لقاء مع جيش الموتى
الكاتب : رامي الثقفي
في العصر الحديث هناك الكثير من الناس الذين يعتقدون في وجود الأشباح والأرواح ، وحتى القدماء يشتركون معنا في العديد من هذه المعتقدات ، ولكن كان لدى الثقافات القديمة في جميع أنحاء العالم مفهوم مختلف عن الموت و الحياة الآخرة ، و خلال العصور الوسطى كان الناس مقتنعين أن الإنسان لا يُمكن أن يذهب إلى الجنّة أو الجحيم على الفور ، حيث يقول المفهوم في اللاهوت الكاثوليكي الروماني على سبيل المثال أن الإنسان بعد الموت لابد أن يمر بمرحلة تنقية مؤقتة أو أن يخضع للقداسة اللازمة قبل أن يدخل إلى الجنّة وأن يتمتع بوجود و جمال الله ، وفي الإسلام مثلاً توجد هناك ..
المزيد
      كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       أجسام طائرة "مذهلة" تحلق في سماء غراتس       إعلان من ناسا : نأسف ، لن نستطيع أن نرسل البشر إلى المريخ       لقاء مع جيش الموتى       طبعات الأقدام العملاقة في معبد عين دارا       معبد العيون و التماثيل الغريبة       السُمّ الشيطاني : سحر الكو الصيني       جِيل بيريز : لُغز الإنتقال اللحظي       رجل غورنينغ       أركايم : لُغز علمي و منطقة شاذة       الذهاب إلى المجهول       نبّاش القبور       ألويس إيرلماير : نبوءة مخيفة حول الحرب العالمية الثالثة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2المخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموت
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 5 زوار اليوم : 778 زوار الشهر : 25628 عدد الزوار الكلي : 1631489
الخيميائي اللُغز : يعقوب بوهمه
ندى العمراني     أضيف بتاريخ : 2015-05-12 01:16:21      عدد الزيارات : 6518 زيارة



لقد حضيت القرون الماضية على العديد من الشخصيات المتميزة أصحاب القدرات الخارقة والمواهب النادرة والفريدة من نوعها ، للأسف أتهم أصحاب هذه القدرات بالدجل والشعوذة وممارسة السحر وغيرها من التهم الأخرى ، حيث في القرن السابع عشر ولد يعقوب بوهمه الفيلسوف الالماني المتصوف ، الذي أثار ضجة كبيرة في تلك الفترة ، ولا يزال هذا الرجل يثير الكثير من الجدل ، حيث ألهمت رؤاه العديد من العظماء ، فهو قد برع بعلوم الكيمياء والعلوم الكونية والباطنية ، ويتحدث باللغات القديمة ، فكيف كان كل ذلك ؟ خاصة اذا علمنا أنه لم يدرس بالمدارس أو الجامعات ولم يعلمه أحد ، حاربه رجال الدين وكانوا له بالمرصاد ، لكنه حقق نجاحاً باهراً على الرغم من تيار حياته المعاكس ، يعقوب بوهمه الذي خلّف وصفاً لتجربته الصوفية في كتابه "الفجر الطالع" والذي تأثر لكتاباته الفيلسوف الألماني هيغل وغيره من الفلاسفة ، لنتعرف على الخيميائي اللُغز يعقوب بوهمه ...


حياته

ولد يعقوب بوهمه في عام 1575 م في قرية قرب غزلتتز الألمانية وهو من أبوين فقيرين لم يستطيعا تثقيفه ولم تُتاح له فرصة أن يعرف الجامعة أو يتمرن في أي دير ، كان عليه لفترة طويلة من حياته أن يكسب عيشة بعرق جبينه بسبب فقره وفقر أسرته ، وبالرغم من ذلك فقد أصبح قبل موته بقليل شخصية هامة وانتشرت شهرته في كل أنحاء القارة الأوروبية بل والعالم ، يقول صديقه "فون براكنبرغ" الذي كتب سيرة حياة يعقوب أو جيكوب بوهمه في مقدمته : "أن بوهمه كان من الطراز الحالم في صباه وكان يغيب عن الوعي ويغفل حين كان يرعى الماشية" فذات يوم تسلق يعقوب بوهمه تلاً يُدعى لاندسكرون ووجد فيه كهفاً يتألف سقف مدخله من أربعة صخور حمراء وعثر خلف الأعشاب التي كانت تملأ المدخل على وعاء كبير ملئ بالنقود فأنطلق مذعوراً خارج الكهف وأخبر الصبية الآخرون بذلك وعاد معهم إلى قمة التل ، ولكن كان قد اختفى واختفت معه النقود ، ويعتبر براكنبرغ هذه الحادثة بشيراً بدخول بوهمه إلى كنز الحكمة المقدسة ، على الرغم من إتهامه من قبل البعض بأنه  شديد الخيال في طفولته بصورة غير عادية وإن ذهنه ملئ بالخيالات عن العصابات والكنوز ولعله قد أخترع قصة الكهف وصدقها بعدما أعادها على مسامع الأولاد وسنذكر بعض من ذلك في الإنتقادات الموجه له من أعدائه في نفس هذا البحث .


عمله في بيع الأحذية ولقائه الأول مع الشخص المجهول

كان بوهمه نحيلاً لا يصلح للعمل في الحقول ، ولذلك فقد دربه والده على صناعة الأحذية ، فهو قد عمل في محل للأحذية لفترة من حياته ، وذات يوم في ليلة كان لوحده في المتجر ودخل عليه رجل غريب الهيئة غير معروف في بلدته كان يسأله عن أجود الأحذية لشراء زوج من الأحذية ، فقرر بوهمه أن لا يبيعه وكذلك قرر رفع سعر الحذاء بشكل لا معقول وهو يعلم في قرارة نفسه بأنه لا يحق له ذلك في غياب سيده ، ولكن الرجل المجهول لم يكن ليوقفه هذا السعر فاشترى الحذاء ، وعند خروجه توقف عند باب المتجر ونظر بنظرة حادة إلى يعقوب وقال بصوت عظيم ومهيب : " بوهمه ، تعال إلى الخارج "
صُعق بوهمه لمعرفه الغريب إسمه فلحق به إلى الخارج ، شعر بوهمه بنظرات الغريب الحادة تخترقه ، اقترب منه وحدّق مباشرة بعينيه وقال الغريب له : " جاكوب .. أنت صغير الآن  .. ولكن سوف يأتي اليوم وتصبح فيه عظيماً وسوف تدهش العالم ، كن تقياً وخاف الله وكرّم كلمته في الكتاب المُقدس ، حينها سوف تجد الراحة والعزاء لأنك ستُعاني وستحصل على قدر كبير من المتاعب والفقر والإضطهاد ، على الرغم من ذلك لا تيأس لإن الله يحبك " .

ثم ضغط على يد يعقوب وقدم له نظرة من نوع آخر وذهب بعيداً ، ترك هذا الحدث انطباعاً كبيراً على عقل بوهمه وأتبع نصيحة الغريب وقرأ الإنجيل وهو الكتاب الوحيد الذي كان مُتاحاً لصانع الأحذية أن يقرأه ، وفي الأيام المقبلة ضاق صدر بوهمه ذرعاً لحماقة زملائه وسخافتهم وكان يعتبر أحاديثهم ووسائل تسليتهم من الأمور المضجرة والسخيفة التي تبعث على الكآبة ، بعد ذلك وجد رب العمل وزملائه أنه غير مبال إلى أحد أبداً ولا يبيع الزبائن الأحذية بشكل جيد وكان يتصرف بطريقة هادئه وحكيمة فطردوه قائلين " أنهم لا يريدون نبياً في المحل !! " وكان عمره آنذاك حوالي سبعة عشر عاماً فانطلق يعقوب بوهمه يجوب أنحاء البلاد ، وكان ذلك الوقت ، هو وقت شقاق وخلاف وشقاء بالنسبة للألمان ، كره أثناء تجواله الكنيسة وعاد إلى قريته وتزوج من "كاترينا كاتشمان" وأنجبت له أربعة أولاد .


الوعاء السحري

وحينما بلغ الخامسة والعشرين من عمره حصلت له أولى تجاربه العظيمة في الإدراك والمعرفة ، فقد رأى وعائاً معدنياً أسوداً "ويقال أبيض اللون" كأن سطحه اللامع يعكس أشعة الشمس ، وكان انعكاس الأشعة من ذلك الوعاء يُغرق بوهمه في ذهول من النشوة والعجب ، واستولى عليه إحساس غريب ، وفجأة أتسع هذا الوعاء وكأنه السماء ، أو كأنه طاقة كبيرة في جدار ولا تزال هذه الطاقة تتسع وتتسع حتى أصبح يرى من ورائها عالماً ساطعاً واضحاً جميلاً لم يره من قبل ، والأغرب من ذلك كان يستطيع وهو يحدق وينظر في الوعاء لساعات أن يرى الناس في المدينة يروحون ويجيئون ويتحدثون ، وكان يقابلهم ويقول لهم : أنت سافرت وأنت عدت ، وأنت تشاجرت ، وأنت سكرت وأنت سرقت وأنت خنت زوجتك ، وهكذا .. و كان الناس يؤكدون أن هذا الذي قاله كله صحيح ،
بعد ذلك انتقل إلى حالة أخرى ، فهو عندما كان يمشي في الغابات كان يرى طيفاً لشيئاً شفافاً ، فالأشجار لا تحجب ما وراءها بل إنه كان يرى العُصارة في أغصان الأشجار ، وكان يرى الطعام في بطون الناس ! ويرى ما في جيوبهم ، وبدأ يعقوب بوهمه يمرن ويدرب نفسه ليستعيد تلك الرؤيا ، ولم تنصرف أفكاره خلال السنوات العشر التي أعقبت عن مشكلة ذلك الإدراك ، وفي نهاية تلك السنوات العشر أي في عام 1610 حدثت رؤياه العظيمة الثابتة وكانت عبارة عن رؤيا مفاجئة تضم جميع رؤاه السابقة وتجمعها في رؤيا واحدة كاملة وقال : " وفتحت البوابة لي .. ورأيت وعرفت على مدى ربع ساعة أكثر من كل ما كنت سأتعلمه لو كنت درست في الجامعات عدد من السنين" ، ونتيجة لهذه الرؤيا شعر بدافع يدفعه الى الرسم وكتابة ذلك وتوضيحه توضيحاً منطقياً وبدأ يكتب في أوقات فراغه وصارت المخطوطة تتسع شيئا فشيئاً ، يقول بوهمه " لم يكتب الفن هذا ، بالإضافة إلى أنه لم يكن لدي الوقت الكافي لأواظب على الكتابة ، وإنما تم تنظيم كل شيء وفقاً لتوجيه الروح " كان بوهمه رجلاً غامضاً جداً بل أنه من المستحيل أحياناً فهم معانيه سواء كان ذلك فهماً عقلياً أو فطرياً " .


محاربته من قبل رجال الدين

كان لكتابه الأول الذي أسماه  Laurore naissate مشاكل كثيرة على الرغم من أنه لم يكن قد أنهاه بعد ، إذ بينما هو مستمر في تأليفه كانت مخطوطاته تتنقل بين أيدي أصدقائه ومعارفه وقد أستعار المخطوطة أحد النبلاء ويدعى "كارل فون اندرن" واستنسخ منها عدة نُسخ  ،
ووقعت أحدى هذه النُسخ بين يدي قسيس البلدة "غريغوريوس رختر" فغضب غضباً شديداً لأنه وجد أن بوهمه يُعبر عن آرائه وشروحه في الإنجيل وفي الله ويسوع دون أن يبدو عليه أنه مهتماً بأحد وأن كتاباته قد تغضب تلك الآراء أو بالجهة التي تتعارض معه وأن ما يقول مخالفاً لما يقوله الإنجيل والكتاب المقدس ، وأكثر ما أغضبه حسب قوله أن هذا "النكرة صاحب الاحذية" يُعلن أنه مستقل تماماً عن أي تقليد أو سُلطة ، وفي صباح أحد الأيام كان بوهمه جالساً في الكنسية وأدهشه أن يسمع القسيس يتهجم عليه ويصب احتقاره عليه مباشرة ، فقد كانت موعظته تدور حول الأنبياء المزيفين ، ولمّا كان بوهمه طيباً هادئ الطبع فقد قابل القسيس بعد ذلك وعبّر له عن رغبته في إصلاح خطئه إذا كان مخطئاً ، لكن القسيس صرخ في وجهه قائلا " إمشي خلفي أيها الشيطان " وأمره بمغادرة المدينة في الحال ، وفي اليوم التالي اجتمع اعضاء مجلس المدينة واستدعوا بوهمه وأمروه بمغادرة المدينة ولم يسمحوا له برؤية أسرته وأقتادوه إلى خارج الأسوار ووضعوه في السجن إلى أن تم إطلاق سراحه ، وفي الصباح التالي سمحوا له بالعودة ويقول أحد المعتقلين ، وهو "بارثولوماس سكولبس" : أن بوهمه بات في السجن ثم أطلقوا سراحه حينما إطلع أعضاء المجلس على المخطوطة ولم يجدو فيها شيئاً ثورياً ، ولكن القسيس رختر أشترط ألا يعود بوهمه إلا إذا تعهد بأن يكف عن الكتابة في المستقبل ، فوعدهم بذلك ، بعد ذلك اضطر بوهمه ألا يؤلف أو يكتب أو يرسم شيئاً لبضع من السنين ، وبفضل كتابه الأول طالبه الأصدقاء والمقربين منه بأن يرجع للكتابة وبدأ المثقفين والأطباء الباراسبليون والنبلاء المولعون بالكيمياء والقساوسة الأحرار يحثون بوهمه ويذهبون إليه من كل مكان ليبحثوا معه أمر رؤاه وأنه أرتكب خطيئة برفضه استخدام مواهبه العالية والإنصياع لأمر القسيس المُتشدد ، وبعد خمسة أعوام من الإنقطاع قرر بوهمه أن يعود للتأليف والكتابة والرسم ، فبدأ يؤلف الكتاب تلو الأخر كأنه آله متحركة بكل احترافية ويضع بها المعلومات الغريبة والجديدة ولقد حيّر ذلك الإدراك والمخزون الثقافي والمعرفي الجديد المثقفين واكتشفوا فيه مواهب عديدة أكثر من التي اكتشفوها من قبل في الخيميائي العجيب يعقوب بوهمه .


السنوات الأخيرة من حياته ووفاته

كتب بوهمه لمدة ست سنوات وكانت تلك الفترة حافلة بالراحة والهدوء حتى أقدم أحد أصدقائه في عام 1618 على جمع بعض مؤلفاته في مُجلد واحد وأسماه "الطريق إلى المسيح" على الرغم أنه لم يكن ذلك بأذن من بوهمه ومع ذلك حقق الكتاب نجاحاً كبيراً حتى وصلت نُسخة منه إلى يد القسقيس غريغوريس رختر! فعاد القسيس المُتشدد ليسبب المتاعب من جديد إلى بوهمه ، وبدأ يهاجمه على المنبر وشتمه وقال فيه أن كتبه مليئة بدهان الأحذية القذرة ، ونتيجة إلى الضوضاء التي صنعها القسيس المتشدد غريغوريس رختر اضطرت سُلطات البلدة أن تطرد بوهمه خارج المدينة لكنه لجأ الى بلاط الأمير في مدينة دريسدن حيث أستجوب بوهمه عدداً من مفكري اللوثرية المشهورين والمعروفين بحكمتهم وبالنهاية أتفقوا جميعاً أن أفكار بوهمه كانت أعمق من إدراكهم  ، وبعد شهرين رجع إلى مدينته ،
إلى أن جاء يوم 20 نوفمبر عام 1624 في الساعة 1:00 دعا بوهمه إبنه توبياس إلى سريره ، وسأله هل سمعت الموسيقى السماوية من قبل ؟ وقال أن هذا الوقت لم يحن بعد بالنسبة لي ، ولكن بعد ثلاث ساعات سيكون وقتي " وبالفعل مات يعقوب بوهمه وقال كلمته الأخيرة وهو سعيد " الآن  .. أنا ذاهب إلى الجنة " وهذا هو قبر يعقوب بوهمه بالصورة .


أعماله

كتب بوهمه العديد من الكتب ورسم الكثير من الرسومات الغامضة والمعقدة في كيفية فهم الجوانب الروحية المقدسة ، وعن العوالم الكونية والعوالم الموازية والأبعاد وغير ذلك ، وانتشرت شهرته في كل أنحاء القارة الأوروبية بعد موته وترجمت مؤلفاته إلى عدة لغات وتشكلت جمعيات ضمت المعجبين به وشيدت المدينة التي عاش فيها تمثالاً له وبدأت تحتفل بذكراه ، درس مؤلفاته العديد من كبار الفلاسفة والتلاميذ الذي كانوا يذكرون أسمه بإحترام ، لقد برع بوهمه في عدة مجالات منها الكيمياء والخيمياء ولقد تحدث في كتبه عن استكشافه للجوهر الالهي والدليل على كيفية النظر للذات الإلهيه والكائنات الخارقة وكذلك تناول الملائكة وخلقها ، وتحدث عن إبليس ، وخلق السموات والأرض وأعماق الأرض والنجوم والكواكب ، ولقد كتب في أعمال كثيرة عن تفاصيل الكون والبصيرة و الأرواح والخلود والجنة والنار ، وأعرب عن اعتقاده بأن هنالك ثلاثة عوالم "عالم الضوء" و "عالم الظلام" و "عالم من نار" وأن السماء والجحيم تتداخل مكانياً وأن الشيطان غير قادر على التواصل مع الله لأنه في عالم كما نقول اليوم ، عالم غير مواز ، اعتقد يعقوب بوهمه بأن العالم المرئي قد نشأ نتيجة كارثة جرّاء فعل الرحمة الإلهية الذي أراد أن يحد من توسع الشر بحد ذاته ، وحينما تتذمر من الأرض بمثابة مجاز للجحيم ، ويقول فلنتذكر أنه كان بالإمكان أن يكون الجحيم خالصاً بدون أي إشعاع للجمال أو الطبيعة ، ويقول بوهمه بأن آدم كان مثل أدمون رجلاً فضائياً في رحم الألوهية ، ظهر وسط الطبيعة المختلقة ، لكنه كان ملائكياً قد وهب جسداً لا مرئياً ، كان مغرراً من قبل قوى الطبيعة التي كانت تناديه : نحن ها هنا ، حقائق ، وأشكال ، وأشياء ، نطالب فقط أن نتبعك وأن نخدمك ، ترانا وتلمسنا ، يمكنك أن تقودنا بنظرة ، وإيماءه ، هل رأيت ذات مرة كائناً أعظم منك ؟ بنظرة وبإيماءه بإمكانه أن يأمر عناصر الطبيعة ، أنت إله حقيقي لنا ، أنت سيد الخليقة الحقيقي ، إتّحد بنا ، لنكن نفس الجسد ، نفس الطبيعة ، فالنتحد ، واستسلم آدم للإغواء ، حيئنذ أرسل الله عليه حلماً عميقاً ، وبعد أن أفاق وقفت حواء أمامه .
ويقول بوهمه ايضاً من ضمن كتاباته : أيها اللاهوتيون الموقرون قد أهتممت بالمعرفة السرية لقرون عديدة ، إنما من ألم القلب وأنا أنظر لبشاعة العالم ، إذا كان الله كلي القدرة فربما سيسمح بذلك ، من أين حدود قدرته ولم هو له نظام الخليقة ، هكذا حاول أن يُجيب السحريون والعرافون والخيميائيون وفرسان الصليب الوردي ، اليوم بإمكانهم أن يجدوا تأكيداً لهواجسهم في تأكيد فيزياء الفلك بإن الفضاء والزمن ليسا خالدين ، لكن لهما بداية ، في لمعان واحد لا متخيل منه ، شُرع بعد الدقائق والساعات وقرون القرون ، بينما هم إهتموا بما أعتمل في رحم الألوهية قبل ذلك اللمعان ، أي كيف ظهر نعم أو لا ، الخير والشر ، أعتذر أيها اللاهوتيين المبجلون ، عن النغمة غير المناسبة لبنفسجية بردكم ، أترنح وأتقلب في سرير أسلوبي باحثاً ماهو مناسباً لي بلا مبالغة دينياً ولا مبالغة دنيوياً ، يجب أن يكون هُناك مكاناً وسط ، ما بين التجربة والخرف ، لكي يكون التحدث مُمكناً بجدية حول الأشياء الجدية حقاً ، التعاليم الكاثوليكية تبدو كأنها ببعض السنتيمترات أعلى ، نتسلق على أطراف أصابعنا وحينئذ يبدو لنا عبر وهله بإننا نرى ، سوى أن سر الثالوث المقدس وسر الخطيئة وسر التكفير عن الذنوب مُحصّنة ضد العقل الذي يُجامل دون جدوى أن يتعرف على تاريخ الله لما قبل الخليقة ، ومنذ متى جرى الإنقسام إلى الخير والشر في مملكته ، وماذا سنفهم من البنات المتقدمات بملابسهن البيضاء إلى التعميد الأولى ؟ ولأن ذلك كثير بقليل على اللاهوتيين الأشبيين ، لذا فهم يغلقون الكتاب المقدس مُستدلين بعدم كفاية اللغة البشرية ، ومع ذلك فهذا ليس سبباً كافياً لكي يثرثروا حول يسوع الصغير الحلو الراقد فوق التبن .

الإنتقادات

لقد تعرض بوهمه إلى كثير من الإنتقادات وتم تكذيبه وأنه لم يكن سوى صبي خبيث كان يتعامل مع الشيطان ولا يحق له أن يكون موضع اهتمام لأولئك العظماء الذين اهتموا به ، فمن ضمن الانتقادات بخصوص مسألة الغموض في كتاباته فيعود ذلك إلى ضعف في التأليف ! فيخفي ارتباكه في ذلك الغموض والشيفرات التي كان يستخدمها فهو كان مجرد صانع أحذية غير مثقف ، وأن تلك الرؤى لم تكن إلا خيالاً وكذب ، ومع ذلك نجد أن الكاتب "كولن ويلسون" يقول بأن بوهمه يعتبر رائداً في علم النفس وكان يدرك أشياء كثيرة تحدث في نفسه ويدرك كيف ينتقل من الحالة الذهنية العادية إلى ذهنية مصاحبة للرؤى دون أي مجهود ، بالرغم من أنه لم يكن هنالك علم نفس في زمانه ، ولهذا أخترع لغته الخاصة ليصف ما كان هنالك ، يقول بوهمه " لو لم يتم تنظيف أبواب الإدراك فإن كل شيء سيجعل الإنسان كما هو ، محدوداً في قدراته " هذا المبدأ الروحي في الإنسان هو أسمى من الحيوان والمنطق ومتفوق على الجسم المادي ، ومتفوق كذلك على الفكر ، أنها لا تحتاج إلى العقل والتخمين ولا يمكن تصورها فكرياً فقط تحتاج إلى الروح ، فهل كان يعقوب بوهمه دجالاً يحاول أن يعوض النقص في عدم إكماله للتعليم باختلاقه كل ذلك ، أم كان ساحراً يتعامل مع الشيطان في كل مكتسباته وعلومه الغريبة ، أم أنه قد تم تعليمه وإطلاعه على العلوم الباطنية من الكيانات النورانية من العالم الآخر ، أم أن التصوف العميق والإنعزال كان له الدور الأكبر في حياة يعقوب بوهمه وقدراته الخارقة ، بخاصة إذا ما علمنا أن ظهور الأنوار الإلهية في قلب الإنسان الصوفي العارف هو برهان التجربة الصوفية في أدنى مظاهرها ، كما قال إبن خلدون : أن كثيراً ممن استحكمت فيهم التصفية وبلغت بعد رفع الحجاب مبالغها تشرق أنوار التجلي والمشاهدة عند إمحاء ذاته .


فيديو قصير يسلط الضوء على بعض من رسومات وعبارات يعقوب بوهمه الغامضة


بحث وإعداد : ندى العمراني
إضافات ومُساعدة : رامي الثقفي.
Copyright©Temple Of Mystery



  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-05-08 11:31:26
أضيف بتاريخ :
محمدخضر
الاسم :
الكرامات حق لكنها تستدرج وتمحص وتضل الحذر واجب
التعليق :
2016-12-18 23:59:30
أضيف بتاريخ :
حنين
الاسم :
تلهمونني دائما اتمنى لكم النجاح
التعليق :
2016-09-28 01:27:39
أضيف بتاريخ :
Zee Kay - Black Butterfly
الاسم :
طالما ادهشني موقع معبد الغموض بمواضيعه الجديدة التي لم اسمع بها من قبل و أنار بصيرتي أكثر على المعرفة اللامحدودة..مما لا شك فيه ان الإنعزال عن الناس و التفكر مليا بالكون باستخدام الإدراك الروحاني لا العقلاني، بساهم بشكل كبير في توسيع مدارك الوعي و الوصول الى مرحلة الاستبصار..انه حقا لمن المذهل أن يتخلى أحد عن المعتقدات المسيطرة و اتباع ما يؤمن به لا سيما في عصر كانت الديانات مسيطرة و حيث كان يؤمر بشرب السم كل من يعارض المباديء القديمة كسقراط او يتم التضييق عليه مثل ما حصل مع غاليلو الذي اعتمد مبدأ كوبرنيكوس في مركزية الشمس لا الأرض...شكرا جزيلا سيدة ندى العمراني على هذا المقال الرائع و بالتوفيق دوما.
التعليق :
2016-08-21 13:00:51
أضيف بتاريخ :
ڤيڤيان
الاسم :
وهذا ايضاً قابل كائنات علمته علماً عجيباً مثل داڤنشي وغيره رجاءً اتمنى ترجمة مقالاته او انصحني باي كتاب له مترجم او يتحدث عنه
التعليق :
2015-09-28 20:12:32
أضيف بتاريخ :
الشهراني
الاسم :
جميل جدا لماذا لم تتوقفوا عند شخصيات اسلاميه كالغزالي وابن عربي
التعليق :
2015-07-27 01:24:20
أضيف بتاريخ :
د. عمر شريف
الاسم :
كيف يمكن التواصل معكي علي الفيسبووك
التعليق :
2015-06-30 03:24:34
أضيف بتاريخ :
انسانه
الاسم :
مقال رائع احسنتم :) استفدت كثيرا ..واتمني لكم المزيد من التقدم
التعليق :
2015-06-14 20:55:19
أضيف بتاريخ :
sirine ayadi
الاسم :
wooooow !! cool ! this is so amazing !
التعليق :
2015-05-21 08:03:58
أضيف بتاريخ :
محمد احمد
الاسم :
مستحيل كان امي إنسان فعلا غريب روحاني درجه اولى
التعليق :
2015-05-20 03:58:14
أضيف بتاريخ :
Spirit
الاسم :
اظن انه ماسوني مخضرم ويتعامل مع زعماء الجن والله اعلم
التعليق :
2015-05-17 04:43:12
أضيف بتاريخ :
عهود البقمي
الاسم :
مقال رائع ويستحق القراءه انتي مبدعه دوما
التعليق :
2015-05-14 15:55:43
أضيف بتاريخ :
عـدي
الاسم :
ولد سنة 1575 ومات 1674 . يعني عاش 99 سنة .. نجماع سنة الميلاد بأرقاما 1+5+7+5= 18 --< 8+1= 9 _-_-_- وسنة موتو 1+6+7+4= 18 --< 8+1= 9
التعليق :
2015-05-14 12:43:11
أضيف بتاريخ :
mohamed atef
الاسم :
اكثر من رائع . موضوع في غايه الروعه
التعليق :
2015-05-13 22:55:46
أضيف بتاريخ :
سمير البياتي
الاسم :
موضوع مشوق ، شكرا على التعريف بهذه الشخصية الفريدة من نوعها ، لكن المعلق الاخير هو دليل على أن العرب لا يزالون في حالة مزرية من التخلف الفكري والعقلي
التعليق :
2015-05-13 20:56:09
أضيف بتاريخ :
لا اله الا الله
الاسم :
هذا الحاد جعل كل شي في رحم الالوهيه ونعت ادم بادمون وهو مخلوق فضائي ظهر وسط الطبيعة الختلقة وكل هذا لايجوز البته الحاد
التعليق :
2015-05-13 17:49:46
أضيف بتاريخ :
نوال الشهري
الاسم :
اشكرك على هذا الابداع اتمنى لك كل التوفيق
التعليق :
2015-05-13 14:23:47
أضيف بتاريخ :
سميره. أم رغد
الاسم :
موضوع شيق ورائع. ويعطينا درس ان كل شخص ناجح ومتميز في بدايته سيواجه صعوبات وايضاً أشخاص يحاربوه /
التعليق :
2015-05-13 07:06:21
أضيف بتاريخ :
اسماء
الاسم :
اعشق مثل هذه المقالات ،،، استمتعت جدًا بالقراءة
التعليق :
2015-05-13 04:34:32
أضيف بتاريخ :
أم ريماس
الاسم :
ماشاء الله موضوع يستحق القراءة بالتوفيق والي الامام دائما
التعليق :
2015-05-13 01:04:19
أضيف بتاريخ :
وليد الغامدي
الاسم :
انتم مذهلون شكرا لكم
التعليق :
2015-05-13 00:44:10
أضيف بتاريخ :
بشار
الاسم :
لو تترجموا مقاﻻته و لكم جزيل الشكر على هذا الموضوع الشيق
التعليق :
2015-05-13 00:30:04
أضيف بتاريخ :
د محمد أنصاري من مكة
الاسم :
رائع جداا واعتقد أن التصوف كان له الدور الاكبر في حياة هذا الرجل الغامض ، واحسنتم باختيار مقوله ابن خلدون فهي تصف قدرات هذا الرجل وغيرة من الأخرين اصحاب القدرات الخارقة ، شكرا جزيلا لكم ونتطلع للمزيد
التعليق :
2015-05-13 00:18:08
أضيف بتاريخ :
احمد عبد القادر
الاسم :
موضوع شيق جدا
التعليق :
2015-05-12 23:40:44
أضيف بتاريخ :
منال العنزي
الاسم :
موضوع جميل وشيق ورجل غامض ومكافح
التعليق :
2015-05-12 23:31:32
أضيف بتاريخ :
مريم
الاسم :
مقال شيق وغريب، فريدة انت بكتابتك ياندى .
التعليق :
2015-05-12 23:08:09
أضيف بتاريخ :
وسيم
الاسم :
رائع جدا منذ زمن ننتظر موضوعا جديدا لا تتأخروا علينا بمثل هذه المواضيع الرائعه شكرا يا معبد الغموض
التعليق :
2015-05-12 22:56:10
أضيف بتاريخ :
محمد صافي
الاسم :
اعتقد أنه كان يتعامل مع الجن والله أعلم
التعليق :
2015-05-12 22:53:30
أضيف بتاريخ :
عبد الله محمد
الاسم :
أنه رجل غريب وغامض ، شكرا لكم
التعليق :
2015-05-12 22:47:30
أضيف بتاريخ :
حيدر علي
الاسم :
موضوع رائع وشيق
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي