رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟
الكاتب : رامي الثقفي
كما أنك تقرأ هذا الموضوع الآن ، هل يُمكنك إثبات أنك لا تحلم ؟ في الواقع مُعظمنا يعتقد أن حواسنا تخبرنا أننا مستيقظون ، ولكن هل يُمكننا أن نثق في حواسنا ؟ أم أن حواسنا يُمكن أن تخدعنا ؟ هذا ما يقوله "رينيه ديكارت" أحد أعظم الفلاسفة في كل العصور ، أن المعلومات التي نتلقاها من خلال حواسنا ليست دقيقة بالضرورة ومن المُمكن أن تخدعنا ! ووفقاً لحُجة ديكارت فلا توجد علامات مُحددة يُمكن من خلالها التمييز أو التفريق بين الحُلم و اليقظة . رينيه ديكارت لبعض التفاصيل عن هذا العالم و الفيلسوف العظيم فقد ولد "رينيه ديكارت" في "تورين" ..
المزيد
      والد إيمي واينهاوس يدّعي أنه على إتصال مع روح إبنته       مقاتلات من الجيش الأمريكي تلاحق طبق طائر UFO على ساحل كاليفورنيا       كرة بيضاء متوهجة تظهر في سماء سيبيريا       سفر عبر الزمن ؟ هاتف خليوي داخل لوحة رُسمت في ثلاثينيات القرن الماضي       مرصد أريسيبو يكشف عن "إشارات غريبة" من قزم أحمر يُسمى روس 128       رينيه ديكارت : كيف نعلم أننا لا نحلم ؟       حادثة نانجينغ : إختفاء غامض لـ3000 جندي       توأم أبو الهول       كهف كوميان سيبيل       توقعات سنة 2018 : الجزء الثاني       توقعات سنة 2018 : الجزء الأول       أبواق السماء       تيودور بول : لُغز الإنتقال اللحظي       رحله جوّية غامضة إلى المستقبل       فاهاناس : مركبات الآلهة       تجارب واقعية : إرسال طاقات الحب والسلام       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الثاني"       تجارب واقعية : اللوح الخشبي الغامض "الجزء الأول"       تجارب واقعية : إيمان والسيدة (س)
*

Link1 Link2 Link3 Link4 Link5 Link6 Link7 Link8 Link9 ارسل خبرتك
الأكثر قراءة
الحيوانات واستخداماتها في السحر والشعوذةالأبراج كما لم تعرفها من قبل 1الأبراج كما لم تعرفها من قبل 2الأحجار وعلاقتها بالنفس البشريةالمخلوقات الفضائية والأدلة على وجودهاالأبراج كما لم تعرفها من قبل 3النباتات واستخداماتها في السحر والشعوذةما قبل آدم11:11 - هل يحدث لك ؟أسرار الحروف
تصنيفات الموقع
أساطير عالميةأحلام ورؤىأسرار الأرضأسرار الكونأسرار الروح والعقلتنجيم وتنبؤاتإستحضار أرواحسحر وشعوذةشخصيات غامضةنجوم وكواكبقدرات خارقةمخلوقات غامضةمسوخ ووحوشأماكن مسكونةشياطين و ملائكةمعتقدات دينيةقارات ومدن مفقودةمسائل غير محلولةأشباح وأرواحرموز غامضةخوفلعناتالحياة و الموتأبعاد و عوالم موازية
مرحباً بكم ..
۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نشكر لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة ، يمكنكم التواصل عبر الموقع أو عبر شبكات التواصل الإجتماعي التابعة للموقع لتبادل الآراء أو طرح الأفكار أو تقديــم المقترحات وإرسال تجاربكم الخاصة مع الأحداث الغامضة ، معبد الغموض ، معبدكم وموقعكم الأول لكل ما يتعلق بالخوارق والغرائب والظواهر الغامضة. الباحث : رامي الثقفي ▲

مواقع ذات صلة
Mysterious UniverseGhost VillageParanormal MovieCICAPGhosts and GhoulsG.I.A.PMEET THE WEIRDParanormal XThe Unexplained MysteriesLatest UFO sightings

إعلانات الموقع
تطبيق معبد الغموض على نظام أندرويد

إحصائيات الزوار
المتواجدون الآن : 11 زوار اليوم : 1142 زوار الشهر : 27691 عدد الزوار الكلي : 1719907
أنواع مثيرة للقلق من حالات الفوبيا
رامي الثقفي     أضيف بتاريخ : 2015-04-10 01:05:41      عدد الزيارات : 8437 زيارة



كل شخص لديه خوف من شيء ما ، ولكن ليس كل الأشخاص يعانون من الخوف المرضي الذي يسمى "الرهاب" أو الفوبيا ، بعض المخاوف معروفة وربما تكون مقبولة ، مثل الخوف من الأماكن المكشوفة أو العالية جداً أو الخوف من الظلام أو الخوف من الموت ، المعروف برهاب الموت ، لكن هناك حالات أخرى من الرهاب الغير عادية  ، تندرج ضمن المخاوف المرضية التي يبدو أن الأشخاص الذين يعانون منها لا يتحملون طبيعة تلك الأشياء ، وبعبارة أخرى نجد أن تلك المخاوف من الممكن أن تؤثر جذرياً على حياة الإنسان إلى حد كبير ، وفي الحقيقة لابد أن نضع في اعتبارنا أن هناك أناس حقيقيون يعانون من هذه المخاوف المرضية التي سأتحدث عنها اليوم ، لأنني اخترت فقط حالات من الرهاب أو الفوبيا المتعلقة بمواضيعنا هنا ، ومن المؤكد أن منكم من سوف يخبرنا إن كان يعاني من هذه المخاوف في التعليقات ، للراغبين في ذلك ..

