :
عادل محمد
الاسم :
بحث رائع جدا
التعليق :
2014-08-13 10:45:10
أضيف بتاريخ :
عماد
الاسم :
رائع شكرا لكم
التعليق :
2013-12-30 11:56:47
أضيف بتاريخ :
شوشو
الاسم :
شكرا جزيلا
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي