كلمة الموقع

۩۞۩ نرحب بكم جميعاً زوار موقع معبد الغموض - Temple Of Mystery نُثمّن لكم إهتمامكم على البحث والمعرفة في الموقع الأول لكل ما يتعلق بالخوارق و الغرائب و الظواهر الغامضة . الباحث : رامي الثقفي ▲

لُغز آلهة السماء في إفريقيا القديمة

صروح غامضة 4 : أحجار كارناك

رامي الثقفي وكمال غزال 2013-10-13 00:00:00 3937

تواجد حول قرية كارناك في "بريتاني" الواقعة على الساحل الشمالي الغربي الفرنسي أكبر تجمع إستثنائي لأكثر من 3000 من الحجارة العملاقة على مساحة تمتد لأكثر من 2 ميل ويرجح البعض  أنها تعود إلى أكثر من 4500 سنة قبل الميلاد أي ما قبل التاريخ المسجل والبعض الآخر يقول أنها تعود إلى 3500 قبل الميلاد ولكن تبقي في حقبة العصر الحجري الحديث "نيوليثي".

تأخذ هذه الاحجار شكل إصطفافات وأشكال دولمنية dolmens والدولمن عبارة عن أحجار قائمة عمودية ويرتكز عليهما حجر أفقي ليكون سقفاً ، كما تأخذ أشكال مدافن تلية Tumuli وأشكال أحجار قائمة ومنفرد كالمسلات Menhirs.
 
وتزن كل صخرة من هذه الصخور أكثر من 10 أطنان وهي من مادة غرانيتية مغناطيسية وبعد دراستها لوحظ أنها تحمل إشعاعات مغناطيسية غريبة وجذابة وتظهر هذه الصخور المنتشرة من الأعلى على أشكال متعددة منها الدائري والمربع والمستطيل والمثلث وتشترك صخور كارناك مع مكانين آخرين من حيث إمكانية رؤية إصطفافها من الجو فقط كما في خطوط نازكا أو سور الصين العظيم وما يدعو للإستغراب أن هذه الصخور تبدو من الجو مهابط لطائرات أو مركبات وهي تأخذ الشكل الدائري على الطرف الشرقي الشمالي.
 
ويعتقد بأن قوماً سبقوا السلتيين "شعوب شمال أوروبا" في "بريتاني" قد اقتطعوا هذه الحجارة العملاقة من كتل الصخور المحلية هناك وأقاموها بهذه الأشكال والإصطفافات وتعتبر أكبر تجمع حجارة في العالم كله.
 
كانت هذه الحجارة فيما مضى موضوعة في مجموعة واحدة ولكن إزالة بعض الحجارة من أجل عمل الطرقات قسمها إلى 3 مناطق تدعى مصفوفات "مينيك" و "كيرماريو" و "كيرليسكان".
 
 
في الأسطورة

تفسرالأسطورة المحلية وجود هذه الصفوف الطويلة من الصخور العملاقة بأنها تمثل أفراداً من جيش روماني غزا بلاد وقبائل الغال في فرنسا إلا أنهم مسخوا إلى حجارة بفعل "ميرلين أمبروسيوس" كبير السحرة وهو شخصية أسطورية، وهناك أسطورة أخرى مسيحية تقول أن هذه الحجارة ترجع إلى القرن الاول الميلادي والغزوات المسيحية المتعاقبة مثل غزوة القديس كورنيليوس الذي طارد جنود الوثنيين المحلييتن وحولهم إلى حجارة ، لكن كلا من الأسطورتين المذكورتين تتناقضان مع عمر بناء الصخور الذي يرجع إلى 4500 قبل الميلاد على أكثر تقدير.
 
 


 
دراسات

في عام 1887 أكدت دراسات أن صخور كارناك تشكل سلسلة من الاصطفافات الفلكية وتوصلت إلى معرفة ترابط شكلي دقيق بين هذه الاحجار وأن صفها وفق طريقة هندسية ورياضية فكيف استطاع واضعوها آنذاك من فعل ذلك بدون استخدام نظام ملاحة أونظام تحديد الأماكن الجغرافية بواسطة الأقمار الصنعية GPS ؟
 
 
 
 

عرضت قناة التاريخ History فليماً وثائقياً عن الصروح الغامضة وتناولت فيه صخور كارناك في فرنسا وركزت على الهندسة القديمة التي امتلكها البناؤون في تلك العصور والتي ما زالت تحير العلماء بحسب ما كان متاحاً لهم من تقنيات بدائية ولهذا نجد بعض الباحثين يشيرون إلى دور قامت به مخلوقات خارجية
 

التعليقات

ديانا 2016-11-19 17:14:55

أتمنى لو وضعتم صور للأحجار من فوق..

ميهرماه 2016-03-08 21:01:13

رائع... جد موضوع مشوق..

طارق 2016-02-29 06:34:19

سبحانك

إضافة تعليق على المقال



تنبيه : اكتب تعليقك مع احترام الرأي وتجنب الاستخفاف ضد أي معتقد أو دين أو طائفة أو تمييز ضد المرأة أو إهانة للرموز العلمية والثقافية أو التكفير أو الاستهزاء من فكر أو شخص .


من فضلك أدخل الاسم

من فضلك ادخل نص التعليق

مشرف الموقع : تم تدشين هذا الموقع الخاص بالماورائيات والظواهر الغامضة التي تخرج عن حدود التفسير من أجل كل المهتمين في العالم العربي خصوصا ، وهو سيكون منبرا لكل من يجد في نفسه القدره والشغف على البحث والتحقيق في مثل هذه الظواهر ، نحن لسنا من أنصار الخرافات والاساطير ولكن طالما كان البحث العلمي مصدرا للمعرفة لكي نفهم ونعلم والله وحده أعلم . رامي الثقفي
تصميم و برمجة : يونيك اكسبيرنس لخدمات المعلومات المتكاملة