Worrying Phobia


 

الخوف من الدمى

نبدأ بأكثر حالات الرهاب أو الفوبيا الشائعة وهو الخوف من الدمى ، يُسمى علمياً بالـ Pediophobia هو خوف غير عقلاني من الدمى ، ليس فقط الدمى المخيفة ، بل كل الدمى وبكل أنواعها وأشكالها بالمعنى الدقيق للكلمة ، الخوف من الدمى هو اضطراب يمكن أن يترافق مع مجموعة من الدمى القديمة والعرائس ، وتعتبر الـ Pediophobia فرع من الـ automatonophobia وهو الخوف من الشخصيات الآلية المتحركة أو المتكلمة مثل الروبوت أو الرجل الآلي وسوف نتحدث عن هذا النوع خلال هذا المقال ، في الواقع هناك العديد من النظريات المتصلة في محاولة معرفة كيف يحدث رهاب أو فوبيا الدمى ، بعض من هذه الأسباب تشمل الأحداث الخارجية والوراثة وكذلك الميول النفسية وكيمياء الدماغ للمريض نفسه ، والسبب الأكثر شيوعاً هو بسبب تجربة مؤلمة للمريض في الماضي كانت مرتبطة مع الدمى ، تحدث عدد كبير من علماء النفس حول هذا الموضوع ومن ضمنهم ما قاله المحلل النفسي المعروف "سيغموند فرويد" أن الأطفال في كثير من الأحيان قد يتخيلون أن الدمى من الممكن أن تتحرك وعندما يتخيلون ذلك ينشأ منه خوف نفسي مزمن من الدمى على المدى البعيد ، وفي نفس السياق قال عالم النفس "آرنست جينش" أن المشاعر غير المريحة من الدمى تنشأ عندما يكون هناك عدم يقين فكري حول ما إذا كانت الدمية جامدة أو من الممكن أن تكون كائن حي وهذا التفكير يكفي لتوليد التباس حول طبيعة الدمى ، أما عالم الروبوتات الياباني "ماساهيرو موري" فقد أضاف نظرية على فرويد وجينش حول السؤال لماذا البشر يخشى الأجسام غير الحية مثل الدمى ، وهو يشرح في نظريته بأن الكائن المتحرك مثل الروبوت أو الرجل الآلي عندما يتحرك نحو الإنسان يفرز العقل افلاماً تصويريه وتخيليه بأن هذا الجماد من الممكن أن يتصرف مثل البشر بشكل أو بآخر ومن ثم تتصاعد وتتطور الفكرة عند الإنسان ويصبح أكثر إستجابة حول إمكانية تحرك الدمى في أي وقت من الأوقات ، في الواقع هناك العديد من أشكال العلاج للشخص الذي يعاني من رهاب أو فوبيا الدمى ومنها العلاج بالتنويم المغناطيسي الذي يُساعد على إعادة توجيه أفكار اللاوعي للإنسان وهذه الأفكار جزء من خوف آخر في البرمجة اللغوية العصبية يسمى NLP ويتم فيها دراسة الرهاب من حالات متعددة ومنها الواقع الفردي للشخص والحياة الخاصة به ومراحل الطفولة والعلاج السلوكي والعلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي وكذلك وضع استراتيجيات للإسترخاء والدعم النفسي وصرف الأدوية التي من الممكن أن تهدئ من حدة المخاوف من الدمى على الإنسان ، ومع ذلك لا يزال الكثير من الناس تمثل الدمى بالنسبة لهم نقطة ضعف حقيقية حتى أن البعض منهم يكون من الصعب عليه النظر لصور الدمى المنتشرة في المواقع والصفحات على شبكة الإنترنت ، ناهيك عن عدم قبول فكرة وجود الدمى في المنزل حتى ولو تم اهدائه دمية جميلة وعادية ، اعتذاري لأولئك الذين يعانون من رهاب الدمى على الصورة أعلاه  .

قد لا يلام بعض الأشخاص من الخوف من الدمى بعد مشاهدة هذا الفيديو ، مع عدم اقتناعي من صحة الفيديو ولكن تبدو ردة فعل الفتاة حقيقية


الخوف من المرايا

لعل المرايا لها نصيب من إسمها ، لأن المرايا تسمى في اللاتينية وفي اللغة الإيطالية SPACIO "سابيكو" والتي تعني في أصل الكلمة "المظهر" أو "الشكل" أو "صورة من شيء" وفي أحيان تترجم على أنها الظهور المرادف لظهور الشبح ، وفي الواقع أن الخوف من المرايا ليس مرضاً حديثاً ، بل هو خوف مرضي قديم ، هذا الخوف علمياً يسمونه الـ eisoptrophobia وهو الخوف من انعكاس المرء على المرآة في شكل آخر ليس على هيئته الحقيقية ، وبخاصة للأشخاص الذين يخافون من القصص المنطوية على المرايا وعلاقتها بالأشباح أو الجن والأرواح وغير ذلك ، وفي العصر الحديث يمكن أن يُعاني الإنسان من هذا الرهاب بعد أن يكون قد شاهد أفلاماً للرعب أو بعض البرامج التلفزيونية التي تتحدث عن هذا الموضوع ، ولا نغفل أن هذا الخوف يُمكن أن يكون نتيجة لصدمة تنطوي على المرايا من حدوث شيء فعلي وغير طبيعي حدث للإنسان عندما كان ينظر في مرة من المرات إلى المرآة ، كما يمكن أن يكون هذا الخوف نتيجة لخوف الشخص من بعض التجارب الغريبة المتعلقة بالمرآة والقلق من حدوث إتصال روحي مع كائن غيبي من خلال النظر أو التحديق في المرآة ، رهاب المرايا من أنواع الرهاب الشائع نسبياً بسبب انتشار فكرة أو أسطورة أن المرآة هي مفتاح من مفاتيح التواصل مع العوالم الغيبية والكيانات الخارقة أو أنها تمثل بوابة إلى العالم الآخر ، مع أن البعض من الذين لديهم رهاب المرايا يخشون أيضاً من انعكاس وجوههم في المرآة وأن تظهر تلك النظرات تشوهاً بطرق غريبة في الوجه تحديداً عند النظر إلى المرآة في الظلام ، وفي الحقيقة يُمكن الشفاء من هذا الخوف مع العلاج أو الدواء ، ويمكن استخدام ايضاً تقنيات الإسترخاء وبعض طرق الدعم الأخرى الفعالة ، وفي الواقع أن كثير من الذين يعانون من هذا الرهاب يدركون أن خوفهم هو خوف غير عقلاني لأن الخوف في كثير من الأحيان يرتكز على الأساطير والقصص المتعلقة بالمرآة ، على الرغم من أن كثير من الثقافات وحتى الأجداد قد حذروا من النظر أو التحديق في المرآة في أوقات الظلام أو اجراء طقوس معينة مرتبطة بالمرايا ، شخصياً احذر من العمل بذلك بخاصة في فترة المساء على ضوء الشموع حتى لا ترى شيئاً يجعلك من ضمن الناس الذين يعانون من رهاب أو فوبيا المرايا مدى الحياة.

كثير من الأفلام تساهم في رفع وتيرة الخوف من المرايا


الخوف من النوم

هذا النوع من الرهاب أو الفوبيا من أغرب حالات الرهاب على الإطلاق ، وينطوي على اشياء كثيرة منها الحاجة إلى البقاء مستيقظاً وعدم إغلاق العينين لأسباب نفسية متعلقة بالمريض نفسه ، رهاب أو فوبيا النوم له مسميات عديدة ومن أشهرها الـ somniphobia وهو خوف مفرط وغير عقلاني من النوم ، وعلى الأرجح أن رهاب النوم ناجم من تكرار الكوابيس المخيفة والمفزعة على الإنسان ، وفي الواقع أن هذا النوع من الفوبيا خطير جداً على صحة الإنسان ويمكن أن يؤثر على الجسم بأكمله وكذلك يمكن أن يؤثر على المريض جسدياً وحتى عقلياً ، من الغريب أن المريض بهذا الرهاب يشعر بالقلق عندما نتحدث عن موضوع النوم ولا يريد حتى التفكير فيه ، وعلى الرغم من أن رهاب النوم ليس شائع نسبياً بين الناس إلا أنه يبقى من الصعب علاجه ، وقد تختلف الأعراض من مريض لآخر ويمكن أن يُعاني منه كل إنسان بطريقته الخاصة ، وهناك العديد من الأدوية لرهاب النوم ولكن من المؤسف أن الآثار الجانبية لها يمكن أن تكون شديدة  وخطيرة على صحة وعقل الإنسان فلا ننصح باستخدامها ، لأن العقاقير الموصوفة هي مهدئة فقط وتحتوي على مواد تؤثر بشكل مباشر على الدماغ ولا علاج لهذا النوع من الرهاب أو المرض حتى الآن ، أسباب رهاب النوم حتى الآن ليست مفهومة تماماً ، العديد من المرضى الذين يبلغون عن وجود هذا المخاوف يقولون في أغلبهم أن السبب الرئيسي هو تكرر الكوابيس المرعبة وحدوث اشياء مفزعة اثناء النوم  ، ذلك من شأنه أن يسبب الاكتئاب والقلق والخوف للمريض ويبقى مستيقظاً خائفاً ربما الليلة بأكملها لأنه يشعر بالخطر ويشعر وكأن هناك شيء ما يراقبه أو ربما سوف تتم مهاجمته من كيانات شريرة أثناء النوم ، كذلك بعض الذين يعانون من رهاب النوم قد أفادوا بأنهم تعرضوا لمواقف سابقة كانت مؤلمة مثل حادث سيارة أو احتراق في المنزل أو فقدان شخص عزيز إلى قلوبهم بطريقة مؤلمة وصعبة على النفس ، ومع ذلك كله هناك عدة طرق للمساعدة في تخفيف حدة هذا الرهاب مثل التأمل أو اليوغا فهي طرق مهمة للغاية قد تُساعد في عملية العلاج وعن نفسي أنصح بها بشدة ، ايضاً إذا كان المريض يُعاني من رهاب النوم بسبب انعدام الأمن فمن المُستحسن أن ينام بجانب شخص ما أو بالقرب من اشخاص في المنزل من أجل الحصول على ثقة وأمان أكبر ، عليك عزيزي المريض بهذا الرهاب أن تكون اكثر قوة في الشخصية وأن تكون ثقتك بنفسك عالية وأن تفكر بشكل معقول لتخفيف حدة هذا المرض النفسي الصعب .


الخوف من الشياطين

لعل هذا النوع من الرهاب هو الأكثر شيوعاً لدى الناس ، إنه رهاب الشياطين ويسمى Demonophobia وهو خوف غير طبيعي ويكون بشكل مستمر من الكائنات الشريرة والخارقة للطبيعة للأشخاص الذين يعتقدون بوجود مثل هذه الكائنات وهي تتجول بحرية ومن الممكن أن تسبب الضرر والخوف والفزع ، في الواقع هذا النوع من الرهاب قديم جداً ربما قدم البشرية نفسها ، حتى أن العرب قديماً كانوا يتعوذون من سيد الوادي من الجن ويقدمون له القرابين خوفاً على أنفسهم وسلامتهم ، وفي الأدب كان هذا الرهاب شائعاً منذ القرن السادس عشر ولكنه قد اختفى تدريجياً منذ ذلك الحين إلى حد ما ، ومع ذلك لا يزال حتى الآن عدد كبير من الناس يعانون من هذا النوع من الرهاب ، أولئك الذين يعانون من هذا الرهاب تكون مخاوفهم مبالغ فيها بشكل كبير أو غير عقلاني من الشياطين ، فهم يبقون دائماً حريصون على تجنب مناقشة أي قصص تتحدث عن الشياطين أو سماع أي مغامرات مع الجن أو الشياطين لشخص في الغابة أو وادي مثلاً أو في منزل مسكون ، وكذلك هم لا يحبون على الإطلاق مشاهدة أفلام المس الشيطاني وطرد الأرواح الشريرة ، كثير من الأديان والطوائف الدينية يعتقدون أن الشياطين هي حقيقية ، وأنها كيانات قوية لديها القدرة على امتلاك البشر مما يمكن لهم التصرف بطرق لا يمكن تصورها ، كل هذا الإرث الديني وانتشار القصص المتعلقة بالشياطين في الثقافات المحلية والعالمية كانت سبباً كافياً ليجعل لدى الإنسان رهاب أو فوبيا الشياطين ، لأن الإعتقاد السائد أن الشياطين قادرة على أن تعيث في الأرض والناس فساداً وأن تسبب لهم الهلع والرعب والضرر ، ولكن إذا كان لديك هذا الخوف قد يكون من المفيد دراسة بعض النظم العقائدية والدينية في كيفية التخلص من هذه المخاوف والتحصن منها ببعض التعاليم والآيات المقدسة التي وردت في تلك الأديان ، لأن بعض الناس قد يمر بأزمة إيمان أو يرى أنه قد طرأ لديه تغييراً كبيراً في التقاليد الخاصة بدينه أو مذهبه فيصبح خائفاً من تحكم وسيطرة الشياطين عليه ، وايضاً يُمكن أن يكون رهاب الشياطين ناتجاً عن بعض الأحداث التي وقعت في فترات معينة من الطفولة وحتى في مرحلة البلوغ للإنسان ، قد يكون الأطفال والمراهقين أيضاً أكثر عُرضة لمشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية أو قراءة الكتب المتعلقة بالرعب والشياطين تحديداً ، وينتج عن ذلك لاحقاً فوبيا أو رهاب الشياطين ومن الممكن أن يتطور ويصبح مرضاً من الصعب علاجه .
في علم النفس وعلى الرغم من أن اكثر العلماء والأطباء النفسيين لا يعترفون بحقيقة وجود الشياطين إلا أن بعضهم يعتقد أن هذا الرهاب ناتج من أوهام نفسية وعقلية للمريض ، وعلى أقصى حد من الممكن أن يكون ناجماً بعد خضوع الشخص لتجربة غير عادية مع لوح الويجا في جلسة تحضير الأرواح أو الأشباح وقد تحدثنا عنها سابقاً في مقال مفصل ، ويرى بعض الأطباء النفسيين أن أفضل علاج لهذه الحالات من الرهاب هو تنظيم الأفكار الخاصة للمريض وطرد فكرة وجود الشياطين من الحياة والإبتعاد بشكل كامل عن مشاهدة أفلام الرعب المتعلقة بالشياطين والأرواح الشريرة ، يبدو حلاً جميلاً ، إذاً كل ماعليك يا من تُعاني من هذا الرهاب أن تتوقف تماماً عن الإعتقاد في الشياطين وفكرة وجودهم ، بغض النظر عن حقيقة وجودهم ، ما دامت اغلب تلك الأفكار المتعلقة بالشياطين ناتجه عن أوهام فعليك في المقابل أن توهم نفسك ايضاً بفكرة عدم وجودهم ، أو على الأقل عليك بطرد فكرة أن الشياطين قادرة على الإيذاء ويجب أن تقنع نفسك أنها لن تظهر بأي شكل من الأشكال للإنسان لأن لهم عالمهم الخاص ولنا عالمنا الخاص كذلك ، وعليك أن تشغل نفسك بشؤون الحياة العملية والعلمية ، ولو كنت تمر بأزمة إيمان ، عليك أن تعود لتقوية هذا الجانب والإستزادة من الآيات المتعلقة بالتحصين من هذه الكيانات وعليك أن تصبح أكثر ثقة بنفسك وأن تؤمن بأن هذه الكيانات لن يضروك بشيء طالما أنت مُحصن بآيات الله أو الرب ، كل هذه الطرق سوف تساعدك في التخلص من هذا النوع من الرهاب تدريجياً وعليك بتخطيط مسار العلاج الذي يتناسب مع احتياجاتك .

لقطات من أخطر أفلام الرعب على الإطلاق "طارد الأرواح الشريرة" نسخة 1973 الذي ساهم بشكل كبير في رهاب الشياطين في العصر الحديث


الخوف من الدمى المتحركة

نعود للخوف من الدمى ، ولكن من الدمى المتحركة أو المتكلمة ويسمى هذا النوع من الرهاب بالـ automatonophobia وهو الخوف من أي شيء يمثل كائن حي متحرك أو متكلم ويشمل ذلك الدمى المتحركة أو المتكلمة والروبوتات والعارضات وتماثيل الشمع وهو في أساسه وهم وتصورات خاصة بالفرد ، هذا الخوف يُمكن أن يُعبّر عن نفسه بطرق متعددة ، حيث أن كل فرد يُعاني من هذه الرهاب يكون في الأساس لديه رهاب أو فوبيا الدمى بشكل عام والتي تحدثت عنها أعلاه في فوبيا الدمى ، سبب الـ automatonophobia غير معروف حالياً على الرغم من أن هذا المرض ناجم من الاعتقاد أن هذه الدمية من الممكن أن تتحرك من تلقاء نفسها ومن الممكن أن تتحدث وتسبب الأذى والإضرار في الناس أو ربما يعتقد الإنسان أنه من الممكن أن تسكن تلك الدمى الأرواح الشيطانية الشريرة وبالتالي يكون الدافع وراء بعض تلك المخاوف من هذا الدمى هو التعرض لتصرفات عدوانية أو إيذاء مباشر أو غير مباشر من هذه الجماد ، حيث يبقى الذين يعانون من هذا الرهاب ينظرون إلى الدمى المتحركة ككائن خطير ومخيف ، ومثلها مثل حالات الرهاب أو الفوبيا الأخرى من الممكن أن يكون السبب ناجم عن تجربة فريدة للإنسان مع هذه الدمى المتحركة أو المتكلمة ، وفي الواقع اثبتت التجارب العلمية على بعض المرضى بهذا النوع من الرهاب أنه بعد مشاهدة تلك الدمى لوحظ لديهم زيادة في دقات القلب وصعوبة أو سرعة في التنفس والتعرق والإحساس بالاختناق والشعور بالغثيان والتقيؤ أو الإسهال والدوار والأرق أو زيادة الحساسية من الأصوات أو الأضواء ، ومع هذه النتائج الغريبة نقول أن هذا الرهاب مثله مثل العديد من أنواع الرهاب الأخرى يُمكن علاجه من قبل طبيب متخصص مع تقنيات مختلفة من العلاج النفسي ، في الوقت الذي يسعى فيه العلاج النفسي أن يعتمد بشكل أساسي على المشكلة نفسها لأن أعراض هذا الرهاب في الحياة اليومية يمكن أن تكون غير فعالة لمجرد تجنب المواقف أو البيئات التي من شأنها أن تؤدي إلى فوبيا الخوف من الأشياء المتحركة ، وبالتالي حتى نقلل من أعراض هذا المرض يجب المتابعة مع طبيب متخصص والتحلي بالثقة في النفس والإقتناع التام والفعلي بإن هذه الدمى من المستحيل أن تتحرك أو تسبب الأذى بأي شكل من الأشكال "على الأقل اقنع نفسك بذلك" ، أعتقد أن هذا يكفي في التحدث حول هذا النوع من فوبيا الدمى المتحركة.

هنا لقطات من فيلم كلاسيكي قديم عن الدمى المتحركة


الخوف من المهرجين

نختم مع المهرجين ، هذا النوع من الفوبيا أو الرهاب ايضاً هو خوف غير طبيعي أو مبالغ فيه من الخوف من المهرجين ، هذا الخوف ليس فقط بين الأطفال ولكنه وجد بشكل كبير أو في كثير من الأحيان عند المراهقين والبالغين أيضاً الذين يعانون من هذا الرهاب ، أحياناً يكون ذلك الخوف ناجم بعد تجربة سيئة مع أحد المهرجين أنفسهم ، أو رؤية صورة شريرة في واحدة في وسائل الإعلام لمهرج مُخيف وغريب أو مثير للإشمئزاز كما هو الحال مع الصورة الموضوعة هنا ، حيث أن مظهر المهرجين مع الأنوف الحمراء المنتفخة وألوان الشعر غير الطبيعية يجعل هؤلاء الأشخاص يبدون غريبين جداً وفيهم قدر من الشر والخبث على حد سواء ، لا يزال هناك عدد كبير من البالغين هم ضحايا لرهاب المهرجين والذي يعرف علمياً بالـ coulrophobia ولا يزالون للأسف يشعرون بخوف شديد ربما لمجرد رؤية صورة لمهرج مع أنهم يعلمون في قرارة أنفسهم أنه خوف غير عقلاني وغير منطقي تماماً ، وربما بعد مشاهدة تلك الصورة لذلك المهرج لا يستطيع المصاب بفوبيا المهرجين أن ينام بقية الليلة بشكل جيد ، وعلى الرغم من أن مفهوم المهرج هو في الأساس كشخصية مرحة ، وحتى في أصل الكلمة في قاموس المعاني ينص على أنه شخصية مرحة لكن لا يبدو الأمر كذلك عند كثير من الناس ، وفقاً لأساتذة علم النفس في جامعة كاليفورنيا يعتقدون أن الأطفال الصغار متقدمي الأعمار هم أكثر ردة فعل على المهرجين عن غيرهم من باقي الأعمار ، وهذا التأثير أو ردة الفعل تلك قد تبقى ملازمة للطفل حتى يكبر ويبقى يخاف بشكل لا إرادي من المهرجين ، وايضاً وجدت دراسة أجرتها جامعة شيفيلد أن الأطفال لا يحبون ديكور أو شكل المهرج ولا يعتقدون أنه شخصية مرحة أو مضحكة ، وقال الدكتور بيني كورتيس من جامعة شيفليد حول ذلك : "وجدنا أن المهرجين مكروهين عالمياً من قبل الأطفال ، وأن بعض صور المهرجين تكون مخيفة للغاية ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون شخصية مرحة أو مضحكة" حيث إن سُمعة المهرجين قد إنهارت عن طابعها الأصلي من خلال تناول شخصياتهم في أفلام الرعب العالمية لأنها قد ساهمت بشكل كبير للنفور من المهرجين حتى للبالغين ، بالإضافة إلى ذلك فإن سلوك الكثير من المهرجين هو سلوك غير اجتماعي ويمكن أن يخلق مشاعر عدم الإرتياح لدى الإنسان ، وكما قلنا أعلاه ندعوا للتخلص من هذه الأمراض والمخاوف بالثقة وقوة الشخصية وإقناع النفس بأن هذه الأنواع من الفوبيا أو الرهاب لا تستند على دليل منطقي واحد يمكن أن يُساعد في دعم فكرة أن المهرج أو الدمية أو حتى الشيطان قادر على الإيذاء ، ولو حدث أي شيء من هذه المخاوف فهي حالات شاذة نسبتها قليلة جداً ، وعليك أن تعيش حياتك مستمتعاً بكل شيء .

بحث وإعداد : رامي الثقفي
Copyright©Temple Of Mystery


  • إضافة تعليق على المقال

تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص


من فضلك أدخل الاسم
الاسم :

من فضلك ادخل نص التعليق
التعليق :
التحقق :

  • عرض التعليقات الحالية على المقال
2017-07-11 02:38:42
أضيف بتاريخ :
نارا
الاسم :
انا لدي رهاب الدم والنار والدمى والمرايا والظلام
التعليق :
2017-06-20 04:20:52
أضيف بتاريخ :
امينة الحوسني
الاسم :
انا عندي فوبيا من المرايا ماحب اطالع مرايات بليل احلم احلام مزعجة كان ناس تبي مني شي تطالع من المرايا او البلكون او الشباك
التعليق :
2016-11-28 04:52:21
أضيف بتاريخ :
لمياء
الاسم :
أنا عندي فوبيا من الحشرات الماصة للدماء
التعليق :
2016-11-21 00:06:00
أضيف بتاريخ :
منة اللة
الاسم :
موضوع حلو جدا بس انا عايزة اعرف عن فوبيا الظلام
التعليق :
2016-10-26 01:17:49
أضيف بتاريخ :
FastinOnline
الاسم :
craig 7 inch tablet national health education standards is generic viagra safe north memorial health care cheap birth control pills
التعليق :
2016-09-17 16:14:12
أضيف بتاريخ :
Zee Kay - Black Butterfly
الاسم :
يا الهي لقد أعادني هذا المقال سنوات للوراء و استطيع أن أتذكر بوضوح كيف كنت أخشی النوم في الظلام لاعتقادي بأن هناك شيطانا او وحشا سيخرج من تحت سريري ليخنقني او يخطفني لا سيما و أن الأهل كانوا يعمدون الی اخافتنا بما يسمی الغولة أو البعبع..ولأكون دقيقة أكثر فلقد كنت أموت خوفا عندما أری خزانة مفتوحة لإعتقادي بأن وحشا مختبئا بين الثياب يتربص بي، كما كنت لا ادخل غرفة نومي اذا كانت احد ابواب خزانتي مفتوحة و كنت اتوسل امي او اي احد من اسرتي كي يقوم بإغلاقها..أما كيف كنت أنتقي ثيابي فكنت أطلب من والدتي انتقائها أحيانا أو ان تقوم بفرد ثيابي علی السرير و انا اختار ما أريد ارتداءه..وفي أحد المرات سمعت بالصدفة ماما تشكي لوالدي عن قلقها من خوفي الذي لا مبرر له و انها تفكر في اخذي الی طبيب..عندئذ قررت أن أواجه هذا الخوف بنفسي ووحدي، فدخلت الی غرفتي و اغلقت الباب، وقفت امام الخزانة و انا أتخيل الأسوأ ثم استجمعت قوتي و انا حقا كنت أرتعد من الخوف، وفتحت باب الخزانة و انا مغمضة عيناي، ثم فتحت عيناي تدربجيا و ببطيء شديد لأجد ثياب فقط و لا شيء غير الثياب..لا أزال أذكر تماما كيف تنفست الصعداء و كيف تحمست و قمت بفتح الدفة الثانية و الثالثة و لم يخرج شيء..أستطيع جيدا أن اذكر مدی ارتياحي عندما تغلبت خوفي و الذي لا زال لغزا يحير ماما..ولن أخفي الأمر فلقد خفق قلبي عند تذكر تلك الحادثة التي اعتقدت انها اندثرت و أصبحت طي النسيان...بالنسبة لمعن يعانون الرهاب او الفوبيا فأنا حقا أدعو لهم بالشفاء و أن لا يفكروا كثيرا في مخاوفهم كي لا تتعاظم بل أن يحاولوا التفكير بها بشكل سطحي علی انها امور ضعيفة و هم أقوی منها و أنهم قادرين علی التغلب عليها..مقال رائع كالعادة و الشكر الجزيل للجميع...
التعليق :
2016-09-04 00:01:02
أضيف بتاريخ :
فلة
الاسم :
انا عندي فوبيا النوم تروح اوقات و ترجع و السبب انو لما كنت في فترة المراهقة قمت من النوم خايفة بشكل غير طبيعي من وقتها و انا على هذه الحالة لما يقرب وقت النوم تبدءني الحالة الى غاية تاتيني نوبة لكن ليس داىما و اخاف ان اغير مكان نومي الذي اعتدت عليه ارجوكم انصحوني
التعليق :
2016-08-10 22:06:50
أضيف بتاريخ :
Janessa
الاسم :
Hello my name is Janessa and I just wanted to drop you a quick note here instead of calling you. I discovered your page and noticed you could have a lot more traffic. I have found that the key to running a successful website is making sure the visitors you are getting are interested in your website topic. There is a company that you can get keyword targeted visitors from and they let you try their service for free for 7 days. I managed to get over 300 targeted visitors to day to my website.
التعليق :
2016-06-02 20:58:57
أضيف بتاريخ :
نينا
الاسم :
حسناً الموضوع جميل ، ولكن انا أملك فوبيا من المرايا حيث انني لا استطيع مواجهة المرآة لأكثر من دقيقة اصاب بإضطراب نفسي و نوبات فزع ربما العامل الأساسي المساعد هو اسطورة " ماري الدموية " اخاف من ان اواجهها وانا انظر لنفسي في المرآة
التعليق :
2016-06-01 17:55:02
أضيف بتاريخ :
دنيا
الاسم :
انا اخاف من المرايا حيث اني اظن اني عندما اشيح بنظري او اذهب فان انعكاسي في الراة سيبقى و لم اعلم من قبل ان خوفي من المهرجين منتشر ظننت اني الوحيدة حيث اني ارتعب من المهرجين و احس انهم متحرشون جنسيا ،، حقا موضوع راىع
التعليق :
2016-02-27 13:02:43
أضيف بتاريخ :
طارق
الاسم :
موضوع رائع جدا واكثر من رائع
التعليق :
2016-01-12 01:49:53
أضيف بتاريخ :
وردة الجوري
الاسم :
مواضيعكم جميـــــــــــــــــــــــــــــــــلةة للغايه
التعليق :
2015-11-21 08:44:56
أضيف بتاريخ :
كرار
الاسم :
شكرا
التعليق :
2015-10-24 00:57:21
أضيف بتاريخ :
ياسمين
الاسم :
انا لدي فوبيا غريبه جداً بخاف كثيراً من الماء وبحس وانا اغسل وجههي اني راح اغرق او شي وكمان مابحب اشرب ماي بحس اني خايفه كتير منها لو حدى ممكن يساعدني يقولي
التعليق :
2015-06-30 09:04:53
أضيف بتاريخ :
انسانه
الاسم :
*بالعكس نهي ..المفروض ان هما موجودين عشان يبسطونا مش عشا ن يخوفونا :) حاولي تتخلصي من خوفك.. مقال مميزززز بمعني الكلمه تقبلوا مروري..
التعليق :
2015-06-27 05:00:35
أضيف بتاريخ :
نهى
الاسم :
انا بخاف من المهرجين ... لأن معظمهم بيبقوا مسكونين او سحرة فى الافلام و شكلهم مرعب جداً
التعليق :
2015-06-18 20:05:31
أضيف بتاريخ :
نهله
الاسم :
موضوع رائع جدا جدا
التعليق :
2015-06-18 13:42:14
أضيف بتاريخ :
زيد
الاسم :
موضوع جميل
التعليق :
2015-06-14 20:53:50
أضيف بتاريخ :
sirine ayadi
الاسم :
this is amazing ! thank you
التعليق :
2015-05-10 17:08:15
أضيف بتاريخ :
خائفه
الاسم :
لازلت اخاف من المهرجين رغم اني قاربت الاربعين
التعليق :
2015-05-08 14:23:35
أضيف بتاريخ :
lotfi
الاسم :
انا لا أخاف سوا الله ولا إلله إلا الله
التعليق :
2015-05-01 08:26:33
أضيف بتاريخ :
beko
الاسم :
مقال رائع جدا شكرا
التعليق :
2015-04-30 22:44:34
أضيف بتاريخ :
نا نا
الاسم :
انا نا نا لمازا لم تعرض تعليقاتي مع الاسماء الاخري
التعليق :
2015-04-30 22:41:58
أضيف بتاريخ :
ميرفت
الاسم :
انا بخاف من المرايا شكرا للبحث
التعليق :
2015-04-30 22:37:59
أضيف بتاريخ :
نا نا
الاسم :
هزة الفوبيات حقيقية ولا اظن انها هزار فلا يمكن الاستخفاف بهزا الكلام
التعليق :
2015-04-17 12:09:50
أضيف بتاريخ :
علاوي
الاسم :
يارب ارحمنا
التعليق :
2015-04-13 18:31:45
أضيف بتاريخ :
lily
الاسم :
شكرا الكون ع المواضيع الحلوه
التعليق :
2015-04-13 18:28:55
أضيف بتاريخ :
هيثم جبور
الاسم :
والله انتم موقع رائع ، انا لا اعاني من اي فوبيا ماعدى الأماكن المرتفعة
التعليق :
2015-04-12 21:07:53
أضيف بتاريخ :
معتز عبد الرحمن
الاسم :
موضوووع راااائع كالعادة استاذنا لا حرمنا من ابداعاتك ، كل هذه الحالات مخيفه واشكرك استاذ على تعريفنا بالاسماء العلمية لهذه الانواع من الفوبيا
التعليق :
2015-04-12 21:01:17
أضيف بتاريخ :
AhMeD ArnOld
الاسم :
Damn thanks for the doll pic -.- I'm scared of dolls
التعليق :
2015-04-12 20:55:07
أضيف بتاريخ :
هاله ابراهيم
الاسم :
انا بكره المهرجين والدمى
التعليق :
2015-04-12 20:48:34
أضيف بتاريخ :
عبد السلام صالح
الاسم :
اعتقد أن الدمى دائما تبعث بالشر لا ارتاح لرؤيتها او وجودها ، لكن ربما انا لدي فوبيا المرايا في الظلام او الليل
التعليق :
2015-04-12 20:32:37
أضيف بتاريخ :
هنا
الاسم :
المقال جميل استمتعت بقراءته حتى النهاية ليس لدي اي فوبيا من التي ذكرت هنا ولكن عندي فوبيا من من الزواحف وخصوصا الافاعي ...اتمنى ان استطيع السيطرة على هذا الخوف المرضي من هذه المخلوقات في احد الايام
التعليق :
2015-04-12 18:17:57
أضيف بتاريخ :
عبد الرحمن علي
الاسم :
موقع عظيم ، هذا الموقع أصبح مرجعية لي في كثير من المواضيع
التعليق :
2015-04-12 18:06:19
أضيف بتاريخ :
رفيق خزندار
الاسم :
لم يكن لدي أي فكرة ان كان هناك رهاب المرايا ! ظننت أنني الشخص الوحيد الذي يخشى من المرايا وكما تفضلتم كان السبب موقف معين في طفولتي ، اصبحت لا اخشى من المرايا فقط، وحتى النوافذ، وشاشات الكمبيوتر، والسيارات اللامعة ... اكرهها كثيرا... موضوع ممتاز !
التعليق :
2015-04-12 17:49:54
أضيف بتاريخ :
سامية حمدي
الاسم :
انا بخاف من المهرجين والدمى ،، حتى قبل قراءة الموضوع كنت خائفه من الصور
التعليق :
2015-04-12 17:15:09
أضيف بتاريخ :
ام فادي
الاسم :
مقال قمة في الروعة استاذ ، انا عندي فوبيا من الزواحف بشكل غريب لو بشوف شيطان أهون عندي من اني شوف سحلية او تعبان
التعليق :
2015-04-12 17:07:40
أضيف بتاريخ :
Mony
الاسم :
انا عندي فوبيا من العناكب ممكن اموت منها لو قربت مني!!!!
التعليق :
2015-04-12 17:06:36
أضيف بتاريخ :
روز
الاسم :
مقال جدا رائع استاذي أنا لدي خوف من القطط
التعليق :
2015-04-12 16:58:26
أضيف بتاريخ :
حلا محمد
الاسم :
انا بخاف من الدمى والشياطين وبنفس الوقت بموت في قصص الرعب وبحب معبد الغموض ,, عندي فصام ههههه!!
التعليق :
2015-04-12 16:47:50
أضيف بتاريخ :
بتول
الاسم :
انا عندي فوبيا من العجايز ! ممكن تضحكوا عليا بس فعلا اخاف منهم جدا جدا
التعليق :
2015-04-12 16:35:45
أضيف بتاريخ :
لاورا
الاسم :
انا بكره الدمى والمرايا بتخوفني بالليل
التعليق :
2015-04-12 16:29:50
أضيف بتاريخ :
هديل
الاسم :
انا عندي شوية خوف من المرايا
التعليق :
2015-04-12 16:26:44
أضيف بتاريخ :
لؤي شمس الدين
الاسم :
انا عندي فوبيا كبيرة من البلونات ممكن بتفكروا اني بمزح والله ما عم بمزح مابقدر اقعد بمكان فيه بلونات !
التعليق :
2015-04-12 16:22:54
أضيف بتاريخ :
najwa
الاسم :
i have fear of dolls :(
التعليق :
2015-04-12 16:21:30
أضيف بتاريخ :
هاني
الاسم :
انا عندي خوف من المرتفعات والمرايا والدمى الضاحكة
التعليق :
2015-04-12 16:15:56
أضيف بتاريخ :
طارق بن علي
الاسم :
انا عندي فوبيا من المرايا والشياطين
التعليق :
2015-04-12 16:12:50
أضيف بتاريخ :
نوال
الاسم :
انا ماعندي فوبيا من اي نوع من الاشياء المذكورة هون لكن صورة الدمية عنجد بتخوف وبتخلي الواحد عندو فوبيا من الدمى ، شكرا استاذ رامي
التعليق :
2015-04-12 16:06:03
أضيف بتاريخ :
فادية عايد
الاسم :
مممم .. انا عندي فوبيا من اي آله مدببة متل المقصات والسكاكين وحتى المراسم والاقلام!! بتقدروا تفيدوني شو اسم هالنوع من الفوبيا ..شكرا لكم
التعليق :
2015-04-12 16:03:26
أضيف بتاريخ :
عبد الله علي
الاسم :
انا بصراحة اخاف من المرايا او اي شي فيه انعكاس ، انا اعاني من هذا الامر فالخوف شي مقرف
التعليق :
2015-04-12 15:56:53
أضيف بتاريخ :
Nisrin
الاسم :
I have pediophobia, that picture has scared the life out of me!!
التعليق :
2015-04-12 15:52:22
أضيف بتاريخ :
ماجده
الاسم :
انا بخاف انام والشباك مفتوح في الليل .من ونا طفلة لان كنت بنام والشباك مفتوح وشفت حاجه بالليل واقفه برى الشباك كأنو واحد بيبص عليا ، وكمان بخاف من المهرجين اوي
التعليق :
2015-04-12 15:49:36
أضيف بتاريخ :
عقيل الباز
الاسم :
شكرا على الموضوع الرائع استاذ رامي ، انا لا احب النظر الى المرايا خاصة وفت الليل او الظلام لأن لي تجربه صعبة معها ولا أدري هل كان ما جرى لي حقيقة او تخيلات
التعليق :
2015-04-12 15:46:27
أضيف بتاريخ :
محمود الشرقاوي
الاسم :
انا بخاف من السباحة في مكان واسع
التعليق :
2015-04-12 15:44:53
أضيف بتاريخ :
حسن بلال
الاسم :
انا ايضا لا احب النظر إلى المراه في الليل
التعليق :
2015-04-12 15:41:09
أضيف بتاريخ :
حيدر البغدادي
الاسم :
أنا دائما اشعر بهذا الشعور في المرايا، عندما اركز في النظر إلى نفسي كأني ارى ابتسامة على وجهي مع اني لا اكون مبتسم
التعليق :
2015-04-12 15:38:29
أضيف بتاريخ :
jalal
الاسم :
for me Mr. RAMI i have a fear of mirrors only at night though
التعليق :
2015-04-12 15:31:23
أضيف بتاريخ :
evi
الاسم :
انا مابخاف من اي شي ابدا الحمدلله وميرسي ع المواضيع الحلوة
التعليق :
2015-04-12 15:06:13
أضيف بتاريخ :
داليا
الاسم :
انا عندي فوبيا من الدمى واشعر بتوتر بعد ان قرأت الموضوع
التعليق :
2015-04-12 15:01:13
أضيف بتاريخ :
sajad
الاسم :
موضوع ممتاز أستاذ رامي ونتشوق الى كل جديد منك :)
التعليق :
2015-04-12 13:40:09
أضيف بتاريخ :
نجلاء عمر
الاسم :
مقال اكثر من رائع كما عودتنا دائما استاذ رامي ، ولهذا انا انتظر كل موضوع ينشر في معبد الغموض واقرأه وأنا متلهفه ومستمتعه جدا
التعليق :
2015-04-12 13:19:50
أضيف بتاريخ :
نوار صالح
الاسم :
انا كان عندي فوبيا النوم زمان بس الحمد لله تخلصت منه
التعليق :
2015-04-12 12:21:57
أضيف بتاريخ :
يــــــارا
الاسم :
مقال مذهل بكل ما تحمله الكلمه من معني شامل وعقلاني جدا وتحليلاته رائعة كأنك تخاطب عقولنا الواعية واللاواعية ....... دائما تبهرنا بمقالاتك المثيرة المتكاملة شكرا لك :)
التعليق :
2015-04-12 12:16:28
أضيف بتاريخ :
وحيد
الاسم :
انا عندي فوبيا الشياطين والمس في بعض الاحيان بخاف منهم مع اني بحب اقرأ عنهم بس ببقى خايف جدا
التعليق :
2015-04-12 12:14:53
أضيف بتاريخ :
جوليا
الاسم :
مقال راااائع جداا انا فعلا بخاف من الدمى والفيديو خوفني كتيييير
التعليق :
2015-04-12 12:11:20
أضيف بتاريخ :
hooda
الاسم :
بالنسبه للخوف من النوم هذه تجربه ممرت فيها كنت دائمآ يرتابني خوف من النوم وكنت من المستحيل اني نام من فتره الظهيره الى الغروب لان كنت احس اني يلاحقوني بل كانوا في نومي وخاصتآ الغروب يخنقوني وطولت بالسنوات وانا في هذا الحاله الى قبل اشهر شفيت منها تمامآ وكان الفضل الى ابي الروحاني... وهذه تجربتي الخاصه لي واخيرآ الشكر والامنتان للاستاذ رامي الثقفي دائمآ مبدع في مقالاتك واتمنى لك التوفيق من كل قلبي
التعليق :
مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي