السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني
الكاتب : ندى العمراني
تلفُ الصين هالة من الغموض منذ العصور القديمة و بخاصة في جنوبها عند بعض الأقليات العرقية المشهورة بخبرتها في التعامل مع السحر الأسود ، و في الثقافة و الفلكلور الصيني يُصنف "سحر الكو" على أنه من السحر الأسود بل من أشد أنواع السحر الأسود إيلاماً و فاعلية ، ونجد أن حرف "كو أو غو" له أصول قديمة يعود تاريخها إلى نقوشات لأسرة شانغ من القرن الرابع عشر قبل الميلاد ، حيث يُشير هذا المُصطلح إلى القوة الشريرة للأجداد التي يُمكن بسببها إصابة الأشخاص بالأمراض طيلة حياتهم  ، وهناك مُسميات عديدة لهذا النوع من السحر منها الكو و الكودوكو ..
المزيد
      سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       "عين" في جزيرة غامضة تتحرك من تلقاء نفسها       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       صفقة مع الشيطان       الثقب الأسود والأكوان المتعددة       تائهة في عالم موازي       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 11 زوار اليوم : 1607 زوار الشهر : 40546 عدد الزوار الكلي : 1570817
مخلوقات تتموه بهيئة البشر
رامي الثقفي و كاثرينا ماردنيان     أضيف بتاريخ : 2015-11-23 11:21:20      عدد الزيارات : 8774 زيارة



بعد الأقوال المثيرة للغاية التي أدلى بها وزير الدفاع الكندي الأسبق "بول هيليار" حول المخلوقات الفضائية ، كان قد إفترض من قبله علماء من جامعة كاليفورنيا فرضية غير عادية عن الكائنات الفضائية أوحت لنا أن تلك الكائنات قد إستقرت منذ فترة طويلة على الأرض وعاشت بيننا منذ آلاف السنين لأسباب عديدة لا حصر لها ، وبطبيعة الحال ينظر المشككون إلى هذه الفرضية بعين الريبة والشك حيث يقولون أنه ليس هناك أي دليل على ذلك .
مع أن الأدلة للفاحص المتبصر الذي ينظر بعقله وعينه على حد سواء تكاد تكون واضحة ، حسناً ... ولكن هؤلاء العلماء من جامعة كاليفورنيا يقولون بأنهم متأكدون من فرضيتهم تلك وفقاً لعوامل عديدة وأسرار حكومية وعلمية قد تكشفت لهم في الآونة الأخيرة بما في ذلك المصادر التاريخية القديمة كالكتاب المقدس الذي يشير إلى أن هناك كائنات قد جائت من حضارات كونية إلينا منذ نشأت كوكب الأرض وإلى الآن .

يعيشون بيننا

في عام 2000 عقد علماء من جامعة كاليفورنيا بقيادة البروفيسور "جوناثان مالكيسوم" مؤتمراً صحفياً تم خلاله التحدث عن أخبار مثيرة للغاية بأن ممثلي الحضارات الفضائية من خارج كوكب الأرض كانوا ولا يزالون منذ فترة طويلة بين البشر ، حيث إعتمدت تلك الكائنات "مظهر الإنسان" وهي ترصد وتراقب ما يقوم به البشر ولأسباب أخرى متعددة ، ووفقاً للسجلات والآثار التاريخية كانت تلك الكائنات على الأرض منذ بداية الخلق ، حيث يقول العالم الفيزيائي الكندي "أدريان كينت" من معهد المحيط للفيزياء النظرية في كندا تأكيداً لكلام البروفيسور "جوناثان مالكيسوم" : يمكن العثور على ذلك في الآيات التي جائت في "سفر التكوين" عند النقطة التي وصفت المواجهة أو المصارعة لليلة كاملة بين النبي يعقوب وكائناً غريباً يريد أن يأخذ صفة الإله ، والآية تقول : "فبقي يعقوب وحده ، وصارعه إنسان حتى طلوع الفجر ، ولما رأى أنه لا يقدر عليه ضرب حق فخذه فانخلع حق فخذ يعقوب في مصارعته معه" وقال يعقوب : "أطلقني ، لأنه قد طلع الفجر" فقال الكائن : " لا أطلقك إن لم تباركني" ، ثم قال له : "ما أسمك ؟" فقال : "يعقوب" فقال : "لا يُدعى إسمك في ما بعد يعقوب ، بل إسرائيل ، لأنك جاهدت مع الله والناس وقدرت" ، وسأله يعقوب وقال : "أخبرني بإسمك؟" فقال : "لماذا تسأل عن إسمي؟" وباركه هناك ، فدعا يعقوب إسم المكان فنيئيل قائلاً : "لأني نظرت الله وجهاً لوجه ، ونجيت نفسي" ، في الواقع تلك الآيات مهمة للغاية وعميقة المعنى والتفسير ، فما هو ذلك الكائن الذي تصارع مع النبي يعقوب ودار بينهما ذلك الحوار الغريب ! ولشرح الموقف أوضح "أدريان كينت" أنه يعرف أن هناك آراء أخرى حول هذه الآيات مثلما قال البعض أن ذلك الموقف كان مجرد "حُلم" ليعقوب ، والبعض الآخر قال أنه كان قد تصارع مع ملاك ، ولكنه لم يقتنع بذلك ويرجح أن يكون ذلك كائناً فضائياً ، و الفلاسفة القدماء كانوا دائماً يبحثون عن الإجابة على سؤال عمّا إذا كانت الكائنات القادمة من السماء هي من الملائكة ، وفي رأينا ايضاً أنه من غير المحتمل على الإطلاق أن تكون تلك الكائنات هي الملائكة ، وفي رأيي الشخصي ايضاً أن الملائكة لديها عالمها الخاص وقدسية خاصة خاضعة للرب ولن تتجلى للبشر في صورتها الحقيقية وليس هناك أي منطق أن يأتي واحداً منها إلى الأرض ليتصارع مع النبي يعقوب ، وفرضية كائنات فضائية عاقلة جاءت من الفضاء الخارجي هي الفكرة الأرجح والأنضج الآن ، وفي الواقع إزدادت فكرة زيارة الكائنات الفضائية للأرض من حين لآخر في القرن العشرين خاصة بعد رفع وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية بعض السرّية عن بعض المعلومات لقضية روزويل الشهيرة التي تحدثت عنها سابقاً في مقال "المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودها" عندما وجدت قوات من جيش الولايات المتحدة الأمريكية صحناً طائراً متحطماً في صحراء نيو مكسيكو في عام 1947 وأخذت أجزائه إلى قاعدة سرّية في المنطقة 51 المحظورة في ولاية نيفادا ، وهناك معلومات أنه بالإضافة إلى حُطام الجسم الفضائي عُثر على "ثلاثة جثث" لكائنات فضائية نُقلت إلى القاعدة السرّية ، والتقارير تفيد بأن الرئيس الأمريكي الأسبق "جون كينيدي" كان قبل أيام قليلة من إغتياله قد طلب من رئيس وكالة الإستخبارات المركزية توفير جميع المواد عن الحادث لكنه لم يتمكن من الوصول إلى الأرشيفات الأكثر سرّية ، ويقال أنه عندما تمكن من معرفة بعض المعلومات السرّية الخطيرة من قبل أطراف أخرى حول هذه الحادثة تم إغتياله .

خطاب للرئيس الأمريكي جون كينيدي وطلبه توفير المعلومات السرّية عن المخلوقات الفضائية على أثر حادثة روزويل


وفي الواقع ليس العلماء الأمريكيين وحدهم من قال أن تلك الكائنات يعيشون بيننا ولديهم إتصالات بشكل أو بآخر مع البشر ، فقد قال علماء من معهد بحوث الفضاء التابع لأكاديمية العلوم في بلغاريا والمعروفة بإسم BAS أنهم على إتصال بالفعل مع كائنات من خارج كوكب الأرض ، والعلماء في الأكاديمية البلغارية يعملون حالياً على فك رموز الصور التوضيحية التي تأتي في شكل ما يسمى بـ "دوائر المحاصيل" والتي سبق أن تحدثت عنها ايضاً في مقال سابق ، والتي أجابت على أكثر من 30 رسالة كانت مُرسلة من قبل المخلوقات الفضائية ، وقال نائب مدير معهد بحوث الفضاء التابع لأكاديمية العلوم البلغارية البروفيسور "لازار فيليبوف" : إنهم حالياً في كل مكان حولنا ويراقبوننا طوال الوقت ، فهي ليست عدائية تجاهنا ، وبدلاً من ذلك فهم يريدون مساعدتنا لكننا لم نفهم بما فيه الكفاية من أجل إقامة إتصال مباشر معهم ، وأضاف "فيليبوف" : "إنهم مستعدون لمساعدتنا ، لكننا لا نعرف ماذا يُطلب منهم في حالة كان الإتصال ، وأضاف ايضاً أنه حتى الفاتيكان قد إعترف وأقرّ أن المخلوقات الفضائية موجودة وأن البشر لن يكونوا قادرين على إقامة اتصالات معها من خلال موجات الراديو ، ولا يمكن الإتصال معها إلا من خلال قوة الفكر" ولكن البروفيسور "فيلبوف" كان قد أكد أن الجنس البشري سيكون لديه إتصال مباشر مع الكائنات الفضائية في العشرة والخمسة عشرة سنة القادمة ، وقال نائب رئيس معهد أبحاث الفضاء البلغاري أيضاً أن الكائنات الفضائية كانت ولا تزال تنتقد السلوك غير الأخلاقي للبشر في إشارة إلى أخطاء البشر بما يتعلق بالطبيعة والمناخ والحروب .

لقاء مع البروفيسور فيليبوف على قناة b tv البلغارية يؤكد وجود كائنات فضائية بيننا - مترجم للغة الإنجليزية


العرّافة الشهيرة فانجا

قد يتسائل البعض ماهي علاقة "عرّافة" بمثل موضوعنا اليوم ، لكن في الواقع من المهم جداً أن نذكر ما قالته هذه العرّافة عن علاقاتها بالمخلوقات الفضائية لأن أقوالها تدعم بشكل كبير مثل هذه الإدعاءات ، وطالما أننا نتحدث عن "فانجا" فلا بد أن نعرفكم عليها ونذكر لكم بعض من نبوءاتها المثيرة والتي تحققت في مُجملها ، وهي إمرأة بلغارية عمياء إسمها الحقيقي "فانغيليا بانديفا غوشتيروفا" وفي الواقع بالنسبة لنا ، فنحن نعتقد أنها ليست أقل شأناً من نوستراداموس ، فهي ليست مجرد متنبأة عادية على الإطلاق ، "فانجا" ولدت في عام 1911 في بلدة ستروميتسا الواقعة حالياً في مقدونيا والتي كانت في الماضي إحدى مقاطعات الإمبراطوية العثمانية ، وتوفيت في عام 1996 عن عمر يناهز الـ85 عاماً ونالت هذه المرأة العجوز شهرة عالمية واسعة بسبب نبوءاتها التي تحققت ولا زالت تتحقق ، بل والقدرات الخارقة التي كانت تتمتع بها ، فهي كانت لديها المقدرة على تحديد جنس الجنين قبل ولادته وتتنبأ عن الأطفال حديثي الولادة حيث كانت لديها "رؤية خاصة" تتمتع بها ، فهي كما ذكرنا لم تكن مجرد عرّافة أو متنبئة عادية ، بل أنها كانت تتمتع بقدرات اكبر من ذلك بكثير ويبدو أنها كانت تستقي معلوماتها المستقبلية من كيانات خارقة للعادة ليست من عالمنا ، ونذكر لكم بعضاً مما تنبأت به هذه العرافة الكبيرة :
1 - تفكك الإتحاد السوفيتي.
2 - إنفجار مفاعل تشيرنوبل النووي.
3 - تفجيرات 11 سبتمبر الإرهابية عام 2001 في الولايات المتحدة ، تنبأت بها في يناير عام 1989 "فانجا" صرخت فجأة وقال ما نصّه : "الخوف ، الخوف على الأخوة الأمريكيين ، إن شقيقين أمريكيين سوف يتعرضان لهجوم من جانب طيور من الفولاذ".
4 - أحداث أوستينا .
5 - أثناء الحرب العالمية الثانية زارها الزعيم الألماني "أدولف هتلر" وملك بلغاريا "بوريس الثالث" وقيل أنهما غادرا منزلها مغتاظين ، وبالطبع لم يعلم أحد ما جرى في ذلك اللقاء أو ما قالت لهما فانجا ، حيث من الواضح أنها قد أخبرتهم بأشياء لم تعجبهما أو تروق لهما بالذات فيما يتعلق بمستقبل الزعيم النازي ، كما أنها إلتقت برئيسة الوزراء الهندية السابقة "إنديرا غاندي" وتنبأت بعودتها للسلطة وبمقتلها وهذا ما حدث بالفعل.
6 - قالت "فانجا" أن المسافات واللغات لا معنى لها ، كل شيء يمضي عبر الكون ، ينتظر روسيا الخير ، النساء في روسيا سيلدن أولاداً كثيرون أذكياء سيغيرون العالم ، بلغاريا ومقدونيا لن تكون بحالة جيدة ، بعد ذلك ستحل معجزة ، سيحل زمن العجائب ، العلم سيميز ما في الكتب القديمة من حق ومن باطل ، في الفضاء الكوني سيعثر على الحياة ، وسنعلم من أين أتت إلى الأرض ، سيعثرون في داخل الأرض على مدينة كبيرة ، سيطير من السماء أناس جدد ، وستكون هناك عجائب جمّة ، لكن يجب الإنتظار ، لا يجب إستعجال الأحداث ، هذا لن يقع سريعاً.
7 - فيضان سيحدث بعد ثلاثين أو أربعين عاماً من وفاتها ، مع جسم ضخم سيطير إلى الأرض وسيضرب الماء ، الأمواج ستمسح كثيراً من البلدان ، والشمس ستنطفئ لمدة ثلاث سنوات.
8 - بعد الطوفان والجسم الضخم الذي سيضرب الأرض قالت أن أهل الخير سوف يبقون على قيد الحياة ، في حين أن الأشرار وأولئك الذين يعتبرون أنهم أذكياء سوف يهلكون ، كثير من الناس سوف يموتون ، ثم تبدأ حياة جديدة.
9 - تنبأت في عام 1980 بغرق الغواصة النووية الروسية "كورسك" وقالت : "كورسك ستذهب تحت الماء في شهر أغسطس عام 1999 أو 2000 وكل العالم سيأسف لذلك" وفي الواقع تعجّب الجميع آنذاك من هذه النبوءة لأن "كورسك" كانت في ظنهم مدينة روسية كبيرة بعيدة عن البحار والأنهار ، حيث لم يخطر ببال أحد أن المقصود من النبوءة هي غواصة تحمل إسم نفس المدينة ، كما أنها تنبأت بدقة بيوم وفاتها في 11 أغسطس عام 1996 ، وكانت لا تنبئ بوفاة الشخصيات المشهورة والعظيمة أو بوقوع الكوارث العالمية وبمصائر الدول إلا لعدد قليل من المحيطين بها ، فهي كانت تحب أن تكون منبأة بالخير ، كما يدل معنى إسمها باللغة اليونانية.
10 - سوف يتم العثور على الماء في الكون .
11 - قالت قبل موتها أن البيت الأبيض سيكون فيه رئيس أسود وذلك أثناء حكم "جورج بوش الأب" ولكن جاء بعد بوش الأب الرئيس "بيل كلينتون" ثم الرئيس "جورج بوش الإبن" مما دعا الكثير من الناس إلى السخرية منها وخلال هذه الفترة فقدت تلك العجوز مصداقيتها ، ولكن قد جاء الرئيس الأسود "باراك أوباما" بالفعل رئيساً للبيت الأبيض وذلك بعد موتها بـ 12 عاماً .
12 - تنبأت كذلك بالحرب العالمية الثالثة وقالت أن شرارتها سوف تندلع ببداية عام 2011 "ما يسمى بالربيع العربي" وحددت أسباب الحرب بإنها ستكون بعد محاولة إغتيال أربعة رؤساء .
13 - عن توقعاتها السياسية قالت بأن روسيا سوف تأخذ مكانها مرة أخرى وتعود إمبراطورية عظمى كما كانت ، أوروبا لن تعود شابه ، سوف تدرك أمريكا أن الخوف اسوأ من الحُب مع أصحاب اللحى ، سوريا سوف تسقط على قدميها مع الفائز ، ولكن الفائز سوف يتحول ليكون شخصاً آخر.

وكما
قلنا فإن "فانجا" لم تكن مجرد عرّافة بالمعنى الحرفي للكلمة ، وذلك يتجلى من خلال اللقاء النادر الذي أجراه معها رجل الأعمال والرحالة والصحفي الأوكراني "أناتولي لوبشينكو" في عام 1994 قبل وفاتها بعامين ، حيث كانت قد اشترطت عليه أثناء تسجيل اللقاء أن لا ينشره إلا بعد إنتهاء القرن العشرين وبعد عام 2000 قام أناتولي بإعطاء التسجيل الصوتي لمراسل صحيفة ذا ميرور البريطانية ، أناتولي يقول قمت بزيارتها في عام 1994 وسمعت أنها كانت مريضة ولم يكن لدي أمل في رؤيتها ولكني إلتقيت برجل أعرفه هناك ، ووفر لي فرصة ذهبية للقاء معها في منزلها ، كانت ترقد على سرير كبير وكانت هادئه صامتة ، ومع ذلك كان هناك حشد كبير من الناس ينتظرون دورهم في الخارج حيث كان الناس حريصون على عرض مشكلاتهم عليها ، في تلك اللحظة تحولت "فانجا" لي وسألتني : هل والدك لا يزال في ألمانيا ؟ بقيت صامتاً مندهشاً كيف عرفت ذلك وفهمت أنها تعرف أن والدي هناك يتعالج من مرض السرطان ، ثم قالت : سوف يهزم هذا المرض ، ثم بقيت صامته لبرهة من الزمن و قالت : لا عليك سوف يكون على ما يرام ، كييف مدينة جيدة ، أنا أرى جيداً ، يقول أناتولي : في تلك اللحظة فكّرت أن لدي شريط تسجيل في حقيبتي وسألتها : هل لي أن أسجل حديثنا ؟ يقول أناتولي أنها ضحكت وكأنها امرأة شابه وقالت : نعم ، على أن لا تطلع عليه أي شخص قبل القرن الجديد .
ونذكر لكم الآن ما جاء في ذلك الحوار ، حيث بدأ أناتولي سؤاله لها كيف أصبحت متنبأة ؟
قالت : كنت أرى أناساً توفوا منذ زمن بعيد ، وهم حدثوني عن الأسرار ، ثم ظهر لي شخص طويل القامة قال لي غداً تبدأ الحرب ، ويجب عليك أن تحدثي الناس عمّن سيموت وعمّن سيحيا وكيف يمكن تفادي الموت.
فسألها أناتولي : هل كان هذا الشخص حياً ؟ قالت : لا ، بل ميت مثل الآخرين !. كيف كان يبدو ؟ قالت : ظل كبير يراوح مثل الأشياء المنعكسة ، كلهم يبدون بهذا الشكل ، وأحياناً لا يظهر إلا الصوت.
وكيف تكلمت معهم ؟ قالت : شعرت بهم عندما ظهروا ، في البداية في اللسان ولاحقاً في العقل ، وبعد ذلك أقعد وأسمع كل شيء ، صوت من بعيد ، كصوت الراديو يعلو ويخفت.
ثم سألها : ماذا تشعرين عندما يطرق بابك الناس العاديون ؟ قالت : أراهم من بعيد قبل أن يأتون إلي ، كل واحد منهم وكل حياتهم أعرفها ، هم طيبون ، وأشرار ، متنوعون ، كلهم يرغبون في معجزة ، وبعد ذلك يبكون ، لكن حين يكون الأمر سيئاً جداً فأنا أصمت ، ولا أقول شيئاً ، يمكنني فقط تقديم النصائح . مثل ماذا ؟ قالت : أن لا يعيشوا في الشر ، وأن لا ينتقموا من أحد ، وأن ينسوا السيئة ويفعلوا الحسنة ، وأن يسمعوا صوت قلوبهم ، دائماً صوت قلوبهم فقط ، فالعقل يخطئ غالباً ، أما القلب فهو متعلق بالكون ، لكن ليس الكل بإمكانهم تمييز صوت القلب عن صوت العقل.
ثم سألها أناتولي : هؤلاء الأموات يخبرونك عن المستقبل أم عن الماضي أيضاً ؟ قالت : عن كل شيء.
ثم سألها ماذا لو كان الحديث يدور حول أناس وأحداث بعيدة في بلدان أخرى ؟ قالت : المسافات واللغات لا معنى لها ، كل شيء يمضي عبر الكون .
هل هناك حقاً إله ؟. قالت : الله نور ، الله لا ينتمي للبشر ، ولكن البشر ينتمون إليه. ثم سألها أناتولي : هل الجنّة والجحيم موجودة ؟ قالت : الجنّة والجحيم جوانب مختلفة من خارج الجسم الكوني ، إذا كانت هناك حاجة للشخص الميت أن يعيش ، فسوف يذهب إلى الجنّة .
ثم سألها أناتولي : هل سوف تساعدين أولئك الذين يعيشون بعد مماتك ؟. هُنا لم تجب "فانجا" وسُرعان ما تم الضغط على الشريط كما لو كان شخص قام بإقفاله ، على الرغم من أن أناتولي أقسم أنه لم يفعل ذلك ! ويقول أن "فانجا" تعبت فجأة وسقطت في النوم.
كان ذلك الحوار الأخير لفانجا ، ولكن أكثر ما يهمنا الآن عن السيدة "فانجا" هو أحاديثها المتعلقة بالكائنات الفضائية حيث قالت ذات مرة : "في بعض الأحيان تأتي كائنات من كواكب أخرى من الفضاء تأخذ بيدي ، وتتحدث معي ، وهم يتواصلون فقط مع عدد قليل من سُكان كوكبنا ، إنهم يراقبوننا باستمرار" قد تتذكرون وتعرفون ايضاً أن حتى السيدة "مريم نور" قالت مثل ذلك وعن تواصلها مع المخلوقات الفضائية ، وبطبيعة الحال إتهمها العرب بالجنون والخرف ونالت تصريحاتها سخرية الكثير من الناس ، في الواقع نحن نصدق السيدة مريم نور تماماً ونؤمن بما قالت ، فهي تعرف موقع معبد الغموض وسبق أن تحدثت معها حول عدة مسائل وطلبت مني تغيير إسم الموقع الذي لم يرق لها على ما يبدو واستبداله بمسمى آخر ، فهي تحب الأسماء ذات الطاقات الإيجابية أكثر من الغموض والألغاز والأسرار المعقدة ونوجة لها تحية حُب كبيرة بإسمي وبإسم جميع الكُتّاب والباحثين وفريق عمل موقع معبد الغموض ، ونعود للسيدة "فانجا" التي قالت إنها كشفت عن المستقبل فبعد سنوات سيتمكن الإنسان من الإتصال بالكائنات الأخرى العاقلة في هذا الكون ، بل إنها قالت أن "إخوة العقل الغرباء" يعيشون معنا على الأرض منذ زمن طويل ! وعندما سؤلت من أين جاءوا ؟ أجابت من الكوكب الذي يطلق عليه بحسب لغتهم إسم "فامفيم" وهذا الكوكب هو الثالث من جهة الأرض دون أي مزيد من المعلومات حول هذا الكوكب الغامض .

فيلم روسي يتحدث عن نبوءات فانجا التي تحققت ..


نظريات

في الواقع هناك نظريات مختلفة حول أصول تلك المخلوقات ، ومنها النظرية الشهيرة للكاتب الإنجليزي المعروف "ديفيد آيك" الذي قال أن تلك الكائنات هي مخلوقات جوف أرضية وهي في أصولها مخلوقات تشبه "الزواحف" ولكنها تمتلك القدرة على التحول والتشكل على شكل الإنسان وأنهم يعيشون بيننا ولهم قواعد سرّية تحت الأرض وتسللوا إلى سطح الأرض لأن لديهم الرغبة للحكم والسيطرة على مصير الجنس البشري بل والكوكب نفسه ! شخصياً لست أتفق مع السيد آيك ، ومع ذلك هناك الكثير من الذي لا نعرفه عن الكون من حولنا الذي أعطانا قدراً كبيراً من التباين والتناقضات والحيرة ، وفي مجال الكون أو نظرية المخلوقات التي جاءت من خارج كوكب الأرض لازلنا لا نعرف على وجه التأكيد أصول ومساكن تلك الكائنات ، وفيما يلي ثلاثة من النظريات الأكثر غرابة التي تتعلق بالكائنات الفضائية حول منشأها وأصولها .

1 - نظرية الجن والشياطين

على الرغم من أننا الآن في القرن الـ21 ولكن البعض لا يزال يعتقد أن الشياطين والجن هي كل شيء ، وأنها تلك الكائنات ، حيث يعتقد الكثيرون وبخاصة في العالم العربي بأن المخلوقات الفضائية هي ليست إلا شياطين وعفاريت ، وجاء لنا آخرون بفرضية أخرى بأن تلك الكائنات هي شياطين فضائية تسكن الكواكب ، وأن ما يظهر من أطباق طائرة أو سُفن فضائية هي مركباتهم وآلاتهم ! وحتى أكون منصفاً فهذه النظرية ايضاً تلقى رواجاً في الغرب وإن كان ضعيفاً ، حيث يعتقد البعض أن هناك إرتباط معين بين ظهور المخلوقات الفضائية ونشاطات الطقوس الشيطانية ، باختصار الكثير من الناس وبخاصة المؤمنون بـ "نظرية المؤامرة" يعتقدون أن الكائنات الفضائية هي ليست إلا الجن أو الشياطين .

2 - نظرية الملائكة

يعتقد البعض الآخر أن المخلوقات الفضائية هي ليست إلا الملائكة ! ولكن من صنف الملائكة الساقطة ، ويعتقد آخرون أن هؤلاء هم من أبناء الملائكة التي تزاوجت مع إناث البشر ، وفي عام 1956 إقترح الكاتب "موريس جيسوب" أن هناك نصوصاً توراتية تتحدث عن الكائنات الغريبة ، وجاء ذلك تحديداً في كتاب "حزقيال" في الفصل الأول ، حيث واجه حزقيال سحابة برقية تنبعث منها النار ، وكان على ما يبدو جسماً معدنياً لطبق طائر يضم أربعة من المخلوقات المُجنحة التي تلبس ملابس معدنية ميتالكية ، وتقول نظرية أخرى واسعة الإنتشار أن "مريم العذراء" حملت اصطناعياً من قبل تلك الكائنات ! حيث كان المسيح نفسه في أصول خلقته من خارج كوكب الأرض ، في الواقع نجد أنه غالباً ما ترتبط هذه النظريات مع كتاب الكاتب السويسري الشهير إريك فون دانكن "عربات الآلهة" الذي أنصح الجميع بقراءته.

3 - مخلوقات من عالم جوف الأرض

إستناداً إلى نظرية "ديفيد آيك" الشهيرة التي تنص أن تلك الكائنات هي من صنف "الزواحف" وأنها كائنات من جوف الأرض الداخلي ، فمن المثير للدهشة أن هناك مؤيدون كثر لهذه النظرية في أكثر من أربعين دولة في العالم بحسب إحصائياتنا الخاصة ، حيث يعتقد هؤلاء أن الزواحف متناسبة مع البشر ، وبالإضافة إلى الوصف المادي لهذه المخلوقات فهم يقولون أن لدى تلك المخلوقات الجوف أرضية مصلحة في الأرض لأن الأرض كانت واحدة من مراكزها القديمة ، وأنها تسعى لإعادته إليها والتمكن من الحياة مُجدداً على سطح الأرض ، حيث أنها لم تعد قادرة على إدامة الحياة في داخل جوف الأرض وبدأت بالتسلل إلى سطح الكوكب مع غرض استعبادنا أو قتلنا ! أنصار هذه النظرية ايضاً يدّعون أن هناك ما يقرب من ألفي كائن من هؤلاء الكائنات الجوف أرضية يعيشون بيننا الآن ، وهناك شخصيات معروفة بل وقادة دول أصولهم من تلك الكائنات من بينهم "جورج دبليو بوش" و "باراك أوباما" والملكة البريطانية "إليزابيث الثانية" !.

وكما أشرنا في مقدمة هذا البحث فإن وزير الدفاع الكندي الأسبق "بول هيليار" قد أدلى بمعلومات مثيرة جداً حول هذا الموضوع على قناة "روسيا اليوم" في وقت سابق من العام الماضي ، وقال أن الكائنات الفضائية يعيشون بيننا منذ آلاف السنين ، وأنهم يشبهون البشر وفي أحيان يتشكلون بهيئة البشر وهم معنا ويتصرفون مثلنا ، حيث يدخلون إلى المتاجر والمطاعم والمطارات ولكن لا يستطيع أن يتعرف عليهم أحد ، وللمزيد عن ما ذكره "بول هيليار" يمكنكم الإنتقال إلى قسم الأخبار في الموقع أو الضغط أسفل هذا البحث على الرابط المتعلق بهذا الموضوع ، في الختام أشكر زميلتي وعضو فريق العمل الباحثة "كاترينا" التي أشك أحياناً بأنها كائن فضائي متموه بهيئة البشر على المشاركة في هذا البحث من خلال جمع هذه المعلومات المهمة والتي نأمل أن تثري مخزونكم الثقافي والعلمي حول هذه المواضيع  .
إعداد : رامي الثقفي
بحث وجمع معلومات : كاثرينا ماردنيان
Copyright©Temple Of Mystery
مواضيع ذات صلة .....
وزير الدفاع الكندي الأسبق : المخلوقات الفضائية يعيشون بيننا منذ آلاف السنين
أطلقنا رسالة إلى الفضاء : فجائنا هذا الرد
رئيس وزراء روسيا لا يمزح حول تصريحاته عن المخلوقات الفضائية

المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودها

  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-04-06 18:15:51
أضيف بتاريخ :
هالةجمال محمد
الاسم :
كم عمرك الان يا منال ومن اين انتى احب ان اتواصل مع الذين يحبون هذة المواضيع واصلينى على chatstepغرفة باسم هالة بعد يومان من الان سوف انتظرك
التعليق :
2017-04-06 18:13:33
أضيف بتاريخ :
هالة جمال
الاسم :
اكيدانا اعرف ذلك ولكن هل لديك تجربة معهم حتى تكونى واثقة من ذلك كثيرا صحيح اننى صحيح مهتمة بهذه المواضيع اكثر من اى شخص حتى وان كنتى انتى
التعليق :
2017-02-12 19:56:21
أضيف بتاريخ :
منال
الاسم :
اكيد يا هاله مهتمه كتير وبحب هيك مواضيع وشوقني هيدا الموضوع اقرأ كل المواضيع يلي بتحكي عن الكائنات الفضائية هون ، وكل المواضيع رائعة لان الدلائل مقنعه ويلي موجود هون اكتر اقناع من أي موقع تاني بيحكي عن الكائنات الفضائية لانو معروف عن معبد الغموض المصداقية والدقة ، اكيد احنا مش وحدنا بالكون
التعليق :
2017-02-12 17:55:15
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
منال هل انتى من المهتمين بموضوع الكائنات الفضائية وهل انتى تعتقيدين بوجودهم ام لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
التعليق :
2017-02-12 10:30:04
أضيف بتاريخ :
منال
الاسم :
موضوع رائع وجميل جدا , حبيت توقعات بابا فنغا
التعليق :
2017-02-10 17:32:44
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
انا ليس لدى ايميل ماذا افعل
التعليق :
2017-02-09 13:40:23
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض - الإدارة
الاسم :
أرسلي مقدمتك أو موضوعك يا "هالة" باستخدام تبويب "تواصل معنا " في الموقع أو عبر الرسائل الخاصة بصفحة المعبد على فيسبوك وليس هنا ، وضعي ايميلك ومن ثم يتم الرد عليك .
التعليق :
2017-02-09 11:35:53
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
هل هذه مقدمة جيدة ؟؟؟؟
التعليق :
2017-02-09 09:17:58
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
المقال سر الكائنات الفضائية المجهولة كانت فكرة الاطباق الطائرة والمخلوقات الفضائية عامة قد ظهرت فى فتؤات كثيرة عبر التاريخ صحيحا ان بعض المشاهدات خصوصا المتعلقة بمشاهدات الاضواء فى السماء او شبه مركبات طائرة قد امكن تفسيرها علميا بانها منتوجات ارضية بشرية عسكرية لكن بعضها لا يزال لغزا حقيقيا ولقد بلغت دعاوى مشاهدة كائنات عاقلة غير بشرية مبلغ التواتر ولا يجوز مع ذلك اهمالها وقد شاهدت برامج كثيرة وقرات مقالات عديدة وصرت مستعدة للخروج بنتيجة حاسمة على الاقل من وجهة نظرى
التعليق :
2017-02-08 18:49:53
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض - الإدارة
الاسم :
السيدة مريم نور يا "هالة" تعيش في لبنان وأحياناً في الولايات المتحدة ، حاولي التواصل معها عبر موقعها الخاص ، وبمجرد مشاركتك وتفاعلك مع مواضيعنا هُنا أو بالحسابات الخاصة بنا تصبحي صديقة لموقع معبد الغموض ، ويمكنك المشاركة بمقال أو منشور عن طريق خانة أرسل تجربة أو بإمكانك التواصل معنا عبر الرسائل الخاصة لصفحة المعبد على فيسبوك ، ولكن لا نعدك بأن يتم نشر الموضوع إلا بعد التدقيق والملاحظة وبحسب نوعية وجودة موضوع المقال نفسه .
التعليق :
2017-02-08 18:13:38
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
سوف انتظر الرد
التعليق :
2017-02-08 17:49:49
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
هل يمكننى كتابة مقال ونشره على صفحتكم احب ذلك واود ذلك بشدة اجيبونى؟؟؟؟؟؟؟
التعليق :
2017-02-08 17:46:23
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
شكرا للاستاذ رامى الثقفى على هذه المواضيع الرائعة وشكر خاص لادارة هذا الموقع
التعليق :
2017-02-08 17:40:47
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
اجيبينى ايتها الادارة الموقرة
التعليق :
2017-02-08 17:34:14
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
كيف اصبح من اصدقاء الموقع
التعليق :
2017-02-08 17:31:45
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
كيف اجد مريم نور واين تعيش من فضلكم اجيبونى
التعليق :
2017-02-07 18:09:19
أضيف بتاريخ :
معبد الغموض - الإدارة
الاسم :
إذهبي "هالة" إلى قسم "كائنات فضائية" و "أطباق طائرة" هُنا في الموقع للإستزادة ، كما يمكنك متابعة صفحتنا على الفيسبوك أو حساب الموقع على تويتر و انستجرام لاستعراض الصور .
التعليق :
2017-02-07 14:28:11
أضيف بتاريخ :
هالة جمال محمد
الاسم :
صحيح ان الكائنات الفضائية موجودة والكثير من الناس يؤمنون بوجودهم الا ان هذه النظريات خاطئة ولكن موضوع شيق واستفدت منه فى اشياء كثيرة واكن اريد صورا لهذه المخلوقات من فضلكم اجيبوا وضعوا صورا لهذه المخلوقات وسؤال اخير هل ذلك الاب الذى تحدث معها ما زال حيا.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
التعليق :
2017-01-04 01:12:44
أضيف بتاريخ :
عبدالقوى فاروق
الاسم :
حكايه الشرائح الالكترونيه ربما صحيحه لكن ربما كتلك الخدمات التى قدمت الى حضارات سابقه كالفراعنه لكن ذلك ليس كذلك فكل الاختراعات العلميه والنظريات ليس يكفى تفسيرها بتجاوزها عبر الانسانى وانما هى وليده جهد انسانى وعقول جباره والهامات الهيه كذلك وهى جهود متراكمه لذلك المرء لا يندهش من اى اختراع ولكن من تواتر وتسارع تلك الابتكارت وجميعها اكتشافات ان شئنا الدقه وليست اختراعات فالكهرباء والليزر والشرائح الالكترونيه وغيرها وغيرها الكثير انما هى خواص خلقها الله فى الكون وهى متاحه لمن يرغب من المجتهدين والملهمين من البشر وغير البشر ,اما موضوع الكائنات الفضائيه فالله الواحد الاحد الذى كان ليكون منذ الازل والى الابد خلق الانسان واستخلفه الارض متوسطا ما بين الجن, ومنهم الصالح ويغلب فيهم الشرير المريض وراسهم الحاقد ابليس ويتبعه خلق كثير من الجن وهم الشياطين ومن الادميين, وكذلك فصائل من البشر تدعى ياجوج وماجوج ويتبنى الملعون ابليس كائن خطير اخر مرعب يدعى المسيخ الدجال وجميعهم لهم موعد لا ريب فيه ,والكائنات الاخرى فى قمه الهرم الذى يتوسطه الانسان هم الملائكه ومنهم الخمسه الكبار ومنهم حمله عرش الله ومنهم المكلفون وجميعهم صالحون اطهار جنود الله وخاصته ,اما القول بكائنات فضائيه بمعنى مختلف عن هذه الحيثيات فاعتقد انه لايفيد فالحضاره االاوربيه المسيحيه البيضاء (الارذوكسيه الكاثوليكه الببروتسنتيه)التى تنكرت للتوحيد وهدمت المسيحيه الاريوسيه الموحده تهدم صلب ونواميس هذا التوحيد وهو الاستخلاف على الارض بالالتواء اللفظى الجدلى البيزنطى اذ ما معنى كلمه كائن فضائى ؟ وهو ماياتى فى اطار اضيق من انكارهم الايمان بوجود الجن والملائكه كحقائق غيبيه لا تخضع امبيريقيا اذ يطلبون الينا التتسليم امبريقيا بوجود مايسمى بالكائنات الفضائيه وذلك وصولا الى اطار اعم هوهدم التوحيد بالوثنيه اللفظيه من خلال هدم اهم اركانه وهو استخلاف الانسان على الارص باعتبار اننا لسنا وحدنا,اجل لسنا وحدنا فى الكون ثمه جن وملائكه لكننا نتوسطهم ومستخلفون فى هذه الارض ,والله يخلق مالا تعلمون
التعليق :
2016-11-30 16:36:48
أضيف بتاريخ :
زينة
الاسم :
مقال رائع و مبدع كالعادة و مميز حيث يحوي وقائع وشواهد موثقة..فمن الكتاب المقدس الی القادة المرموقين فالعلماء وصولا الی العرافة، بحيث لم يعد هناك مجال بوجودها...لكن السؤال المحير هل كانوا يسكنون الأرض في ما مضی ثم هاجروا الی كوكب آخر وأقصد هنا كوكب نيبيرو ليعودوا بعد فترة الی الأرض فيجدونا؟ هل هم سكان أصليون لكواكب أخری و أتوا الی الأرض بهدف توسيع مستعمراتهم او من اجل بقاء جنسهم تماما كما يخطط البشر من خلال فتح مستعمرات في كوكب المريخ؟ هل تم نفيهم من موطنهم الأم فلجأوا الی الأرض كملاذ لهم او ربما كمنفی و سجن لهم؟...هذه الأسئلة واسئلة أخری تطرح العديد والعديد من التساؤلات التي تؤدي الی دوامة من التكهنات...ماذا لو كانت الحقيقة التي نؤمن ليست كمان نظن؟ أي ماءا لو كانت الحقائق ليست فعليا كما نعرفها؟...بوركت جهودكما علی هذا المقال المميز و اذا كانت الاستاذة كاترينا من المخلوقات الفضائية فأتمنی أن يكون لي شرف لقائها لاسيما واننا من نفس الدولة...ختاما اكرر شكري لكما ولجميع القيمين علی هذا الموقع المدهش و بالتوفيق لكما و للجميع...
التعليق :
2016-11-23 16:57:02
أضيف بتاريخ :
sako
الاسم :
enna lke2inet fada2ye ra23onn ldyhon kodra 3ala fe3el lmostahil.. orid an akon meslahomm
التعليق :
2016-11-13 22:58:23
أضيف بتاريخ :
ام ربيع
الاسم :
اشكرك استاذ رامي على هذا الموضوع الممتاز اول مره اعرف عن هذه العرافة الخطيره كل كتاباتك انت وزملاءك تستحق التقدير الف شكر رامي الثقفي تسلم يمينك
التعليق :
2016-06-28 19:24:22
أضيف بتاريخ :
حسين علي
الاسم :
هذا موضوع جد رائع ومتميز
التعليق :
2016-06-28 09:16:56
أضيف بتاريخ :
ڤيڤيان
الاسم :
الأمر ليس كافر ومؤمن وملحد الأمر قوى خير وشر نور وظلام عدل وسلام ومحبه وتآخي قتل ودمار ودماء تسفك وارواح تزهق وهي تذوق الرعب المسأله ليست نظرية مؤامرة على طائفة دينيه من يتابع الآن يكتشف ان القتل والدمار والدماء اصبحت تغطي سطح الأرض ومن الذين يُقتلون ارواح نفيسه جدا او قد يراها من يزهقها نفيسه للغاية لدرجة أن قتلها سيحقق بالمقابل طاقة ظلام هائله لنرى الآن الشعوب التي ابيدت منذ مطلع الألفين العراق احفاد الآشوريون والبابلون و حاملون دماء نقية لأجداد عاشوا منذ حضارات سحيقه وساهموا في نهضة الإنسانية الفلسطينيون السوريون هذه المناطق مقدسة وتحمل الكثير من الأسرار إن الأمر ليس مؤامرة على دين بعينه او عقيدة او مذهب هي حرب الشر والخير الظلام والنور
التعليق :
2016-03-07 00:27:05
أضيف بتاريخ :
عبدالله ا
الاسم :
مرحبا استاذ رامي هل تستطيع ان تتخيل مخلوقات حيه من نور حاول قد تنظر اليك وانت لا تعرف وهي تتحرك بسرعه الضو قد تريد الحديث معها لاتستطيع لانها اسرع لكن الانسان معجذه يستطيع التواصل معها اثنا النوم عندها تعرف امور كثيره وفي عده ثواني قد تسافر الي اماكن كثيره وتعود مره اخري استاذ رامي هل تستطيع تخيل هذه المخلوقات الحيه حسنا قد تراها بالواقع فقط اذا كان هناك امر يتعلق بك قد تم انجازه وانت مازلت حتي لاتعرفه فكل ماتراه منها هو بصيغه الماضي بينما هذه المخلوقات تصبح امرا حتميا من الزمن القادم المستقبل واذا ظهرت بالزمن الحاضر فانها تتمثل بشرا سويا حسنا هل تملك قلبا وعقلا يستطيع ان يري فعلا جمال الكون هل تستطيع ان تتخيل مخلوقات حيه اخري من نار في لحظه تتحول الي دخان ثم تقترب منك كظل اسود وهي مخلوقات لطيفه تناغميه ساحره ذو حركات راقصه وسريعه تستطيع ان تراها من خلال الخيال الظل عفوا هذه تتصور كالبشر وتستطيع التذبذب والتموج والطيران هل تستطيع ان تراها نعم لنها قد لاتتركك ابدا انا احب معبد الغموض
التعليق :
2016-02-24 22:29:21
أضيف بتاريخ :
أمجد
الاسم :
تنبؤات العرافة مثيرة جدا للإهتمام !
التعليق :
2016-01-24 01:22:43
أضيف بتاريخ :
سفيان
الاسم :
عقلي الصغير ﻻ يتحمل ... فيما يخص السيدة فانجا لماذا دفنوها ! لماذا لم يحنطوها و اﻻحتفاظ بجتتها ! قد تكون قدوة لبعض البشر . ..
التعليق :
2015-12-14 13:31:25
أضيف بتاريخ :
عادل محمود
الاسم :
موضوع مثير للإهتمام
التعليق :
2015-12-13 11:37:15
أضيف بتاريخ :
حمد سلطان النعيمي
الاسم :
موضوع رائع ، نعم كل الأدلة حتى العلمية منها والعلماء أنفسهم يؤكدون هذه الأحداث ، لم يبقى الا المغفلون وذوي العقول السطحية من البشر الذين لا يؤمنون بمثل هذا ، دائماً سوف يبقون على الهامش وفي مؤخرة الركب
التعليق :
2015-12-03 21:03:01
أضيف بتاريخ :
laila
الاسم :
فانجا 3>
التعليق :
2015-12-01 23:00:54
أضيف بتاريخ :
د.حسن علي
الاسم :
موضوع رائع و اود أن اشكركم على تنفيذ هذا العمل و على هذه المعلومات القيمه
التعليق :
2015-11-29 21:51:38
أضيف بتاريخ :
نونة الشعنونة
الاسم :
مبدع ومقالاتك متميزة جدا لا اجدها في مواقع اخرى مشابهة
التعليق :
2015-11-29 00:34:47
أضيف بتاريخ :
عادل
الاسم :
مشوق ومثير للاهتمام
التعليق :
2015-11-29 00:29:26
أضيف بتاريخ :
هاجر
الاسم :
روعة بجد
التعليق :
2015-11-29 00:26:41
أضيف بتاريخ :
علي السيف
الاسم :
يعطيكم العافية اساتذتنا على هذا البحث الجميل والمفيد
التعليق :
2015-11-29 00:19:58
أضيف بتاريخ :
Cera
الاسم :
المعذرة.. لم اقل ما قلته لاجل ان ننسب كل شيء الى هذه النظرية وانما ما قصدته من كلامي ان نحترم اراء الاخرين مهما تكن ولا تستخف بهم لمجرد الايمان بفكرة لا نؤمن بها نحن هذا ما قصدت
التعليق :
2015-11-28 23:18:23
أضيف بتاريخ :
حسن الجبوري
الاسم :
انا اصدق ومؤمن تمام الإيمان بوجودها واصدق ايضا بوجودها بيننا ، الموضوع ازاح اللبس عن كثير من الأمور التي كانت تحتاج إلى توضيح ، شكرا لكم يا معبدنا الرائع
التعليق :
2015-11-28 23:15:42
أضيف بتاريخ :
منال
الاسم :
موضوع رائع بجد ، يسلمو على الطرح استاذ
التعليق :
2015-11-28 23:08:50
أضيف بتاريخ :
Strict cutter
الاسم :
الاخ او الاخت cera ابليس لم يتآمر على آدم عليه السلام إلا بسبب وظروف مختلفة ولا يجب تعميم تآمر ابليس على ابو البشر على كل الازمنة ، وهذا شي أراده الله لهذه الحياة لبيان الخير والشر ، والمؤامرة تصبح سخيفة ومن عقول سطحية إذا اعتقد الانسان ان كل شي اصبح يتآمر عليه لميزة لديه مع العلم أنه لا يمتلك أي ميزة بل خصال قبيحة عممت قباحتها ووحشيتها على كل العالم والبشرية جمعاء
التعليق :
2015-11-28 16:03:42
أضيف بتاريخ :
Cera
الاسم :
لست ادر اذا كانت ادارة الموقع تسمح لي برد توضيحي لاحدى التعليقات من باب النقاش الفكري..اولا اشكر الجميع على البحث والنقاش لكن ليس من المنصف ان نصف كل من يؤمن بنظرية المؤامرة بانه يملك عقلا سطحيا ، النقد العلمي يجب ان لا يكون تجريحي ومستخف ، ليس وحدهم من وصفت يؤمنون بهذه النظرية التي تدعى المؤامرة لكن دعنا بداية نتفق على اطرافها وتاريخ ظهورها ،مساعيها وهدفها الرئيسي ولنعلم من يؤمن حقيقة بتلك النظرية ، حتى لا ننقص من قدر من لا يسعنا الوقت او الجهد ولا حتى المعجزة لنصل اليهم نظرية المؤامرة اسسها ابليس بغية الكيد للبشرية على اختلاف اجناسها وانواعها واتباعه منتشرون في هذه الدنيا من جنسه وجنسنا واحيانا نحن انفسنا دون ان ندر نساهم في انجاح تلك المؤامرة فان كان رسل الله الى الارض بدءا بمن عاش المؤامرة كالضحية الاول ابو البشرية ”ادم عليه السلام”حذرونا من تلك المؤامرة التي تحاك في الظلام والخفاء ناتي نحن اليوم ونعتبرها نظرية سخيفة .. اليس افشال تلك المؤامرة اللعينة والتغلب على انفسنا وقوى الشر لنشر السلام والحب في الارض من ابرز دوافع مجيئنا اليها..
التعليق :
2015-11-28 12:31:34
أضيف بتاريخ :
Strict cutter
الاسم :
الموضوع جميل جدا وشامل كامل ، اهنئك عليه من اجمل ما قرأت ، وهو موضوع ذو قيمة علمية وفكرية ، وبالفعل ما اكثر المؤمنين بنظرية المؤامرة ونجد اغلبهم من دول العالم الثالث او العالم العربي واغلبهم من اصحاب العقول السطحية والمغفلين الذين يعتقدون ان كل العالم وحتى الكائنات الفضائية تتآمر عليهم وكلهم كفار وهم فقط المؤمنون وكلهم في النار وهم فقط في الجنة وأن الله ملكية خاصة لهم
التعليق :
2015-11-28 00:17:59
أضيف بتاريخ :
عصام خليل
الاسم :
رائع جدا ، الموضوع مثير ومشوق ويستحق القراءة والتمعن ، شكراً استاذنا المتميز رامي الثقفي طالما اشتاق لمواضيعك تحديداً وانتظرها دائماً ، شكراً لك استاذي العزيز وللآنسة كاترينا
التعليق :
2015-11-28 00:12:23
أضيف بتاريخ :
هناء ضدام الزهيري
الاسم :
موضوع شيق واكثر من رائع فشكراْ لمن ساغ هذا الموظوع الشيق ليخرج بهذا التحليل الجميل والجواب على كل الاسئله المبهمه التي كانت تجول في مخيلة الكثيرين والسلاسه في التحليل مع الادله نتمنى المزيد من الابحاث الجديده شكراْ للاستاذرامي الثقفي وللانسه كاثرينا
التعليق :
2015-11-26 09:15:07
أضيف بتاريخ :
يزيد حمزة
الاسم :
موضوع رائع جدا ، نعم اعتقد بوجودها بيننا
التعليق :
2015-11-25 18:52:57
أضيف بتاريخ :
الهيتم المكى
الاسم :
إيمانى بالقرأن كان سببا فى اكتشافى كثيرا من الغرائب التى تحدث حولنا ولكن خطوة خطوة ، مثلا المغربين ، هكذا سماهم الرسول عليه الصلاة والسلام سوف يظهرون فى اخر الزمان ، نحن اذن فى اخر الزمان ، احداث سوريا هى بداية الملاحم النهائية ، وسوف يظهر مع الدجال المغربين وهو ليس لهم علاقة بأى دين وهم ينكرون الاديان ويعتبرون نفسهم ابناء الالهة ، وليس هناك الا الله كإله ، القرأن كتاب كونى نادر جدا ، كلام متجدد ويفهم على انه حمال اوجه بمعنى ان اسراره كثيرة وعطاياه فوق الوصف ، لذلك بدأت اهتم بالقرأن كونيا ، واريد ان يكون هناك ترجمة للكتب الاخرى مثل كتب ديفيد ايكة على سبيل المثال ، احترم الموقع والرأى الاخر ، واختم بقول الله تعالى وفوق كل ذى علم عليم وهو الله تعالى
التعليق :
2015-11-25 11:50:00
أضيف بتاريخ :
احمد صابر
الاسم :
موضوه مهم وخطير
التعليق :
2015-11-24 22:59:17
أضيف بتاريخ :
دره
الاسم :
موضوع غريب وعجيب شكرا لكما دكتور رامي الثقفي
التعليق :
2015-11-24 04:02:16
أضيف بتاريخ :
هناء
الاسم :
شكر علي الموضوع المميز
التعليق :
2015-11-23 21:13:01
أضيف بتاريخ :
حسن الجبوري
الاسم :
موضوع غني وشامل
التعليق :
2015-11-23 19:02:19
أضيف بتاريخ :
سيف ناصر
الاسم :
موضوع كلمة رائع لا تفيه حقه لهذا الكم من المعلومات والعمق والذكاء والإبهار ، شكرا جزيلا لكم
التعليق :
2015-11-23 18:53:52
أضيف بتاريخ :
ساهر الليل
الاسم :
نعم بالتأكيد هذه المخلوقات تعيش بيننا منذ زمن بعيد .. الشيطان واعوانه .. الآيه القرآنيه ... ( واستفزز من استطعت منهم بصوتك واجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في الاموال والاولاد )
التعليق :
2015-11-23 17:40:24
أضيف بتاريخ :
شهاب الزهيري
الاسم :
واشكر كذلك الباحثة الجميلة كاترينا ...
التعليق :
2015-11-23 17:39:11
أضيف بتاريخ :
شهاب الزهيري
الاسم :
الموضوع فيه جوانب عديدة تستحق التأمل والقراءة أكثر من مرة ، لا اعلم استاذ رامي دائما أحس ان مواضيعك عميقة وليست مجرد طرح عادي ، على الأقل هي يجعلنا نفكر ومواضيعك تفتح لنا ابواب لا يمكن اغلاقها ، شكرا على الطرح الراقي والمتميز ، دمت لنا استاذنا الغالي ...
التعليق :
2015-11-23 17:31:11
أضيف بتاريخ :
هنا
الاسم :
الموضوع جد شيق سلمت يداك استاذ رامي وانسة كاترينا ...اتلهف وانا اقرأ موضوعاتكم كلما ابحرت في كلماتها كلما رويت عطشي لمثل هذه الامور التي اعشقها وعندي يقين راسخ بها منذ طفولتي اؤمن بوجود الجن والملائكة وسكان جوف الارص والفضائيين واومن بالقدرات الخارقة التي منحها الخالق لبعض الناس وبانهم بتكلمون بصدق حتى وان كذبهم وسخر منهم البعض ومنهم السيدة مريم نور .... شكرا معبد الغموض اتمنى لكم التألق الدائم
التعليق :
2015-11-23 17:17:07
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
موضوع شيق وثري شكرا على الطرح
التعليق :
2015-11-23 16:57:33
أضيف بتاريخ :
شمس الأصيل
الاسم :
روعه ، لفتت نظري تنبؤات العرافة وعلاقتها بهذه الكائنات
التعليق :
2015-11-23 16:56:07
أضيف بتاريخ :
سلطان
الاسم :
أحييك استاذ رامي واستاذه كاترينا على هذا الموضوع الجبار والاكثر من رائع
التعليق :
2015-11-23 16:53:47
أضيف بتاريخ :
ياسين
الاسم :
من اروع ما قرأت في معبد الغموض ، شكرا شكرا ننتظر منكم المزيد
التعليق :
2015-11-23 16:51:03
أضيف بتاريخ :
ولاء
الاسم :
بجد موضوع جميل اوي
التعليق :
2015-11-23 16:47:09
أضيف بتاريخ :
Nadine
الاسم :
Greet aricle , i believe alian can be Shape Shifting and they with us thank you Mr.Rami And miss Kathrina
التعليق :
2015-11-23 16:40:46
أضيف بتاريخ :
خلود الشايع
الاسم :
مواضيعكم رائعة وعظيمة وتحفز لدينا التفكير ، انتم رائعين وتنظرون للأمور بطريقة مختلفة ورائعة
التعليق :
2015-11-23 16:38:40
أضيف بتاريخ :
احمد طارق
الاسم :
عظيم ، يسمون السيدة فانجا سيدة النبؤات في الشرق الاوروبي وهي حالة خاصة ومن أبرز المتنبأين في القرن العشرين شكرا لكم على الموضوع المتميز
التعليق :
2015-11-23 16:38:12
أضيف بتاريخ :
اتوميك
الاسم :
وبالقرن الحادي والعشرين والمليون والعشرين الحقيقه تبقي حقيقه لا تتبلور ولا تستحدث من عدم وتبقي كما هي قديما قلنا الجن والان نقول الجن وغد الجن وان كان هناك مخلوق فضائي فنحن والتكنولوجيا من المنتظرين .. بالنسبه لمخلوقات تتشكل باشكال البشر ربما من يدري لا يمكننا ان نتستبعد احتمالا ..قد يوصلنا لحقيقتهم لكن كيف لنا معرفتهم هذا هو السوال.. شكرا معبد الغموض جزيل الشكر علي المعلومات الشيقه والمثييره للجدل والتفكر ..
التعليق :
2015-11-23 16:30:16
أضيف بتاريخ :
اتوميك#
الاسم :
موضوعان في موضوع عصفوران بخبر واحد العرافه والفضائيين تري بايهما استانف كلامي لنبداء بالعرافه بحثت عنها ووجدت لها نبوئات لم تتتحقق(خصوصا 2010) وهنا اقول كذب المنجمون ولو صدقوا كما انها لم تنكر انها كانت تستمد معلوماتها من الجن او بصريح العباره مخلوقات اخري هي التي تمدها بالمعلومات وهذا ما يقوله اغلب العرافين كما ان الغريب ان معظم العرافين يعتمدون بشكل كبير علي التحليل وخاصتا ان اغلب تنبؤاتهم تكون في المجال السياسي والتكنولوجي والخيال العلمي والاجتماعي اري ان من حولها قد روجوا لشعبيتها بشكل كبير مثلا يقول المحققون ان اردت ان تحل قضيه عليك ان تصبح ضحيه اي ان تعيش دور المجرم وتتقمصه وتفكر كيف تتصرف لو كنت مكانه وان تعيش دور الضحيه ايضا ويفكر كيف يتصرف وبالتالي فانا اعيش الان دور المخلوقات التي تاتي العرافه حسنا مخلوقات غير مرئيه بامكانها دخول عالم الاسرار وغرف المكائد المخلقه والكوارث المرتبه بالتاكيد استطيع ان اتنباء باحداث اعد لها من قبل وهيئا لها موعد ..اما بتنبؤها بتاريخ وفاتها فهذا مبالغه من المروجين حولها وايضا تستطيع تلك الكائنات ان تقنع العرافه بانها ستوت في وقت كذا وبالتالي تفشي هي الامر فتقتلها تلك المخلوقات (الجن )بهذا الوقت وبالتالي تتحقق النبوئه وتلقب بالمراءه التي رات الغد لا انكر وجود عالم موازي عالم الجن وتلك المخلوقات تعبث معنا من حين لاخر لكن يجب الا نسمح لها بان تسخر منا وتقنعنا بانهم يعرفون الغد او بطريقه غير مباشره اناس يعرفون الغد بالمناسبه املك بعضا من الحاسه السادسه وهي خاصيه تعتمد علي الذكاء المطلق والتحليل متعدد الاحتمالات والنسبيه بحيث تستطيع ان تتنباء بردود الافعال وحصولها وتحدث!!(والتحليل السياسي والخيال العلمي والعوامل المترتبه وماذا سيحدث لو!) لكنها ليست سوي اجتهادات تخطئ وتصيب مجرد احتمالات غير مبنيه علي يقين وان اصاب اغلبها ! واكبر خطاء يقع فيه المنجمون حين يتنباون بالتاريخ فهنا تظهر حقيقتهم جليا ************
التعليق :
2015-11-23 16:21:09
أضيف بتاريخ :
عبد الله
الاسم :
موضوع جميييييل استمتعت جدا بالقراءة
التعليق :
2015-11-23 16:15:16
أضيف بتاريخ :
وائل الشريف
الاسم :
والله اشتقنا استاذ رامي لمواضيعك الغريبة والمشوقة وأسلوبك المتميز ,, انا معجب بك جداً
التعليق :
2015-11-23 16:14:04
أضيف بتاريخ :
محمد سعد
الاسم :
مبدعين دائماً ، مقالات شيقه ورائعة دائماً متميزون
التعليق :
2015-11-23 16:11:24
أضيف بتاريخ :
ريما
الاسم :
بصراحة روعة كلشي حلو ومهم
التعليق :
2015-11-23 16:10:15
أضيف بتاريخ :
هدى
الاسم :
إبدااااااااااااع مشكورين
التعليق :
2015-11-23 16:09:07
أضيف بتاريخ :
خالد
الاسم :
موضوع مثير وشيق ، بحث رائع
التعليق :
2015-11-23 16:08:07
أضيف بتاريخ :
نسرين
الاسم :
رائع وشيق جدا كم انت رائع استاذ رامي
التعليق :
2015-11-23 15:59:15
أضيف بتاريخ :
معتز
الاسم :
موضوع ممتاز و شيق جدا .. و شكرا على مجهودك و في انتظار المزيد
التعليق :
2015-11-23 15:32:41
أضيف بتاريخ :
أيمن خالد
الاسم :
موضوع جميل يستحق القراءة اشكركم رائعين دائما
التعليق :
2015-11-23 15:28:57
أضيف بتاريخ :
مروة علي
الاسم :
رووعه اعجبتني كثيرا تنبؤات العرافة
التعليق :
2015-11-23 15:28:01
أضيف بتاريخ :
محمد ياسر
الاسم :
بالفعل هناك إشاعات كثيرة حول اغتيال الرئيس جون كينيدي أهمها أنه يعرف معلومات سرية عن المخلوقات الفضائية
التعليق :
2015-11-23 15:24:47
أضيف بتاريخ :
احمد مجدي
الاسم :
كل شي وارد ومحتمل خاصة ما يقوله العلماء البلغاريين لابد من النظر إليه لاني سمعت اللقاء كاملا كلام الدكتور مثير جدا للإهتمام
التعليق :
2015-11-23 15:22:58
أضيف بتاريخ :
سفيان
الاسم :
من أروع ما قرأت ، مع اني لا استبعد أن تكون مخلوقات من الارض المجوفة
التعليق :
2015-11-23 15:21:52
أضيف بتاريخ :
إبراهيم
الاسم :
موضوع مهم جدا
التعليق :
2015-11-23 15:04:24
أضيف بتاريخ :
نوره
الاسم :
موضوع شيق ومهم جدا
التعليق :
2015-11-23 14:56:10
أضيف بتاريخ :
علي زايد
الاسم :
انا مؤمن بوجودها وزدت إيماناً الآن بها ، موضوع في غاية الأهمية وتبؤات العرافة لا تقل أهمية ، اشكركم يا عظماء
التعليق :
2015-11-23 14:46:00
أضيف بتاريخ :
احمد الواسطي
الاسم :
جميل جدا
التعليق :
2015-11-23 14:00:06
أضيف بتاريخ :
معين عبد الرحمن
الاسم :
هذا الموضوع يحتاج قراءة عشرات المرات لما به من معلومات وأشياء لا بد من تدقيق النظر بها ، اشكركم جزيلا معبدنا الرائع
التعليق :
2015-11-23 13:30:06
أضيف بتاريخ :
سلمى
الاسم :
الموضوع رائع رائع وكل الاحتمالات واردة
التعليق :
2015-11-23 13:29:10
أضيف بتاريخ :
عباس من هولندا
الاسم :
اشتقنا كثيرا لمواضيعك وكتاباتك أستاذ رامي غبت عنا مده وها أنت جئت لنا بموضوع كلمة رائع لا تفيه حقه ، اشكرك جزيل الشكر استاذنا الرائع واشكر استاذه كاترينا
التعليق :
2015-11-23 13:25:38
أضيف بتاريخ :
عبد العزيز
الاسم :
شيء اغرب من الخيال ولكنه حقيقة
التعليق :
2015-11-23 12:58:03
أضيف بتاريخ :
سامي محمود
الاسم :
مقال رائع غني وثري بالمعلومات المهمة والمحيرة شكرا لكم جزيلا
التعليق :
2015-11-23 12:53:14
أضيف بتاريخ :
محمد
الاسم :
مقال رائع لا يوصف
التعليق :
2015-11-23 12:50:09
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
واااو موضوع راائع !
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي